الرئيسية > السؤال
السؤال
هل القران الكريم حرم الخمره ام العلماء
السيرة النبوية | البوذية | التوحيد | القرآن الكريم 8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 16
يقول الله تعالي { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون , إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون } .
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة koko مدموزيل.
2 من 16
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة koko مدموزيل.
3 من 16
القران
بسم الله الرحمن الرحيم ( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه )
صدق الله العظيم
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 16
الأية واضحة  كما ذكرها الأخ koko مدموزيل
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة عدنان مغمومة (adnan maghmoumah).
5 من 16
يقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم  { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون , إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون } . صدق الله العظيم
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة عدنان مغمومة (adnan maghmoumah).
6 من 16
بل حرمه القرآن والنبي صلى الله عليه وسلم ..
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة واحد من الناس.
7 من 16
العضو كوكو كفى ووفى
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة mimi imane.
8 من 16
تحريم الخمر
أجمع الأئمة من عهد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أيامنا هذه وانتشر هذا الحكم وشهر حتى بين من يشربها من الأمة ولذلك جزم العلماء بتكفير من أحل شربها مطلقاً وخالف وشذ رعاع مرادهم هدم الدين وإفساد الشرع وإشاعة الفاحشة والرذائل فزعموا أن ليس في القرءان نصوص على تحريم الخمر بل غاية ما جاء فيه قوله تعالى عن الخمر والميسر والأنصاب والأزلام "فاجتنبوه" وغرضهم بهذا الكلام المموه التوصل إلى إباحة الخمر. قال الله تعالى:

{إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون} المائدة 90_91

فقوله: "فاجتنبوه" مع قوله "فهل أنتم منتهون" يفهمان التحريم الشديد ولهذا قال سيدنا عمر رضي الله عنه لما سمعها: "انتهينا انتهينا" وأراق المسلمون الخمر في شوارع المدينة.

حتى قال ملاّ علي القاري: من قال إنه لا يوجد نص على تحريم الخمر في القرءان كفر. وقد ثبتت أحاديث كثيرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في تحريم شرب الخمر وبيعها وشرائها ومناولتها لمن يشربها وتحريم عصرها.

من ذلك ما رواه ابن حبان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لعن الله الخمرة وشاربها وساقيها ومسقاها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه وءاكل ثمنها"

والذين ناقشوا في دلالة الآية على تحريم الخمر إنما أوقعهم في ذلك جهلهم المطبق باللغة والشرع معاً، وظنوا ظناً فاسداً أن التحريم لا يستفاد إلا من لفظ: حرم ويحرم، وهذا باطل، بل التحريم تدل عليه ألفاظ كثيرة: كلعن فاعله، أو الوعيد على فعله بالنار، أو ذكر أنه من الكبائر، أو الإخبار بأنه رجس… إلخ.
ثم إن القرآن نص على تحريم الخمر بلفظ التحريم، قال تعالى: (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق) [الأعراف:33] فالإثم حرام، والله تعالى يقول عن الخمر: (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير) [البقرة:219] فإذا كان الإثم حراماً، وكان في الخمر إثم كبير، كانت النتيجة أن الخمر حرام، وهذا واضح، كما هو مصرح به في الآيتين.
أما أدلة التحريم من السنة: فهي كثيرة فمنها: ما رواه مسلم عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل مسكر خمر، وكل مسكر حرام" .
وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن"
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة مصطفى درويش.
9 من 16
حتى كاتب السؤال يعلم اية اجتناب الخمر في القرآ الكريم
ولكن ما يقوله الشعرواي رحمه الله ان الاجتناب في اللغة هو اكثر من التحريم
وذلك ان التحريم يمكنك من التعامل بالخمر دون الشرب ولكن في مسألة الاجتناب
يكون مثل اجتناب الزنا وذلك لا يعني الزنا الحقيق فقط بل يحرم عليك النظر الى المرأة والانفراد بها دون رقيب والتحدث معها بشكل فاضح
كل ذلك ليس زنا ولكنه يوصل الى الزنا
وكذلك الخمر تحريمه يعني انك تستطيع ان تحضر لأصدقائك الخمر مثلا او تجلس معهم وهم يشربون الخمر ولا تشرب ولكن الاجتناب لن يسمح لك بالجلوس مع من يشربون الخمر او احضار الخمر لهم

اذن فالإجتناب هو درجة اكبر من التحريم
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Monther Hasanat.
10 من 16
بسم الله الرحمن الرحيم

( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه )


صدق الله العظيم
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة qaz_z.
11 من 16
من حرم الخمر هو الله عز وجل

& بدون أسم &
ملحق #1
ما تقول فى الايه التى تقول >ويسئلونك عن الخمروالميسر<انما الخمر حرم علىالنبي عليه الصلاه والسلام لاانهو نبى من عند الله .

                           ************لا تفتي من عندك*************
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى : (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) [البقرة : 219]

                                           التفسير الميسر :
يسألك المسلمون -أيها النبي- عن حكم تعاطي الخمر شربًا وبيعًا وشراءً, والخمر كل مسكر خامر العقل وغطاه مشروبًا كان أو مأكولا ويسألونك عن حكم القمار -وهو أَخْذُ المال أو إعطاؤه بالمقامرة وهي المغالبات التي فيها عوض من الطرفين-, قل لهم: في ذلك أضرار ومفاسد كثيرة في الدين والدنيا, والعقول والأموال, وفيهما منافع للناس من جهة كسب الأموال وغيرها, وإثمهما أكبر من نفعهما; إذ يصدَّان عن ذكر الله وعن الصلاة, ويوقعان العداوة والبغضاء بين الناس, ويتلفان المال. وكان هذا تمهيدًا لتحريمهما. ويسألونك عن القَدْر الذي ينفقونه من أموالهم تبرعًا وصدقة, قل لهم: أنفقوا القَدْر الذي يزيد على حاجتكم.
7‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة قهوجي عطلنجي (قهوجي عطلنجي).
12 من 16
تجد الاجابة وبالأدلة هنا في هذا الرابط

http://www.humanf.org:8686/vb/showthread.php?t=24132‏
7‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Mohammed Abdul).
13 من 16
عمر أنه كان يشرب النبيذ الشديد ويقول إنا لننحر الجزور وإن العنق منها لآل عمر ولا يقطعه إلا النبيذ الشديد .
أحب الشراب إلى عمر : النبيذ ! بدائع الصنائع
ج 5 ص 116.

عن أنس قال : كان أحب الطعام إلى عمر الثفل وأحب الشراب إليه النبيذ

النبيذ عمر حلال ... لهضم لحم الجمال !! هل العصير يهضم لحم الجمال
يقول عمر بن الخطاب إذا خشيتم من نبيذ شدته فاكسروه بالماء قال عبدالله من قبل أن يشتد
. سنن النسائي ج 8 ص 326 .
هل العصير يكون شديد ويكسر بالماء

قال عمر لغلامه : هل في إداوتك شئ من ذلك النبيذ ، قال : نعم ، فأتاه فصبه في إناء ثم شمه فوجده منكر الريح فصب عليه ماء ثم شمه فوجده منكر الريح فصب عليه الماء ثلاث مرات ثم شربه ثم قال: إذا رابكم من شرابكم شئ فافعلوا به هكذا .
قال ابن عمر رأيت رجلاً جاء إلى رسول الله بقدح فيه نبيذ وهو عند الركن ودفع إليه القدح فرفعه إلى فيه فوجده شديداً فرده على صاحبه فقال له رجل من القوم يا رسول الله أحرام هو فقال علي بالرجل فأتي به فأخذ منه القدح ثم دعا بماء فصبه فيه فرفعه إلى فيه فقطب ثم دعا بماء أيضاً صبه فيه ثم قال إذا اغتلمت عليكم هذه الأوعية فاكسروا متونها بالماء !!
سنن النسائي / ج: 8 ص: 323
قال ابن عمر رأيت رجلاً جاء إلى رسول الله بقدح فيه نبيذ وهو عند الركن ودفع إليه القدح فرفعه إلى فيه فوجده شديداً فرده على صاحبه فقال له رجل من القوم يا رسول الله أحرام هو فقال علي بالرجل فأتي به فأخذ منه القدح ثم دعا بماء فصبه فيه فرفعه إلى فيه فقطب ثم دعا بماء أيضاً صبه فيه ثم قال إذا اغتلمت عليكم هذه الأوعية فاكسروا متونها بالماء !!
سنن النسائي / ج: 8 ص: 323
7‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Mohammed Abdul).
14 من 16
اولا – نص الاية 219 / البقرة .. (( يسالونك عن الخمر والميسر قل فيهما اثم كبير ومنافع للناس واثمهما اكبر من نفعهما )) .

شرح هذه الاية في (( اولا )) اعلاه كما يفهمها كل عربي هو ما يلي :- لا يوجد اي تحريم في هذه الاية وان ما يدعيه الفقهاء هو غلط في غلط .. فان الله سبحانه يعلم الرسول (ص) ان يجيب الناس الذين سالوه عن الخمر بان في الخمر فوائد ومضار وان مضاره اكثر .. وانا كعربي افهم ان سبحانه لم يحرمه في هذه الاية انما يحذرنا من مضاره .. اما فوائده فان سبحانه لا يمنع عنا فائدة اطلاقا وعلينا ان نتجنب المضار والاثم في تعاملنا مع الخمر طبقا لهذه الاية وليس ممنوع علينا تناول الخمر .

ثانيا – نص الاية 43/ النساء .. (( ياايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون )) .

شرح هذه الاية في (( ثانيا )) اعلاه كما يفهمها كل عربي هو ما يلي :- وهو ان لكم ان تشربوا الخمر الى حد السكر .. ولكن لا يجوز لكم ان تقربوا الصلاة اذا حان موعدها الا اذا خف تاثير السكر عندكم الى درجة بحيث تستطيعون ان تعلموا ما تقولون اثناء الصلاة .. وهذا واضح لكل عربي ان الخمر مباح بعيدا عن الصلاة الى حد السكر ولكنه ممنوع اثناء الصلاة الا اذا خف تاثير السكر لدرجة ان يعي الانسان ما يقول .. وهذا عكس التحريم تماما وان من يدعي من الفقهاء ومن عبيد الفقهاء وغيرهم ان هذه الاية قد نسخت فهو كفر حسب رايي لان علم الناسخ والمنسوخ ابتكار بشري وهو مخالف لاوامر الله .. وان الله سبحانه قد خص ذاته فقط بالنسخ ولم يخول حتى رسوله بذلك وعليه فان من ابتكر علم الناسخ والمنسوخ بعد وفاة الرسول انما قد ارتكب اكبر جريمة بحق الاسلام والمسلمين .

ثالثا – نص الاية 90/المائدة .. (( ياايها الذين امنوا انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه ))

شرح هذه الاية في (( ثالثا )) اعلاه كما يفهمها كل عربي هو ما يلي :- ان الله سبحانه يؤكد لنا ان في الخمر مضار .. والمضار هذه هي الرجس الذي يدسه الشيطان في الخمر والميسر والانصاب والازلام .. وعليه فعلينا ان نجتنب الرجس في عمل الشيطان لا ان نجتنب شرب الخمر .. لان سبحانه قد قال ((اجتنبوه)) وان فعل (( اجتنبوه )) هذا يخص المفرد الوحيد في هذه الاية الذي هو عمل الشيطان .. اما لو ارادنا سبحانه ان نجتنب الخمر والميسر والانصاب والازلام لكان المفروض ان يقول لنا (( فاجتنبوها )) .. لانه حسب ما ورد في القران الكريم ان كلام الله عربيا .. ومبينا .. ومفصلا .. ولقوم يفقهون .. ولذلك لا يمكن ان يقول (( اجتنبوه )) ويقصد بها مجموع اربعة اشياء هي الخمر والميسر والانصاب والازلام .. انما (( اجتنبوه )) واضحة لكل عربي انها تخص المفرد الوحيد الذي هو عمل الشيطان .. وعليه فان سبحانه يامرنا باجتناب عمل الشيطان وليس باجتناب شرب الخمر وهو تاكيدا لاوامره في اباحة شرب الخمر الى حد السكر على ان لا نقرب الصلاة ونحن في حالة سكر لا نتبين ما نقول .. وهكذا يبدو واضحا ان ليس في هذه الاية اي تحريم للخمر .

رابعا – نص الاية 91 / المائدة .. (( انما يريد الشيطان ان يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل انتم منتهون )) .
شرح هذه الاية في (( رابعا )) اعلاه كما يفهمها كل عربي (( وليس كما يدعيها تجار الدين المتفيقهون )) هو ما يلي :- ان الله سبحانه يشرح لنا اساليب الشيطان الخبيثة كيف ان الشيطان يخبث بيننا ويصدنا عن ذكر الله وعن الصلاة عندما نصل في شرب الخمر حد السكر .. ثم يسالنا الله محفزا ايانا (( فهل انتم منتهون )) وفي هذا افهم انا ويفهم كل عربي ان الله يسالنا فهل نحن سنضعف امام خبث الشيطان وننتهي عن ذكر الله وعن الصلاة .. ام اننا سنتغلب على خبث الشيطان حتى لو لعبت الخمرة في رؤوسنا .. ولكن فقهاءنا الكرام يدعون خطأ او كذبا ان المقصود هل نحن منتهون عن شرب الخمر وهذا كلام مختلق ولا اساس له من الصحة لان الايات السابقة كلها تشير الى اباحة الخمر والى تحذيرنا من مضاره وليست الى تحريمه اطلاقا .. ومن يدعي منهم ان التحريم جاء بالتدرج فهذا كذب لانه سبق لله سبحانه ان حرم دون تدرج امور كانت مباحة مثل الخمر وهي الميتة والدم ولحم الخنزير ولم يتدرج في تحريمها اضافة الى ان كل الايات التي وردت عن الخمر ليس فيها تحريما انما فيها الاباحة واضحة والتحذير من مضارها واضح ايضا وكذلك واضح النصح بتجنب عمل الشيطان وتجنب استغلاله لحالة سكرنا عند شرب الخمر وليس فيه اي تحريم لشرب الخمر .

خامسا – نص الاية 67/ النحل .. (( ومن ثمرات النخيل والاعناب تتخذون منه ( سكرا ) ورزقا حسنا )) .

شرح هذه الاية في (( خامسا )) اعلاه كما يفهمها كل عربي هو ما يلي :- نجد في هذه الاية ان الله سبحانه بعد ان شرح لنا فوائد ومضار الخمر .. وكذلك بعد ان شرح لنا كيفية استغلال الشيطان للخمر ليصدنا عن ذكر الله .. وبعد ان حذرنا سبحانه من الشيطان .. وبعد ان منعنا من ان نقرب الصلاة ونحن في حالة سكر لا نعي ما نقول .. بعد كل هذا فان سبحانه وتعالى يذكرنا برزقه لنا وبافضاله علينا ويدفعنا للتمتع بالحياة الدنيا التي خلقها لنا متاعا فيقول في الاية 67 / النحل .. (( ومن ثمرات النخيل والاعناب تتخذون منه (سكرا) ورزقا حسنا )) .. وهذا معناه واضح لكل عربي ان لكم من ثمار النخيل ومن ثمار الاعناب متعة في الحياة الى حد السكر وكذلك لكم منها رزقا حسنا .. فاين التحريم في هذا وكذلك اين التحريم في كل ما ورد اعلاه .

اما عن كلمة (( اجتنبوه )) فان من يدعي ان كلمة (( اجتنبوه )) هي اشد من التحريم فانا اقول له ياسيدي الكريم :-
1- ان الله لم يامرنا ان نجتنب الخمر والميسر والازلام والانصاب والا لقال (( فاجتنبوها )) .. ولكن سبحانه قال (( فاجتنبوه )).. وواضح في ذلك لكل عربي ان المقصود في كلمة (( فاجتنبوه )) هو المفرد الوحيد في تلك الاية الذي هو عمل الشيطان فقط .
2- (( اجتنبوه)) لا تعني محرما .. انما هي لها معاني عديدة .. ومن هذه المعاني ان ضع الشيء بجانبك .. وليس كما يدعي الفقهاء ابتعد عنه .. وكذلك فان كلمة (( اجتنبوه )) تعني (( احذروه )) ولا تعني محرم عليكم .. ومازالت استعمالات كثيرة من جيوش الدول العربية لكلمة (( اجتنبوه )) ومشتقاتها تستعمل الى حد الان عسكريا فيقول قائد المجموعة لجنوده الذين يضعون اسلحتهم على مناكبهم .. فيصدر لهم امرا بقوله (( تجنب سلاح )) .. اي انزل السلاح من منكبك والصقه بجانبك وهذا يعرفه كل عسكري .. فاين هذا من التحريم او من الابتعاد في معنى كلمة (( اجتنبوه )) كما ادعى كذبا بعض الفقهاء .. وعليه فبالاضافة الى ان كلمة (( اجتنبوه )) تخص عمل الشيطان ولا تخص الخمر فانها ايضا لا تعني التحريم او ما هو اشد من التحريم حسبما يدعي كذبا بعض الفقهاء .
نحن نعبد الله وحده ولا نعبد الفقهاء .. وان الفقهاء جميعا بشر مثلنا غير معصومين وعرضة للخطأ والخطيئة .. فليتفقه المؤمنون بعيدا عن من يدعون انهم علماء في الدين او رجال الدين .. حيث لا يوجد (( في رايي على الاقل )) لا عالم دين .. ولا رجل دين .. انما يوجد مسلم مؤمن فقط باستثناء الرسول المعصوم (ص) .. اما من يدعي انه عالم دين فهو في الحقيقة ممتهنا للدين اي انه يتاجر بالدين وبالمسلمين ويعتاش من تلك المهنة ويروج لها بما يخدم مصالحه وليس ما يخدم زبائنه من المسلمين .. ولنا على تجار الدين هؤلاء مآخذ كثيرة جدا اخطرها وابرزها علم الناسخ والمنسوخ الذي ابتكروه تجار الدين بعد وفاة الرسول وبموجبه سرقوا ديننا وعبثوا ومزقوا كلام الله حسب اهوائهم ومصالحهم الدنيوية دون اي سند قراني .
وقبل الختام انصح من يحرص على سمعة المسلمين وسلامة غير المسلمين والتعايش الحضاري مع بقية البشر ممن يؤيدوني فيما اوردت اعلاه .. وممن يحترم قول الله في القران الكريم (( لكم دينكم ولي دين )) وكذلك قوله في القران الكريم ايضا (( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )) .. نعم انصح هؤلاء الكرام ان يتفضلوا على المسلمين وغير المسلمين ويعلنوا تاييدهم بتعليق ولو بكلمتين عسى ان يكون في ذلك توعية مسلم متخلف او غير مسلم ولو واحد فقط .. فبادر ياعزيزي القارىء الكريم بارسال تعليقك تاييدا لمقالي هذا ولو بكلمة او كلمتين اذا كنت مؤيدا لنشر الوعي بين الناس
وختاما .. تحياتي ومحبتي واحترامي لكل من يقرأ كتابي هذا مؤيدا او رافضا
8‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Mohammed Abdul).
15 من 16
والحقيقة أن شرب الخمر ليس متفقاً على تحريمه أصلاً في الإسلام كما يظن العوام .. وهناك خلاف قديم جداً - وكبير جداً كذلك - حول هذه المسألة.. ومن يريد شرب الخمر فليس بحاجة لترك الإسلام فهو حلال ،  ..

المهم.. ربما لا يعلم البعض بأن الإمام أبا حنيفة - وهو أول الأئمة الأربعة في الفقه الإسلامي - كان يقول بحلية شرب الخمر طالما لم تصل لحد السكر ، وكان يستثني فقط خمر العنب (1) .. وعلى هذا التحليل كان سائر فقهاء العراق..

يقول الشيخ سيد سابق في كتابه الشهير "فقه السنة" والذي يندر أن يخلو منه منزل:

((( و لم يخالف في ذلك أحد – أي تحريم الخمر بجميع أنواعها – سوى فقهاء العراق ، و إبراهيم النخعي ، و سفيان الثوري ، و ابن أبي ليلى ، و شريك، و ابن شبرمة، و سائر فقهاء الكوفيين ، و أكثر علماء البصريين ، و أبي حنيفة, فإنهم قالوا: بتحريم القليل و الكثير من عصير العنب، أما ما كان من الأنبذة من غير العنب، فإنه يحرم الكثير المسكر منه ، أما القليل الذي لا يسكر، فإنه حلال ))).

ويقول الحافظ بن عبد البر:

((( واختلف الفقهاء في سائر الأنبذة المسكرة ، فقال العراقيون : إنما الحرام منها المسكر ، وهو فعل الشارب ، وأما النبيذ في نفسه ، فليس بحرام ، ولانجس ، لأن الخمر العنب . . .))) (3).

والسؤال هنا: ما وجه اعتراض الإسلاميين إذن وتذمرهم من وجود حانات وأماكن لبيع الخمور ؟؟
________________
8‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Mohammed Abdul).
16 من 16
[07:40:00 م] moww: .يتمسك المذهب الحنفي و سائر فقهاء العراق بظاهر الآية : ( و من ثمرات النخيل و الأعناب منه سكراً و رزقاً حسناً )و بآثار رووها في هذا الباب, و بالقياس المعنوي. أما احتجاجهم بالآية فإنهم قالوا: السكر هو المسكر و لو كان محرم العين, لما سماه الله رزقاً حسناً. و أما الآثار التي اعتمدوها في هذا الباب فمن أشهرها عندهم حديث أبي عون الثقفي, عن عبد الله بن شداد, عن ابن عباس, عن النبي (ص) قال: حرمت الخمر لعينها, و السكر من غيرها). قالوا هذا نص لا يحتمل التأويل, و ضعفه أهل الحجاز, لأن بعض رواته روى "و المسكر من غيرها". و منها حديث شريك عن سماك بن حرب بإسناده عن أبي بردة بن نيار قال: قال رسوا الله (ص): إني كنت نهيتكم عن الشراب في الأوعية, فاشربوا فيما بدا لكم و لا تسكروا.و روي عن ابن مسعود أنه قال: (شهدت تحريم الخمر كما شهدتم, ثم شهدت تحليله, فحفظت و نسيتم). و روي عن أبي موسى قال: بعثني رسول الله أنا و معاذاً إلى اليمن فقلنا يا رسول الله: إن بها شرابين يصنعان من البر و الشعير: أخدهما يقال له المزر, والآخر يقال له البتع. فما نشرب؟ فقال: (اشربا ولا تسكرا) إلى غير ذلك من الآثار.و أما احتجاجهم من جهة النظر, فإنهم قالوا: قد نص القرآن على علة التحريم في الخمر إنما هي الصد عن ذكر الله و وقوع العداوة و البغضاء, كما قال تعالى (أنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة و البغضاء في الخمر و الميسر و يصدكم عن ذكر الله و عن الصلاة) و هذه العلة توجد في القدر المسكر, لا فيما دون ذلك, فوجب أن يكون ذلك القدر هو الحرام إلا ما انعقد عليه الإجماع من تحريم قليل الخمر و كثيرها.و قال المتأخرون من أهل النظر: حجة الحجازيين من طريق السمع أقوى و حجة العراقيين من طريق القياس أظهر.(ملحوظة: أغلب ما سبق هو نقل حرفي عن فقه السنة)يقول الأستاذ أحمد أمين في كتابه ضحى الإسلام عن خلاف الفقهاء حول الخمر ورأي أبي حنيفة:( ذهب الأئمة الثلاثة مالك والشافعي وأحمد بن حنبل إلى سد الباب بتاتاً ، ففسروا الخمر في الآية السابقة بما يشمل جميع الأنبذة المسكرة من نبيذ التمر والزبيب والشعير والذرة والعسل وغيرها وقالوا كلها تسمى خمراً وكلها محرمة ، أما الإمام أبو حنيفة ففسر الخمر في الآية بعصير العنب مستنداً إلى المعنى اللغوي لكلمة الخمر وأحاديث أخرى ، وأدى به اجتهاده إلى تحليل بعض أنواع من الأنبذة كنبيذ التمر والزبيب إن طبخ أدنى طبخ وشرب منه قدر لا يسكر ، وكنوع يسمى " الخليطين " وهو أن يأخذ قدراً من تمر ومثله من زبيب فيضعهما في إناء ثم يصب عليهما الماء ويتركهما زمناً ، وكذلك نبيذ العسل والتين ، والبر والعسل . ويظهر الإمام أبا حنيفة في هذا كان يتبع الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود ، فقد علمت من قبل أن ابن مسعود كان إمام مدرسة العراق ، وعلمت مقدار الارتباط بين فقه ابي حنيفة وابن مسعود ، ودليلنا على ذلك ما رواه صاحب العقد عن ابن مسعود من أنه : كان يرى حل النبيذ ، حتى كثرت الروايات عنه ، وشهرت وأذيعت واتبعه عامة التابعين من الكوفيين وجعلوه أعظم حججهم)خلاصة القول : أنه على مذهب أبو حنيفة و فقهاء العراق فإن التحريم في السكر و ليس في الشرب بكميات غير مسكرة إلا نبيذ العنب فكله حرام لأنه هو المعروف باسم الخمر لغوياً.ما أردت طرحه هنا: إذا كان هذا هو الحال بين الفقهاء و خاصة مذهب أبو حنيفة (أحد مصادر التشريع في مصر بجانب الشافعي) فكيف لأحد الملتحين الأشاوس اليوم أن يطالب بضرورة منع الخمور بسلطة الدولة و القانون؟؟و إذا كان هذا هو حال فقهاءنا من الاختلاف في أمر كهذا, فكيف لنا أن لا نتسامح و نبدي بعضاً من احترام الاختلاف فيما بيننا.يقول ابن الرومي :أباح العراقي النبيذ وشربه وقال حرامان المدامة والسكروقال الحجازي: الشرابان واحد فحل لنا من بين قوليهما الخمرسآخذ من قوليهما طرفيهما وأشربها لا فارق الوازر الوزر
9‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Mohammed Abdul).
قد يهمك أيضًا
هل فقدت اية الرجم من القران الكريم ؟ هل صحيح ان المعزاة اكلتها؟
في اي سوره ورد اسم الرسول "احمد" في القران الكريم ؟
هل يجوز للحائل قراءة القران الكريم ؟ الرد سريع
هل الحديث ام القران؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة