الرئيسية > السؤال
السؤال
تكفون ممكن جميع القصائد السعوديه التي تتحدث عن سوريا هالأيام
العالم العربي | الشعر | الإسلام | الثقافة والأدب 13‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة king-kingdom (زيـاد القاضي).
الإجابات
1 من 4
بارك الله بك وفي اهل سوريا
13‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة انا كذا 2 (لااله الا الله).
2 من 4
بلاد الشام
شعر : د. عبدالرحمن صالح العشماوي
" مع التحية إلى كل قلب خافق بحب الخير والعدل والإنصاف في دمشق وكل بقعة في أرض الشام المباركة ."
إذا قيل : المحبةُ والوئامُ = تلألأَ في خيال المجد شامُ
ولاحتْ في أصالتها دمشقٌ = ورفرفَ فوق غوطتها الحمامُ
بلاد بارك الرحمنُ فيها = وغرّد في مغانيها السّلام
يمدّ الفجر راحتهُ إليها = مُعطّرةً ، وفي فمه ابتسامُ
وينسج من خيوط النور ثوباً = لغوطتها يُوشحه الغرامُ
فلا تسأل عن الحسناء لمّا = يفيضُ على ملامحها انسجامُ
لها وجهٌ صباحيّ جميلٌ = مُحالٌ أن يُخبئه الظلامُ
دمشقُ أصالةٍ في مقلتيها = حديثٌ لا يصوره الكلامُ
تظلّ دمشق نبراسَ المعالي = وإنْ طال السُّرى ، وجفا المنامُ
تهبُّ رياحها شرقاً وغرباً = بما يرضى به القومُ الكرام
وتعصف ريحها بدعاةِ وهمٍ = تمادوا في غوايتهم وهاموا
إذا ذكرت بلاد الشام طابتْ = بها كلماتنا ، وسما المقامُ
لأنّ الشام للكرماء رمزٌ = وإنْ أزرى بموقفها اللّئامُ
كأنّ الجامع الأموي فيها = عظيمُ القومِ ، بايعهُ العظامُ
ويبرزُ " قاسيون " كشيخِ قومٍ = يحدّثهم وفي يده حسامُ:
لقد طال اغترابُ الشام عنّا = وغيّب وجهها الصافي القتامُ
رمتها الطائفية منذ جاءت = بقسوتها وأدمتها السّهامُ
بلادُ الشامِ مازالت تعاني = ومازالت بحسرتها تُضامُ
سلوا عنها " حماةً " فهي تبكي = وإنْ ضحكتْ وأسكتها اللجامُ
وإنّ ترابها مازال يشكو = وفي ذرّاتهِ دمها الحرامُ
نشازٌ أن تكون الشامُ داراً = لطائفةٍ سجيتها انتقامُ
يباعدها عن الإسلام وهمٌ = وينخرُ في عقيدتها السَّقامُ
وفي محرابِ درعةَ ما يُرينا = شواهدَ من جرائمها ، تُقامُ
أيا أكنافَ بيت القدسِ إنّي = أرى غيثاً يجود به الغمامُ
لقد آن الآوان لكسر قيدٍ = فهبّي من قيودك يا شآمُ
لقد كان اختطافك باب ذلٍّ = ومثلك بالمذلةِ لا يُسامُ
13‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة artful (كبار الشخصيات).
3 من 4
“معايدة للرؤساء العرب”.. قصيدة للدكتور عائض القرني تجمع بين فرحة العيد وسقوط الطغاة لم يشأ الشاعر د . عائض القرنى ان يفوت مناسبة عيد الفطر المبارك التى تعم افراحها أرجاء العالم العربى والاسلامى هذه الايام دون الاشارة الى التغيرات والتطورات التى شهدتها عدد من المجتمعات فيما عرف بالربيع العربى .
ربط القرنى فى قصيدتة بين حلول العيد وسقوط نظامى مبارك وزين العابدين بن على فى الشقيقتين مصر وتونس كما سخر من العقيد معمر القذافى ووصفه بالفأر المختفى والهارب من مطاردة الثوار له .
وندد ببشار الاسد الطاغية الذى يواصل سفك دماء شعبه من اجل الاحتفاظ بالسلطة مشيرا الى ما طال على عبد الله صالح من حروق غيرت ملامحة فى اليمن اثر اصابته بقنبلة ورفاقة داخل احد المساجد قبل علاجه بالمملكة العربية السعودية .
والى نص القصيدة :

العيد حل وقد قامت له العرب **** والبشر اقبل والأفراح والطربُ

غابت وجوهٌ أراد الله ذلّتها **** كما تحطّمت الأصنام والنصبُ

مباركٌ كُبّلت في السجن قامَتَه **** وزين تونس أفنى عمرَه الهربُ

أما معمّر فالأبطال تطلبه ****كأنه الفأر غطّى رأسَه الذنبُ

والشّام تنصب للسفاح مشنقةً ****بشرى لبشار فالساعات تقتربُ

وصالحٌ أُحرقت بالنار طلعته ****والشعبُ زمجر والتأريخ يلتهبُ

والشعبُ زمجر والتأريخ يلتهبُ ****ألذّ أن تبصر الجلاّدَ ينتحبُ
13‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة artful (كبار الشخصيات).
4 من 4
قصيدة جميلة للشاعر الكبير احمد مطر عن ثورة الشعب السوري


مقاومٌ بالثرثرة

ممانعٌ بالثرثرة

له لسانُ مُدَّعٍ..

يصولُ في شوارعِ الشَّامِ كسيفِ عنترة

يكادُ يلتَّفُ على الجولانِ والقنيطرة

مقاومٌ لم يرفعِ السِّلاحَ

لمْ يرسل إلى جولانهِ دبابةً أو طائرةْ

لم يطلقِ النّار على العدوِ

لكنْ حينما تكلَّمَ الشّعبُ

صحا من نومهِ

و صاحَ في رجالهِ..

مؤامرة !

مؤامرة !

و أعلنَ الحربَ على الشَّعبِ

و كانَ ردُّهُ على الكلامِ..

مَجزرةْ

مقاومٌ يفهمُ في الطبِّ كما يفهمُ في السّياسةْ

استقال مِن عيادةِ العيونِ

كي يعملَ في " عيادةِ الرئاسة "

فشرَّحَ الشّعبَ.

و باعَ لحمهُ وعظمهُ

و قدَّمَ اعتذارهُ لشعبهِ ببالغِ الكياسةْ

عذراً لكمْ..

يا أيَّها الشَّعبُ

الذي جعلتُ من عظامهِ مداسا

عذراً لكم..

يا أيَّها الشَّعبُ

الذي سرقتهُ في نوبةِ الحراسةْ

عذراً لكم..

يا أيَّها الشَّعبُ الذي طعنتهُ في ظهرهِ

في نوبةِ الحراسةْ

عذراً..

فإنْ كنتُ أنا " الدكتورَ " في الدِّراسةْ

فإنني القصَّابُ و السَّفاحُ..

و القاتلُ بالوراثةْ !

دكتورنا " الفهمانْ "

يستعملُ السّاطورَ في جراحةِ اللسانْ

مَنْ قالَ : " لا " مِنْ شعبهِ

في غفلةٍ عنْ أعينِ الزَّمانْ

يرحمهُ الرحمنْ

بلادهُ سجنٌ..

و كلُّ شعبهِ إما سجينٌ عندهُ

أو أنَّهُ سجَّانْ

بلادهُ مقبرةٌ..

أشجارها لا تلبسُ الأخضرَ

لكنْ تلبسُ السَّوادَ و الأكفانْ

حزناً على الإنسانْ

أحاكمٌ لدولةٍ..

مَنْ يطلقُ النَّارَ على الشَّعبِ الذي يحكمهُ

أمْ أنَّهُ قرصانْ ؟

لا تبكِ يا سوريّةْ

لا تعلني الحدادَ

فوقَ جسدِ الضحيَّة

لا تلثمي الجرحَ

و لا تنتزعي الشّظيّةْ

القطرةُ الأولى مِنَ الدَّمِ الذي نزفتهِ

ستحسمُ القضيّةْ

قفي على رجليكِ يا ميسونَ..

يا بنتَ بني أميّةْ

قفي كسنديانةٍ.

في وجهِ كلِّ طلقةٍ و كلِّ بندقية

قفي كأي وردةٍ حزينةٍ

تطلعُ فوقَ شرفةٍ شاميّةْ

و أعلني الصرَّخةَ في وجوههمْ

حريّة

و أعلني الصَّرخةَ في وجوههمْ

حريّةْ
13‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة artful (كبار الشخصيات).
قد يهمك أيضًا
ممكن تدخل و تحط اسم بلدك؟
تكفون ابي احد يحوله هذي العبارة من عربي الى انقليزي (انا احب شخص لا يشعر بي ) مابي من ترجمة قوقل ١٠ نقاط للي يحولها
تكفون آبي الفزعه أيميلي انهكر وغيرو البآسورد سآآآآآآآآعدوني
تكفون !!
بدي صور لمكياج العروس؟. تكفون جااااااااااااااببببببببببواااعىلى اسئلت
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة