الرئيسية > السؤال
السؤال
ما اهمية بحوث التسويق في حياتنا اليومية ؟
التعليم والتدريب 9‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 59
لها اهمية كبيرة فأساس البحوث التسويقية هي انو الشخص يجد معلومات كافية الي بتساعده على انو يجد فرص السوق

وبتمنى تجد جوابك بهالموقع يلي فيه كل شيء بخص بحوث التسويق

http://www.mrahim.com‏
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Marvel.Q (الاشتراكية الثورية).
2 من 59
التغيرات المستمرة التي أصبحت تعرفها بيئة الأعمال أثرت بشكل مباشر على حجم الإنتاج و شكله و ظهور العديد من البدائل و المنافسين و تطور الفرد و ازدياد حاجاته و تعددها و تطورها و معرفته و إدراكه لهذه الاحتياجات و اهتمامه بإشباعها و مطالبته بذلك، حتى أصبح إرضاء المستهلك هو الغاية الأولى و الأساسية للمنظمة و مؤشر النجاح الذي يتجسد من خلال بقاءها في السوق لأطول مدة ممكنةفي ظل هذه الأوضاع برزت الأهمية المتزايدة لمجموعة الأنشطة و الوظائف التي تصاحب و تسهل انتقال السلعة من المنتج إلى المستهلك، و ذلك بالشكل الذي يرضي الأطراف المعنية منتجا كان أو مستهلكا أو وسيطا، و لذلك فان هذه الأنشطة التسويقية تتم أو يجب أن تتم بما يحقق معها تكوين و خلق المنافع الاقتصادية لدى الزبون إشباعا لحاجاته و رغباته فتحقق رفاهيته و يرتفع مستواه الاجتماعي و الاقتصادي، و نظرا لما لذلك من نفع في تكوين المجتمع السليم، فقد أصبح للتسويق و وظائفه مكانة جد متميزة في عمليات التخطيط و المتابعة و التقييم و اتخاذ القرارات التسويقية بصفة خاصة التي تعتمد على فعالية، جودة، و دقة المعلومات المتاحة لدى متخذ القرار عن خصائص السوق و اتجاهات المنافسين و العملاء، و يتمثل جوهر دور بحوث التسويق في توفير هذه المعلومات و تزويد متخذ القرار بها . إذن يتبين لنا أن مضمون و هدف بحوث التسويق يقوم على أساس وجود ظاهرة أو مشكلة معينة للمؤسسة أو موضوع محدد ذي أهمية و يحتاج إلى قدر من البيانات و المعلومات و الحقائق غير المتوافرة حاليا لدى المشروع أو أن البيانات المتاحة لدى المؤسسة حول هذا الموضوع لا يمكن الاعتماد عليها لعدم التأكد من شمولها، دقتها، و حداثتها، أو أن الخبرة الحالية لدى المسؤولين غير كافية وحدها لاتخاذ القرار التسويقي المطلوب، أو أن أهمية الموضوع بالنسبة للمؤسسة – خاصة ما يتعلق بإرضاء الزبون – يستدعي ضرورة الدراسة و البحث قبل اتخاذ القرار، فتقوم بحوث التسويق بتحديد نوعية و حجم المعلومات المطلوبة حول الموضوع. لكن السؤال الذي يطرح هنا: ما هي الفئات و مصادر المعلومات التي يمكن أن تجمع منها البيانات و الحقائق اللازمة للبحث ؟ كما أن بحوث التسويق لا بد أن تعتمد في جمع هذه البيانات (المعلومات) على عدد من الأساليب و الطرق العلمية مما يدفعنا للتساؤل عن أهم هذه الأدوات ؟ ما هو مجال استعمالها ؟ ما هي مزايا و عيوب كل طريقة ؟ ما هي الأساليب الملائمة للبحث التسويقي ؟. و نشير إلى انه بالرغم من تزايد الإحساس بأهمية بحوث التسويق خلال السنوات الأخيرة إلا أن هناك اختلافا واضحا بين تصورات و ممارسات المنظمات في مجال بحوث التسويق، فهناك من ينظر لبحوث التسويق على انه وظيفة طارئة يلجأ إليها كلما دعت الحاجة إلى ذلك كبروز الشكاوى من العملاء أو ظهور مشكلة في السوق و زيادة ضغط المنافسة عليها ، و هناك فئة أخرى من المنظمات التي لا تفكر في بحوث التسويق إلا عند وجود موقف يعد جديدا في جوهره كان يتم التفكير في إدخال منتج جديد أو دخول أسواق جديدة ، لذلك فعلى المؤسسة أن تحدد بدقة توقيت البحث بطرح السؤال التالي : ما هو الوقت المناسب للبحث التسويقي ؟ و إن كان يفترض الاهتمام ببحوث التسويق بشكل مستمر و منتظم حتى يتمكن متخذ القرار الحصول على المعلومات الحديثة و الدقيقة بشان البيئة التي تحيط بمنشاته.

للإجابة على الأسئلة السابقة ارتأينا وضع مجموعة من الفرضيات تتمثل في:

الانتقال و التحول من اقتصاد العرض (المنتج ) إلى اقتصاد الطلب (المستهلك ) الذي يفرض التغيير في استراتيجية و أهداف المؤسسة و سعيها البحث في الميدان التسويقي.
توجيه بحوث التسويق نحو الحافز المبني قصد الوصول إلى تحقيق الأهداف عن طريق استعمال أدوات البحث الملائمة.
ضرورة إخضاع كل مشكل مرتبط بنقل أو تحويل السلع و الخدمات من المنتج إلى المستهلك لدراسة بحثية تجعله مميزا عن غيره حتى يساهم في التقييم الموضوعي له و تشجيع اتخاذ القرار الحسن بشأنه.
و من أسباب اختيارنا لهذا البحث نذكر:
الدور الهام الذي تؤديه بحوث التسويق في إيضاح الحقائق عن أوضاع السوق و المستهلكين و المساهمة في تطوير المؤسسة.
تعدد أدوات البحث التسويقي الأمر الذي يفرض ضرورة المفاضلة بينها و اختيار أحسن أسلوب للقياس و المعاينة و التنبؤ.
و تكمن أهمية البحث كنتيجة لاتخاذ القرار التسويقي الأمثل و معرفة أساليب البحث التي من خلالها يلقى مدير التسويق الدعم اللازم لإنجاح منتوجه (أو الخدمة ).
أما هدف البحث هو المساهمة في معالجة موضوع يخص المستهلك و المؤسسة بالدرجة الأولى المتمثل في اختيار أدوات ملائمة لإجراء بحث تسويقي قبل اتخاذ القرار.
و قد اعتمدنا في بحثنا على المنهج الوصفي التحليلي لتغطية أهم الجوانب المتعلقة بأدوات بحوث التسويق و محاولة تحليلها بتقديم أمثلة عن كل أسلوب.
و عليه يتمحور موضوع بحثنا حول أساليب القياس ، المعاينة و التنبؤ، الذي قسم إلى فصلين تطرقنا في  الفصل الأول إلى  مصادر جمع البيانات بنوعيها و مختلف أساليب المعاينة، أما الفصل الثاني تطرق إلى أساليب القياس و التنبؤ و أهم الخصائص المتعلقة بهما مع محاولة إعطاء مثال عن كل أسلوب معتمد للتوضيح أكثر.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wicca dc.
3 من 59
مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة آآخر الفرسانِِ (يــآرب سامحني).
4 من 59
لها اهمية كبيرة فأساس البحوث التسويقية هي انو الشخص يجد معلومات كافية الي بتساعده على انو يجد فرص السوق
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة دلووع.
5 من 59
لدراسة حاجة السوق والمستهلك للمنتج الذي ترغب في تسويقه، الأهمية في تحديد كمية الانتاج والمواصفات..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Khalidأبوالوليد (خالد أبوالوليد).
6 من 59
1/ تهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
2/ تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
7 من 59
كما أفاد الزملاء
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
8 من 59
ألا إنما الدنيا صديــــق تصاحبـــــــه ومبدؤ حق قلَ في الناس صاحبه
ترى في صديق الصدق عزماً وهمة ويهديك للحق الذي أنت طالـــبــه
فمن فاتــــه هــــذان فهــــــو مضلل ولو ملك الدنيا لضاقت مذاهبــــه
وعاش بغيضــــاً أو غبياً مغفــــــــلاً ومات شقياً لم تحقق رغائبـــــــه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سعد 12.
9 من 59
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه نتيجة بحثي لك عن الاجابة يا أخي وللامانة منقولة من احد المواقع علي الانترنت

مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .

تقبل تحياتي وان شاء الله تفيدك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة john macdonald (khalid bac).
10 من 59
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة aljabal (al jabal).
11 من 59
التسويق هو مجموعة من الأنشطة والعمليات التي تهدف للتعرف على
احتياجات ورغبات المستخدمين والعمل على إشباعها في : الـــــــوقت
المناسب وفي المكان المناسب وبالسعر المناسب وبالجودة المناسبة
وذلك للحصول على رضاءهم ، كما أن التسويق كمفهوم يتضمن تطـوير
الإنتاج ووضع تسعيرة والتوزيع والاتصالات والاهتمام المستمر بحـــاجات
الزبون المتغيرة وتطوير منتجات جديدة بخدمات إنتاج جديدة وذلك لتلبية
هذه الاحتياجات ..

وبالتالي فإن بحوث التسويق هي "الأداة" المستخدمة للتعرف على :
- احتياجات ورغبات المستخدمين
- مدى رضاء المستخدمين لسلعة أو خدمة ما
- اقتراحات المستخدمين بشأن تطوير المنتجات
- تحسين وتطوير المنتجات بشكل مستمر
- مدى إمكانية خلق احتياجات ورغبات جديدة لدى المستخدمين
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة qatr (Mahmoud Qatr).
12 من 59
**** مفهوم وأهمية بحوث التسويق*****
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

**للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
** للمصنعين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب
**للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
** للمدراء و معدي الخطط : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

1- مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

2-  إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل هي:

أ- تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية
ب– وضع خط البحث
ج– القيام بالبحث التسويقي
د– تحديد وعرض نتائج البحث
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة open_mided.
13 من 59
التسويق
flos4arab.blogspot.com‏
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
14 من 59
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه نتيجة بحثي لك عن الاجابة يا أخي وللامانة منقولة من احد المواقع علي الانترنت

مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .

تقبل تحياتي وان شاء الله تفيدك
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wa2o0oly (wael 1).
15 من 59
الدراسات التسويقيه

هى دراسه السوق بعنايه لمعرفه مدى نجاح بيع منتج معين او دراسه السوق لمعرفه ما هى الطرق الافضل لتسويق هذا المنتج
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة samwil fouad.
16 من 59
كثيرة
اهمها:
- ماذا يريد السوق (المستهلك )
وذلك لطرح منتج يناسب  حاجة السوق   و تكون دراسة السوق من قبل مختص  يأخذ في الاعتبار جميع الظروف المحيطة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Sulatek (سليمان الأحمد).
17 من 59
1/ تهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
2/ تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wa2o0oly (wael 1).
18 من 59
ان تكون على دراية بالواقع الحاصل حولك - ان تأخذ فكرة مبنية على الدراسات الجادة والصحيحة.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة حكيم الحكمة.
19 من 59
- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
20 من 59
- للحكومات: تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- للمصنعين: لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب
- للمستوردين: تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية.
- للمدراء و معدي الخطط: بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عائد الربيعي (الطالب المعلم).
21 من 59
تفيد خاصة الذين يعملون في هذا المجال والمختصين أما باقي الناس فلا أظن أنها تفيدهم كثيرا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
22 من 59
هي لمعرفة حاجة السوق ومتطلباته وما يستهلك المستهلك من المنتج الزاعم عرضه او انتاجه وتوزيعه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة وضاح اليمن 99.
23 من 59
منقول  
 
- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kamal112232 (kamal 112232).
24 من 59
يمكن تقسيم بحوث التسويق على أساس كل من :* الهدف منها ،* تعمق الدراسة، * و أخيرا مصادر جمع البيانات.
فبإعتماد التقسيم على أساس الهدف من هذه البحوث، هناك نوعين أساسيين هما :
• البحوث الإستطاعية : و التي تساهم في زيادة فهم الباحث لميدان البحث، و ذلك بتحديد و توضيح و تشخيص المشكلة و كذا تكوين الفرضيات. فالبحث الإستكشافي ( الإستطاعي) يقدم فهم أولي و محدود لمشكلة البحث يمكننا من المضي في القيام بأبحاث أخرى.
• البحوث الإستنتاجية : بعدما تكون المشكلة واضحة المعالم و محددة، وتكون " الفروض" الأكثر إحتمالا للمشكلة محددة أيضا، فإن مهمة الباحث حينها القيام بتجميع البيانات و الآراء حول هذه المشكلة و فروضها بشكل منظم و تحليلها و إستخلاص النتائج النهائية منها للتوصل إلى الحلول البديلة و التوصيات التي تفيد في معالجة المشكلة و اسبابها، و يتم ذلك عن طريق ما يسمى بالبحوث الإستنتاجية.
و عليه يمكن القول بأن البحوث الاستطلاعية قد تكون ضرورية قبل البدء في البحوث الإستنتاجية إذا كانت الظاهرة محل الدراسة غير واضحة المعالم، أما إذا كانت الفروض واضحة فيمكن القيام بالبحث الإستنتاجي مباشرة.
أما التقسيم الثاني لبحوث التسويق و القائم على أساس مبدأ تعمق الدراسة، فإننا يمكن أن نجد فيه نوعين أساسين هما :
• البحوث الكيفية : و هي تلك التي تعتمد على الدراسة المتعمقة لسلوك المستهلك، و تحتوي على أسئلة متعمقة تهدف إلى إمداد الباحث بالإجابة عن الأسباب الحقيقية للتصرف في مواقف معينة.
• البحوث الكمية : تسمح هذه البحوث بقياس وجهات النظر و السلوك، و نتائج ذلك و التي تكون في شكل أرقام ( كمي) تعطي قياس للظاهرة المدروسة، فهذه البحوث إذا تسمح بتحديد كمي للظاهرة أو المواقف و السلوك التي تم إكتشافها خلال مرحلة البحوث الكيفية.


و آخر تقسيم لبحوث التسويق، ذلك الذي يعتمد على مصادر جمع البيانات، و يمكن أن نجد ضمن هذا التقسيم نوعين من البحوث هما :
• البحوث المكتبية : و تعتمد أساسا على جمع البيانات الثانوية التي تتميز بكونها موجودة قبل القيام بالبحوث، و تكون سواء متواجدة داخل المؤسسة " معلومات داخلية" في سجلات المؤسسة و كذلك في تقارير و دراسات سابقة قامت بها المؤسسة، كما يمكن أن تكون هذه المعلومات متواجدة خارج المؤسسة " معلومات خارجية"، فهي تتعلق بمختلف الأفراد المتواجدين في محيط المؤسسة كالمستهلكين، المنافسين … إلخ.
• البحوث الميدانية : بينما تعتمد البحوث المكتبية على البيانات الثانوية، فإن البحوث الميدانية تعتمد أساسا على البيانات الأولية، تلك البيانات التي يتم جمعها لأول مرة من الميدان أي تجمع من مصادرها الأولية، و تكون ضرورية في حالة عدم تمكن التحليل للبيانات الثانوية من حل المشكلة و يتم جمعها من داخل أو من خارج المؤسسة.

إن ارتباط وجود بحوث التسويق بوجود مشكلة أو فرصة تستدعي إتخاذ قرار بشأنها، تجعل من عملية جمع البيانات و المعلومات محصورة في نطاق ما يواجه من ظاهرة أو موضوع، لكن في الحقيقة فإن الباحث أو مدير التسويق يحتاج إلى العديد من المعلومات الشاملة و المتجددة عن البيئة التي يعمل فيها و المتغيرات التي تحكمها، و من ثم فإن عملية جمع المعلومات ينبغي أن تكون عملية مستمرة و فق نظام معين، هذا ما دفع بالمؤسسات إلى إنشاء نظام للمعلومات يوفر لها المعلومات اللازمة لإتخاذ القرارات التسويقية الفعالة.
فنظام المعلومات التسويقية إسم يطلق على كافة الأفراد و التجهيزات و الإجراءات و الوسائل المصممة لغرض جمع البيانات و المعلومات و تصنيفها وتوزيعها على مراكز إتخاذ القرار التسويقي التي تحتاج إليها في الوقت المناسب.
و تعتبر بحوث التسويق إحدى مكونات نظام المعلومات التسويقية إضافة إلى كل من : * السجلات الداخلية للمؤسسة، * نظام الاستخبارات التسويقية،* نظام التحليل التسويقي.

فالمؤسسة التي ليس بها نظام المعلومات التسويقية من المحتمل أن تعطي دورا أكبر لبحوث التسويق بها، أما تلك التي بها نظام المعلومات التسويقية فإن نشاط بحوث التسويق بها سيعامل كجزء واحد من هذا النظام. و عليه فالفرق الأساسي بين بحوث التسويق و نظام المعلومات التسويقية، أن بحوث التسويق تعتبر أسلوب لجمع البيانات للمساعدة في إتخاذ قرارات تسويقية معينة، أما نظام المعلومات التسويقية فهو نظام لتوفير بيانات بصفة مستمرة للمساعدة في إتخاذ القرارات التسويقية بصفة عامة.

ملاحظة : منقول

II. 1. 2. تعريف بحوث التسويق :
إن الغرض من البحث التسويقي هو الحصول على المعلومات التي تساعد في التعرف على فرص السوق و المشاكل التسويقية.
عرف »كوتلر Kotler و ديبوا Dubois « بحوث التسويق بأنها : " عملية الإعداد، الجمع، التحليل و الاستغلال للبيانات و المعلومات المتعلقة بحالة تسويقية" .
و عرفها لامبين Lambin، بقوله : " تتضمن بحوث التسويق تشخيص الإحتياجات من المعلومات و إختيار المتغيرات الملائمة التي بخصوصها يجب جمع، تسجيل و تحليل معلومات سليمة و موثوق فيها" .
و عرفها إسماعيل السيد، بقوله : " بحوث التسويق هي الوظيفة التي تربط المستهلكين و العملاء و الجمهور برجل التسويق، من خلال ما تقدمه من معلومات يمكن إستخدامها في تحديد وتعريف الفرص أو المشكلات التسويقية، أو في التوصل إلى بعض التصرفات التسويقية أو تعديلها أو تقييمها، أو في متابعة أداء النشاط التسويقي أو في تحسين الفهم للعملية التسويقية و طبيعتها. و هي في سبيل تحقيق ذلك تحدد المعلومات المطلوبة و تدير و تنفيذ عملية تجميع البيانات و تحليلها و توصيل النتائج، و ما تعنيه من تطبيقات إلى متخذي القرار بالمنظمة" .
و عرفت الجمعية الأمريكية للتسويق، بحوث التسويق في الآتي : " هي الطريقة العلمية في تجميع و تسجيل و تحليل الإحصاءات عن المشاكل المتعلقة بتسويق السلع و الخدمات" .
ومن خلال التعاريف السابقة الذكر يمكننا إدراج التعريف الآتي : " بحوث التسويق تقوم على جمع و تسجيل و تحليل البيانات و المعلومات حول مشاكل أو ظواهر تسويقية معينة، و ذلك بأسلوب علمي موضوعي منظم، بما يساعد على إتخاذ القرار السليم تجاه تلك المشاكل".
بإمكاننا من خلال التعاريف المقترحة أن نلمس محتويات بحوث التسويق و التي يمكن توضيح جوانبها في النقاط الآتية :
1- إن بحوث التسويق تقوم على أساس وجود مشكلة معينة، أو ظاهرة معينة أو موضوع محدد له أهمية معينة و يحتاج إلى قدر من البيانات و المعلومات غير المتوافرة حاليا لدى المؤسسة أو أن البيانات و المعلومات المتوافرة لدى المؤسسة حول هذا الموضوع لا يمكن الإعتماد عليها لعدم التأكد من شمولها أو دقتها أو حداثتها، أو أن الخبرة الحالية لدى المسؤول غير كافية وحدها لإتخاذ القرار المطلوب أو أن هذا الموضوع له أهميته و آثاره الكبيرة بحيث يستدعي ذلك كله ضرورة الدراسة و البحث قبل إتخاذ القرار؛
2- إن بحوث التسويق هي منهجا منظما Systématique و موضوعيا Objective؛
منظما : يعني أن البحث التسويقي يجب أن يمر من خلال خطوات منظمة تبدأ بتحديد الهدف أو المشكلة و تنتهي باستخلاص النتائج و كتابة التقريرالنهائي، أي يجب أن يتم تخطيط كافة مراحله بدقة من البداية، (سيتم لاحقا شرحها بالتفصيل) .
أما موضوعيا : هذا يعني أن البحث التسويقي يجب أن يكون مجردا من الأهواء و النزاعات الشخصية، بمعنى أن هذا البحث يجب ألا يكون متحيزا و ألا تتحكم العاطفة في إجرائه، خلال أي مرحلة من مراحل البحث، حتى يمكن تعظيم المنافع الناجمة عن عملية جمع البيانات و إتخاذ القرارات الرشيدة على أسس علمية.
و دعما لهذه النقطة فقد عرف " د. عمرو خير الدين" بحوث التسويق بأنها : " الأسلوب الموضوعي و المنظم لتوليد المعلومات للمساعدة في إتخاذ القرارات التسويقية، و يشمل ذلك تحديد البيانات المطلوبة، و تصميم طرق جمع البيانات و جمع المعلومات، و تحليل و تفسير النتائج" .
3- الهدف من بحوث التسويق هو إعداد المؤسسة بالمعلومات للمساعدة في إتخاذ القرارات التسويقية، فبعد تحليل و تفسير البيانات ينتج لدينا معلومات مفيدة تساعد في إتخاذ القرارات، و ذلك يقلل من عنصر عدم التأكد. و يجب أن نؤكد أن بحوث التسويق لا تقوم بإتخاذ قرارات و لكنها تقوم بتوفير و إعداد الإدارة (متخذ القرار) بالمعلومات التي تساعد في إتخاذ القرارات التسويقية على أسس سليمة.
4- إن القيام بالبحوث يتضمن جمع و تسجيل و تحليل و تفسير البيانات التسويقية اللازمة، و يشير جمع البيانات إلى تلك التي تقتضيها الدراسة، و قد تكون بيانات أولية أي يتم جمعها خصيصا لغرض البحث المطروح و يتم ذلك ميدانيا، أو قد تكون ثانوية أي يتم جمعها من قبل و هي منشورة إما من مصادر داخلية أو مصادر خارجية عن المؤسسة. أما تسجيل و تشغيل و تحليل البيانات فتشير إلى عملية جعل البيانات التي تم جمعها محل فائدة لمستخدمها، فمن خلال هذه العمليات تأخذ البيانات معنى معينا يجعلها صالحة لإتخاذ القرارات .
و على هذا يجب أن تتميز بحوث التسويق بالخصائص الآتية :
‌أ- الموضوعية؛
‌ب- الشمولية؛
‌ج- هادفة : حاليا. مستقبلا؛
‌د- ذات ارتباط بالمشكلات الحالية أو القضايا العلمية القائمة؛
‌ه- يمكن ترجمتها إلى معلومات يتم الإستفادة منها.

II. 1. 3. أهمية بحوث التسويق :
إن بحوث التسويق هي نتيجة مباشرة و منطقية للمفهوم الحديث للتسويق، لأن العرض (سلع، خدمات، أفكار) الذي يودّ مُنتِج أن يطرحه لقطاع من السوق يجب أن يلائم إحتياجات و رغبات هذا القطاع (مستهلكين)، فيجب على هذا المنتج أن يعرف و يفهم إحتياجات و رغبات المستهلك المستهدف، لكن إحتياجات و رغبات المستهلكين ليست بالمعلومات المتوفرة بسهولة و جاهزة مباشرة، فعلى مدير التسويق أن يبادر في البحث عنها، أي عليه فهم محيطه التنافسي، القانونين الإقتصادي، الإجتماعي و الثقافي .
يقول ماريان ا.راسمو سنMaryanne E. Rasmussen نائب رئيس دائرة الجودة، بمصلحة الرحلات بمؤسسة American Express : " لقد أنفقنا مئات الملايين من الدولارات في محاولة التعرف على إحتياجات المستهلكين" .
يتبع .............
فتوفر المعلومات يحدد إلى درجة عالية قدرة المؤسسة على الرد و الإستجابة لما يجري في السوق من أحداث و تكيفها معها، و بالتالي بقائها و إستمرارها.
إذ يقول ماريون ماربر ج.ر Marion Marper J.R أن : " الإدارة الفاعلة لأي مشروع من المشروعات إنما تعني إدارة مستقبل هذا المشروع، و إدارة المستقبل تعني إدارة المعلومات" .
فكما سبق و أن عرفنا بحوث التسويق، فإنها تهدف إلى جمع البيانات عن ظاهرة أو مشكلة معينة، و تصنيف هذه البيانات و تحليلها و تفسيرها بأسلوب منطقي علمي، يستطيع الباحث من خلاله الوصول إلى مجموعة من الحقائق التي يمكن أن تساعده على فهم تلك الظاهرة أو المشكلة.
و هذا بالطبع يساعد إدارة التسويق على إتخاذ القرارات اللازمة بخصوص أساليب التصرف الممكنة للتصدي لتلك المشكلات أو الظواهر.
فبحوث التسويق تسعى إلى كشف المشكلات و نقاط الضعف المحتملة و تقديم العلاج المناسب لتلافيها، و هي بذلك تعالج المشكلات قبل حدوثها، و هو ما يعرف بالدور الوقائي لبحوث التسويق.
و لا يمكن إغفال دور بحوث التسويق في الحفاظ على نقاط القوة التي تتمتع بها المؤسسة و العمل على تدعيمها بتقديم المقترحات التي تكفل للإدارة إتخاذ القرارات المناسبة بشأنها .
فبحوث التسويق كما يقول جيل جولتي Gilles Gaultier : " تعتبر وسيلة إبحار Navigation و كاشف عن المخاطر و القيود، و إدراك الفرص التي تسمح بعرض ما ( أي طرح منتوج، خدمة أو فكرة ما)" .
فيمكن النظر إلى بحوث التسويق على أنها تلعب ثلاثة أدوار وظيفية هامة و هي :
1. الوظيفة الوصفية : و تشمل جمع و تقديم حقائق معينة عن الأوضاع الحالية للسوق، للسلعة، للمنافسين، … إلخ.
2. الوظيفة الشخصية : و تتضمن تفسير و شرح البيانات التي تم جمعها من خلال بحوث التسويق، فهي تقدم إجابات للعديد من الأسئلة المطروحة أمام رجل التسويق.
3. الوظيفة التنبؤية : و هي تعني كيف يمكن للباحث أو المختص في نشاط التسويق إستخدام البحوث الوصفية و الشخصية للتنبؤ بالنتائج المترتبة على إتخاذ القرارات التسويقية المخططة.
و من خلال ما سبق يمكن إبراز أهمية بحوث التسويق من خلال النقاط الآتية :
 سرعة التغيرات الإقتصادية، التكنولوجية و التنافسية لمحيط المؤسسات يقتضي وقت تكيف قصير، فالقدرة على توقع التغيرات أصبحت مورد إستراتيجي؛
 تكلفة التسويق و مخاطر الإخفاق العالية في ممارسة نشاطات جديدة ، فبحوث التسويق تسمح بتقليص عدم التأكد لهذه القرارات. فلقد أصبحت هذه البحوث نوع من التأمين ضد مخاطر الإخفاق، ففي بعض الحالات دراسة السوق التي تسبق إستثمار ما، تكون في الغالب مفروضة ( مشروطة) من طرف ممون رأس المال ؛
 تحسين جودة القرارات المتخذة، إن أهمية بحوث التسويق لا يجب النظر إليها كأداة مفيدة لمديري التسويق فحسب، و إنما كونها تؤدي إلى تحسين عملية إتخاذ القرارات عن طريق إلقاء الضوء على كافة البدائل التسويقية المتاحة و عرض المتغيرات الخاصة بالقرار بطريقة تمكن رجل التسويق من إختيار أفضل البدائل؛
 اكتشاف نقاط المتاعب و الأخطاء قبل تفاقمها، يستخدم المديرون البحوث لغرض آخر و هو إكتشاف أسباب ظهور مشكلات و أخطاء معينة في القرارات التسويقية بحيث يمكن معالجتها قبل إنتشارها و تفادي حدوثها في المستقبل. و تمكن بحوث التسويق من معرفة أسباب حدوث الفشل في القرار التسويقي المتخذ سواء لأسباب داخلية خاصة بالقرار ذاته أم لأسباب خارجية حدثت في البيئة و أثرت على نجاح القرار؛
 تفهم السوق و المتغيرات التي تحكمه، تستخدم أيضا بحوث التسويق في تفهم ماذا يجري داخل الأسواق و خصائص السوق الذي تخدمه المنظمة بما يمكنها من ترجمة هذه الخصائص و أخذها في الإعتبار عند إتخاذ أي قرار تسويقي خاص بالسلعة و الإستراتيجيات المصاحبة لها .
و أخيرا، فإن وجود مؤتمر ESOMAR "European Society for Opinion and Marketing Research" منذ 1948، و هو عبارة عن إجتماع سنوي تحتضنه دولة أوربية ما ( باريس 1999) و بمشاركة ممثلين من عدة دول إضافة إلى دول أوربا الغربية فهناك من أوربا الشرقية، أمريكا الجنوبية و آسيا، لخير دليل للأهمية التي توليها الدول الغربية لبحوث التسويق.
فهذا المؤتمر حدد مهمته في : " تشجيع إستعمال بحوث التسويق و الرأي قصد تحسين إتخاذ القرار في المؤسسات و في المجتمع و في جل أنحاء العالم" .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Omar.peps (Eezey TvPrograms).
25 من 59
مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة vvvvvvv (خالد الصيعري).
26 من 59
التسويق هو مجموعة من الأنشطة والعمليات التي تهدف للتعرف على
احتياجات ورغبات المستخدمين والعمل على إشباعها في : الـــــــوقت
المناسب وفي المكان المناسب وبالسعر المناسب وبالجودة المناسبة
وذلك للحصول على رضاءهم ، كما أن التسويق كمفهوم يتضمن تطـوير
الإنتاج ووضع تسعيرة والتوزيع والاتصالات والاهتمام المستمر بحـــاجات
الزبون المتغيرة وتطوير منتجات جديدة بخدمات إنتاج جديدة وذلك لتلبية
هذه الاحتياجات ..
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الشب الأكابر.
27 من 59
مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
28 من 59
ما عندي خلفيه لكن راح أكون متابع.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة جنكيز خان.
29 من 59
التقليل من العرض وكثرة الطلب ( الموازنه بين العرض والطلب ) تحديد البظاعه المطوبه اكثر والنعروضه اقل للحفاظه على سعر السلعه
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الرجل المبارك (ابوريان الرشيدي).
30 من 59
جوابي للمستهلكين فقط


ان تعرف منتج افضل من الذي كنت تستخدمه منذ فتره طويله بينما فيه سلبيات كثيره مع انه يوجد منتج افضل منه وقد يكون ارخص ولكن لانعلم عنه شيئا
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الحسني الحجازي.
31 من 59
الغرض الازم
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
32 من 59
hi
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة niwar zaxo (Niwar Zaxoyi).
33 من 59
مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
34 من 59
؟؟؟؟؟؟
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
35 من 59
/ تهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
2/ تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ANAS12 (الحياة أمل).
36 من 59
شكراً لمخترع الكمبيوتر
الذي وضع لنا ميّزة
copy and paste

.
...
.

,

.

.
فقد أصبحنا بفضله شعراء وأطباء و فلاسفة وحشاشة وخماطة
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ضل القناص (سأقاتل ببندقيتي حتى اخر طلقه).
37 من 59
تساعدنا في معرفة حركة الإقتصاد وتداول العملات وأسعارها.
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
38 من 59
ليه التقييم بالسالب مع ان الاجابات عادية

كل ده عشان اجابتكم تبقى فى الاول
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Semsem Almalak (semsem almalak).
39 من 59
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Strieo (احمد منعم).
40 من 59
من قال لا اعلم قد افتي

انا لا اعلم شئ عن التسويق
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مصطفي.المصري (مصطفي المصرى).
41 من 59
هى تعظيم الربحبه وتقليل الخسائر (للبائع)
ايصال السلعه فى الوقت والمكان الناسب (للمستهلك)
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hhmohsin.
42 من 59
الله اعلم
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابن روزاريو.
43 من 59
1/ تهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
2/ تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أَنا.
44 من 59
مفهوم وأهمية بحوث التسويق
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .

1- تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية :
تسمح هذه المرحلة بمعرفة طبيعة المشكلة والقرار السليم لها . تحتاج هذه المرحلة عادة إلى البحث الاستكشافي يسمح بإيجاد أفكار جديدة والتأكد من المبادرات الفردية . وتنتهي هذه المرحلة بمعرفة المعلومات والمعطيات الموجودة التي نرغب بالحصول عليها .

2- إعداد خطة البحث :
تصف هذه الخطة خصائص وإجراءات الدراسة . تتضمن هذه الخطة اختيار وتحديد أسلوب البحث والبيانات اللازمة وطرق جمع هذه البيانات وتقنيات معالجتها لتحويلها إلى معلومات مفيدة . وأخيراً يتم تحديد الموازنة اللازمة . يجب أن تحدد الخطة معلومات عن المتغيرات والعناصر الواجب أخذها بالحسبان وسبب اختيارها وكذلك يجب أن تحدد بدقة طبيعة هذه المعلومات ومصادرها ونوعها وشكلها

3- إجراء البحث :
يعني تنفيذ خطة البحث ويتطلب تنفيذ البدائل المتعلقة بالقياس وجمع وتحليل المعطيات المجمعة .

4- إعداد وإصدار النتائج (تقرير الدراسة) :
حيث يجب إصدار النتائج بشكل واضح .

ثالثاً : جمع المعلومات :

أ‌- مصادر المعلومات : يتم جمع المعلومات من المصادر والتي تحتوي على معلومات مختلفة وعامة أو من مصادر المعلومات الخاصة بتلبية حاجة المشكلة المطروحة من المعلومات ، يجب التأكد أولاً بأن المعلومات غير متوفرة لدى الشركة أو لدى منظمات بحوث التسويق ، أما المعلومات الثانوية يمكن جمعها بسهولة وتكلفة منخفضة ، إنما مشكلة المعلومات الثانوية تكمن في عدم ملائمتها للمشكلة التجارية أحياناً . وكذلك يمكن الحصول على المعلومات الثانوية سواء من المصادر الداخلية أو المصادر الخارجية .
فالمصادر الداخلية : تكون عادة قليلة التكلفة كونها من داخل أقسام المشروع كالمحاسبة ، المالية ، التجارية ، وبنك المعلومات ، وقسم الزبائن
أما المصادر الخارجية : الدولة ، الجمعيات والإدارات العامة ، المصادر التجارية
- الدولة والإدارات العامة والجمعيات : تعد من أهم مصادر المعلومات كالوزارات والجامعات والجمعيات المهنية وغير فالتجارة الصناعية
- المصادر التجارية : تقوم بعض المنظمات المتخصصة ببحوث السوق وبجمع المعلومات وبهدف بيعها والتي تشكل مصادر هامة للمعلومات

2- أساليب جمع المعلومات :
أ- أسلوب الملاحظة أو الرصد : يتضمن هذا الأسلوب عدة طرق : المراقبة – تحليل المضمون – الملاحظة الأولية – الملاحظة الفردية – التقصي ولكن لا يمكن استخدام هذه الطرق بنفس الدرجة .
- تقصي السلوك يكون نادر الاستخدام عادة ويقوم على جمع المعلومات عن السلوك الماضي بدون معرفة المستهلك
- تقوم المراقبة في دراسة السوق على تفحص الوثائق المختلفة وجردها
- يستخدم تحليل المضمون لدراسة سياسة الاتصال
- الرصد الآلي من خلال استخدام بعض الآلات لتسجيل سلوك الأشخاص
- الرصد الفردي يتم استخدامه في بيئة يمكن التحكم بها

ب‌- التجربة أو الاختبار : يهدف أسلوب التجربة لقياس ودراسة العلاقة بين السبب والنتيجة : ويمكن استخدام هذا الأسلوب لدراسة نوعين من المشاكل : اختبارات مفهوم المنتج واختبارات السوق
- اختبارات مفهوم المنتج تقدم للمستهلك فكرة عن المنتج وتقيس تفضيلات المستهلك واحتمالات الشراء
- اختبارات السوق / المخزن يمكن أن تتم في المخزن الشراء عن طريق الكتالوك
ت‌- الاستقصاء والتحقيق : يتم الاستقصاء بعدة طرق
الاتصال المباشر – أو عن طريق البريد – أو الهاتف – أو شبكة اتصالات مبرمجة

الاتصال أو المقابلة المباشرة : يعد الأسلوب الأكثر تكلفة ويمكن استخدامه بعدة أشكال تصنف ضمن ثلاث فئات : بحسب عدد مرات الاستقصاء ، وبحسب صيغة الاستقصاء ، وبحسب الميزة غير المباشرة للاستقصاء

الاستقصاء عن طرق البريد : تعد من الأساليب الضعيفة التكلفة يسمح هذا الأسلوب إلى أفراد العينية بالوقت للتفكير في الإجابة على الأسئلة لكن يعاب على هذا الأسلوب ضعف معدل الرد على الرسائل البريدية ، وإن عدم مراقبة ومعرفة المجيب على الأسئلة تعتبر نقطة ضعف كذلك

الاستقصاء الهاتفي : يعاب على هذا الأسلوب بأنه يتم خلال فترة زمنية قصيرة جدا ، ينصح في هذا الأسلوب عدم استخدام الأسئلة الطويلة والتي تتضمن عدة إجابات

- شبكة الاتصالات المبرمجة على الحاسب : يتميز أسلوب الاتصالات المبرمجة بضعف التكاليف وقلة زمن الاستقصاء وتسهيل مراقبة الإجابات

3- إعداد وصياغة استمارة الأسئلة :
أ- قياس البيانات : يتم القياس عن طريق طرح أسئلة مفتوحة أو مغلقة ، تتيح الأسئلة المفتوحة مجالاً واسعاً للفرد من أجل التعبير عن رأي ، أما الأسئلة المغلقة فإنها تقيد الفرد بإعطاء إجابة محددة ، ويمكن استخدام أربعة أنواع من سلم المراتب .
- سلم اسمي لمعرفة فئات محددة مثل : أعزب ، أرمل ، متزوج ..
- سلم ترتيبي يسمح بمعرفة ترتيب الأشياء بحسب أفضليتها مثل ( ترتيب العلامات )
- سلم الفواصل أو المسافات : موافق ، حيادي ، غير موافق ...
- سلم العلاقات بين المتغيرات : مثل حجم الشركة ، رقم الأعمال ..

سلم الفواصل أو المسافات أغنى هذه السلالم من ناحية المعلومات وأفقرها هو سلم المراتب ..

ب- صياغة استمارة الأسئلة :
يتم صياغة استمارة الأسئلة على عدة مراحل :
- المرحلة الأولى وتقوم على تقييم المعلومات الضرورية لحل المشكلات التسويقية
- طرحة أسئلة محتملة ، ومن ثم تحليلها وتصنيفها بحسب أولويتها
- تقييم كل سؤال بحسب المعايير المناسبة فنوعية السؤال تعتمد على عدة عوامل :
مثل أسلوب جمع المعلومات ، طبيعة المعلومات ، هدف البحث ، الخبرة الضرورية للباحث ، أسئلة مفتوحة أم مغلقة ..
- تحديد التعابير والكلمات المستخدمة في كل سؤال وعدم طرح أسئلة تتضمن عدة إجابات محتملة ..
- تحديد هيكل الاستمارة : يمكن تقسيم الاستمارة إلى ثلاثة أجزاء : المقدمة ، الموضوع أو صلب الأسئلة ، ومنطقة للتصنيفات ، في الجزء الأول يتم وضع أهداف البحث .
في الجزء الثاني نجد الأسئلة المتعلقة بالبحث وفي الجزء الثالث يتم عادة طرح أسئلة تتعلق بالخصائص الاجتماعية والديمغرافية للمجيب أو للشركة أو المجتمع

4- اختيار عينة البحث :
من اختيار العينة هو تخفيض تكاليف البحث والسرعة في جمع البيانات ، من أجل الحصول على عينية يجب القيام بعدة إجراءات :
- تحديد مجتمع البحث
- تحديد أسلوب اختيار العينة
- تحديد أساس أو قاعدة الاستقصاء
- اختيار حجم العينية
نميز نوعين من أساليب اختيار العينات عينية محتملة أو غير محتملة
( عينة محتملة ) بقدير خصائص المجتمع المرتبطة بحجم العينة معه تحديد هامش الخطأ للنتائج ( عينة غير محتملة ) فأنه لا يسمح بتحديد هامش الخطأ للنتائج التي تم الحصول عليها .


رابعاً : تحليل البيانات :

يقوم التحليل النوعي على المفهوم الشخصي الذي يعتبر الفرد وحدة معقدة ، التحليل الكمي فيعتبر الفرد شخصاً منطقياً وواعياً ، حيث التحليل النوعي يسبق عادة التحليل الكمي
1- التحليل النوعي :
يسمح بتحديد الكلمات والتعابير المستخدمة من قبل المستهلك بهدف استخدامها في استمارة الأسئلة ، يمكن استخدامه للتعرف على السلوك اللاشعوري لدى المستهلك ، ويهدف التحليل النوعي إلى تفسير الرسائل ويعتمد على التحليل الشخصي
2- التحليل الكمي :
يفضل في التحليل الكمي اختيار تقنيات التحليل الإحصائي ، إن تفضيل أسلوب على آخر يعتمد على نوعين من المعايير : الأول يخص نوع المعلومات ، الثاني هو معرفة العلاقات السببية بين المتغيرات المدروسة . يسمح هذا التمييز بمعارضة الأساليب الوصفية ( أو عدم وجود علاقة مميزة ) مع الأساليب السببية
- تقوم الأساليب الوصفية أولاً على تصنيف الإجابات على الأسئلة بحسب الاحتمالات المستخدمة
- توضح الأساليب السببية العلاقة بين المتغيرات وتسمح باختبار متغير أو عدة متغيرات
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة S3UDI3NEID.
45 من 59
المزيد من المولات والاسواق  والمزيد من الصرف للامه العربيه !!!
 والحشاش يملأ شبكته ....
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زياد مهنا.
46 من 59
التسويق هو مجموعة من الأنشطة والعمليات التي تهدف للتعرف على
احتياجات ورغبات المستخدمين والعمل على إشباعها في : الـــــــوقت
المناسب وفي المكان المناسب وبالسعر المناسب وبالجودة المناسبة
وذلك للحصول على رضاءهم ، كما أن التسويق كمفهوم يتضمن تطـوير
الإنتاج ووضع تسعيرة والتوزيع والاتصالات والاهتمام المستمر بحـــاجات
الزبون المتغيرة وتطوير منتجات جديدة بخدمات إنتاج جديدة وذلك لتلبية
هذه الاحتياجات ..

وبالتالي فإن بحوث التسويق هي "الأداة" المستخدمة للتعرف على :
- احتياجات ورغبات المستخدمين
- مدى رضاء المستخدمين لسلعة أو خدمة ما
- اقتراحات المستخدمين بشأن تطوير المنتجات
- تحسين وتطوير المنتجات بشكل مستمر
- مدى إمكانية خلق احتياجات ورغبات جديدة لدى المستخدمين
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
47 من 59
للتعرف على
احتياجات ورغبات المستخدمين والعمل على إشباعها في : الـــــــوقت
المناسب وفي المكان المناسب وبالسعر المناسب وبالجودة المناسبة
وذلك للحصول على رضاءهم ، كما أن التسويق كمفهوم يتضمن تطـوير
الإنتاج ووضع تسعيرة والتوزيع والاتصالات والاهتمام المستمر بحـــاجات
الزبون المتغيرة وتطوير منتجات جديدة بخدمات إنتاج جديدة وذلك لتلبية
هذه الاحتياجات ..

وبالتالي فإن بحوث التسويق هي "الأداة" المستخدمة للتعرف على :
- احتياجات ورغبات المستخدمين
- مدى رضاء المستخدمين لسلعة أو خدمة ما
- اقتراحات المستخدمين بشأن تطوير المنتجات
- تحسين وتطوير المنتجات بشكل مستمر
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة tal.ya2010 (nour nour).
48 من 59
هي انو الشخص يجد معلومات كافية الي بتساعده على انو يجد فرص السوق
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبو حنك.
49 من 59
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .

أولاً : مجالات بحوث التسويق :
- بحوث المنتج : تشمل التحسينات وتجديد وابتكار المنتجات
- بحوث المستهلك : تشمل كل ما يتعلق بالقرار الشرائي للمستهلك والعوامل المؤثرة فيه
- بحوث البيع والتوزيع : تهتم في فحص دقيق وشامل لكل الوظائف البيعية وأساليب توزيع الشركة
- بحوث التسعير : وتهتم بالسياسات السعرية وطرق تسعير المنافسين لمنتجاتهم
- بحوث الترويج : تتعلق بتقييم واختيار أساليب الترويج والإعلان .

ثانياً : إجراء بحوث التسويق : دراسة السوق .
يمكن تقسيم إجراءات بحوث التسويق إلى أربع مراحل ، تحديد المشكلة أو الفرصة التسويقية – وضع خط البحث – القيام بالبحث التسويقي – تحديد وعرض نتائج البحث .
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
50 من 59
اللهم صلي و سلم
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kia motors.
51 من 59
يهدف بحوث التسويق إلى مساعدة الإدارة في اتخاذ القرارات التسويقية وتقوم على جمع وتحليل و ترجمة المعلومات والبيانات بشكل موضوعي .
تكون بحوث التسويق عادة موضوعية ، وهي هامة لكل من الحكومات والمصدرين والمستوردين ومدير التسويق في المشروعات :

- بالنسبة للحكومات : تساعد بحوث التسويق الحكومات في اتخاذ القرارات المناسبة في مجال التنمية والتصدير
- بالنسبة إلى المصدرين : لمعرفة المنافسين وطرق النفاذ إلى الأسواق الأجنبية وحجم الطلب الحالي والمرتقب .
- بالنسبة للمستوردين : تفيد في اختيار أفضل مصادر الاستيراد من خلال معرفة المعلومات عن أسعار ومواصفات المنتجات وأساليب السداد في الأسواق الخارجية .
- بالنسبة لمدير التسويق في المشروع : بحاجة ماسة إلى قسم أو وظيفة في مجال المعلومات . كما أنه يحتاج إلى المعلومات أثناء تقرير إنتاج السلع أو نسبها وتصريفها وحتى بعد البيع ليس فقط لتقديم خدمات ما بعد البيع للمستهلك بل من أجل التعرف على مدى رضاء المستهلكين عن منتجات الشركة .
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة zaina111.
52 من 59
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة رورو مومو (RANIA RORO).
53 من 59
لها اهمية كبيرة فأساس البحوث التسويقية هي انو الشخص يجد معلومات كافية الي بتساعده على انو يجد فرص السوق

وبتمنى تجد جوابك بهالموقع يلي فيه كل شيء بخص بحوث التسويق

http://www.mrahim.com‏
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة memo1998 (omama b.a).
54 من 59
دراسة الاسواق وتطويرها وحمايتها من المخاطر
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
55 من 59
لآ الـه الآ الله مـحـمـد رسـول الله |~~~~~




₪▓Ξ❤Ξ»¯−ـ‗_ღلـيــل اسـمـر أقـلام لاتـتـوقف عــن الابـدآعღ_‗ـ−¯«Ξ❤Ξ二₪‏
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
56 من 59
- احتياجات ورغبات المستخدمين
- مدى رضاء المستخدمين لسلعة أو خدمة ما
- اقتراحات المستخدمين بشأن تطوير المنتجات
- تحسين وتطوير المنتجات بشكل مستمر
- مدى إمكانية خلق احتياجات ورغبات جديدة لدى المستخدمين
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
57 من 59
بحوث التسويق ترتكز على المنتجات الدولية والصادرات سواء خاصة او حكومية

هي لكسب الرهانات بين الدول

اكتشاف حلول جديدة لتحريك الاقتصاد لبلد ما

تجديد السوق بالسلعة المراد تسويقها ورفع مزادها

من اهمها النفط والاماس والذهب و الحبوب والمعادن بانواعها


بارك الله فيك على الطرح
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سلم للسلام (oussama taleb).
58 من 59
تعريف بحوث التسويق :

إن الغرض من البحث التسويقي هو الحصول على المعلومات

التي تساعد في التعرف على فرص السوق و المشاكل التسويقية.

وهو " عملية الإعداد، الجمع، التحليل و الاستغلال للبيانات و المعلومات المتعلقة بحالة تسويقية"
.
" تتضمن بحوث التسويق تشخيص الإحتياجات من المعلومات و إختيار معلومات سليمة و موثوق فيها" .
11‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سفينة الامل (حباها الرحمن).
59 من 59
موقع ممتاز اسمه بحوث دوت كوم لا يفوتك اخوي
7‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اهمية الكمبيوتر فى حياتنا اليومية
ما اهمية القراءة و الاطلاع في حياتنا ؟
ما اهمية التجارة فى الحياة ؟
ما اهمية البكتيريا في حياتنا؟
اهمية المخترعات في حياتنا مع امثلة توضيحية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة