الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الية حركة الدم بالجسم؟
صراحه لا اعلم
المقصد كيفيه تحركه وشكله الخ
الصحة 4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة نور الفلسطيني (نور الدين الفلسطيني).
الإجابات
1 من 2
حركة الدم تتناسب مع شكل كريات الدم الحمراء
عندما نتحدث عن الدم يخطر فى بالنا مما يتكون الدم أصلا
تركيبة الدم هى اللى بتحدد حركته الدم بتكون من
ماء وخلايا
الخلايا بتحتوى على كريات دم حمراء وكريات دم بيضاء و صفائح
وجود هذه الخلايا بدون الماء سوف تنعدم حركتهم لأن الدم سوف يصبح مركز
فوجود الماء مهم هذا يكون تركيز الخلايا بالنسبة لكمية الدم مناسبة
شكل كريات الدم الحمراء المقعر لأعلى يساعدها على الحركة بالأضافة انها قابلة للأنثناءت حتى تساعدها على الحركة والمرور من الأماكن المتعرجة


طبعا ما بننسى أهم شئ له علاقه بالدم وهو جهاز الدوران الذى يدفع الدم للحركة هو عضلة القلب
حيث يتم تجميع الدم الغير مؤكسج من جميع أنحاء الجسم ليتم تنقيته عبر دورة القلب الصغرى بعد ان يتم تنقيه hلدم يدفع القلب بالدم عبر شريان الحياة ليضخ الدم لجميع أنحاء الجسم,وهذه تسمى الدورة الدموية الكبرى
وهذا شرح مفصل



الدورة الدموية الصُغرى

وهي جزء من جهاز القلب والأوعية الدموية

والتي تحمل الدم الغير مؤكسج بعيداً عن القلب إلى الرئتين ، وتٌعيد الدم

المؤكسج إلى القلب ثانيةً . وهذا خلاف ما يحصل في الدورة الدموية الكبرى. يٌغادر الدم الغير المؤكسج الجزء الأيمن من القلب عن طريق

الشرايين الرئوية التي تذهب بالدم إلى الرئتين ، وهناك تقوم كريات الدم

الحمراء بتحرير غاز ثنائي أكسيد الكربون و تتحد بالأوكسجين خلال

عملية التنفس . يٌغادر الدم المؤكسج الرئتين عن طريق الأوردة الرئوية ،
والتي تصب في الجزء الأيسر من القلب ، وبذلك تكتمل الدورة الدموية

الصٌغرى ( الرئوية) . بعدها يتم توزيع الدم إلى أنحاء الجسم كافة عن

طريق الدورة الدموية الكبرى قبل أن يرجع ثانيةً إلى الدورة الدموية الصغرى


الدورة الدموية الكبرى

وهي جزء من جهاز القلب والأوعية الدموية والتي

تحمل الدم المؤكسج بعيداً عنالقلب إلى بقية أنحاء الجسم ، وتعيد الدم الغير

مؤكسج إلى القلب ثانيةً.وهذا هو بعكس ما يحصل في الدورة الدموية الصغرىا. يٌغادر الدم المؤكسج - القادم من الرئة - القلب عن طريق

الشريان الابهر

Aorta ، من هناك ينتشر الدم المؤكسج إلى جميع أعضاء الجسم وأنسجته التي تمتص االاوكسجين عَبرَ الشرايين والشٌريينات

والاوعية الدموية الشعرية يتم امتصاص الدم الغير مؤكسج عن طريق

الأوردة الصغيرة ثم الأوردة الأكبر ثم تنقلها إلى الوريدين الأجوفين الأعلى

والأسفل ، والتي تصب في الجزء الأيمن من القلب وبذلك تكمل الدورة

.

بعدها يتم إعادة اكسجة الدم عن طريق ذهابه الى الرئتين عن طريق

الشريان الرئوي والتي تسمى الدورة الدموية الصٌغرى
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة عبدةالله.
2 من 2
دورة الدم في الجسم
يضخ القلب الدم ليدور في الجسم دوراناً مستمرا ً, من القلب إلى الشرايين و الشعيرات ثم يعود من الشعيرات إلى الأوردة فالقلب . ولكن الدم في الواقع يغادر القلب من كل من البطينين لوجهة وغرض مختلفين ، وعلى هذا الأساس يمكن أن نقول أن للدم دورتين .
) دورة رئوية أو (دورة صغرى) :
يمر فيها الدم غير المؤكسج من البطين الأيمن في القلب إلى الرئتين عن طريق الشريان الرئوي حيث يتم تبادل الغازات والتخلص من غاز ثاني أوكسيد الكربون ثم يعود إلى الأذين الأيسر محملاً بالأوكسجين عن طريق الأوردة الرئوية الأربع .

2) دورة جسمية أو ( دورة كبرى) :
يمر فيها الدم المؤكسج من البطين الأيسر في القلب إلى جميع أجزاء الجسم عبر وعاء دموي كبير هو الأبهر أو الأورطي ، يتفرع إلى أفرع تغذي مختلف أجهزة الجسم ولذا تعرف بالدورة الجهازية فيتفرع الأبهر إلى فرع يغذي منطقة الرأس والطرفين العلويين وفرع آخر إلى الكبد وثالث إلى الجهاز الهضمي ورابع إلى الكليتين وخامس إلى الرجلين والبطن 000 إلخ .
ثم يعود الدم ليتجمع في أوردة كالوريد الكلوي والوريد الكبدي ليصب في وريدين كبيرين هما الوريد الأجوف العلوي والسفلي ، يصبان محتواهما من الدم غير المؤكسج في الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن وهكذا تعاد الدورة من جديد .
كيف يحقق الدم وظائفه ؟
يحقق الدم وظائفه بطريقين متلازمين وكاملين :

الأول : فمن خلال دورانه يتحقق توزيع الغذاء والأوكسجين وتؤدي حركة الدم الدورانية إلى تغير مستمر في السائل المحيط بالخلايا وذلك لكي تحصل تلك الخلايا على الأوكسجين والغذاء، وتتخلص من الفضلات كما أنه يقوم بتوزيع ونقل الهرمونات والأجسام المضادة 000 إلخ .

الثاني : وفيه يقوم بتوفير وتنظيم السائل المحيط بالخلايا وتنظيم تركيب سائل الأنسجة يعتبرمن أهم الضروريات لتحقيق الإتزان الداخلي والذي يوفر الظروف المثلى لنشاطات الخلايا .
المرض والمناعة

المرض :
هو مجموعة الأعراض والعلامات التي تبدو على الجسم نتيجة لتقصير نسيج معين أو عضو معين في أداء وظيفته.

أسباب التقصير :
1) فشل الأنسجة أو الأعضاء في أداء وظائفها بسبب فسيولوجي.
2) غزو جراثيم الأمراض للأعضاء والأنسجة.

حالات المرض :
1) قد يكون المرض حاداً وتكون قوة الجراثيم أكبر من مقاومة الجسم فينتهي بالموت.
2) قد تتغلب مقاومة الجسم فيحدث الشفاء.
3) قد تتوازن قوى الجراثيم مع مقاومة الجسم دون أن يتغلب أحدهما على الآخر فيصير المرض مزمناً.
4) وقد تكمن الجراثيم بعد نشاطها في مكان من الجسم مثل الحوصلة المرارية، أو المثانة ، أو الكبد أو الحلق ثم تفرز إلى الخارج مع البراز أو البول أو الدم أو رذاذ التنفس ويسمى الشخص في هذه الحالة حاملا للجرثومة ويسمى المرض كامناً.

تسمى الأمراض التي تنتج من غزو الجراثيم بالأمراض المعدية Infection diseases

كيف تحدث الجراثيم المرض المعدي :
1) بمهاجمة أنسجة العائل وخلاياه والتغذية بها والتكاثر بداخلها.
2) بإفراز سموم داخلية أو خارجية تؤثر في خلايا العائل.
3) بإفراز أنزيمات خاصة كأنزيم محلل الكولاجين
12‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
هل تعرف وظيفه الطحال بالجسم؟
ما هي فوائد الرطب؟
ما هى الاساس العلمى لعمل المسكنات بالجسم؟
هل زيادة نسبة الادرنالين بالجسم شىء كويس ام مضر؟
ما افضل الاماكن بالجسم لحقن الانسولين للاطفال؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة