الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين ابليس والشيطان ؟؟؟
بعد التحية أخي الفاضل صهيب ...
ما الفرق بين ابليس والشيطان ؟ ولماذا ذكر الله أحيانا ابليس وذكر أحيانا الشيطان في القرىن الكريم ؟؟؟

وقد أعجبني قولك في احدى الاحابات
*...وانا لا اؤمن بالترادف ابدا في القران ولا اؤمن به باللغة العربية ابدا
فكل كلمة لها مدلولها الخاص الذي يختلفة ولو قليلا عن مثيلتها بل ان الكلمة الواحدة يمكن ان يكون لها عدة معاني
الكلمات المصطلحات في القران ليست متنوعة لمجرد التنوع والجمال اللغوي فهذه تجدها في الشعر لا في القران الذي هو ليس بشعر
فكلمات القران دقيقة كل منها تعبر عن معاني مختلفة ولا يمكن تواجد كلمتين يحملان نفس المعنى لان هذا يسمى عدم دقة والله منزه عن هذا ....*

فحسب رأيك لماذا ذكر ابليس والشيطان في القرىن الكريم ؟؟

........الدعوة للمشاركة عامة ........
الإسلام | القرآن الكريم | الثقافة والأدب 7‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عبدان (عبدان حليم).
الإجابات
1 من 10
حرف الواو
7‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة zza (swat Devils).
2 من 10
الصراحة هذا السؤال حيرني كثيرا
الجواب سهل وولكن الموضوع الذي يتفرع عن هذا السؤال والملازم له طويل قليلا
ابليس شيطان من الشياطين
ولكن الموضوع الاهم ما هو الشيطان
وهل له معنى واحد فقط
لهذه الكلمة اصلان في اللغة العربية متباينان تماما في المعنى  ويؤخذ أحد هذين المعنيين حسب السياق العام للآية التي ورد فيها مصطلح الشيطان
الاصلان هما : 1- شطن  2- شاط-شيط
فعندما تأتي لفظة الشيطان من فعل (شطن) تكون النون من أصل الفعل فهو على وزن (فيعال)

فعل شطن يعني البعد فنقول بئر شطون أي بعيدة القعر والشطن هو الحبل لأنه بعيد ما بين الطرفين ومنه أيضا معنى( الغرابة )
وفي هذا المعنى مصطلح الشيطان هو مصطلح مادي موضوعي له وجود خارج الوعي الإنساني
امثلة:
(وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شيطانهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزؤون) الشياطين هنا قد تعني أشخاصاً (زعماء)غير ظاهرين للعيان
لهذا نقول ان هناك شياطين من الانس والجن ومصطلح الشيطان الذي أصله شطن ليس مقصورا على الجن فقط
(طلعها كأنه رؤوس الشياطين)  الشياطين هنا تعني شيئاً غريباً بعيداً عما ألفه الناس
(إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين) لاحظ ان الشيطان هنا له وجود خارج الوعي (خارج عقلك)
(ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد) اتوقع اننا نعرف من المقصودين هنا
(فو ربك لنحشرنهم والشياطين) الشياطين هنا اشياء موجودة وجود حقيقية كوجود هؤلاء الذين سيحشرون
(وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين)
(واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا)
كما ترى المعنى الاول يمثل اشياء كثيرة في الوجود الموضوعي فعلينا البحث عما يمثل في الحقيقة فهو كما ترى ليس مقتصرا على الجن والبشر
أما المعنى الثاني للشيطان فهو من (شاط-شيط) هنا النون ليست من أصل الفعل لذا الشيطان في هذه الحالة هو على وزن (فعلان) وشاط تعني ذهاب الشيء وبطلانه كقولنا أشاط السلطان دم فلان أي أبطله  وجاء الشيطان بهذا المعنى للدلالة على الباطل (الوهم) في الفكر الإنساني اي ليس له وجود خارج الوعي
بل هو ضد الحق والحق والباطل في الانسان لهما علاقة جدلية ما ان ينفصلا حتى يختلطا مرة اخرى
واظن ان هذا هو السبب في ارسال رسالات متعددة حيث كان يكفي ارسال رسول واحد ليفرق بين الحق والباطل وكفى
طبعا الحق والباطل لا تعني ولا باي حال من الاحوال الحلال والحرام فالحلال بين والحرام بين ولكن الناس هي من تتفلسف بلا داعي
ولكن الوهم والحقيقة غالبا ما يختلطا
فالموت حق والحياة الابدية في الدنيا باطل
الله حق وما يدعون من دونه باطل ووهم لا وجود له
وكم من نظرية باطلة وهمية اكتشف بطلانها واستبدلت بنظريات حقيقية صحيحة
فالشيطان هذا هو أحد أطراف العملية الجدلية في الفكر الإنساني الذي يحاول معرفة الحقيقة وتمييزها عن الباطل والوهم
(فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى)
(وما أرسلنا من قبلك من رسولٍ ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم)
(وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى عن القوم الظالمين) الوهم ينسي الانسان الحقيقة
(إن الشيطان كان للإنسان عدواً مبيناً) عدو الانسان الجهل والوهم
(فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه) اوهامهما التي ذكرت في الاية الاولى وليس لاي احد علاقة الا نفس ادم عليه السلام التي اوهمته بان الباطل حق
(يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة)
لكل إنسان شيطانه الخاص من هذا النوع
(فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم) أرى أن المعنى المقصود هنا هو الشيطان العقلي لأن مهمة هذا الشيطان هو
ايهام الشخص بمعنى باطل وتصويره له على انه صحيح وارجوا ان لا يكون هذا ما يحدث معي وانا أكتب هذه السطور (:
طبعا نحتاج للكث من البحث والتمحيص للتمييز بين هذين النوعين في الايات

اذن حسبما ارى ان الشيطان له معنيين
له معنيان الأول شيطان الأخلاق وهو الذي يحاول أن يوقع الناس في الحرام ويقعد لهم على الصراط المستقيم والذي يمثل البعد عن المحرمات
والثاني: يجري في الإنسان مجرى الدم في العروق  وكل إنسان له شيطانه وهو القرين الذي يحاول أن يوقعه في الخطأ والوهم
وابليس واحد من النوع الاول الذين لهم وجود حقيقي موضوعي :
قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم * ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين  )

اتمنى انني اقتربت من الصواب
انا اعترف انني لم استطع التمييز بدقة بين النوعين في الايات ولكن انا متاكد انني اصبت في النوعين
وكيف انهما شيئين مختلفين ومعنيين متباينين احدهما في العقل والاخر خارجه
تحياتي اخ عبدان
7‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
3 من 10
على فكرة اطلعت اكثر على موضوع عصمة الرسول والطاعة المطلوبة منا في القران
وظهرت افكار جديدة اريد ان اناقشك فيها غدا
7‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
4 من 10
جاء التعبير عن إبليس في القرآن عند ذكر السجود لأدم عليه السلام , أي أن كلمة (إبليس ) تعبر عن الإستكبار والكفر وهي من خصال هذا المخلوق الذي تميز بهذه الخصال بالنسبة لآدم الطيني الطبع ...

وأما الشيطان فتعبير جاء في مقابل (الوسوسة) وعن كل  مخادع وكاذب ومحتال ومزيف للحقائق ومتمادي في الكفر والعناد , وهي صفات تنطبق على بعض صفات البشر ...

الفرق بينهم كالفرق بين الشاخص وضله , فالشاخص هو إبليس المخلوق الخفي , والشيطان هو الظهور لهذا المخلوق في بني البشر ..
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ماجد الفرطوسي (Majid hameed).
5 من 10
ان ما ذكرته عن شياطين وجن سليمان لهو دليل اقوى على ان كلمة شيطان لا تعني بالضرورة  ابليس
ولا حتى بالضرورة جن ولا تمثل بالضرورة شيئا شريرا فالشيطان الذي اصله شطن والتي تعني الغربة والبعد
قد تعبر عن اشخاص لهم قدرات بعيدة عن المألوف وغريبين عن الناس
بنائين ومهندسين بارعين كأولئك الذين بنوا الاهرامات وعمروا الحضارات في شتى بقاع العالم
قد يكونوا كائنات فضائية من حضارة متطورة سخرهم الله وعلمهم وتقدمهم في خدمة سليمان الا ينطبق عليهم الوصف شياطين(خيالي واسع قليلا لكن كان علي ان افترض كل الاحتمالات)
طبعا هناك شيء مهم جدا وهو ان الله سخر لسليمان شياطين وليس الجن فقط
اي ان كلا الجن والانس الذين استعملهم سليمان كانوا يتصفون بالشطن
ولا يصح ابدا ان نقول ان سليمان لم يسخر له الا الجن
فمن السائد حاليا بين المسلمين ان الجن فقط هم من كانوا يبنون وياتون بالخارج عن المالوف لسليمان وهذا خطأ

بالنسبة للقول بان ابليس ابو الجن هذا قول لا يدعمه القران بل هو خلط مع معتقدات مسيحية تسللت لنا
وهي ان ابليس قد خلف كل الشياطين ولا يوجد منهم احد طيب
ولكن القول ايضا ان مصطلح الجن هو وصف قد يطلق على بعض الانس هو قول لا يدعمه القران كذلك
اذ ان القران يفرق دائما بين الجن والانس بصورة واضحة
فلا يعقل ان يكونوا من جنسنا
الا اذا قلنا ان كلمة انس ايضا صفة وهذا سيدخلنا في متاهات لا داعي لها
الجن  سموا بهذا الاسم لانهم مستترين ومختفين
كما ان منهم المسلمون والقاسطون والصالحون فهذا كله يؤكد انهم جنس غير جنسنا
هم ببساطة كائنات لا نراها لانهم يعيشون في غير بعدنا ولهذا سموا بالجن
ولا ندري ما هي الوسائل التي يستطيعون التأثير علينا بها (الوسوسة للشياطين جناً كانوا ام انساً)


الاصلان اللغويان لكلمة شيطان ليست مجرد صفات قد تجتمع معا
هي اما او
فاما ان تكون كلمة شيطان من اصل شطن وفي هذه الحال فهي تصف كل شيء غريب وبعيد عن المألوف
او ان تكون من اصل شيط-شاط وتصف كل مبطل وملغي

ابليس من الابلاس فعلا ولكن لم نجد الله تعالى في كل القران يستعمل كلمة ابليس على انها صفة او جماعة معينة
والاهم من ذلك انه لم يستعمل ابليس في صيغة جمع ابدا
كما فعل بكلمة شيطان مما يدل على ان هنالك ابليس واحد فقط لا أبالسة
اي ان هذا الشيء لا يمثل صفة او تصنيف بحد ذاته بل بالأحرى ينتمي لفئة معينة وهي الجن
فهل ستقول لي انه مستتر ومختفي  وانت تقول عن ابليس انه صفة
هل يجوز منطقيا وصف الصفة بصفة
هذا يجعلنا نعتقد فعلا ان هناك كائن له وجود موضوعي اسمه ابليس من الابلسة
كما انه ينتمي لفئة معينة من الجن ايضا وهم شياطين الجن
اولئك الذين استعملهم ابليس وسخرهم ليحيدوا بنا عن الصراط المستقيم
ان سؤالك ما الفرق بين ابليس وشيطان
هو كالسؤال ما الفرق بين جبريل والملائكة
ابليس من الشياطين ولا يوجد ابليس غيره بل هو كائن متفرد تميز بانه عاند واستكبر وجحد

عذرا لو كانت افكاري فوضوية بعض الشيء ولكن هذا الموضوع ما زلت جديدا عليه
ساحاول ترتيب الافكار فيما بعد
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
6 من 10
الصراحة انا ما زلت محتارا في موضوع الجن ولا ادري اهم حقيقيين ام مجرد بشر يطلق عليهم لقب جن
وما يحيرني هو ان الله فصل بين الجن والانس

فكلا اللفظين يشتركان في دلالتهما على نقيض التوحش  لكنهما لا يترادفان  فلفظ ( الإنس ) يأتي في القرآن الكريم دائماً مع الجن على وجه التقابل  يطرد ذلك  ولا يتخلف في كل الآيات التي جاء فيها اللفظ نقيضا للجن  والإنسية نقيض التوحش ، وبهذه الإنسية يتميز جنس عن أجناس خفية مجهولة غير مألوفة لنا :
قال الله تعالى : { يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ } [ الانعام : 30 ]
وقال سبحانه : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ } [ الذاريات : 56 ]
أما الإنسان فليس مناط إنسانيته كونه مجرد إنس ، وإنما الإنسانية فيها ارتقاء إلى أهلية التكليف وحمل أمانة الإنسان ، وما يلامس ذلك من تعرض للابتلاء والخير
{ وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفًا }
{ وَلَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ }
{ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا }

ولكن اريد ان اطلع اكثر على وجهة نظرك
انت ترى ان هناك صنفين انس وجن وكلاهما بشر
وهناك شياطين وهذه الشياطين قد تكون من الجن والانس
وابليس ايضا شيطان
السؤال الان حسب تعريفك هذا هل ابليس بشر ام ماذا؟؟؟
9‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
7 من 10
والله كلامك مقنع نوعا ما بخصوص ابليس لكن اجد نفسي اتسائل
الله قال (اني خالق بشر من طين) فكيف يكون ابليس بشر وهو مخلوق من نار (طبعا هذه الاية لا تعبر بالضرورة عن آدم)
الا تجد ان البشر حسب هذه الاية لا يمكن ان يكون منهم جن مخلوقين من نار
وان الطبيعة الطينية التي تتكلم عنها لا دخل لها بالطبيعة النفسية بل هي فعلا المادة التي بدأت بها الاحياء على الارض
هل هناك اية تشير الى تعريفك للجن على انهم بشر من علية القوم
ربما تكون محق لغويا في معنى الجن لكن هل هناك ايات تدعم تعريفك لهم بانهم من علية القوم
علية القوم منهم من هو طيب ومنهم الشرير فكيف يكونون كلهم ذو طبيعة نارية



اما عن البشر والانسان
فانا ارى ان كلمة بشر تعبر عن الجانب البيولوجي (الاحيائي) اما انسان فهي تعبر عن الجانب الفكري العقلي مناط التكليف
سأسوق الأدلة فيما بعد.......
لكني لا اوافقك ابدا في ان ادم بعث لبشر عاقلين بل هو اول العاقلين
وكون الله اصطفى ادم فهذا يعني انه اصطافاه من بشر مثله ولكنه اول انسان نفخ الله فيه من روحه
(الروح لا علاقة لها بالحياة بل هي سر الأنسنة) سنناقش هذا الموضوع فيما بعد
واستفسار الملائكة عن سفك الدماء ربما كان لما رأوه من الحيوانات او من احياء اخرى غير الاحياء على كوكبنا
طبعا انت تعلم انني اؤمن بنظرية التطور وهذه الاية بالذات هي ما دفعني للبحث في الموضوع
وحتى لا يتشعب الموضوع اكثر سنفرد لهذا سؤالا منفصلا فيما بعد
ولكن الرجاء الرد على اسئلتي اعلاه حتى افهم وجهة نظرك اكثر
9‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
8 من 10
اخي قلت لك موضوع التطور وآدم والانسان والبشر والخلق من الطين ونفخة الروح موضوع طويل سنفرد له فيما بعد سؤالا
لكن لم تجب على تساؤلاتي في الاجابة السابقة

الله قال (اني خالق بشر من طين) فكيف يكون ابليس بشر وهو مخلوق من نار (طبعا هذه الاية لا تعبر بالضرورة عن آدم)
الا تجد ان البشر حسب هذه الاية لا يمكن ان يكون منهم جن مخلوقين من نار
وان الطبيعة الطينية التي تتكلم عنها لا دخل لها بالطبيعة النفسية بل هي فعلا المادة التي بدأت بها الاحياء على الارض
هل هناك اية تشير الى تعريفك للجن على انهم بشر من علية القوم
ربما تكون محق لغويا في معنى الجن لكن هل هناك ايات تدعم تعريفك لهم بانهم من علية القوم
علية القوم منهم من هو طيب ومنهم الشرير فكيف يكونون كلهم ذو طبيعة نارية
9‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صهيب 99.
9 من 10
الشيطان صيغه لوصف مفرود الجمع مثل انسان اوحيوان اي انه اسم لمفرد يندرج تحته سلاله او نوع متحد او شبه عناصري
اما ابليس فهو اسم مذكر يخص لدلاله الوحيده كااسماء البشر اعزهم الله وغيره بخصوصيه الاسماء والنداء
والله اعلم
9‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الحسني الحجازي.
10 من 10
لا للاحمدية
19‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عبد الله المسلم (عبد الله المسلم).
قد يهمك أيضًا
ما معنى" شيطان"وما الفرق بين "ابليس و الشيطان"؟؟؟
اذا كان ابليس في الأصل ملاك ، فكيف يعصي الله والملائكة عادة معصومة عن الخطأ
هل ابليس ملك
كم مره تكرر اسم ابليس بالقرقأن الكريم
أبليس كم واحد ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة