الرئيسية > السؤال
السؤال
كيفية اداء صلاة قيام الليل ؟
وماهي السور المستحب قرائتها فيها؟

الصلاة 18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
أخي الكريم والمحترم دوماً
محمود مسعد .. أسعك الله في الدارين

فضل قيام الليل:
- أمر الله نبيه صلى الله عليه و سلم فقال: و من الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمود
- مدح الله تعالى من يصليها و جعله من عباده الأبرار فقال:و عباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا ، و إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ، و الذين يبيتون لربهم سجدا و قياما
- شهد الله تعالى لمن يصليها بالإيمان بآياته فقال:إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا و سبحوا بحمد ربهم و هم لا يستكبرون ، تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا و طمعا و مما رزقناهم ينفقون ، فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون
- نفى الله تعالى التسوية بين من يصليها و بين غيرهم:أمن هو قانت آناء الليل ساجدا و قائما يحذر الآخرة و يرجو رحمة ربه.قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون، إنما يتذكر أولو الألباب
- قال سلمان الفارسي:قال رسول الله (ص): عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، و مقربة لكم إلى ربكم ، و مكفرة للسيئات ، ومنهاة عن الإثم ، و مطردة للداء عن الجسد
- قال سهل بن سعد :جاء جبريل إلى النبي(ص) فقال: يا محمد عش ما شئت فإنك ميت ، و أعمل ما شئت فإنك مجزي به ، و أحبب من شئت فإنك مفارقه ، و أعلم أن شرف المؤمن قيام الليل و عزه استغناؤه عن الناس


ولم أجد مأثورات عن سور معينة يستحب قراءتها بهذه الصلاة
اللهم إلا السور التي فيها دعاء لله سبحانه وتعالى

وفقكم الله للخير ، وجمعنا على الخير
أحملكم أمانة توصيل السلام للزملاء المتواجدين بموقعكم
نلتقي لنرتقي
18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة qatr (Mahmoud Qatr).
2 من 3
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

صلاة التهجد سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي لا عدد لها ،وإن كان المنقول من فعل النبي صلى الله عليه وسلم أنها إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة ، ووقتها أي وقت من الليل، وإن كان أفضل وقتها ثلث الليل الأخير، وهي تصلى ركعتين ركعتين، ويجوز صلاتها أربعا أربعا، ويسن أن يبدأ الإنسان صلاة التهجد بركعتين خفيفتين .

يقول الدكتور عبدالرحمن العدوي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر :

قد أمر الله نبيه محمدًا ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالتهجد، وصلاة الليل، فقال له: (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا) سورة الإسراء 79.
وهذا الأمر وإن كان لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا أن عامة المسلمين يدخلون فيه، بحكم أنهم مطالبون بالاقتداء برسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقد جاءت آيات كثيرة تبين فضل قيام الليل، وأن المحافظين على قيامه هم المحسنون المستحقون لجنات الله ونعيمه، وأنهم عباد الرحمن الذين يبيتون لربهم سجدًا وقيامًا، وقد رويت أحاديث كثيرة في فضل قيام الليل، منها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عليكم بقيام الليل، فإنه دأب الصالحين قبلكم، ومقربة لكم إلى ربكم، ومكفرة لسيئاتكم، ومنهاة عن الإثم، ومطردة للداء من الجسد".

ويصلي في الليل ركعتين ركعتين بغير عدد محدود قدر طاقته، لقوله صلى الله عليه وسلم: "صلاة الليل مثنى مثنى". وروي من فعل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان يصلي في الليل إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة بإضافة ركعتي الفجر، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قال: "ما كان يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثًا".

وتجوز صلاة الليل في أول الليل ووسطه وآخره، وأفضل أوقاتها ثلث الليل الأخير، فعن عمرو بن عبسة قال: سمعت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: "أقرب ما يكون العبد من الرب في جوف الليل الأخير، فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن".

ويستحب أن يبدأ تهجده بركعتين خفيفتين، فإن النبي كان يفعل ذلك، وهو مخير بين الجهر بالقراءة والإسرار بها، إلا إذا وجد من يضره رفع الصوت، فيكون الإسرار بها أفضل، ويستحب المداومة على تطوعه، فخير الأعمال أدومها وإن قل.
يجب على الإنسان أن يقرأ في الصلاة بعد الفاتحة سوراً معينة من الطول أو القصر، سواء في صلاة الفريضة أم في صلاة التطوع . ويجوز للإنسان في قيام الليل القراءة من قصار السور ومن طوالـها.
لكن المعروف من هدية صل الله عليه وسلم ومن هدي صحابته الكرام القراءة بالطوال في قيام الليل، ولذلك يسن للإنسان أن يقرأ من السور الطوال إن تيسر ذلك وإلا فما تيسر له. وللمصلي أن يقرأ عدة سور من القصار إن لم يحفظ من السور الطوال حتى يحصل له الأجر الكثير، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف أية كتب من المقنطرين" رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني في صحيح الجامع. والمراد بالمقنطرين هنا أي أصحاب الأجر الكثير.

والله أعلم

شكرا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وحسن الخاتمة
18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 3
أزيك ياحوده عامل ايه ياصاحبي
اهو قطر قالك الراجل ده محصلش  يانهار ابيض عليك ياقطر  هههههههههه
18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
متى تكون إقامة الليل
الخلوه مع الله من أحب الاعمال ... اذكروا لنا فوائد التهجد وصلاة الليل
قيام الليل من اجمل الصلاوات لماذا لاتصلي حتي ركعتين كل ليلة
كم عدد ركعات قيام الليل
هل عودت نفسك على قيام الليل ولو ركعتين على الأقل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة