الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي اسباب هبوط الدم بشكل سريع؟
الأمراض | الصحة 20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة obaidah (obaidah nakhleh).
الإجابات
1 من 106
hekhx jshvu hg]l hglkof' td hevh hglsjfdkm hgp.dkm td hov hggu ,hgkihv >>
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة man7os.
2 من 106
اثناء تسارع الدم المتخبط في اثرا المستبينة الحزينة في اخر اللع والنهار .

(ترجمت الاخ اللي فوق)
man7os‏
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بحر7 الوفاء.
3 من 106
قصدك الضغط
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة كوكتيل عربي.
4 من 106
الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .
http://www.pmrs.ps/last/atemplate.php?id=60‏

وفقك الله ^_^
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عمر هشام. (Omar Hesham).
5 من 106
قله الاكل
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ßЯΘҚЁЙ.
6 من 106
هبوط ضغط الدم ليس له سبب واحد ومحدد وقد يكون شئ عارض ألم بالإنسان فحدث هبوط فى ضغط الدم وقتها عليك تذويب قليل من الملح فى نصف كوب ماء وتشربه فى الحال .وقد يكون الهبوط لسبب مرضى ووقتها لابد من زيارة الطبيب للكشف على الحاله وتحديد مسبب هبوط الضغط وتحديد العلاج المناسب للحاله
20‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مجنونة اسامة.
7 من 106
علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سالم العنزي.
8 من 106
إن انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .

ما هي أعراض وعلامات انخفاض ضغط الدم ؟
دوار، غشاوة النظر ، فقدان للتركيز ،الغثيان ، الشعور بالبرودة ،الرطوبة وشحوب الجلد ،تنفس سطحي سريع ، الإجهاد ، الظمأ ، الإغماء

ما هي أسباب انخفاض مرض ضغط الدم ؟
الرياضيون والأشخاص الممارسين للرياضة بانتظام يكون ضغط الدم لديهم منخفض نسبيا عن غيرهم من الأشخاص . وهذا أيضا ينطبق على الأشخاص الغير مدخنين والذين يتناولون كميات محدودة من الطعام مع المحافظة على رشاقة أجسامهم ، لكن في بعض الحالات يكون انخفاض ضغط الدم مهددا للصحة وقد أوضحت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب الأسباب الممكنة لانخفاض ضغط الدم وهي :

المرأة الحامل: بالتأكيد فإن في فترة الحمل تزيد الدورة الدموية للحامل وهذا سوف ينتج عنه نزول حاد في ضغط الدم ، و في الحقيقة فإن الشهور الأربعة الأولى من الحمل ستشهد نزول لضغط الدم الحامل بمقدار 5 إلى 10 درجات في ضغط الدم الانقباضي و مقدار 10 إلى 15 درجة في ضغط الدم الانبساطي
الأدوية : هناك الكثير من الأدوية المسببة لانخفاض ضغط الدم و منها مدرات البول وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب و مضادات الاكتئاب والمنشطات الجنسية والأدوية المخدرة
أمراض القلب : بعض أمراض القلب قد تكون هي المسببة لانخفاض ضغط الدم ومنها مرض انخفاض ضربات القلب،أمراض صمامات القلب والنوبات القلبية وتوقف القلب المفاجئ . كل هذه الأمراض تؤدي إلى انخفاض ضخ الدم من القلب وعدم وصول كميات الدم المناسبة لأعضاء الجسم .
مشاكل الغدد الصماء : في حال حدوث خلل في إفراز الهرمونات من الغدد الصماء فهذا يؤدي إلى اختلال التوازن في ضغط الدم ويؤدي إلى انخفاض الضغط
الجفاف : في حال فقدان الجسم لكميات كبيره من الماء وعدم تعويضها فهذا سيؤدي إلى نقصان كمية الدم بالجسم وبالتالي انخفاض ضغط الدم وبذلك ستقل كميات الأوكسجين المتجه لأعضاء الجسم
النزيف الحاد : نزيف الدم الناتج عن الإصابات المباشرة أو النزيف الداخلي فسيؤدي إلى فقدان الجسم إلى كميات كبيره من الدم يعجز الجسم عن تعويضها مما يؤدي إلى نزول حاد في ضغط الدم .
تلوث الدم الميكروبي : في حال دخول الإفرازات البكتيرية إلى الدم ، وهذا ينتج من التهابات الرئة أو الأمعاء أو المسالك البولية التي عادة ما يصاحبها تلوث الدم الميكروبي وينتج عن هذه الالتهابات انخفاض حاد في ضغط الدم
نقص التغذية : وينتج عنه نقص حاد في فيتامين ب 12 والفوليت ويسبب هذا النقص ما يسمى بمرض الأنيميا، مما يؤدي إلى تناقص أعداد كريات الدم الحمراء و هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم .
ما هي المضاعفات الناتجة من مرض انخفاض ضغط الدم ؟

في حال انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي فسيشعر المريض بدوار وضعف وإغماء ، أما لو تطورت الحالة إلى هبوط حاد في ضغط الدم فستكون آثاره على الجسم خطيرة بسبب عدم وصول كميات كافية من الأوكسجين للأعضاء وهذا قد يؤدي إلى قصور في عملها أو تلفها لا سمح الله.


ما هي عوامل الوقاية من مرض انخفاض ضغط الدم ؟

شرب كميات وفيرة من السوائل
تناول المواد الغذائية الصحية وعدم الإكثار من الأطعمة الدهنية
التأني في الوقوف لتجنب السقوط نتيجة انخفاض ضغط الدم
تجنب الوقوف لفترات طويلة تحت أشعة الشمس
متى تطلب الاستشارة الطبية ؟

من المهم زيارة الطبيب عند الإحساس بأي عرض من أعراض انخفاض ضغط الدم و من المفيد جداً تدوين هذه الأعراض و طريقة تعاملك معها وأخبار الطبيب بها و هذا يساعد على دقة التشخيص و من ثم اختيار العلاج الأمثل.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
9 من 106
انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ضٍد الحٍكوٍمهً.
10 من 106
ممكن يكون السبب مشاكل في الكلى..لان الكلى لها الدور الرئيسي والاساسي في تنظيم كمية الدم في الجسم..أو ممكن يكون عندك خلل في كمية الماء أو الصوديوم في جسمك...ممكن يكون عندك نزيف لاسمح الله لهذا حجم الدم عندك كذآ..أو ممكن يكون السبب ضرر حاد جدا لعضو من اعضاء جسمك..

أو ممكن يكون عندك مشاكل في القلب..

كمان الشخص اللي توه طالع من عملية يكون دمو نازل..
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ابوطلق.
11 من 106
أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mody 89 (Happiness).
12 من 106
انخفاض ضغط الدم هو مرض غامض التأثيرات نسعى جاهدين لتفسيره بعكس ارتفاع ضغط الدم الذي تكون تأثيراته واضحة على القلب وباقي أجهزة الجسم . وفي الحقيقة من قديم الزمن ليس هناك قراءة حقيقية تعُبر عن انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم لكن في الوقت الحاضر تعتبر القراءة 120/80 مم زئبقي بأنها القراءة الصحيحة لضغط الدم الطبيعي فما زاد عنها يعتبر ارتفاعا في ضغط الدم وما قل عنها يعتبر انخفاضا في ضغط الدم .

إن انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .

ما هي أعراض وعلامات انخفاض ضغط الدم ؟
دوار، غشاوة النظر ، فقدان للتركيز ،الغثيان ، الشعور بالبرودة ،الرطوبة وشحوب الجلد ،تنفس سطحي سريع ، الإجهاد ، الظمأ ، الإغماء

ما هي أسباب انخفاض مرض ضغط الدم ؟
الرياضيون والأشخاص الممارسين للرياضة بانتظام يكون ضغط الدم لديهم منخفض نسبيا عن غيرهم من الأشخاص . وهذا أيضا ينطبق على الأشخاص الغير مدخنين والذين يتناولون كميات محدودة من الطعام مع المحافظة على رشاقة أجسامهم ، لكن في بعض الحالات يكون انخفاض ضغط الدم مهددا للصحة وقد أوضحت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب الأسباب الممكنة لانخفاض ضغط الدم وهي :
•المرأة الحامل: بالتأكيد فإن في فترة الحمل تزيد الدورة الدموية للحامل وهذا سوف ينتج عنه نزول حاد في ضغط الدم ، و في الحقيقة فإن الشهور الأربعة الأولى من الحمل ستشهد نزول لضغط الدم الحامل بمقدار 5 إلى 10 درجات في ضغط الدم الانقباضي و مقدار 10 إلى 15 درجة في ضغط الدم الانبساطي

الأدوية : هناك الكثير من الأدوية المسببة لانخفاض ضغط الدم و منها مدرات البول وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب و مضادات الاكتئاب والمنشطات الجنسية والأدوية المخدرة


أمراض القلب : بعض أمراض القلب قد تكون هي المسببة لانخفاض ضغط الدم ومنها مرض انخفاض ضربات القلب،أمراض صمامات القلب والنوبات القلبية وتوقف القلب المفاجئ . كل هذه الأمراض تؤدي إلى انخفاض ضخ الدم من القلب وعدم وصول كميات الدم المناسبة لأعضاء الجسم .

• مشاكل الغدد الصماء : في حال حدوث خلل في إفراز الهرمونات من الغدد الصماء فهذا يؤدي إلى اختلال التوازن في ضغط الدم ويؤدي إلى انخفاض الضغط

الجفاف : في حال فقدان الجسم لكميات كبيره من الماء وعدم تعويضها فهذا سيؤدي إلى نقصان كمية الدم بالجسم وبالتالي انخفاض ضغط الدم وبذلك ستقل كميات الأوكسجين المتجه لأعضاء الجسم


النزيف الحاد : نزيف الدم الناتج عن الإصابات المباشرة أو النزيف الداخلي فسيؤدي إلى فقدان الجسم إلى كميات كبيره من الدم يعجز الجسم عن تعويضها مما يؤدي إلى نزول حاد في ضغط الدم .

•تلوث الدم الميكروبي : في حال دخول الإفرازات البكتيرية إلى الدم ، وهذا ينتج من التهابات الرئة أو الأمعاء أو المسالك البولية التي عادة ما يصاحبها تلوث الدم الميكروبي وينتج عن هذه الالتهابات انخفاض حاد في ضغط الدم

نقص التغذية : وينتج عنه نقص حاد في فيتامين ب 12 والفوليت ويسبب هذا النقص ما يسمى بمرض الأنيميا، مما يؤدي إلى تناقص أعداد كريات الدم الحمراء و هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم .


ما هي المضاعفات الناتجة من مرض انخفاض ضغط الدم ؟

في حال انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي فسيشعر المريض بدوار وضعف وإغماء ، أما لو تطورت الحالة إلى هبوط حاد في ضغط الدم فستكون آثاره على الجسم خطيرة بسبب عدم وصول كميات كافية من الأوكسجين للأعضاء وهذا قد يؤدي إلى قصور في عملها أو تلفها لا سمح الله.



ما هي عوامل الوقاية من مرض انخفاض ضغط الدم ؟

شرب كميات وفيرة من السوائل


تناول المواد الغذائية الصحية وعدم الإكثار من الأطعمة الدهنية


التأني في الوقوف لتجنب السقوط نتيجة انخفاض ضغط الدم


تجنب الوقوف لفترات طويلة تحت أشعة الشمس


متى تطلب الاستشارة الطبية ؟

من المهم زيارة الطبيب عند الإحساس بأي عرض من أعراض انخفاض ضغط الدم و من المفيد جداً تدوين هذه الأعراض و طريقة تعاملك معها وأخبار الطبيب بها و هذا يساعد على دقة التشخيص و من ثم اختيار العلاج الأمثل.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة techno-life.
13 من 106
ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هتلر73.
14 من 106
علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة صابر شاكر ذاكر.
15 من 106
قلة الملح في الجسم اما للتعرق الشديد او لقلة تناوله عن الحد الطبيع
الحمل عند النساء
 أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
 آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
 أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
  داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
 فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
 هبوط في حرارة الجسم
 ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
 الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
 أمراض الكبد
 امراض الدم
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
16 من 106
مستعجل
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة A7mad6-9.
17 من 106
انخفاض ضغط الدم

الدكتور جوني راجي خوري
أخصائي أمراض القلب
مركز الإغاثه الطبيه الفلسطينيه لأمراض القلب والشرايين والسكري                              


1. ما هو انخفاض ضغط الدم؟
2. ما هي أشكال انخفاض ضغط الدم( عند المسنين وعند صغار العمر)؟
3. ما هي علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض؟
4. ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم؟
5. ما هي الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط ؟
6. هل من نصائح وإرشادات للوقايه من انخفاض الضغط؟
7. ما علاج انخفاض ضغط الدم؟

إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.



انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة LONG JUMP.
18 من 106
1. تناول أدوية القلب والأوعية الدموية، خاصة لدى كبار السن، ومنها المدرات البولية القوية وبجرعات عالية نسبياً، وما تسببه من ضياع لسوائل الجسم عبر الجهاز البولي، فيقلل ذلك من حجم الدم، وبالتالي يهبط ضغط الدم.

2. تناول الأدوية التي لها تأثير على الجهاز العصبي، وبالتالي فقد تؤثر على المجسات العصبية الموجودة في الشرايين، فتقلل من كفاءتها ورد فعلها، مثل المنومات الباربيتالية، وتناول الكحول.

3. وجود نزف دموي، أو فقدان سوائل بسبب الإسهال، أو القيء الشديد، أو التعرق الشديد، الأمر الذي يؤدي إلى نقصان حجم الدم.

4. وجود أمراض مثل داء السكري، تصلب الشرايين، أو داء أديسون.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
19 من 106
يمكن بسبب انفتاح واتساع الاوعية الدموية والشراين نتيجه لنشاط المتممات في جهاز المناعة وغالبا يحدث نتيجه للاكل بصورة طبيعية وانفتاح نفسك او شهيتك بسرعة والله اعلم
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 106
نقص الحديد بالدم..
ويحتاج مريض فقر الدم الى تناول الفواكه والخضراوات بشكل منتظم ومستمر  وخاصة الخضروات..
كما انه بحاجة الى تناول اللحوم الغنية بالحديد..
بالضافة الى الكالسيوم الموجود بالحليب ومشتقاته...
نقص حجم السوائل في الدورة الدموية : مثل النزيف ، أو الجفاف
نقص حجم السوائل في الدورة الدموية : مثل النزيف ، أو الجفاف
فشل القلب ، اما من القلب نفسه ، او بتأثير بعض أنواع الأدوية مثل ( انديرال )
الهبوط العصبي ( بسبب تخفيز عصب فاغاس )
تسمم الدم ( بسبب العدوى البكتيرية )
الحساسية من الأدوية و السموم ( مثل الحساسين من البنسلين ، و الحساسية من لسعة النمل ، او النحل )
__      _        _               -                  _
1- بمرض اديسون (قصور الغدةالكظرية أو الفوق كليوية).

2- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.

3- فقر الدم المزمن.

4- بعض الأدوية.

5- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.

6- الوقوف الطويل.

إن عدم وجود أعراض مرضية حال انخفاض قراءات ضغط الدم، أمر لا يدعو للقلق، بل الشعور بالأمان والرضا، وهناك جملة من الأعراض التي تعكس بالدرجة الأولى نقص تزويد أعضاء الجسم المهمة بالدم، كما قد تعكس بالدرجة الثانية الأسباب المرضية لانخفاض الضغط، وتشمل:
ـ الشعور بالدوخة.

ـ الإغماء.

ـ عدم القدرة على التركيز الذهني، والاكتئاب، والشعور بالإرهاق.

ـ غشاوة في الإبصار أو زغللة العين.

ـ الغثيان، والإحساس بالعطش.

ـ برودة الأطراف أو شحوب لون الجلد عن اللون الوردي الطبيعي في كف اليد مثلاً.

ـ تسارع وتيرة التنفس وقلة عمق أخذ النفس.

تجرى بعض الفحوصات إن كان هناك أعراض.

أما علاج انخفاض الضغط فيتبع ما يلي في حالة وجود الأعراض السابقة، أما إن لم توجد فلا حاجة لأي علاج:
تناول السوائل من ماء أو غيره عند ارتفاع درجات الحرارة أو ممارسة المجهود البدني، الحرص على تناول الوجبات الصحية التي تشمل تناول الفواكه والخضار المحتوية على السوائل والأملاح.

لبس الشرابات الطبية الضاغطة.

في بعض الحالات النادرة قد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية التي ترفع الضغط.
________________________________________________________________
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة كوووووول (قلم خط).
21 من 106
المستوى الطبيعي
يتغير على حسب اخر مرة اكل الشخص فيها وينخفض مستوى السكرفي الدم عندما يصوم الشخص دون ان يكون ذلك علامة خطر

يتاثر مستوى السكر في الدم بمايفرزة الجسم من هرمونات الانسولين والجلوكاجون

الانسولين هو المسئول عن دخول الجلوكوز الى داخل خلايا الجسم وبالتالي
امدادها بالطاقة اللازمة وفي نفس الوقت يخفض مستوى السكر في الدم

ويحدث مرض السكر نتيجة عدم افراز الجسم للانسولين اوعدم قدرة الانسولين

على التاثير على مستوى السكر في الدم

اعراض الانخفاض في مستوى السكر في الدم
الشعور بالضعف والدوخة الارتباك والجوع والشحوب الصداع والتوتر الرعشة والعرق سرعة ضربات القلب وفي الحالات الشديدة قد يفقد الوعي ويصاب بالغيبوبة

اسباب انخفاض مستوى السكر في الدم
زيادة جرعة الدواء انسولين او الاقراص
تاخير اوحذف احدى الوجبات
اكل اقل من المطلوب ولايتناسب مع جرعة الدواء المستعمل
ممارسة المجهود البدني بصورة مبالغ فيها
يختلف مستوى السكر المطلوب الوصول الية من شخص لاخرعلى حسب السن والحالة

علاج الانخفاض في مستوى السكر في الدم
عن طريق اكل اوشرب اي شئ يحتوي على السكر مثل العصائر وغيرها

في الحالات الخطيرة قد يحتاج الطبيب الى حقن هرمون الجلوكاجون لعلاج الحالة الطارئة
يجب الحصول على المساعدة الطبية السريعة اذالم يستجب الشخص للعلاج السريع للحالة


ودائما يكون من الافضل تجنب الحالة وذلك عن طريق ضبط المواعيد في اخذ الدواء

ومواعيد الوجبات وملاحظة اية اعراض قد تحدث عند بدايتها ويجب التاكد من ان الاقارب والمخالطين يعرفون كيفية تمييز الاعراض ومعالجنها عند الضرورة

وكذلك المتابعة المستمرة ولانتظام في قياس السكر هو من اهم العوامل التي تساعد على تجنب التقلبات في مستوى السكر في الدم

بعض الاسباب الاخرى التي تؤدي الى انخفاض مستوى السكر في الدم
في بعض مراحل الحمل المبكرة

الصيام لمدد طويلة
بذل المجهود البدني لمدة طويلة
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة اخر زمن ؟؟.
22 من 106
اتساع فى الاوعيه الدمويه
ضعف عضله القلب
انخفاض الضغط


المراجع ستفيدك اكثر ...
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mardash (نادر مكى).
23 من 106
تساع فى الاوعيه الدمويه
ضعف عضله القلب
انخفاض الضغط
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
24 من 106
وربما تكون لاسباب نفسية بحتة نتيجة العصبية او الحزن الشديد
،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

النساء الحوامل
أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
هبوط في حرارة الجسم
ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة CheMonier (Mohamed Monier).
25 من 106
اولا سؤالك غير واضح

1- اذا كان القصد من هبوط الدم ( حدوث فقر الدم  ) نتيجة النزف الشديد

 تالي لعمل جراحي , او نتيجة حادث سير  , او نزف داخلي  , نزف تالي بعد الادة

2- و اذا كان القصد هبوط ضغط الدم بشكل سريع

  فالاسباب مجهوله حتو يومنا هذا

  و ما نقلته بعض الاعضاء من المراجع ليس مفهوما لديهم      و شكرااااااااااااا
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة البسوني (alan Sileman).
26 من 106
انخفاض ضغط الدم حالة تتسبب بالشكوى من الدوار أو الإغماء. وقد يمتد تأثيره إلى حرمان الدماغ، وغيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم، من التزود بالكميات اللازمة من الأوكسجين والمواد الغذائية، مما قد يُؤدي إلى إحدى الحالات الصحية الخطرة، وهي التي تُدعى حالة الصدمة أو شُوكْ & shock.

ومن خلال مراجعات الأطباء للقراءات الأفضل في قياس مقدار ضغط الدم، تبين أن الطبيعي هو الحفاظ على ضغط دم بمقدار يقل عن 120 مليمترا زئبقيا للضغط الانقباضي، ومقدار 80 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي، أي قراءة ما هو أقل من 120/ 80 . والسبب أن الأرقام الأعلى من 120 /80 لضغط الدم، وحتى التي دون 140/ 89 ، تظل مصدر ضرر على الصحة. ومما يُفهم من هذا التوجه الطبي حول مقدار أرقام قياس ضغط الدم، أن خفضه أفضل من ارتفاعه. وهذا صحيح بالعموم، إلا أن ثمة حالات ينخفض فيها ضغط الدم إلى مستويات ضارة بالصحة.

أعراض انخفاض ضغط الدم:

غالبية الناس، حينما يُصيبهم انخفاض ضغط الدم، وخاصة في الحالات المفاجئة منه، تظهر عليهم أحد الأعراض والعلامات التالية:
ـ دوار أو دوخة بالرأس.
ـ إغماء.
ـ غشاوة، في الإبصار.
ـ غثيان.
ـ شحوب وبرودة ورطوبة الجلد.
ـ تنفس سريع وغير عميق.
ـ إعياء وإجهاد وتعب.
ـ اكتئاب.
ـ عطش.

ولو كان لدى الشخص انخفاض ثابت ومستمر في ضغط دمه، ولا يُسبب ذلك لدية الشعور بأي أعراض، فإن ما يطلبه عادة الأطباء مجرد متابعة ذلك عبر تكرار رصد القراءات.

فحوصات طبية:

والمهم ليس مجرد مقدار الانخفاض في ضغط الدم، بل السرعة التي حصل فيها ذلك. ومن الضروري مراجعة الطبيب لمعرفة السبب، كي يتمكن الطبيب من اختيار الوسيلة الصحيحة لإعادة الضغط إلى مقداره الطبيعي، ويتمكن أيضاً من معالجة السبب المرضي، أي إما في القلب أو الدماغ أو غيره، الذي أدى إلى انخفاض الضغط بالأصل.

وللمساعدة في الوصول إلى معرفة السبب، سيستمع الطبيب إلى إجابات المريض حول مجموعة من الأمور، كما سيتم الفحص السريري، وخاصة لضغط الدم في أوضاع مختلفة، وفي كل عضد، إضافة إلى القلب وبقية الجسم. وربما يطلب الطبيب إجراء تحاليل للدم، لمعرفة مقدار الهيموغلوبين والسكر وغيره.

وللتأكد من سلامة القلب، سيطلب الطبيب إجراء عدة فحوصات، لا يُغني بعضها عن الآخر، وهي رسم تخطيط القلب العادي ECG. وتصوير القلب بالأشعة ما فوق الصوتية Echocardiogram. ورصد نبضات القلب خلال 24 ساعة، أو ما يُسمى بجهاز «هولتر» Holter monitor لمعرفة مدى وجود أي اضطرب في النبض، واختبار جهد القلب Stress test.‏
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
27 من 106
اسباب هبوط الدم بشكل سريع والمعروف باسم نقص ضغط الدم الانتصابي عند الاطباء هو انخفاض غير طبيعي في ضغط الدم. هذا الشرط يحدث عندما ضغط الدم بعد كل نبضات القلب أقل من المعدل الطبيعي
وتكون تقارير الفريق الطبي في  أجهزة مثل القلب والدماغ لا تتلقى ما يكفي من الدم
ويصاب الانسان  بدوخة وإغماء وغالبا ما يكون نتيجة سيئه....ربنا يحفظ الجميع

ويجب هنا تغير الدواء فورا" بامر الطبيب طبعا" و زيادة التمارين الرياضية ، وخفض استهلاك الكحول ، وتجنب التوتر ، وتجنب الوقوف لفترات طويلة ، وتناول وجبات صغيرة مليئة بالكربوهيدرات
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة nogaa (nogaa noor).
28 من 106
عندما تكون جالس لفترة طويلة وبعدها تقوم بسرعة وبصورة مفاجئة ^_*
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة محمد قيس (Mohammed Qais).
29 من 106
لا اعلم
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة آحمد التميمي (Ahmed Mohammed).
30 من 106
الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة وطني السعودية.
31 من 106
مثلا التعصيب و الزعل او الصدمه مثل الحزن الشديد المفاجئ ..



                                                                                                                    ~تذكروني~
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الربيع اللبناني (بعيداً عنكم).
32 من 106
أسباب هبوط الدم

1- الدورة الشهرية عند النساء.
2- نزيف الجهاز الهضمي
البواسير Hemarrhoides.
قرح المعدة و الأثنى عشر.
سرطان المعدة.
سرطان القولون.
آثار جانبية للأدوية تسبب تقرحات في المعدة مثل الأسبرين و مُضادات الإلتهابات الغير أستيرودية NSAID كالتي تستعمل في حالات الروماتيزم.
دوالي المريء Oesophageal Varice .
إلتهاب القولون التقرحي Ulcerative Colitis.
إحتشار (الإصابة ب) الدودة الشصية Hookworm Infestation و التي تلتصق بجدار الأمعاء و تمتص الدم.
زيادة إحتياجات الجسم من الحديد أثناء فترة الحمل و الرضاعة , أثناء نمو الأطفال و في الأطفال الخدج.
قلة إمتصاص الحديد من الأمعاء في حالات نقص الإمتصاص Malabsorption و بعد عمليات استئصال المعدة أو جزء منها Post - Gastrectomy .
شُح (نقص) الحديد في الغذاء من سوء التغذية أو الإعتماد على الخضار في الأكل و عدم أكل اللحوم , الإعتماد على الرضاعة الطبيعية فقط و عدم (دعمها) بالرضاعة الصناعية (الحليب المدعم بالحديد) لأن حليب الأم لا يحتوي على كميات من الحديد تكفي إحتياجات الرضيع للنمو السريع.


الأعــراض

الأعراض العامة لفقر الدم مُتشابهة بغض النظر عن السبب و هي:
ضعف عام Fatigue.
الشعور بالتعب و الإرهاق أثناء الجهد.
صداع.
الغشية Syncope, فقدان الوعي أو الشعور بالسقوط .
إنقطاع النفس أثناء الجهد Breathleness .
الذبحة الصدرية (نقص تروية القلب) Angina.
تسرع دقات القلب أو الخفقان Palpitation.
العرج المتقطع Intermittent Claudication و هو عبارة عن ألم في الساق أثناء المشي نتيجة نقص تروية العضلة بالأوكسجين و في هذه الحالة نتيجة نقص الهيموجلوبين.
الشحوب Pallor.


أعراض و علامات خاصة بنقص الحديد :

1- هشاشة الأظافر.

2- تقعر الأظافر Koilonychia.


صورة لتقعر Koilonychia و هشاشة الأظافر نتيجة لنقص الحديد.

3- ضمور حُليمات اللسان.

4- إلتهاب زوايا الفم Angular Stomatitis.



5- هشاشة و سقوط الشعر.

6- مُتلازمة بلامر - فنسن (صعوبة البلع مع إلتهاب اللسان) Plummer-Vinson Syndrome.

اســتــقــصــاء أنــيــمــيــا نـقــص الــحــديـــد

الكشوفات المخبرية:

عمل تحليل كامل للدم Complete Blood Count و المعروف ب CBC , لمعرفة مستوى الهيموجلوبين و الذي يكون أقل من الطبيعي (راجع الجدول أعلاه) , و كذلك يكون حجم كرية الدم الحمراء MCV أقل من 80 فيمتوليتر ( fl 80 ) و يكون محتوى الصبغة (الهيموجلوبين) في الكرية الحمراء MCH أقل من 27 بيكوجرام ( pg 27 ).
فحص شريحة دم تحت المجهر و في حالة نقص الحديد تكون كريات الدم الحمراء صغيرة الحجم و شاحبة (قلة صبغة الدم فيها) و يُكون الهيموجلوبين درائرة محيطية فقط .


صورة مجهرية لشريحة دم طبيعي , لاحظ الشكل الكروي و المتجانس لكريات الدم الحمراء و كذلك كمية الهيموجلوبين (الصبغة الحمراء) و وجود منطقة خالية صغيرة في الوسط. الى اليمين
صورة مجهرية لشريحة دم مريض مُصاب بفقر الدم بنقص الحديد , لاحظ قلة الصبغة (المنطقة الخالية في الوسط كبيرة) و كذلك أشكال الكريات الغير مُتجانس و وجود خلايا شكلها غير كروي و كذلك صغر حجم كريات الدم الحمراء. الى الشمال

عمل تحليل دم لمعرفة مستوى الحديد في الدم Serum Iron و الذي يكون منخفض و كذلك تحليل TIBC و الذي يكون مرتفعاً في حالات نقص الحديد.

ممكن عمل تحليل دم لمعرفة مستوى الترانسفرين Serum Transferrin بدلاً من TIBC و الذي يكون منخفضاُ , و كذلك كمية تشبع الترانسقرين بالحديد Transferrin saturation و الذي يكون أقل من 19 % في حالات نقص الحديد.

قياس مستوى الفيريتين Serum Ferritin و يعكس كمية مخزون الحديد في الجسم و يكون منخفضاً في بدايات فقر الدم بعوز الحديد فهو مؤشر جيد.


نادراً ما يلجأ الطبيب لعمل فحص لنخاع العظم Bone Marrow Aspiration للتشخيص , و لكن لإستثناء الحالات الأخرى التي تسبب أنيميا قليلة الصبغة و صغيرة الحجم و كذلك في الحالات التي لا تستجيب للعلاج.

من المهم استثناء الحالات الأخرى التي تسبب أنيميا قليلة الصبغة و صغيرة الحجم Hypochromic Microcytic Anemia مثل الثلاسيميا و أنيميا الأمراض المزمنة Anemia of Chronic Disease مثل الروماتويد Rheumatoid و أنيميا الأرومات الحديدية Sideroblastic Anemia .


الـــعـــلاج

هدف العلاج هو زيادة الهيموجلوبين بواقع 1 جرام أسبوعياً حتى الوصول للمستوى الطبيعي للمريض و بعدها استمرار العلاج لتعويض مخزون الحديد على الأقل لمدة 3 شهور.
أقراص سلفات الفيروز (فيروس سلفيت) Ferrous Sulphate 200 mg ثلاث مرات يومياً و هذه الكمية تحتوي على 180 مليجرام من الحديدوز و هذه كمية ممتازة للعلاج, و من أعراض أخذ أقراص الحديد الشائعة هي الإمساك .
أقراص جلوكونات الفيروز (فيروس جلوكونيت) Ferrous Gluconate 300 mg قرص مرتين يومياً و هذه الكمية تحتوي على 70 مليجرام من الحديدوز.
لا توجد ضرورة لأخذ أقراص الحديد الغالية السعر أو بطيئة الصرف Slow Release لأنها لا تعطي نتائج أفضل من الأقراص المذكورة أعلاه بل هي أقل فاعلية في العلاج.
حقن الحديد و هي تُعطى في الحالات الشديدة و التي لا تحتمل العلاج عن طريق الفم أو التي لديها نقص الإمتصاص أو في حالات التهابات الأمعاء المزمنه مثل مرض كرون Crohn's Disease و مرض إلتهاب القولون التقرحي Ulcerative Colitis.‏
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سهيل1 (سهيل سهيل).
33 من 106
انا اعاني من مشكله في قوقل اجابات
1- لايمكنني طلاح سؤال يقول لي تجاوزت الحد الاقصى اليومي وانا ما سالت شي
2- كنت حاط سؤال كم يحتوي راس الانسان على شعره تم حذف الاجابه ليش
وباي حق وباي ذنب
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة رانينا.
34 من 106
انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الأميره....
35 من 106
إن انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مكمان (سليمان الحجايا).
36 من 106
انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة rikoooo.
37 من 106
تقصدين؟ الانيميا (فقر الدم)؟؟
و له اسباب..
وبشكل عام نقص الحديد بالدم..
ويحتاج مريض فقر الدم الى تناول الفواكه والخضراوات بشكل منتظم ومستمر  وخاصة الخضروات..
كما انه بحاجة الى تناول اللحوم الغنية بالحديد..
بالضافة الى الكالسيوم الموجود بالحليب ومشتقاته
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة kakarotto.
38 من 106
فإن انخفاض ضغط الدم بشكل عام لا يمثل مشكلة إلا إذا ترافق مع الدوخة والإغماء والضعف، وهذه العوارض لا تظهر عادةً إلا عندما يتدهور الرقم الانقباضي للضغط إلى ما دون 90 ملمتراً زئبقياً، وغالبية الأشخاص لا يشعرون بعوارض انخفاض ضغط الدم إلا في أوضاعٍ خاصة، مثل النهوض السريع، وعقب تناول وجبة الطعام.

إن هبوط الضغط عقب النهوض المفاجئ يُعرف طبياً بانخفاض الضغط الانتصابي، وهو شكل شائع قد يحدث لكل شخص نتيجة قلة الوارد الدموي المؤقت إلى المخ.

أما انخفاض الضغط بعد تناول وجبة الطعام فناتج أيضاً عن قلة تدفق الدم إلى الدماغ بسبب ذهاب هذا الأخير صوب الجهاز الهضمي من أجل الامتصاص والامتثال والاستقلاب الغذائي.

وقد يكون ما عندك أنه كان هناك انخفاض في الضغط ولم يظهر إلا بعد فقدانك لسوائل كثيرة بعد الإسهال، ثم بدت تظهر أعراض انخفاض الضغط.

ليست هناك وسيلة حقيقية للوقاية من وقوع انخفاض الدم، ولكن يمكن للأشخاص الذين يشكون منه من حينٍ إلى آخر أن يتفادوا وقوع هجمات جديدة بمراعاة ما يلي:

- شرب الماء والسوائل بشكلٍ كافٍ ووافٍ ومنتظم، فإن امتصاص السوائل في الجسم يحرض الجهاز العصبي الودي الذي يأمر بوضع الآلية الكفيلة برفع ضغط الدم، ففي دراسة أجريت في هذا الصدد، استطاع الباحثون أن يُسجلوا زيادةً في أرقام الضغط عند المشاركين بعد نحو نصف ساعة من تناول قدحٍ من الماء.

- ارتداء الجوارب الطبية خصوصاً لأولئك الذين يُعانون من الدوالي، فهذه الجوارب تُساعد على «دفش» الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب والدماغ.

- تحريك أصابع القدم وعضلة بطة الساق عند البقاء في وضعية الوقوف فترة طويلة.

- تناول الأطعمة المملحة قليلاً، فالملح يُساعد على احتباس السوائل، وبالتالي إلى رفع ضغط الدم، وطبعاً يجب عدم المبالغة في إضافة الملح.

بالنسبة للأشخاص الذين يُعانون من هبوط الضغط الانتصابي عند الوقوف المفاجئ، عليهم أن يتحاشوا النهوض بسرعة، وأن يعملوا جهدهم كي ينهضوا على مراحل، وإجراء بعض حركات التمطط والشد قبل اتخاذ وضعية الوقوف.

أما الأشخاص الذين يداهمهم هبوط الضغط بعد وجبات الطعام، فعليهم أن يتفادوا وجبات الطعام الثقيلة والكبيرة، خصوصاً تلك المدججة بالسكريات، ولا بأس من إجراء حركات منشطة قبل الطعام وبعده.

أما العلاج فيعتمد على معرفة سبب انخفاض الضغط، وإذا لم يتم التوصل إلى سببٍ واضح، ولم تعط النصائح المذكورة أعلاه النتيجة المرجوة، فيمكن أن يصف الطبيب بعض العقاقير المفيدة.

شفاك الله وعافاك، ووفقك لكل خير.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة VIGITA.
39 من 106
الاحباط النفسي
والاحبار السيئه
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة اياد السعيد (اياد السعيد).
40 من 106
أسباب هبوط ضغط الدم الانتصابي (أي عند الانتصاب أو الوقوف):


إن توسع الأوعية أو نقص حجم الدم أو كليهما وعدم عودتهما بسرعة إلى وضعهما العادي يؤدي إلى هبوط ضغط الدم الانتصابي الذي قد يعود سببه إلى:

1. تناول أدوية القلب والأوعية الدموية، خاصة لدى كبار السن، ومنها المدرات البولية القوية وبجرعات عالية نسبياً، وما تسببه من ضياع لسوائل الجسم عبر الجهاز البولي، فيقلل ذلك من حجم الدم، وبالتالي يهبط ضغط الدم.

2. تناول الأدوية التي لها تأثير على الجهاز العصبي، وبالتالي فقد تؤثر على المجسات العصبية الموجودة في الشرايين، فتقلل من كفاءتها ورد فعلها، مثل المنومات الباربيتالية، وتناول الكحول.

3. وجود نزف دموي، أو فقدان سوائل بسبب الإسهال، أو القيء الشديد، أو التعرق الشديد، الأمر الذي يؤدي إلى نقصان حجم الدم.

4. وجود أمراض مثل داء السكري، تصلب الشرايين، أو داء أديسون.

[align=center]الأعراض:[/align]
الشعور بالإغماء، خفة الرأس، دوار، ارتباك، اضطراب الرؤيا، خاصة عند القيام المفاجيء من الفراش، أو الوقوف فجأة بعد جلوس مدة طويلة، ويزيد من هذه الأعراض: التعرض للتعب أو الرياضة، أو تناول الكحول، أو وجبة غذائية ثقيلة.

[align=center]الوقاية:[/align]
1. القيام ببطء وتدريجياً من وضعية الاستلقاء أو الجلوس، مثل أن يجلس المصاب بعد استيقاظه عن النوم على حافة السرير كمرحلة أولى، ثم الوقوف ببطء حتى يتجنَّب السقوط أو الإغماء.

2. تقليل الأدوية المسببة لهبوط ضغط الانتصابي أو تقليل جرعاتها.

3. عدم الوقوف دون حركة مدة طويلة.

4. تناول كميات كبيرة من السوائل، خاصة لكبار السن.

5. يمكن زيادة الملح نسبياً في الطعام، عندما لا يتعارض ذلك مع أمراض قلبية وعائية مع استشارة الطبيب.

6. الامتناع عن تناول الكحول.

[align=center]العلاج:[/align]
قد يصف الطبيب بعض الأدوية، مثل الإفيدرين أو الفينيل إفرين أو الهرمونات التي تحجز الأملاح في الجسم لزيادة حجم الدم، وذلك حسب كل حالة، كما أن هناك أدوية أخرى يمكن وصفها من قبل الطبيب في حال فشل الأدوية السابقة.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة julia jojo (ỳĹǮăñ ǮǿḾřĔ Ḿã åĹzŎ).
41 من 106
الافضل تراجع طبيب  , هل يوجد معك امراض مثل التلاسيميا او الانيميا المنجليه لا سمح الله اتمنى لك الشفاء
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بالله عزتي.
42 من 106
كيفية حدوث هبوط ضغط الدم؟ [/align]
إنَّ الاستلقاء أو الجلوس مدة طويلة يؤدي إلى تجمع الدم في الأجزاء الأقرب إلى سطح الأرض بسبب الجاذبية الأرضية، وعند القيام المفاجئ يتأخر الدم في الوصول للقلب ليضخه إلى أجزاء الجسم المختلفة، ومنها الدماغ، فيهبط ضغط الدم في حالة فشل الجسم في استخدام آلياته الفسيولوجية،

مثل وجود رد فعل انعكاسي عصبي سريع يؤدي إلى تسارع في ضخ القلب (زيادة الخفقان) وزيادة قوة انقباضه لزيادة كمية الدم التي يضخها في الانقباضة الواحدة، وكذلك إفراز الهرمونات اللازمة لانقباض الأوعية الدموية وزيادة قدرتها على دفع الدم.


أسباب هبوط ضغط الدم الانتصابي (أي عند الانتصاب أو الوقوف):


إن توسع الأوعية أو نقص حجم الدم أو كليهما وعدم عودتهما بسرعة إلى وضعهما العادي يؤدي إلى هبوط ضغط الدم الانتصابي الذي قد يعود سببه إلى:

1. تناول أدوية القلب والأوعية الدموية، خاصة لدى كبار السن، ومنها المدرات البولية القوية وبجرعات عالية نسبياً، وما تسببه من ضياع لسوائل الجسم عبر الجهاز البولي، فيقلل ذلك من حجم الدم، وبالتالي يهبط ضغط الدم.

2. تناول الأدوية التي لها تأثير على الجهاز العصبي، وبالتالي فقد تؤثر على المجسات العصبية الموجودة في الشرايين، فتقلل من كفاءتها ورد فعلها، مثل المنومات الباربيتالية، وتناول الكحول.

3. وجود نزف دموي، أو فقدان سوائل بسبب الإسهال، أو القيء الشديد، أو التعرق الشديد، الأمر الذي يؤدي إلى نقصان حجم الدم.

4. وجود أمراض مثل داء السكري، تصلب الشرايين، أو داء أديسون.

[align=center]الأعراض:[/align]
الشعور بالإغماء، خفة الرأس، دوار، ارتباك، اضطراب الرؤيا، خاصة عند القيام المفاجيء من الفراش، أو الوقوف فجأة بعد جلوس مدة طويلة، ويزيد من هذه الأعراض: التعرض للتعب أو الرياضة، أو تناول الكحول، أو وجبة غذائية ثقيلة.

[align=center]الوقاية:[/align]
1. القيام ببطء وتدريجياً من وضعية الاستلقاء أو الجلوس، مثل أن يجلس المصاب بعد استيقاظه عن النوم على حافة السرير كمرحلة أولى، ثم الوقوف ببطء حتى يتجنَّب السقوط أو الإغماء.

2. تقليل الأدوية المسببة لهبوط ضغط الانتصابي أو تقليل جرعاتها.

3. عدم الوقوف دون حركة مدة طويلة.

4. تناول كميات كبيرة من السوائل، خاصة لكبار السن.

5. يمكن زيادة الملح نسبياً في الطعام، عندما لا يتعارض ذلك مع أمراض قلبية وعائية مع استشارة الطبيب.

6. الامتناع عن تناول الكحول.

[align=center]العلاج:[/align]
قد يصف الطبيب بعض الأدوية، مثل الإفيدرين أو الفينيل إفرين أو الهرمونات التي تحجز الأملاح في الجسم لزيادة حجم الدم، وذلك حسب كل حالة، كما أن هناك أدوية أخرى يمكن وصفها من قبل الطبيب في حال فشل الأدوية السابقة.

تمنياتي للجميع بصحة دائمة.. ومنقول للأهمية
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة memo1998 (omama b.a).
43 من 106
انخفــــاض ضغط الدم ..
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Sàmÿ'w Pàco (مــحــمــد قــرة عــيــنــي).
44 من 106
انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة افضل اجابة ▼ (hassan ajdahim).
45 من 106
الفقر
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة اْحمد المصري.
46 من 106
1. تناول أدوية القلب والأوعية الدموية، خاصة لدى كبار السن، ومنها المدرات البولية القوية وبجرعات عالية نسبياً، وما تسببه من ضياع لسوائل الجسم عبر الجهاز البولي، فيقلل ذلك من حجم الدم، وبالتالي يهبط ضغط الدم.

2. تناول الأدوية التي لها تأثير على الجهاز العصبي، وبالتالي فقد تؤثر على المجسات العصبية الموجودة في الشرايين، فتقلل من كفاءتها ورد فعلها، مثل المنومات الباربيتالية، وتناول الكحول.

3. وجود نزف دموي، أو فقدان سوائل بسبب الإسهال، أو القيء الشديد، أو التعرق الشديد، الأمر الذي يؤدي إلى نقصان حجم الدم.

4. وجود أمراض مثل داء السكري، تصلب الشرايين، أو داء أديسون.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
47 من 106
الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة brahim glms.
48 من 106
رؤية الحبيب وهو يعاني .. او فراقة واشياء اخرى كثيرة
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Maryan M.M.
49 من 106
أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة SoSo CoOl (Aseel SoSo).
50 من 106
  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تيجر الضيع (تيجر الضبع).
51 من 106
الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة زعلانة.
52 من 106
اسباب هبوط الدم بشكل سريع والمعروف باسم نقص ضغط الدم الانتصابي عند الاطباء هو انخفاض غير طبيعي في ضغط الدم. هذا الشرط يحدث عندما ضغط الدم بعد كل نبضات القلب أقل من المعدل الطبيعي
وتكون تقارير الفريق الطبي في  أجهزة مثل القلب والدماغ لا تتلقى ما يكفي من الدم
ويصاب الانسان  بدوخة وإغماء وغالبا ما يكون نتيجة سيئه....ربنا يحفظ الجميع

ويجب هنا تغير الدواء فورا" بامر الطبيب طبعا" و زيادة التمارين الرياضية ، وخفض استهلاك الكحول ، وتجنب التوتر ، وتجنب الوقوف لفترات طويلة ، وتناول وجبات صغيرة مليئة بالكربوهيدرات
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mamdouh97 (Mamdouh Fawaz).
53 من 106
الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
54 من 106
الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناً

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
55 من 106
فقر الدم هي حالة ينخفض فيها عدد كريات الدم الحمراء الصحية إلى ما تحت الحالة العادية وتسمى أيضا الأنيميا.






مسببات المرض

فقر الدم ليس مرضا بحد ذاته بل حالة تسببها مجموعة مختلفة من الأمراض والإعتلالات الجسدية والأسباب الرئيسية لفقر الدم هي:

-الإنتاج غير الكافي للكريات الحمراء.

-فقدان الدم.

-التحطيم المفرط لكريات الدم الحمراء.





الأعراض

تأخذ كريات الدم الحمراء الأكسجين من الرئتين وتنقله إلى الأنسجة في سائر الجسم وهناك يدمج الأكسجين مع الأنسجة في سائر الجسم وهناك يدمج الأكسجين مع الغذاء من أجل إنتاج الطاقة. أما الشخص المصاب بفقر الدم فلا يستطيع دمه نقل الأكسجين الكافي للأنسجة وبذلك يحس بالضعف والإرهاق والغثيان وآلام الرأس والبشرة الشاحبة والباردة والنبض السريع للقلب وقصر النفس. يفرز الجسم أجساما مضادة غير عادية تسمى الأجسام المضادة الذاتية وهي تهاجم كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان نفسه.




طرق الوقاية والعلاج


-تناول الغذاء المنوع والمفيد:


فيجب المحافظة على التغذية الملائمة و الكافية، و الغنية بالسعرات الحرارية و البروتين و الحديد، و خصوصا تناول الخضار الخضراء، و اللحوم الحمراء و الكبد، و من الأطعمة المناسبة أيضا، السمك و المأكولات البحرية و الدجـاج، و البقوليات مثل الفاصوليا، و الفول السوداني. -إذا كنتم تخططون تخطط للحمل فأستشيرو الطبيب عن نوعية الغذاء الضرورية التي يجب تناولها أثناء الحمل .



-تناول الكبد واللحوم الحمراء والبيض والفواكه .


-أكثر من الأغذية التي تحتوي على كمية وفيرة من فيتامين سي والذي يوجد في الخضروات الطازجة والليمون والبرتقال والبطاطس .

-أكثر من الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك مثب الفطر والكبد والبقوليات وغيرها .



-التفاح:إما بأكله طازجاً بقشوره او شرب العصير الطازج المحضر منه والطريقة ان يشرب كوباً من عصير التفاح الطازج مرة في الصباح واخرى في المساء.



-الفراولة:فهي غنية بالمعادن والفيتامينات وهي تستخدم في تنقية الدم والجسم من السموم وذلك بتناول ثمار الفراولة الطازجة وغير المفرزنة بمعدل ربع كيلو جرام يومياً. -الحلبة:فهي تحتوي على مركب الدايزوجنين فهي علاوة على انها مقوية ومخفضة للسكر في الدم وجيدة لمشاكل القولون والتشققات الجلدية إلا ان فوائدها عظيمة في فقر الدم والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق الحلبة الناعم وتخلط بالعسل النقي وتؤخذ يومياً مرة قبل الغذاء بربع ساعة واخرى قبل العشاء بربع ساعة.



-إستعمل هذه الخلطة للعلاج:تخلط كميات متساوية من الزعتر والنعناع وازهار البابونج ثم يؤخذ ملء ملعقة من المزيج وتغمر في كوب ماء مغلي وتترك لمدة 5الى 10دقائق ثم تصفى وتشرب قبل الغداء وقبل العشاء.



-الجرجير:فيعتبر الجرجير من الخضار المفيدة لعلاج فقر الدم حيث يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من عصير الجرجير الطازج 2الى 3مرات في اليوم مع الماء او الحليب الطازج، كما ان تناول حزمة كاملة من الجرجير الطازج المغسول جيداً وبالأخص في فصل الشتاء حيث انه هو فصل الجرجير تؤدي نفس الغرض والجرجير جيد لتنقية الدم.



-الشعير مع اللبن:حيث يؤخذ حوالي 100الى 150جراماً من دقيق الشعير ويخلط مع نصف لتر من اللبن المخيض "الرائب" ويضاف للخليط ذرات من الملح ثم يحرك جيداً ويوضع على نار هادئة ويترك على النار لمدة عشر دقائق ويحرك بين وقت وآخر وعند الانتهاء يضاف له قشدة او عسل النحل النقي كما يضاف اليه قليل من الزبيب بدون بذر ثم يؤكل مع ملاحظة أن هذه الوصفة لا تعطى للمصابين بمرض السكر.



-الحلاوة الطحينية: وهي متميزة لفقر الدم فهي تحتوي على زيت السمسم وعرق الحلاوة والطحينة البيضاء المغذية وهذه الوصفة مقوية ومسمنة ولكن يجب عدم استعمالها من قبل مرضى السكر.



-الليمون:يعتبر الليمون من المواد الغنية بفيتامين ج وهو يقوي جهاز المناعة ويؤخذ ملء كوب من عصير الليمون بعد الغداء مباشرة وآخر بعد وجبة العشاء مباشرة.



-جلوكونات الحديد:وهذا موجود على هيئة مستحضر يباع لدى محلات الاغذية التكميلية وهوافضل المستحضرات امتصاصاً.



-الكلوروفيل:وهو مسحوق اخضر مستخلص من الخضر وهو غني بالحديد وبعض الفيتامينات الهامة ويوجد منه مستحضر في محلات الاغذية التكميلية ويستعمل لعلاج فقر الدم.



-الجنسنج البرازيلي:وهو جذور لنبات الجنسنج ويحتوي على مواد صابونية وهو مقوٍ جيد ويفيد في حالات فقر الدم ويوجد منه عدة مستحضرات في الصيدليات حيث يوجد منه شراب وكبسولات واقراص والجذور نفسها كما هي.



-حمض الفوليك:وهو مستحضر يمنع فقر الدم ويقوي الشهية و يخفض الكوليسترول.



-زيادة ساعات النوم و معدلات الراحة بما في ذلك النوم أثناء النهار.

-زيادة معدلات تروية الجسم والإكثار من تناول السوائل المختلفة

-تجنب القهوة و مركبات الكافيين و الأكلات الدسمة الثقيلة أثناء الليل

-تجنب النشاطات المرهقة.


يتبع
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة االمجهول.
56 من 106
الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة رهف لبنان.
57 من 106
و من اسباب الاصابة بالضغط المنخفض
الرياضيون والأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام يكون ضغط الدم لديهم منخفض نسبيا عن غيرهم من الأشخاص . وهذا أيضا ينطبق على الأشخاص الغير مدخنين والذين يتناولون كميات محدودة من الطعام مع المحافظة على رشاقة أجسامهم ، لكن في بعض الحالات يكون انخفاض ضغط الدم مرافقا لبعض الخلل في وظائف الجسم ومن الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض الضغط
1. الحمل وخاصة في ال24 أسبوع الأوائل.
- المرأة الحامل: بالتأكيد فإن في فترة الحمل تزيد الدورة الدموية للحامل وهذا سوف ينتج عنه نزول حاد في ضغط الدم ، و في الحقيقة فإن الشهور الأربعة الأولى من الحمل ستشهد نزول لضغط الدم الحامل بمقدار 5 إلى 10 درجات في ضغط الدم الانقباضي و مقدار 10 إلى 15 درجة في ضغط الدم الانبساطي
2. تناول بعض الادويه مثل تلك المدرة للسوائل وأيضاً تداخلات بعض الأدوية بدون وصفات مع تلك المستخدمة لعلاج ارتفاع الضغط
- الأدوية : هناك الكثير من الأدوية المسببة لانخفاض ضغط الدم و منها مدرات البول وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب و مضادات الاكتئاب والمنشطات الجنسية والأدوية المخدرة
3. بعض أمراض القلب مثل انخفاض ضربات القلب و خلل الصمامات وهبوط القلب
- أمراض القلب : بعض أمراض القلب قد تكون هي المسببة لانخفاض ضغط الدم ومنها مرض انخفاض ضربات القلب،أمراض صمامات القلب والنوبات القلبية وتوقف القلب المفاجئ . كل هذه الأمراض تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم من القلب وعدم وصول كميات الدم المناسبة لأعضاء الجسم .
4. الخلل في وظائف الغدد مثل انخفاض وظيفة الغدة الدرقية او فرط افراز الغدة الدرقية وأيضاً مرض اديسون و انخفاض السكر في بعض حالات مرض السكر
- مشاكل الغدد الصماء : في حال حدوث خلل في إفراز الهرمونات من الغدد الصماء فهذا يؤدي إلى اختلال التوازن في ضغط الدم ويؤدي إلى انخفاض الضغط
5. الجفاف الناتج عن الاستفراغ أو الحمى أو الإسهال أو استخدام مدرات السوائل الجهد العالي في التمارين الرياضية القاسية
الجفاف : في حال فقدان الجسم لكميات كبيره من الماء وعدم تعويضها فهذا سيؤدي إلى نقصان كمية الدم بالجسم وبالتالي انخفاض ضغط الدم وبذلك ستقل كميات الأوكسجين المتجه لأعضاء الجسم
6. فقد الدم او النزف وغالبا يكون نتيجة الإصابات أو النزف الداخلي الحاد يؤدي الى نقص الدم وبالتالي انخفاض الضغط
- النزيف الحاد : يؤدي إلى فقدان الجسم إلى كميات كبيره من الدم يعجز الجسم عن تعويضها مما يؤدي إلى نزول حاد في ضغط الدم .
7. الالتهابات الحادة مثل التهاب المسالك الحاد أو الرئتين تؤدي إلى وصول العدوى الى الدم وتسمى Septicemia وهي تسبب انخفاض خطر في ضغط الدم
- تلوث الدم الميكروبي : في حال دخول الإفرازات البكتيرية إلى الدم ، وهذا ينتج من التهابات الرئة أو الأمعاء أو المسالك البولية التي عادة ما يصاحبها تلوث الدم الميكروبي وينتج عن هذه الالتهابات انخفاض حاد في ضغط الدم
8. حالات الحساسية مثل حساسية البنسلين او حساسية الفول السوداني او قرص النحل.
- وهذه الأنواع من الحساسية تترافق باعراض منها الطفح الجلدي والهرش وأيضا الانخفاض الحاد في الضغط وهي قد تسبب الصدمة لا قدر الله
9. سوء التغذية ونقص بعض الفيتامينات مثل B12 ونقص الفولات وهذه تسبب الأنيميا والتي بدورها تسبب انخفاض الضغط
- نقص التغذية : وينتج عنه نقص حاد في فيتامين ب 12 والفوليت ويسبب هذا النقص ما يسمى بمرض الأنيميا، مما يؤدي إلى تناقص أعداد كريات الدم الحمراء و هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الدعوه الي الله (Mostafa Aboelmagd).
58 من 106
مراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
هبوط في حرارة الجسم
ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
أمراض الكبد
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ahmed 77.
59 من 106
اعتقد العصبية بتاثر علي ضغط الدم بشكل كبير
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هيباتيا.
60 من 106
انخفاض ضغط الدم

الدكتور جوني راجي خوري
أخصائي أمراض القلب
مركز الإغاثه الطبيه الفلسطينيه لأمراض القلب والشرايين والسكري                              


1. ما هو انخفاض ضغط الدم؟
2. ما هي أشكال انخفاض ضغط الدم( عند المسنين وعند صغار العمر)؟
3. ما هي علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض؟
4. ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم؟
5. ما هي الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط ؟
6. هل من نصائح وإرشادات للوقايه من انخفاض الضغط؟
7. ما علاج انخفاض ضغط الدم؟

إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.



انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Shedo Mix.
61 من 106
هناك كثير من الاشخاص يتناولون الكحول ولا يهتمون بلطعام قدر اهتمامهم بلكحول فذلك يهدر من الصحة و يهبط الدم بسرعة قوية و يضعف الجسم فأرجوا الاهتمام بلصحة
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة MahmoudTitoEmad.
62 من 106
قلة الملح في الجسم اما للتعرق الشديد او لقلة تناوله عن الحد الطبيع
الحمل عند النساء
أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
 داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
هبوط في حرارة الجسم
ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.منقول
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبوعلي (أبوعلي عبدالرازق أبوالسعود).
63 من 106
هناك عدة أسباب منها التدخين المشروب السهر الإجهاد الجوع العطش الحركة المفاجئة التركيز
بالإضافة لعامل الوراثة له دور أساسي
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ِِAbodeee2001 (Abdullah Al-Dawood).
64 من 106
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مهيج الجماهير.
65 من 106
اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم أجمعين
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة راندي اورتن (أبو محمد المهدي).
66 من 106
اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم أجمعين
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة راندي اورتن (أبو محمد المهدي).
67 من 106
إن انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .

ما هي أعراض وعلامات انخفاض ضغط الدم ؟
دوار، غشاوة النظر ، فقدان للتركيز ،الغثيان ، الشعور بالبرودة ،الرطوبة وشحوب الجلد ،تنفس سطحي سريع ، الإجهاد ، الظمأ ، الإغماء

ما هي أسباب انخفاض مرض ضغط الدم ؟
الرياضيون والأشخاص الممارسين للرياضة بانتظام يكون ضغط الدم لديهم منخفض نسبيا عن غيرهم من الأشخاص . وهذا أيضا ينطبق على الأشخاص الغير مدخنين والذين يتناولون كميات محدودة من الطعام مع المحافظة على رشاقة أجسامهم ، لكن في بعض الحالات يكون انخفاض ضغط الدم مهددا للصحة وقد أوضحت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب الأسباب الممكنة لانخفاض ضغط الدم وهي :

المرأة الحامل: بالتأكيد فإن في فترة الحمل تزيد الدورة الدموية للحامل وهذا سوف ينتج عنه نزول حاد في ضغط الدم ، و في الحقيقة فإن الشهور الأربعة الأولى من الحمل ستشهد نزول لضغط الدم الحامل بمقدار 5 إلى 10 درجات في ضغط الدم الانقباضي و مقدار 10 إلى 15 درجة في ضغط الدم الانبساطي
الأدوية : هناك الكثير من الأدوية المسببة لانخفاض ضغط الدم و منها مدرات البول وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب و مضادات الاكتئاب والمنشطات الجنسية والأدوية المخدرة
أمراض القلب : بعض أمراض القلب قد تكون هي المسببة لانخفاض ضغط الدم ومنها مرض انخفاض ضربات القلب،أمراض صمامات القلب والنوبات القلبية وتوقف القلب المفاجئ . كل هذه الأمراض تؤدي إلى انخفاض ضخ الدم من القلب وعدم وصول كميات الدم المناسبة لأعضاء الجسم .
مشاكل الغدد الصماء : في حال حدوث خلل في إفراز الهرمونات من الغدد الصماء فهذا يؤدي إلى اختلال التوازن في ضغط الدم ويؤدي إلى انخفاض الضغط
الجفاف : في حال فقدان الجسم لكميات كبيره من الماء وعدم تعويضها فهذا سيؤدي إلى نقصان كمية الدم بالجسم وبالتالي انخفاض ضغط الدم وبذلك ستقل كميات الأوكسجين المتجه لأعضاء الجسم
النزيف الحاد : نزيف الدم الناتج عن الإصابات المباشرة أو النزيف الداخلي فسيؤدي إلى فقدان الجسم إلى كميات كبيره من الدم يعجز الجسم عن تعويضها مما يؤدي إلى نزول حاد في ضغط الدم .
تلوث الدم الميكروبي : في حال دخول الإفرازات البكتيرية إلى الدم ، وهذا ينتج من التهابات الرئة أو الأمعاء أو المسالك البولية التي عادة ما يصاحبها تلوث الدم الميكروبي وينتج عن هذه الالتهابات انخفاض حاد في ضغط الدم
نقص التغذية : وينتج عنه نقص حاد في فيتامين ب 12 والفوليت ويسبب هذا النقص ما يسمى بمرض الأنيميا، مما يؤدي إلى تناقص أعداد كريات الدم الحمراء و هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم .
ما هي المضاعفات الناتجة من مرض انخفاض ضغط الدم ؟

في حال انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي فسيشعر المريض بدوار وضعف وإغماء ، أما لو تطورت الحالة إلى هبوط حاد في ضغط الدم فستكون آثاره على الجسم خطيرة بسبب عدم وصول كميات كافية من الأوكسجين للأعضاء وهذا قد يؤدي إلى قصور في عملها أو تلفها لا سمح الله.


ما هي عوامل الوقاية من مرض انخفاض ضغط الدم ؟

شرب كميات وفيرة من السوائل
تناول المواد الغذائية الصحية وعدم الإكثار من الأطعمة الدهنية
التأني في الوقوف لتجنب السقوط نتيجة انخفاض ضغط الدم
تجنب الوقوف لفترات طويلة تحت أشعة الشمس
متى تطلب الاستشارة الطبية ؟

من المهم زيارة الطبيب عند الإحساس بأي عرض من أعراض انخفاض ضغط الدم و من المفيد جداً تدوين هذه الأعراض و طريقة تعاملك معها وأخبار الطبيب بها و هذا يساعد على دقة التشخيص و من ثم اختيار العلاج الأمثل.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق المستحيل11 (shaher s).
68 من 106
ارتفاع الضغط
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تنين العرب.
69 من 106
بسبب انخفاض تركيز الهيموغلوبين عن المستوى الطبيعي (الاناث البالغات غير الحوامل اقل من 11g/dl والذكور البالغين أقل من 13g/dl) أو انخفاض عدد كريات الدم الحمراء التي تحتوي على الهيموغلوبين. عادة انخفاض في تركيز الهيموغلوبين يصحب أيضاً انخفاض في عد كريات الدم الحمراء والهيماتوكريت ولكن ليس بالضرورة. بسبب الهبوط في مستوى الهيموغلوبين تعاني الأجهزة من عدم الحصول على ما يكفي من الأوكسجين وبالتالي يشكو المرضى من عوارض الارهاق.
هناك ثلاث أنواع رئيسية لفقر الدم: فقر الدم الناجم عن فقدان الدم وفقر الدم الناجم عن خلل في إنتاج كريات الدم الحمراء وفقر الدم الانحلالي. فقر الدم هو الحالة المرضية الأكثر شيوعا في أمراض الدم. ففي الولايات المتحدة تصيب هذه الحالة أكثر من 3،5 مليون أمريكي. النساء والأشخاص المصابون بأمراض مزمنه قد يكونوا في خطر أعلى للإصابة بفقر الدم.
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة John Bird.
70 من 106
قلة الاكل والاكل الغير مفيد وعدم الرياضة
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أوزماكى ناروتو (ريكودو ناروتو).
71 من 106
فإن انخفاض ضغط الدم بشكل عام لا يمثل مشكلة إلا إذا ترافق مع الدوخة والإغماء والضعف، وهذه العوارض لا تظهر عادةً إلا عندما يتدهور الرقم الانقباضي للضغط إلى ما دون 90 ملمتراً زئبقياً، وغالبية الأشخاص لا يشعرون بعوارض انخفاض ضغط الدم إلا في أوضاعٍ خاصة، مثل النهوض السريع، وعقب تناول وجبة الطعام.

إن هبوط الضغط عقب النهوض المفاجئ يُعرف طبياً بانخفاض الضغط الانتصابي، وهو شكل شائع قد يحدث لكل شخص نتيجة قلة الوارد الدموي المؤقت إلى المخ.

أما انخفاض الضغط بعد تناول وجبة الطعام فناتج أيضاً عن قلة تدفق الدم إلى الدماغ بسبب ذهاب هذا الأخير صوب الجهاز الهضمي من أجل الامتصاص والامتثال والاستقلاب الغذائي.

وقد يكون ما عندك أنه كان هناك انخفاض في الضغط ولم يظهر إلا بعد فقدانك لسوائل كثيرة بعد الإسهال، ثم بدت تظهر أعراض انخفاض الضغط.

ليست هناك وسيلة حقيقية للوقاية من وقوع انخفاض الدم، ولكن يمكن للأشخاص الذين يشكون منه من حينٍ إلى آخر أن يتفادوا وقوع هجمات جديدة بمراعاة ما يلي:

- شرب الماء والسوائل بشكلٍ كافٍ ووافٍ ومنتظم، فإن امتصاص السوائل في الجسم يحرض الجهاز العصبي الودي الذي يأمر بوضع الآلية الكفيلة برفع ضغط الدم، ففي دراسة أجريت في هذا الصدد، استطاع الباحثون أن يُسجلوا زيادةً في أرقام الضغط عند المشاركين بعد نحو نصف ساعة من تناول قدحٍ من الماء.

- ارتداء الجوارب الطبية خصوصاً لأولئك الذين يُعانون من الدوالي، فهذه الجوارب تُساعد على «دفش» الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب والدماغ.

- تحريك أصابع القدم وعضلة بطة الساق عند البقاء في وضعية الوقوف فترة طويلة.

- تناول الأطعمة المملحة قليلاً، فالملح يُساعد على احتباس السوائل، وبالتالي إلى رفع ضغط الدم، وطبعاً يجب عدم المبالغة في إضافة الملح.

بالنسبة للأشخاص الذين يُعانون من هبوط الضغط الانتصابي عند الوقوف المفاجئ، عليهم أن يتحاشوا النهوض بسرعة، وأن يعملوا جهدهم كي ينهضوا على مراحل، وإجراء بعض حركات التمطط والشد قبل اتخاذ وضعية الوقوف.

أما الأشخاص الذين يداهمهم هبوط الضغط بعد وجبات الطعام، فعليهم أن يتفادوا وجبات الطعام الثقيلة والكبيرة، خصوصاً تلك المدججة بالسكريات، ولا بأس من إجراء حركات منشطة قبل الطعام وبعده.

أما العلاج فيعتمد على معرفة سبب انخفاض الضغط، وإذا لم يتم التوصل إلى سببٍ واضح، ولم تعط النصائح المذكورة أعلاه النتيجة المرجوة، فيمكن أن يصف الطبيب بعض العقاقير المفيدة.
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Warm Eyes1991.
72 من 106
أمراض الكبد
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
73 من 106
الإقلال من تناول الأملاح بشكل عام كملح االطعام والمخللات.
الاقلال من تناول الدهون وبخاصة الكوليسترول لما يسببه من تصلب للشرايين والذي يؤدي بدوره لزيادة مقاومة جريان الدم مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط.
الاقلاع عن التدخين.
قياس ضغط الدم بين فترة وأخرى خاصة إذا كان هناك وراثة للمرض في العائلة.
مراجعة الطبيب فورا عند حدوث أي من الأعراض.
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة RAFT_ALPEPE (مواطن مصري).
74 من 106
تقصد : هبوط مفاجئ للضغط الدموي...
أسباب كثيرة: إذا قلنا أنها لا يوجد نزف فأهم سبب هو:
الصدمة Shock : تحسسية غالبا - أو إنتانية أو قلبية أو ....
وأهم سبب هو : الصدمة التأقية Anaphylactic shock.‏
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة باحث و مفكر.
75 من 106
من الاسباب الحالة النفسية للمريض

****************** التوقيع الخاص بي بقوقل اجابات ********************************

للربح من النت تفضل بزيارة مدونتي على الرابط الاتي

http://adf.ly/1poUy

********************************نلتقي لنرتقي********************************
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف 2.
76 من 106
انخفاض ضغط الدم هو مرض غامض التأثيرات نسعى جاهدين لتفسيره بعكس ارتفاع ضغط الدم الذي تكون تأثيراته واضحة على القلب وباقي أجهزة الجسم . وفي الحقيقة من قديم الزمن ليس هناك قراءة حقيقية تعُبر عن انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم لكن في الوقت الحاضر تعتبر القراءة 120/80 مم زئبقي بأنها القراءة الصحيحة لضغط الدم الطبيعي فما زاد عنها يعتبر ارتفاعا في ضغط الدم وما قل عنها يعتبر انخفاضا في ضغط الدم .

إن انخفاض ضغط الدم أقل خطورة من ارتفاعه ، وهذا ينطبق على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام وهم في قمة لياقتهم حيث أن انخفاض الدم لديهم هو مؤشر على صحتهم ولياقتهم لكن هذا لا ينطبق على جميع الحالات ، فهناك العديد من المرضى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم قد يصابون بنوبات من الدوار والإغماء أو إحدى أعراض أمراض القلب و الاضطرابات الهرمونية أو العصبية . إن انخفاض ضغط الدم الشديد يحرم الدماغ وغيرها من أعضاء الجسم المهمة من وصول الدم المحمل بالأوكسجين والغذاء إليها وهذا يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم والإغماء .

ما هي أعراض وعلامات انخفاض ضغط الدم ؟
دوار، غشاوة النظر ، فقدان للتركيز ،الغثيان ، الشعور بالبرودة ،الرطوبة وشحوب الجلد ،تنفس سطحي سريع ، الإجهاد ، الظمأ ، الإغماء
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة احمد شهاب الدين (Othmane Amine).
77 من 106
نتيجة لقلة شرب السوائل او فقدانها بكثره كحالات التقيؤ والاسهال والتعرق الشديد في حالات الحمى والتمارين الرياضية المفرطة
كل هذا من الممكن ان يؤدي الى فقدان كميات من الماء بلاضافة الى املاح الصوديوم بشكل اكبر مما يتناوله الشخص
وحتى فقدان كميات قليلة منها..قد يؤدي الى عدم توازن وتعب وارهاق ..اما في حالة الفقدان الكبير منها
فمحتمل حدوث ما يسمى ب Hypovolemic shock اي صدمة نقصان الحجم
وهي من المضاعفات التي تهدد حياة الشخص في حالة سوء التروية في الجسم
خصوصاً اذا كانت شديدة ولم يتم السيطرة عليها..من الممكن ان تؤدي الى الوفاة في غضون دقائق او ساعات!
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة برج القوس (برج القوس).
78 من 106
النزف الصاعق..
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة حارث البحر.
79 من 106
لا يوجد شيء إسمه قوة الدم فيه شيء إسمه ضغط الدم و متوسطه من 120 على 80 وهذا موضوع يطول شرحه لكن هبوط ضغط الدم المفاجىء والسريع يأتي غالباً للأشخاص الذين يعالجون من الضغط المرتفع بصورة زائدة فيحدث إضطراب سريع عند القيام فجأة / و كذلك الأشخاص الذين يعانون من الأنيميا الحادة / يستحسن مراحعة طبيب جيد لفحص الجهاز الدوري و مع أمنياتنا بالشفاء !
د/ خالد
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
80 من 106
بعض الأدوية تسبب هبوط سريع في ضغط الدم وصداع شديد

كذلك التعب والعمل المتواصل والسهر
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة nada11 (nada hh).
81 من 106
إنخفاض نسبة مادة العمد في الدم
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة qute boy.
82 من 106
اكبر عامل واهم عامل هو الحزن الشديد والهم والتفكير   المستمر فى الرزق  والدنيا
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة shrfsho77.
83 من 106
اثناء تسارع الدم المتخبط في اثرا المستبينة الحزينة في اخر اللع والنهار
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
84 من 106
اسباب انخفاض مستوى السكر في الدم
زيادة جرعة الدواء انسولين او الاقراص
تاخير اوحذف احدى الوجبات
اكل اقل من المطلوب ولايتناسب مع جرعة الدواء المستعمل
ممارسة المجهود البدني بصورة مبالغ فيها
يختلف مستوى السكر المطلوب الوصول الية من شخص لاخرعلى حسب السن والحالة
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبو حنك.
85 من 106
انخفاض ضغط الدم حالة تتسبب بالشكوى من الدوار أو الإغماء. وقد يمتد تأثيره إلى حرمان الدماغ، وغيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم، من التزود بالكميات اللازمة من الأوكسجين والمواد الغذائية، مما قد يُؤدي إلى إحدى الحالات الصحية الخطرة، وهي التي تُدعى حالة الصدمة أو شُوكْ & shock.

ومن خلال مراجعات الأطباء للقراءات الأفضل في قياس مقدار ضغط الدم، تبين أن الطبيعي هو الحفاظ على ضغط دم بمقدار يقل عن 120 مليمترا زئبقيا للضغط الانقباضي، ومقدار 80 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي، أي قراءة ما هو أقل من 120/ 80 . والسبب أن الأرقام الأعلى من 120 /80 لضغط الدم، وحتى التي دون 140/ 89 ، تظل مصدر ضرر على الصحة. ومما يُفهم من هذا التوجه الطبي حول مقدار أرقام قياس ضغط الدم، أن خفضه أفضل من ارتفاعه. وهذا صحيح بالعموم، إلا أن ثمة حالات ينخفض فيها ضغط الدم إلى مستويات ضارة بالصحة.

أعراض انخفاض ضغط الدم:

غالبية الناس، حينما يُصيبهم انخفاض ضغط الدم، وخاصة في الحالات المفاجئة منه، تظهر عليهم أحد الأعراض والعلامات التالية:
ـ دوار أو دوخة بالرأس.
ـ إغماء.
ـ غشاوة، في الإبصار.
ـ غثيان.
ـ شحوب وبرودة ورطوبة الجلد.
ـ تنفس سريع وغير عميق.
ـ إعياء وإجهاد وتعب.
ـ اكتئاب.
ـ عطش.

ولو كان لدى الشخص انخفاض ثابت ومستمر في ضغط دمه، ولا يُسبب ذلك لدية الشعور بأي أعراض، فإن ما يطلبه عادة الأطباء مجرد متابعة ذلك عبر تكرار رصد القراءات.

فحوصات طبية:

والمهم ليس مجرد مقدار الانخفاض في ضغط الدم، بل السرعة التي حصل فيها ذلك. ومن الضروري مراجعة الطبيب لمعرفة السبب، كي يتمكن الطبيب من اختيار الوسيلة الصحيحة لإعادة الضغط إلى مقداره الطبيعي، ويتمكن أيضاً من معالجة السبب المرضي، أي إما في القلب أو الدماغ أو غيره، الذي أدى إلى انخفاض الضغط بالأصل.

وللمساعدة في الوصول إلى معرفة السبب، سيستمع الطبيب إلى إجابات المريض حول مجموعة من الأمور، كما سيتم الفحص السريري، وخاصة لضغط الدم في أوضاع مختلفة، وفي كل عضد، إضافة إلى القلب وبقية الجسم. وربما يطلب الطبيب إجراء تحاليل للدم، لمعرفة مقدار الهيموغلوبين والسكر وغيره.

وللتأكد من سلامة القلب، سيطلب الطبيب إجراء عدة فحوصات، لا يُغني بعضها عن الآخر، وهي رسم تخطيط القلب العادي ECG. وتصوير القلب بالأشعة ما فوق الصوتية Echocardiogram. ورصد نبضات القلب خلال 24 ساعة، أو ما يُسمى بجهاز «هولتر» Holter monitor لمعرفة مدى وجود أي اضطرب في النبض، واختبار جهد القلب Stress test.

مقالات ذات صلة

   * ضغط الدم كيف يحافظ الجسم على ضغط الدم
   * حالات انخفاض ضغط الدم الحادة
   * الضغط ارتفاع ضغط الدم Hypertension
   * علاج لضغط الدم المرتفع من كائن بحري

العناية والعلاج لحالات انخفاض ضغط الدم:

انخفاض ضغط الدم الذي لا يتسبب بأي أعراض، لا يحتاج في الغالب إلى المعالجة. وتعتمد المعالجة، للأعراض المختلفة لانخفاض ضغط الدم، على السبب الأساسي وراء ظهور الحالة تلك. وهذا ما يُحاول الطبيب معرفته في البدء، قبل تقرير نوعية العلاج. أي تقليل جرعات أدوية خفض الدم إن كانت زيادة كميتها هي السبب. وكذلك مع الحالات المرضية الأخرى التي تتسبب بانخفاض ضغط الدم.

وحينما لا يُوجد سبب محدد، فإن التوجه هو لرفع مستوى ضغط الدم. وبناءً على مجموعة من المعطيات لدى المريض، تكون النصيحة بتناول كمية إضافية قليلة من الملح، وتناول مزيد من الماء والسوائل الأخرى.

وعلى الإنسان عموماً أن يهتم بتناول أطعمة صحية، وتناول كميات كافية من المياه، والنهوض بهدوء من السرير أو الكرسي، بعد أخذ عدة أنفاس عميقة، وتناول وجبات متوسطة الحجم. وثمة نصيحة لكبار السن بتناول القهوة أو الشاي بعيد الفراغ من تناول الطعام، لأن الكافيين يُسهم في رفع مؤقت لضغط الدم.

حالات إكلينيكية متفاوتة لمدى انخفاض ضغط الدم:

الإرشادات الطبية الحالية تُعرف ضغط الدم الطبيعي بما كان أقل من 120 /80 مليمترا زئبقيا. وهناك من أطباء القلب من يرى أن القدر المثالي لضغط الدم هو 115/ 75 مليمترا زئبقيا. وأن القدر الأعلى من 120/ 80 مليمترا زئبقيا، أمر ذو أضرار صحية محتملة، تتناسب احتمالات الإصابة بها طردياً مع ارتفاع مقدار ضغط الدم.

إلا أن من الصعب تحديد مقدار ما يُطلق عليه «انخفاض ضغط الدم» بعموم العبارة، وكذلك في حالات المرضى كأفراد. ويرى كثير من الأطباء أن حالة «انخفاض ضغط الدم» هي ما كان فيها مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 90 مليمترا زئبقيا، وما كان مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 60 مليمترا زئبقيا.

أي ان ما كان أقل من 90/ 60 مليمترا زئبقيا، في أي من الرقمين، هو «انخفاض ضغط الدم». بمعنى أن ضغط دم إنسان ما يُعتبر منخفضاً حينما يكون مثلا 118/ 50، أو 85/ 63.
هذا بالعموم، أما بالخصوص فهناك خمسة أوضاع تحتاج إلى عرض وتوضيح، لأنها تمس كثيراً من المُعانين من هذه المشكلة.

ـ الأول: انخفاض مستمر: هي حالات منْ لديهم قراءات منخفضة طوال الوقت لضغط الدم، مثل ما هو حاصل لدى بعض النساء. وهنا لا يعتبر الأطباء، تلك الحالة الطبيعية المزمنة لدى شخص ما، بأنها «انخفاض ضغط الدم» إلا حينما تظهر على الشخص أعراض مثل الدوار أو الإغماء، التي من المعلوم أنها ناجمة عن انخفاض ضغط الدم.

ـ الثاني: انخفاض مفاجئ: وهي الحالات التي يحصل فيها انخفاض ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية لإنسان ما، وصولا إلى معدلات أدنى. لكنها لا تصل في الانخفاض إلى أقل من 90 /60، بل أعلى من ذلك.

بمعنى، لو أن إنساناً ما لديه عادة معدل ضغط الدم حوالي 140/ 90، وانخفض هذا المقدار إلى حد 100 /65، فإننا لم نصل إلى حد 90 /60، لكننا فقدنا مقدار 40 /25. وهنا يُلاحظ الأطباء أن الانخفاض الأعلى من 20 مليمترا زئبقيا في قراءة الضغط الانقباضي كفيلة بالتسبب في ظهور أعراض مثل الدوار، لأن الدماغ تأذى نتيجة عدم وصول كميات معتادة، وبضغط دفع للدم معتاد.

وهذه الحالة من الانخفاض هي ما تحصل غالباً عند حصول جفاف نتيجة للإسهال أو كثرة إفراز العرق مع ارتفاع حرارة الجسم. ولذا يُولي الأطباء أهمية بالغة لهذا القدر من الانخفاض، بالرغم من عدم وصوله إلى أرقام أقل من 90 /60.

ـ الثالث: انخفاض وضعية القيام: وهو ذلك الانخفاض المرتبط بتغير وضعية الجسم orthostatic hypotension. أي من وضعية الاستلقاء على الظهر أو الجلوس إلى وضعية الوقوف واستقامة القيام.

وعادة ما يتجمع الدم في الأطراف السفلى حال اللحظات الأولى من القيام. مما ينجم عنه تدني تدفق الدم إلى بقية أجزاء الجسم. وهنا يعمل الجسم على القيام بآلية عملية تعويض فسيولوجي compensating mechanism ، لتعديل هذا الخلل. وذلك عبر زيادة نبض القلب وزيادة انقباض الأوعية الدموية.

كي يتم بالتالي إعادة تزويد الدماغ بما يحتاجه من الدم. وحينما لا يتمكن الجسم من القيام بهذه العملية، أو يتأخر في إتمامها، فإن ضغط الدم سينخفض حال اختلاف وضعية الجسم، وبالتالي ستظهر الأعراض آنذاك. وأي فرق في مقدار الضغط الانقباضي يفوق 10 مليمترات زئبقية يعني أن ثمة فقدا لكمية ذات أهمية من سوائل الجسم، أو فقدا لكمية مهمة من الدم، أو فقدا لانضباط تلك الآلية العصبية الوعائية الضابطة لمدى الانخفاض الطبيعي.

وهنا يجب معرفة مقدار فرق الانخفاض فيما بين قياس ضغط الدم حال الاستلقاء وحال الوقوف أو الجلوس. وفي غالب الحالات المرضية يتم الاهتمام بهذا الجانب، مثل، وغيرها.

وتحصل الحالة هذه نتيجة لأسباب عدة، منها ما هو فسيولوجي. كما في طول الاستلقاء على السرير، وحال القيام السريع بعد الجلوس لفترة بوضع فخذ فوق الأخرى أو عند الوقوف بعد ممارسة العملية الجنسية بأوضاع مختلفة.

وخلال فترة الحمل . ومنها ما هو مرضي، كما في الجفاف ولدى مرضى السكري، وفي حال وجود أمراض بالقلب والأوعية الدموية، وعند الحروق أو النزيف الخارجي أو الداخلي، أو حالات الالتهابات الميكروبية، أو تفاعلات الحساسية المفرطة لجهاز المناعة، أو بعد ضربات الشمس. ومع وجود دوالي متضخمة في الساقين.

وفي اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي. كما أن هناك عدة أدوية تتسبب بنفس المشكلة، وأهمها أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وبعض من الأدوية النفسية والعصبية.

ـ الرابع: انخفاض ما بعد الأكل: وهو المعاناة من انخفاض ضغط الدم بُعيد الفراغ من تناول وجبة الطعام postprandial. وغالباً ما يُصاب بها كبار السن. ومثلما تتسبب الجاذبية في سحب كمية مهمة من الدم إلى الأطراف السفلية حال الوقوف، فإن الجهاز الهضمي يسحب كمية مهمة من الدم بُعيد تناول الطعام، نظراً لارتفاع النشاط في عمل أعضاء ذلك الجهاز.

وعادة ما يستطيع الجسم التغلب على ذلك بزيادة نبض القلب وانقباض الأوعية الدموية. إلا أن الأمر قد لا يكون بتلك الكفاءة، ما قد ينجم عنه انخفاض في ضغط الدم، وبالتالي إلى الشعور بالدوار أو ربما الإغماء والسقوط.

وغالباً ما يُصاب به كبار السن، وخاصة منهم من يُعانون من ارتفاع ضغط الدم ويتناولون أدوية لعلاجه. وكذلك منْ لديهم اضطراب في عمل الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل مرضى باركنسون الرعاشي أو مرضى السكري ممن تأثرت لديهم الأعصاب.

وهنا قد يكون من المفيد تقليل جرعة دواء علاج ارتفاع ضغط الدم، وتقليل كمية الطعام في الوجبة، وتقليل كمية النشويات والسكريات فيها.

ـ الخامس: انخفاض اضطرابات الرسائل الدماغية: وبخلاف حالات الانخفاض عند بداية الوقوف من بعد الجلوس أو الاستلقاء، فإن البعض قد يُعاني من انخفاض ضغط الدم بعد الوقوف لفترة طويلة. ما قد يُؤدي إلى الدوار أو الغثيان أو الإغماء.

وبالرغم من أن حصول الانخفاض هو في النهاية مشابهة لتلك التي تحصل مع بدء تغيير وضعية الجسم، إلا أن هذه الحالة، والتي تُصيب صغار السن في الغالب، هي ذات آلية مختلفة، بمعنى أنها ليست ناشئة عن عدم قدرة الجهاز الدوري على ضبط التغير في مقدار ضغط الدم، بل هي ناشئة عن رسائل وتواصل غير منضبط وغير سليم فيما بين الدماغ والقلب.

وبكلام أكثر دقة، فإن من الطبيعي أن ينزل الدم إلى الأطراف السفلى مع طول الوقوف، مما يُقلل كمية الدم العائد إلى القلب. وما يتم رصد النقص فيه، عبر إحساس البطين الأيسر بنقص كمية الدم الداخل فيه.

وعادة ما يُرسل البطين الأيسر رسائل إلى الدماغ يُخبره بهذا النقص. وما يحصل لدى هؤلاء المُعانين من الانخفاض، هو أن البطين الأيسر يقول للدماغ إن لديّ ما يكفي، وأن ضغط الدم مرتفع.

وهنا لا مفر أمام الدماغ من أن يرسل برقيات توجه القلب كي يُخفّض من عدد نبضاته، وتوجه الأوعية الدموية كي تُخفّض من مقدار ضغط الدم. وبالتالي تنشأ حالة من انخفاض ضغط الدم، بكل أعراض تداعياتها.

أسباب متنوعة لانخفاض ضغط الدم:

الرياضيون ومنْ يُمارسون الرياضة بانتظام وذوو الوزن الطبيعي ومنْ يتناولون وجبات صحية عامرة بالخضار والفواكه، لديهم بالجملة مقدار ضغط دم أقل من غيرهم. إلا أن ثمة عدة حالات صحية، يصطحبها انخفاض مقدار ضغط الدم. ويكون ذلك مؤشراً يحتاج إلى اهتمام طبي جاد.

وتُلخص رابطة القلب الأميركية أسباب انخفاض ضغط الدم فيما يلي:

ـ الحمل: ولأن النظام الدوري لدى الحوامل يتوسع بسرعة أثناء الحمل، فإن من المحتمل جداً أن ينخفض مقدار ضغط الدم لديهن. والطبيعي أن ينخفض مقدار ضغط الدم، في الـ 24 أسبوعا الأولى من عمر الحمل، بمقدار ما بين 5 و 10 مليمترات زئبقية للضغط الانقباضي، وما بين 10 إلى 15 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي.

ـ الأدوية: يتسبب تناول مجموعات واسعة من الأدوية بحالات انخفاض في ضغط الدم. وهي ما تشمل مُدرات البول، التي تُسهم في تخليص الجسم من السوائل، وغيرها من كافة أنواع أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

وكذلك بعض الأدوية النفسية أو العصبية، وأدوية معالجة ضعف الانتصاب، مثلا عندما تؤخذ فياغرا مع حبوب توسيع الشرايين القلبية أو المخدرات أو الكحول. كما أن ثمة عديدا من الأدوية، وحتى التي تُباع دونما الحاجة إلى وصفة طبية، التي يُمكن أن يتسبب تناولها مع تناول أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم في انخفاض مقدار قراءة قياسه.

ـ مشاكل القلب: وأهمها حالات انخفاض معدل نبض القلب، وحالات أمراض صمامات القلب، وبُعيد الإصابة بالنوبة القلبية، أو حال ضعف القلب. وهنا لا يكون بمقدور القلب العمل بكفاءة على تزويد الجسم بما يحتاجه من الدم، ولا على تعبئة الشرايين ما يُقيم صُلب إنشاء قدر معتدل من ضغط الدم فيها.

ـ اضطرابات الغدد الصماء: وهي متعددة، مثل كسل الغدة الدرقية hypothyroidism أو فرط نشاط الغدة الدرقية hyperthyroidism. وكذا النتيجة عند حصول ضعف نشاط الغدة الكظرية adrenal insufficiency ، أو انخفاض نسبة سكر الغلوكوز في الدم، أو وجود الإصابة بمرض السكري بذاتها وبتداعياتها على الجهاز العصبي والأوعية الدموية والقلب وغيره.

ـ الجفاف: وهو ما ينشأ عن فقد الجسم لكميات كبيرة من السوائل، ولا يتم تعويضها بالتناول للماء أو غيره. وحتى الدرجات البسيطة من الجفاف قد تتسبب بالضعف العام والدوار والتعب. ومن الأسباب المهمة للجفاف حصول حالات الحمى أو القيء أو الإسهال أو كثرة تناول مدرات البول أو ممارسة مجهود بدني عنيف في أجواء حارة.

وكنتيجة للجفاف وانخفاض ضغط الدم، فإن الجسم يضعف عن تزويد الأعضاء المهمة فيه بما تحتاجه من أوكسجين وعناصر غذائية، ما قد يكون بالغ الأثر والضرر. وما قد يُهدد حتى سلامة البقاء على قيد الحياة.

ـ نزيف الدم: انخفاض ضغط الدم نتيجة طبيعية لحصول فقْد الجسم لكميات مهمة من الدم، نتيجة إصابات الحوادث الخارجية أو نتيجة لنزيف داخلي في الجهاز الهضمي.

ـ الالتهاب الميكروبي الحاد: عند حصول التهابي ميكروبي ودخول تلك الميكروبات إلى الدم، فإن النتيجة هي حالة تعفن الدم Septicemia. وهي حالة تُهدد سلامة الحياة، وإحدى آليات ذلك التهديد هو انخفاض ضغط الدم septic shock.

والتهاب أعضاء مثل الرئة أو البطن أو الجهاز البولي، قد تكون مصدر الميكروبات المُسممة للدم.

ـ تفاعلات الحساسية: وقد تصل الأمور إلى حالة «العوار» Anaphylaxis ، أي حالة تفاعل الحساسية الشديدة والمهددة للحياة. وقد يستغرب البعض أن يكون السبب في حصول هذا كله مجرد تناول بعض الأطعمة أو بعض الأدوية أو التعرض لقرص الحشرات أو غيرها. وهنا قد تظهر صعوبات في التنفس وانتفاخ في الحلق وحكة في الجلد وانخفاض ضغط الدم.

ـ نقص غذائي: مثل نقص فيتامين بي ـ 12 أو فيتامين فولييت المسببين في نقص إنتاج الدم، وحصول حالة الأنيميا. ومن المهم تذكر أن عدم تناول الطعام أو الشراب، بكل ما فيهما من عناصر غذائية، سبب في حصول انخفاض ضغط الدم.

المصدر : موقع مصراوي
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
86 من 106
هبوط ضغط الدم الشديد والمفاجئ نتيجة نزف أو فقدان سوائل أو غير ذلك, وهذه الحال تحتاج عادة إلى معالجة في المستشفى.
أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة redbee.
87 من 106
بعض المأكولات تسببه و الطقس يلعب دورا مهما في هذا أيضا
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (Oussema Jaballah).
88 من 106
عندما تمرض ينزل ظغط دمك اللهم اشفي مرضانا ومرضا المسلمين واعنا على كل هم وغم يا ارحم الراحمين
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة حابس في مخو.
89 من 106
قله الاكل
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مرور الرجال.
90 من 106
اتساع فى الاوعيه الدمويه
ضعف عضله القلب
انخفاض الضغط
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مي مي فو فو (عمر الغفيص).
91 من 106
الصيام لمدد طويلة
بذل المجهود البدني لمدة طويلة
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
92 من 106
خاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة elamir100100.
93 من 106
الارهاق..و الصدمات النفسية .... والتعب عند زيادة التعرق ... والتغير المناخي
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة طائفتي سورية (Najeeb Shahien).
94 من 106
الأسباب عادةً غير واضحه
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هليوتك (adeson lmetd).
95 من 106
المستوى الطبيعي
يتغير على حسب اخر مرة اكل الشخص فيها وينخفض مستوى السكرفي الدم عندما يصوم الشخص دون ان يكون ذلك علامة خطر

يتاثر مستوى السكر في الدم بمايفرزة الجسم من هرمونات الانسولين والجلوكاجون

الانسولين هو المسئول عن دخول الجلوكوز الى داخل خلايا الجسم وبالتالي
امدادها بالطاقة اللازمة وفي نفس الوقت يخفض مستوى السكر في الدم

ويحدث مرض السكر نتيجة عدم افراز الجسم للانسولين اوعدم قدرة الانسولين

على التاثير على مستوى السكر في الدم

اعراض الانخفاض في مستوى السكر في الدم
الشعور بالضعف والدوخة الارتباك والجوع والشحوب الصداع والتوتر الرعشة والعرق سرعة ضربات القلب وفي الحالات الشديدة قد يفقد الوعي ويصاب بالغيبوبة

اسباب انخفاض مستوى السكر في الدم
زيادة جرعة الدواء انسولين او الاقراص
تاخير اوحذف احدى الوجبات
اكل اقل من المطلوب ولايتناسب مع جرعة الدواء المستعمل
ممارسة المجهود البدني بصورة مبالغ فيها
يختلف مستوى السكر المطلوب الوصول الية من شخص لاخرعلى حسب السن والحالة

علاج الانخفاض في مستوى السكر في الدم
عن طريق اكل اوشرب اي شئ يحتوي على السكر مثل العصائر وغيرها

في الحالات الخطيرة قد يحتاج الطبيب الى حقن هرمون الجلوكاجون لعلاج الحالة الطارئة
يجب الحصول على المساعدة الطبية السريعة اذالم يستجب الشخص للعلاج السريع للحالة


ودائما يكون من الافضل تجنب الحالة وذلك عن طريق ضبط المواعيد في اخذ الدواء

ومواعيد الوجبات وملاحظة اية اعراض قد تحدث عند بدايتها ويجب التاكد من ان الاقارب والمخالطين يعرفون كيفية تمييز الاعراض ومعالجنها عند الضرورة

وكذلك المتابعة المستمرة ولانتظام في قياس السكر هو من اهم العوامل التي تساعد على تجنب التقلبات في مستوى السكر في الدم
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة tal.ya2010 (nour nour).
96 من 106
http://www.b-suhaim.com/vb/t5862-new-post.html
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة السهيمي احمد.
97 من 106
زيادة نسبة الاملاح في الدم
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة who cares.
98 من 106
انخفاض ضغط الدم حالة تتسبب بالشكوى من الدوار أو الإغماء. وقد يمتد تأثيره إلى حرمان الدماغ، وغيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم، من التزود بالكميات اللازمة من الأوكسجين والمواد الغذائية، مما قد يُؤدي إلى إحدى الحالات الصحية الخطرة، وهي التي تُدعى حالة الصدمة أو شُوكْ & shock.

ومن خلال مراجعات الأطباء للقراءات الأفضل في قياس مقدار ضغط الدم، تبين أن الطبيعي هو الحفاظ على ضغط دم بمقدار يقل عن 120 مليمترا زئبقيا للضغط الانقباضي، ومقدار 80 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي، أي قراءة ما هو أقل من 120/ 80 . والسبب أن الأرقام الأعلى من 120 /80 لضغط الدم، وحتى التي دون 140/ 89 ، تظل مصدر ضرر على الصحة. ومما يُفهم من هذا التوجه الطبي حول مقدار أرقام قياس ضغط الدم، أن خفضه أفضل من ارتفاعه. وهذا صحيح بالعموم، إلا أن ثمة حالات ينخفض فيها ضغط الدم إلى مستويات ضارة بالصحة.

أعراض انخفاض ضغط الدم:

غالبية الناس، حينما يُصيبهم انخفاض ضغط الدم، وخاصة في الحالات المفاجئة منه، تظهر عليهم أحد الأعراض والعلامات التالية:
ـ دوار أو دوخة بالرأس.
ـ إغماء.
ـ غشاوة، في الإبصار.
ـ غثيان.
ـ شحوب وبرودة ورطوبة الجلد.
ـ تنفس سريع وغير عميق.
ـ إعياء وإجهاد وتعب.
ـ اكتئاب.
ـ عطش.

ولو كان لدى الشخص انخفاض ثابت ومستمر في ضغط دمه، ولا يُسبب ذلك لدية الشعور بأي أعراض، فإن ما يطلبه عادة الأطباء مجرد متابعة ذلك عبر تكرار رصد القراءات.

فحوصات طبية:

والمهم ليس مجرد مقدار الانخفاض في ضغط الدم، بل السرعة التي حصل فيها ذلك. ومن الضروري مراجعة الطبيب لمعرفة السبب، كي يتمكن الطبيب من اختيار الوسيلة الصحيحة لإعادة الضغط إلى مقداره الطبيعي، ويتمكن أيضاً من معالجة السبب المرضي، أي إما في القلب أو الدماغ أو غيره، الذي أدى إلى انخفاض الضغط بالأصل.

وللمساعدة في الوصول إلى معرفة السبب، سيستمع الطبيب إلى إجابات المريض حول مجموعة من الأمور، كما سيتم الفحص السريري، وخاصة لضغط الدم في أوضاع مختلفة، وفي كل عضد، إضافة إلى القلب وبقية الجسم. وربما يطلب الطبيب إجراء تحاليل للدم، لمعرفة مقدار الهيموغلوبين والسكر وغيره.

وللتأكد من سلامة القلب، سيطلب الطبيب إجراء عدة فحوصات، لا يُغني بعضها عن الآخر، وهي رسم تخطيط القلب العادي ECG. وتصوير القلب بالأشعة ما فوق الصوتية Echocardiogram. ورصد نبضات القلب خلال 24 ساعة، أو ما يُسمى بجهاز «هولتر» Holter monitor لمعرفة مدى وجود أي اضطرب في النبض، واختبار جهد القلب Stress test.

مقالات ذات صلة

   ضغط الدم كيف يحافظ الجسم على ضغط الدم
   حالات انخفاض ضغط الدم الحادة
   الضغط ارتفاع ضغط الدم Hypertension
   علاج لضغط الدم المرتفع من كائن بحري

العناية والعلاج لحالات انخفاض ضغط الدم:

انخفاض ضغط الدم الذي لا يتسبب بأي أعراض، لا يحتاج في الغالب إلى المعالجة. وتعتمد المعالجة، للأعراض المختلفة لانخفاض ضغط الدم، على السبب الأساسي وراء ظهور الحالة تلك. وهذا ما يُحاول الطبيب معرفته في البدء، قبل تقرير نوعية العلاج. أي تقليل جرعات أدوية خفض الدم إن كانت زيادة كميتها هي السبب. وكذلك مع الحالات المرضية الأخرى التي تتسبب بانخفاض ضغط الدم.

وحينما لا يُوجد سبب محدد، فإن التوجه هو لرفع مستوى ضغط الدم. وبناءً على مجموعة من المعطيات لدى المريض، تكون النصيحة بتناول كمية إضافية قليلة من الملح، وتناول مزيد من الماء والسوائل الأخرى.

وعلى الإنسان عموماً أن يهتم بتناول أطعمة صحية، وتناول كميات كافية من المياه، والنهوض بهدوء من السرير أو الكرسي، بعد أخذ عدة أنفاس عميقة، وتناول وجبات متوسطة الحجم. وثمة نصيحة لكبار السن بتناول القهوة أو الشاي بعيد الفراغ من تناول الطعام، لأن الكافيين يُسهم في رفع مؤقت لضغط الدم.

حالات إكلينيكية متفاوتة لمدى انخفاض ضغط الدم:

الإرشادات الطبية الحالية تُعرف ضغط الدم الطبيعي بما كان أقل من 120 /80 مليمترا زئبقيا. وهناك من أطباء القلب من يرى أن القدر المثالي لضغط الدم هو 115/ 75 مليمترا زئبقيا. وأن القدر الأعلى من 120/ 80 مليمترا زئبقيا، أمر ذو أضرار صحية محتملة، تتناسب احتمالات الإصابة بها طردياً مع ارتفاع مقدار ضغط الدم.

إلا أن من الصعب تحديد مقدار ما يُطلق عليه «انخفاض ضغط الدم» بعموم العبارة، وكذلك في حالات المرضى كأفراد. ويرى كثير من الأطباء أن حالة «انخفاض ضغط الدم» هي ما كان فيها مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 90 مليمترا زئبقيا، وما كان مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 60 مليمترا زئبقيا.

أي ان ما كان أقل من 90/ 60 مليمترا زئبقيا، في أي من الرقمين، هو «انخفاض ضغط الدم». بمعنى أن ضغط دم إنسان ما يُعتبر منخفضاً حينما يكون مثلا 118/ 50، أو 85/ 63.
هذا بالعموم، أما بالخصوص فهناك خمسة أوضاع تحتاج إلى عرض وتوضيح، لأنها تمس كثيراً من المُعانين من هذه المشكلة.

ـ الأول: انخفاض مستمر: هي حالات منْ لديهم قراءات منخفضة طوال الوقت لضغط الدم، مثل ما هو حاصل لدى بعض النساء. وهنا لا يعتبر الأطباء، تلك الحالة الطبيعية المزمنة لدى شخص ما، بأنها «انخفاض ضغط الدم» إلا حينما تظهر على الشخص أعراض مثل الدوار أو الإغماء، التي من المعلوم أنها ناجمة عن انخفاض ضغط الدم.

ـ الثاني: انخفاض مفاجئ: وهي الحالات التي يحصل فيها انخفاض ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية لإنسان ما، وصولا إلى معدلات أدنى. لكنها لا تصل في الانخفاض إلى أقل من 90 /60، بل أعلى من ذلك.

بمعنى، لو أن إنساناً ما لديه عادة معدل ضغط الدم حوالي 140/ 90، وانخفض هذا المقدار إلى حد 100 /65، فإننا لم نصل إلى حد 90 /60، لكننا فقدنا مقدار 40 /25. وهنا يُلاحظ الأطباء أن الانخفاض الأعلى من 20 مليمترا زئبقيا في قراءة الضغط الانقباضي كفيلة بالتسبب في ظهور أعراض مثل الدوار، لأن الدماغ تأذى نتيجة عدم وصول كميات معتادة، وبضغط دفع للدم معتاد.

وهذه الحالة من الانخفاض هي ما تحصل غالباً عند حصول جفاف نتيجة للإسهال أو كثرة إفراز العرق مع ارتفاع حرارة الجسم. ولذا يُولي الأطباء أهمية بالغة لهذا القدر من الانخفاض، بالرغم من عدم وصوله إلى أرقام أقل من 90 /60.

ـ الثالث: انخفاض وضعية القيام: وهو ذلك الانخفاض المرتبط بتغير وضعية الجسم orthostatic hypotension. أي من وضعية الاستلقاء على الظهر أو الجلوس إلى وضعية الوقوف واستقامة القيام.

وعادة ما يتجمع الدم في الأطراف السفلى حال اللحظات الأولى من القيام. مما ينجم عنه تدني تدفق الدم إلى بقية أجزاء الجسم. وهنا يعمل الجسم على القيام بآلية عملية تعويض فسيولوجي compensating mechanism ، لتعديل هذا الخلل. وذلك عبر زيادة نبض القلب وزيادة انقباض الأوعية الدموية.

كي يتم بالتالي إعادة تزويد الدماغ بما يحتاجه من الدم. وحينما لا يتمكن الجسم من القيام بهذه العملية، أو يتأخر في إتمامها، فإن ضغط الدم سينخفض حال اختلاف وضعية الجسم، وبالتالي ستظهر الأعراض آنذاك. وأي فرق في مقدار الضغط الانقباضي يفوق 10 مليمترات زئبقية يعني أن ثمة فقدا لكمية ذات أهمية من سوائل الجسم، أو فقدا لكمية مهمة من الدم، أو فقدا لانضباط تلك الآلية العصبية الوعائية الضابطة لمدى الانخفاض الطبيعي.

وهنا يجب معرفة مقدار فرق الانخفاض فيما بين قياس ضغط الدم حال الاستلقاء وحال الوقوف أو الجلوس. وفي غالب الحالات المرضية يتم الاهتمام بهذا الجانب، مثل، وغيرها.

وتحصل الحالة هذه نتيجة لأسباب عدة، منها ما هو فسيولوجي. كما في طول الاستلقاء على السرير، وحال القيام السريع بعد الجلوس لفترة بوضع فخذ فوق الأخرى أو عند الوقوف بعد ممارسة العملية الجنسية بأوضاع مختلفة.

وخلال فترة الحمل . ومنها ما هو مرضي، كما في الجفاف ولدى مرضى السكري، وفي حال وجود أمراض بالقلب والأوعية الدموية، وعند الحروق أو النزيف الخارجي أو الداخلي، أو حالات الالتهابات الميكروبية، أو تفاعلات الحساسية المفرطة لجهاز المناعة، أو بعد ضربات الشمس. ومع وجود دوالي متضخمة في الساقين.

وفي اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي. كما أن هناك عدة أدوية تتسبب بنفس المشكلة، وأهمها أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وبعض من الأدوية النفسية والعصبية.

ـ الرابع: انخفاض ما بعد الأكل: وهو المعاناة من انخفاض ضغط الدم بُعيد الفراغ من تناول وجبة الطعام postprandial. وغالباً ما يُصاب بها كبار السن. ومثلما تتسبب الجاذبية في سحب كمية مهمة من الدم إلى الأطراف السفلية حال الوقوف، فإن الجهاز الهضمي يسحب كمية مهمة من الدم بُعيد تناول الطعام، نظراً لارتفاع النشاط في عمل أعضاء ذلك الجهاز.

وعادة ما يستطيع الجسم التغلب على ذلك بزيادة نبض القلب وانقباض الأوعية الدموية. إلا أن الأمر قد لا يكون بتلك الكفاءة، ما قد ينجم عنه انخفاض في ضغط الدم، وبالتالي إلى الشعور بالدوار أو ربما الإغماء والسقوط.

وغالباً ما يُصاب به كبار السن، وخاصة منهم من يُعانون من ارتفاع ضغط الدم ويتناولون أدوية لعلاجه. وكذلك منْ لديهم اضطراب في عمل الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل مرضى باركنسون الرعاشي أو مرضى السكري ممن تأثرت لديهم الأعصاب.

وهنا قد يكون من المفيد تقليل جرعة دواء علاج ارتفاع ضغط الدم، وتقليل كمية الطعام في الوجبة، وتقليل كمية النشويات والسكريات فيها.

ـ الخامس: انخفاض اضطرابات الرسائل الدماغية: وبخلاف حالات الانخفاض عند بداية الوقوف من بعد الجلوس أو الاستلقاء، فإن البعض قد يُعاني من انخفاض ضغط الدم بعد الوقوف لفترة طويلة. ما قد يُؤدي إلى الدوار أو الغثيان أو الإغماء.

وبالرغم من أن حصول الانخفاض هو في النهاية مشابهة لتلك التي تحصل مع بدء تغيير وضعية الجسم، إلا أن هذه الحالة، والتي تُصيب صغار السن في الغالب، هي ذات آلية مختلفة، بمعنى أنها ليست ناشئة عن عدم قدرة الجهاز الدوري على ضبط التغير في مقدار ضغط الدم، بل هي ناشئة عن رسائل وتواصل غير منضبط وغير سليم فيما بين الدماغ والقلب.

وبكلام أكثر دقة، فإن من الطبيعي أن ينزل الدم إلى الأطراف السفلى مع طول الوقوف، مما يُقلل كمية الدم العائد إلى القلب. وما يتم رصد النقص فيه، عبر إحساس البطين الأيسر بنقص كمية الدم الداخل فيه.

وعادة ما يُرسل البطين الأيسر رسائل إلى الدماغ يُخبره بهذا النقص. وما يحصل لدى هؤلاء المُعانين من الانخفاض، هو أن البطين الأيسر يقول للدماغ إن لديّ ما يكفي، وأن ضغط الدم مرتفع.

وهنا لا مفر أمام الدماغ من أن يرسل برقيات توجه القلب كي يُخفّض من عدد نبضاته، وتوجه الأوعية الدموية كي تُخفّض من مقدار ضغط الدم. وبالتالي تنشأ حالة من انخفاض ضغط الدم، بكل أعراض تداعياتها.

أسباب متنوعة لانخفاض ضغط الدم:

الرياضيون ومنْ يُمارسون الرياضة بانتظام وذوو الوزن الطبيعي ومنْ يتناولون وجبات صحية عامرة بالخضار والفواكه، لديهم بالجملة مقدار ضغط دم أقل من غيرهم. إلا أن ثمة عدة حالات صحية، يصطحبها انخفاض مقدار ضغط الدم. ويكون ذلك مؤشراً يحتاج إلى اهتمام طبي جاد.

وتُلخص رابطة القلب الأميركية أسباب انخفاض ضغط الدم فيما يلي:

ـ الحمل: ولأن النظام الدوري لدى الحوامل يتوسع بسرعة أثناء الحمل، فإن من المحتمل جداً أن ينخفض مقدار ضغط الدم لديهن. والطبيعي أن ينخفض مقدار ضغط الدم، في الـ 24 أسبوعا الأولى من عمر الحمل، بمقدار ما بين 5 و 10 مليمترات زئبقية للضغط الانقباضي، وما بين 10 إلى 15 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي.

ـ الأدوية: يتسبب تناول مجموعات واسعة من الأدوية بحالات انخفاض في ضغط الدم. وهي ما تشمل مُدرات البول، التي تُسهم في تخليص الجسم من السوائل، وغيرها من كافة أنواع أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

وكذلك بعض الأدوية النفسية أو العصبية، وأدوية معالجة ضعف الانتصاب، مثلا عندما تؤخذ فياغرا مع حبوب توسيع الشرايين القلبية أو المخدرات أو الكحول. كما أن ثمة عديدا من الأدوية، وحتى التي تُباع دونما الحاجة إلى وصفة طبية، التي يُمكن أن يتسبب تناولها مع تناول أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم في انخفاض مقدار قراءة قياسه.

ـ مشاكل القلب: وأهمها حالات انخفاض معدل نبض القلب، وحالات أمراض صمامات القلب، وبُعيد الإصابة بالنوبة القلبية، أو حال ضعف القلب. وهنا لا يكون بمقدور القلب العمل بكفاءة على تزويد الجسم بما يحتاجه من الدم، ولا على تعبئة الشرايين ما يُقيم صُلب إنشاء قدر معتدل من ضغط الدم فيها.

ـ اضطرابات الغدد الصماء: وهي متعددة، مثل كسل الغدة الدرقية hypothyroidism أو فرط نشاط الغدة الدرقية hyperthyroidism. وكذا النتيجة عند حصول ضعف نشاط الغدة الكظرية adrenal insufficiency ، أو انخفاض نسبة سكر الغلوكوز في الدم، أو وجود الإصابة بمرض السكري بذاتها وبتداعياتها على الجهاز العصبي والأوعية الدموية والقلب وغيره.

ـ الجفاف: وهو ما ينشأ عن فقد الجسم لكميات كبيرة من السوائل، ولا يتم تعويضها بالتناول للماء أو غيره. وحتى الدرجات البسيطة من الجفاف قد تتسبب بالضعف العام والدوار والتعب. ومن الأسباب المهمة للجفاف حصول حالات الحمى أو القيء أو الإسهال أو كثرة تناول مدرات البول أو ممارسة مجهود بدني عنيف في أجواء حارة.

وكنتيجة للجفاف وانخفاض ضغط الدم، فإن الجسم يضعف عن تزويد الأعضاء المهمة فيه بما تحتاجه من أوكسجين وعناصر غذائية، ما قد يكون بالغ الأثر والضرر. وما قد يُهدد حتى سلامة البقاء على قيد الحياة.

ـ نزيف الدم: انخفاض ضغط الدم نتيجة طبيعية لحصول فقْد الجسم لكميات مهمة من الدم، نتيجة إصابات الحوادث الخارجية أو نتيجة لنزيف داخلي في الجهاز الهضمي.

ـ الالتهاب الميكروبي الحاد: عند حصول التهابي ميكروبي ودخول تلك الميكروبات إلى الدم، فإن النتيجة هي حالة تعفن الدم Septicemia. وهي حالة تُهدد سلامة الحياة، وإحدى آليات ذلك التهديد هو انخفاض ضغط الدم septic shock.

والتهاب أعضاء مثل الرئة أو البطن أو الجهاز البولي، قد تكون مصدر الميكروبات المُسممة للدم.

ـ تفاعلات الحساسية: وقد تصل الأمور إلى حالة «العوار» Anaphylaxis ، أي حالة تفاعل الحساسية الشديدة والمهددة للحياة. وقد يستغرب البعض أن يكون السبب في حصول هذا كله مجرد تناول بعض الأطعمة أو بعض الأدوية أو التعرض لقرص الحشرات أو غيرها. وهنا قد تظهر صعوبات في التنفس وانتفاخ في الحلق وحكة في الجلد وانخفاض ضغط الدم.

ـ نقص غذائي: مثل نقص فيتامين بي ـ 12 أو فيتامين فولييت المسببين في نقص إنتاج الدم، وحصول حالة الأنيميا. ومن المهم تذكر أن عدم تناول الطعام أو الشراب، بكل ما فيهما من عناصر غذائية، سبب في حصول انخفاض ضغط الدم.

المصدر : موقع مصراوي
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة soul and body.
99 من 106
فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia مشتقة من اللغة الإغريقية بمعنى بلا دم‏) هو حالة تحدث بسبب انخفاض تركيز الهيموغلوبين عن المستوى الطبيعي (الاناث البالغات غير الحوامل اقل من 11g/dl والذكور البالغين أقل من 13g/dl) أو انخفاض عدد كريات الدم الحمراء التي تحتوي على الهيموغلوبين. عادة انخفاض في تركيز الهيموغلوبين يصحب أيضاً انخفاض في عد كريات الدم الحمراء والهيماتوكريت ولكن ليس بالضرورة. بسبب الهبوط في مستوى الهيموغلوبين تعاني الأجهزة من عدم الحصول على ما يكفي من الأوكسجين وبالتالي يشكو المرضى من عوارض الارهاق.
هناك ثلاث أنواع رئيسية لفقر الدم: فقر الدم الناجم عن فقدان الدم وفقر الدم الناجم عن خلل في إنتاج كريات الدم الحمراء وفقر الدم الانحلالي. فقر الدم هو الحالة المرضية الأكثر شيوعا في أمراض الدم. ففي الولايات المتحدة تصيب هذه الحالة أكثر من 3،5 مليون أمريكي. النساء والأشخاص المصابون بأمراض مزمنه قد يكونوا في خطر أعلى للإصابة بفقر الدم
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة freedom belever (saleh mohammadsaleh).
100 من 106
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من ضمن اسباب انخفاض ضغط الدم نقص نسبة الهيموجلوبين الذي يقوم بتوصيل الاكسجين الى خلايا الجسم فيمنع الاصابة بالصداع او الدوار والتعب والارهاق

ولعلاج ضغط الدم فيجب اولا معرفة سببه وبعدها يتم علاجه ، فاذا كان السبب اصابتها باسهال متكرر فيجب ان يتم علاج الاسهال وتعويض السوائل التي تفقدها بشرب السوائل والعصائر وتناول اقراص فيتامينات مغذية
واذا كانت تعاني من كثرة كمية الدم اثناء الدورة الشهرية فيجب ان تزور طبيبتها لتجد حل لذلك وايضا تهتم بالتغذية الصحية بشكل عام

فالقهوة وزيادة الملح والسكر يعتبر حل مؤقت لعلاج ضغط الدم المنخفض
اما اذا كانت تعاني من الضغط المنخفض بصورة دائمة ومزمنة فيجب ان تهتم بالغذاء الصحي بصورة شاملة

فتحرص على تناول وجبة الافطار فانها تمدها بثلث احتياجاتها الغذائية والاستغناء عن الفطار يعرض الفرد لمشاكل سوء التغذية التي من ضمنها الضغط المنخفض

وتقوم بتناول الوجبات الثلاثة الرئيسية (الفطار - الغداء - العشاء)

واذا كانت تتبع رجيم تتاكد من انه صحي وغذائي ومتوازن ليعطيها احتياجاتها الغذائية

وعند اعدادها لاي وجبة غذائية يجب ان تهتم بان تكون مشتملة على الثلاثة عناصر الاتية:

1- عنصر الطاقة ونستمدها من الكربوهيدرات او النشويات والسكريات والدهون.
2-عنصر البروتين ونحصل عليها من اللحوم والالبان ومنتجاتها والبقول.
3- عنصر الوقاية من الخضروات والفاكهه.

فيجب ان تهتم بتناول الحبوب الكاملة كالقمح والذرة الصفراء المسلوقة
والاكثار من الخضروات والفاكهه الطازجة وايضا الخضروات المطهية مثل السبانخ والملوخية
وارجو ان تقلل من الاغذية المحفوظة والمشروبات الغازية

والاهتمام بتناول السلطة بكميات كبيرة وتراعي التشكيل فيها من حيث احتوائها على الاوراق الخضراء واللون الاصفر بالجزر والاحمر بالطماطم والبنجر و اللون الابيض بالكرنب

ولا تنسي البروتينات الحيوانية والكبدة الغنية بالحديد وايضا البروتينات النباتية مثل الفول

وتتجنب شرب الشاي بعد الاكل وايضا تقلل من الدهنيات وخاصة المحمرات والمقليات والوجبات السريعة

وايضا تناول يومياً كوب ماء مضاف اليه ملعقتان عسل فهذا سيكفي لان يمدها الطاقة طوال اليوم

اما بالنسبة للمشروبات التي تتناسب معها :
1- القهوة والشاي
2- العصائر المحلاة وخاصة البرتقال والجوافة
3- شرب الكركاديه المغلي
4- العرقسوس
5- تناول البنجر او الشمند
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة abuabdalh.
101 من 106
هبوط الدم له سببان : اسباب مادية وهي لا حصر لها كأمراض وغيرها...

واسباب معنوية : كالحزن والكئآبه والصدمات العاطفية...
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ET.Thamer.
102 من 106
مابعرف
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أحزاني.
103 من 106
فقدان دم شديد
إسهال شديد,
حالة إنتانية شديدة او (الصدمة).
تناول الأدوية الخافضة لضغط الدم
فشل حاد في القلب
احتشاء في عضلة القلب.
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أنزور.
104 من 106
ضغط الدم انميا قلة اكل
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة طاهر 88.
105 من 106
:: أسباب انخفاض مرض ضغط الدم ::

المرأة الحامل: بالتأكيد فإن في فترة الحمل تزيد الدورة الدموية للحامل وهذا سوف ينتج عنه نزول حاد في ضغط الدم ، و في الحقيقة فإن الشهور الأربعة الأولى من الحمل ستشهد نزول لضغط الدم الحامل بمقدار 5 إلى 10 درجات في ضغط الدم الانقباضي و مقدار 10 إلى 15 درجة في ضغط الدم الانبساطي
الأدوية : هناك الكثير من الأدوية المسببة لانخفاض ضغط الدم و منها مدرات البول وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب و مضادات الاكتئاب والمنشطات الجنسية والأدوية المخدرة
أمراض القلب : بعض أمراض القلب قد تكون هي المسببة لانخفاض ضغط الدم ومنها مرض انخفاض ضربات القلب،أمراض صمامات القلب والنوبات القلبية وتوقف القلب المفاجئ . كل هذه الأمراض تؤدي إلى انخفاض ضخ الدم من القلب وعدم وصول كميات الدم المناسبة لأعضاء الجسم .
مشاكل الغدد الصماء : في حال حدوث خلل في إفراز الهرمونات من الغدد الصماء فهذا يؤدي إلى اختلال التوازن في ضغط الدم ويؤدي إلى انخفاض الضغط
الجفاف : في حال فقدان الجسم لكميات كبيره من الماء وعدم تعويضها فهذا سيؤدي إلى نقصان كمية الدم بالجسم وبالتالي انخفاض ضغط الدم وبذلك ستقل كميات الأوكسجين المتجه لأعضاء الجسم
النزيف الحاد : نزيف الدم الناتج عن الإصابات المباشرة أو النزيف الداخلي فسيؤدي إلى فقدان الجسم إلى كميات كبيره من الدم يعجز الجسم عن تعويضها مما يؤدي إلى نزول حاد في ضغط الدم .
تلوث الدم الميكروبي : في حال دخول الإفرازات البكتيرية إلى الدم ، وهذا ينتج من التهابات الرئة أو الأمعاء أو المسالك البولية التي عادة ما يصاحبها تلوث الدم الميكروبي وينتج عن هذه الالتهابات انخفاض حاد في ضغط الدم
نقص التغذية : وينتج عنه نقص حاد في فيتامين ب 12 والفوليت ويسبب هذا النقص ما يسمى بمرض الأنيميا، مما يؤدي إلى تناقص أعداد كريات الدم الحمراء و هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم .

_____________________________________
وصلى الله وسلم على نبيه المصطفى الامين .
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
106 من 106
المشرفين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حمير
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اسباب نزول الوزن بشكل مفاجئ وسريع +٩٩
لم المواقع العربية في هبوط مستمر ؟
ماهي اسباب احتراق الدم ؟؟
مـا هي اسباب الزهايمر ..؟
ماهي اسباب فقدان الذاكرة ؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة