الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم..........................مع الدليل
صيام الاول من محرم
الفتاوى | الفقه | التوحيد | الصوم | الإسلام 3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
تقصد العاشر  ....




باب صيام يوم عاشوراء
1733 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر بْنُ أَبِي شَيْبَة. حَدَّثَنَا يزيد بْن هارون، عَن ابن أبي ذئب، عَن الزهري، عَن عروة، عَن عائشة؛ - قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ يصوم عاشوراء، ويأمر بصيامه.
1734 - حَدَّثَنَا سهل بْن أبي سهل. حَدَّثَنَا سُفْيَان بْن عيينة، عَن أيوب، عَن سعيد بْن جبير، عَن ابن عباس؛ قَالَ:
- قدم النَّبي صلَّى اللَّه عليه وسلَّم المدينة. فوجد اليهود صياماً. فقال ((ما هذا؟)) قالوا: هذا يوم أنجى اللَّه فيه موسى، وأغرق فيه فرعون، فصامه موسى شكراً. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ: ((نحن أحق بموسى منكم)) فصامه، وأمر بصيامه.
1735 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر بْنُ أَبِي شَيْبَة. حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن فضيل، عَن حصين، عَن الشعبي، عَن مُحَمَّد بْن صيفي؛ قَالَ:
- قال لنا رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ، يوم عاشوراء ((منكم أحد طعم اليوم؟)) قلنا: منا طعم ومنا من لم يطعم. قال ((فأتموا بقية يومكم. من كان طعم ومن لم يطعم. فأرسلوا إلى أهل العروض فليتموا بقية يومهم)) قال يعني أهل العروض حول المدينة.
فِي الزَوائِد: إسناده صَحِيْح، غريب على شرط الشيخين. ولم يرو عَن مُحَمَّد بْن صيفي غير الشعبي. وله شاهد في الصحيحين من حديث سلمة بْن الأكوع والربيع بْن معوذ. والحديث قد عزاه المزي إلى النسائي، وليس في رواية ابن السني.
1736 - حَدَّثَنَا علي بْن مُحَمَّد. حَدَّثَنَا وَكِيع، عَن ابن أبي ذئب، عَن القاسم بْن عباس، عَن عَبْد اللّه بْن عمير، مولى ابن عباس، عَن ابن عباس؛ قَالَ:
- قال رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ: ((لئن بقيت إلى قابل لأصومن اليوم التاسع)).
قال أبو علي: رواه أحمد بْن يونس عَن ابن أبي ذئب. زاد فيه: مخافة أن يفوته عاشوراء.
1737 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن رمح. أَنْبَأَنَا الليث بْن سعد، عَن نافع، عَن عَبْد اللّه بْن عمر؛- أنه ذكر، عند رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ، يوم عاشوراء. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ: ((كان يوماً يصومه أهل الجاهلية. فمن أحب منكم أن يصومه فليصمه، ومن كرهه فليدعه)).
1738 - حَدَّثَنَا أحمد بْن عبدة. أَنْبَأَنَا حماد بْن زيد. حَدَّثَنَا غيلان بْن جرير، عَن عَبْد اللّه بْن معبد الزماني، عَن أبي قتادة؛ قَالَ:
- قال رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ: ((صيام يوم عاشوراء، إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله)).
((42)) باب صيام يوم الاثنين والخميس
1739 - حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ. حَدَّثَنَا يحيى بْن حمزة. حَدَّثَني ثور بْن يزيد، عَن خالد بْن معدان، عَن ربيعة بْن الغاز؛
- أنه سأل عائشة عن صيام رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ فقالت: كان يتحرى صيام الاثنين والخميس.
1740 - حَدَّثَنَا العباس بْن عَبْدُ العظيم العنبري. حَدَّثَنَا الضحاك بْن مخلد، عَن مُحَمَّد بْن رفاعة، عَن سهيل بْن أبي صالح، عَن أبيه، عَن أبي هُرَيْرَة؛
- أن النَّبي صلَّى اللَّه عليه وسلَّم كان يصوم الاثنين والخميس. فقيل: يا رسول اللَّه! إنك تصوم الاثنين والخميس؟ فقال ((إن يوم الاثنين والخميس يغفر اللَّهُ فيهما لكل مسلم. إلا متهاجرين. يقول: دعهما حتى يصطلحا)).
فِي الزَوائِد: إسناده صَحِيْح، ومحمد بْن رفاعة ذكره ابن حبان في الثقات، تفرد بالرواية عنه الضحاك ابن مخلد. وباقي إسناده على شرط الشيخين. وله شاهد من حديث أسامة بْن زيد، رواه أبو داود والنسائي. وروى الترمذي بعضه في الجامع، وقال: حسن غريب.
((43)) باب صيام أشهر الحرم
1741 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر بْنُ أَبِي شَيْبَة. حَدَّثَنَا وَكِيع، عَن سُفْيَان، عَن الجريري، عَن أبي السليل، عَن أبي مجيبة الباهلي، عَن أبيه أو عَن عمه؛ قَالَ:- أتيت النَّبي صلَّى اللَّه عليه وسلَّم فقلت: يا نبي الله! أنا الرجل الذي أتيتك عام الأول. قال ((فمالي أرى جسمك ناحلاً؟)) قَالَ: يا رسول اللَّه! ما أكلت طعاما بالنهار. ما أكلته إلا بالليل. قال ((من أمرك أن تعذب نفسك؟)) قلت: يا رسول اللَّه! إني أقوى. قال ((صم شهر الصبر ويوما بعده)) قلت: إني أقوى. قال ((صم شهر الصبر ويومين بعده)) قلت: إني أقوى. قال ((صم شهر الصبر وثلاثة أيام بعده. وصم أشهر الحرم)).
3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 2
صيام شهر الله المحرم مستحب عند جماهير العلماء بمن في ذلك المذاهب الأربعة.
والأدلة على استحبابه كثيرة: منها قوله صلى الله عليه وسلم: فصم المحرم فإنه شهر الله، وفيه يوم تاب فيه على قوم، ويتاب فيه على آخرين. رواه أحمد والترمذي وحسنه.
ومنها: قوله صلى الله عليه وسلم: أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل. رواه مسلم وأحمد وغيرهما.

كما ثبت الترغيب في صيام اليوم العاشر من شهر الله المحرم لأن النبي صلى الله عليه وسلم صامه وأمر بصيامه.
وعليه، فلم يثبت تخصيص اليوم الأول من شهر المحرم بكون صيامه سنة، بل السنة الإكثار من الصوم في المحرم، فلو صامه بهذا الاعتبار فقد فعل سنة.

والله أعلم.
3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة ηэω ℓ๐๐к (Khaled abdullah).
قد يهمك أيضًا
ما حكم الصيام للحائض؟
فتاوى الصيام ما حكم من صام بدون صلاة
ما حكم الاحتفال بعيد أول السنة الميلادية ـ الكريسماس
ما حكم ...؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة