الرئيسية > السؤال
السؤال
ما طرق تدريس مادة التربية التشكيلية ؟
التعليم 11‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة محمد على ٨٢.
الإجابات
1 من 1
الطرائق التربوية لتدريس مادة التربية التشكيلية

المعطيات التربوية والمادية للمشروع المبرمج إضافة إلى خصوصيات الوضعية التعليمية تكون المرجعية الأساسية لاختيار وتفضيل استراتيجية ديداكتيكية (أو طريقة) على غيرها. ومن الطرق التي تمكن اعتمادها في إدارة وتنشيط الوضعيات التعليمية بالسلك الإعدادي ما يلي :


• طريقة حل الإشكاليات : (وضعية تعليمية مفتوحة تحتمل عدة مقاربات وحلول)
وهي عبارة عن وضعية يطلب فيها من المتعلم القيام بعمل لا يستطيع إنجازه حتى نهايته دون تمكنه وعلى مراحل من مكتسبات معرفية وتطبيقية معينة والتي ستجعله يتخطى الصعوبات والعوائق) التي تحول بينه وبين تحقيق الإنجاز المستهدف وتعتبر هذه المكتسبات هي الهدف الحقيقي للإشكالية المطروحة.



• طريقة الإلزاميات :
(تكون الإلزامية عائق يجب على المتعلم أن يتخطاه وفي هذه الحالة ليس المدرس هو الذي يطرح سؤالا معينا لكون السؤال سينبثق من الإلزامية نفسها والتساؤلات التي سيطرحها المتعلم خلال مواجهة الإلزامية ستفرض عليه التعامل مع جوانب تقنية وتشكيلية ومعرفية وفنية.



• طريقة المعالجة التطبيقية المباشرة
لا تتضمن هذه الوضعية التعليمية عرضا أو تمهيدا بل هي عبارة عن مواجهة مباشرة للمتعلم مع مواد وخامات أو أشياء ملموسة أو أعمال تشكيلية إلى آخره..، والمواجهة والمعالجة المباشرة للمواد والأشياء تثير لدى المتعلم أنشطة البحث والتجريب وملاحظة النتائج وطرح الأسئلة واستخلاص المعارف.



• الطريقة الابتكارية (الاكتشاف المتفرع) :
تعتبر هذه الطريقة من الطرق النشيطة بامتياز وهي تجعل من أولويتها تنمية و الذكاء والتفكير المتفرع والمبدع لدى المتعلم والطريقة تعتمد أسلوب البحث عن أكثر عدد ممكن من الحلول سواء كانت فردية أو ضمن مجموعات ذلك مع تقبل وتشجيع الاختلاف وتعدد الأجوبة لدى المتعلمين.
وتمكن هذه الطريقة المتعلم عبر "الليونة" و"السيولة" في التفكير والبحث عن الحلول المتميزة من إدراك طبيعة المقاربة الابتكارية وإمكانيات استثمار مجال الخيال ولقد أصبح الخيال أكثر من أي وقت مفتاح التنمية والنجاح.



• طريقة المشروع الذاتي
هي عبارة عن وضعية تعليمية يكون فيها المتعلمون أحرارا في تحديد موضوع مشروعهم الشخصي ويتكلفون بإدارته وإنجازه حتى نهايته، وتسعى هذه الطريقة إلى تحقيق هدفها الأساسي ألا وهو التربية والإعداد التدريجي للمتعلم للتكوين الذاتي أي القدرة على المبادرة واستثمار الوسائل واتخاذ المسؤولية والمشاركة الكاملة.
طريقة المشروع الذاتي تتطلب من المدرس مجهودات لا بأس بها لإدارة وتتبع ودعم ما يفرزه هذا النوع من الوضعية التعليمية من مشاريع شخصية بتعدد مجالاتها وتنوع أنشطتها كما تتطلب منه كذلك تخصيص فترة زمنية لمعاينة المكتسبات والنتائج لإنجاز التقييم الذاتي والتقييم المشترك مع التركيز على تمكين المتعلمين من استرداد وتعليل مقارباتهم الشخصية.


الموضوع منقول من منتديات المعرض
http://www.almaarid.com‏
17‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الهيثموس.
قد يهمك أيضًا
كيفية استخدام التكنولوجيا الحديثة فى تدريس مادة التربية الموسيقية للطفل المرحلة الأبتدائية
ما هي احدث طرق تدريس اللغه الانجليزيه في مصر ؟ وما هي سبل تطوير تدريسها ؟
ما اهداف تدريس التربية الاسلامة في المنهج الثانوي
هل تؤيد تدريس التربية الجنسية لطلاب المرحلة الابتدائية ؟؟
هل في مادة التربية الفنية رسوب وهل تؤثر على معدل الطالب ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة