الرئيسية > السؤال
السؤال
من السبب وراء تدمير مكتبه بغداد قديما؟؟؟؟؟؟؟ظ
التاريخ 18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة سحر عيسى.
الإجابات
1 من 3
محاولةً لطمس الكتب العربية والعلوم العربية وقد تم بالفعل
18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
حرق الكتب وتدمير المكتبات وراء تخلف الأمة العربية !!



ضياع 8 ملايين كتاب عربي بسبب الجهل والتعصب والغزو الأجنبي..
ذكر د. منصور سرحان مدير إدارة المكتبات العامة أن حرق الكتب وتدمير المكتبات يعد من بين أهم الكوارث التي واجهت الحضارة العربية الإسلامية منذ تاريخها الطويل وحتى يومنا هذا. وأنها سبب رئيسي لتخلف الأمة العربية عن النهضة العلمية وسر ضعفها، وجعلها نهباً للمستعمر الأجنبي.
وأضاف في محاضرة ألقاها يوم أمس ببيت القرآن وقامت بتقديمها الصحفية هالة كمال الدين رئيسة قسم التحقيقات بـ جريدة ((أخبار الخليج)): إن المتبحر في تتبع بناء الحضارات في العالم قديماً وحديثا، يجد أن تأسيس المكتبات واحترام الكتب والمحافظة عليها وتبجيل العلماء والكتاب هو سر بزوغ الحضارات في العالم وسبب شهرتها.
وقال: لقد بنى العرب حضارات شامخة في البلدان التي فتحوها شرقاً وغرباً كالحضارة العباسية والفاطمية والأندلسية، إلا أن تلك الحضارات أخذت في الأفول بمجرد القضاء على المكتبات وحرق الكتب ومضايقة الأدباء والعلماء والمفكرين والكتاب مشيرا إلى أن الكتاب في الوطن العربي واجه عبر العصور المختلفة تحدياً كبيراً يتمثل في حرقه وتدمير مراكز وجوده وملاحقة مؤلفيه ومضايقتهم بل قتلهم.
وأوضح انه قد تعددت أسباب تدمير المكتبات وحرق الكتب أو دفنها في الأرض أو رميها في مياه النهر، حيث هناك أسباب شخصية بحتة،و أخرى تمثلت في الخوف من اقتناء الكتب باعتبارها محرمة وممنوعة بخاصة كتب الفلسفة والكتب العلمية. ونوه إلى أن هناك أسبابا أخرى مصدرها الحقد والتعصب الأعمى والجهل القاتل، فضلا عن غزو البلدان العربية واحتلالها من قبل الأجنبي وتدمير مكتباتها وحرق ما فيها من كتب، الأمر الذي أدى إلى ضياع زهاء ثمانية ملايين كتاب على أقل تقدير، هي ثمرة جهود العلماء والفلاسفة ورجال الطب والفكر والأدب والفقه عبر عصور إسلامية مختلفة، ما أدى إلى ضياع الكثير من تراث الأمة العربية الإسلامية الفكري والثقافي بصورة خاصة، وضياع التراث الفكري والثقافي الإنساني بصورة عامة.
ومن بين الأسباب الشخصية التي أدت إلى حرق الكتب ذكر مثال أقدام أبو حيان التوحيدي بإحراق كتبه بنفسه، لأنه لم ينل من التقدير والاحترام في حياته ما كان يرجوه، فصب جام غضبه على كتبه فأحرقها وقال: يروى أنه كانت لعمرو بن العلاء المتوفى سنة 154هـ، كتب ملأت له بيتاً حتى السقف، ثم إنه تنسك فأحرقها. ومن بين الذين أتلفوا كتبهم من تلقاء أنفسهم من أئمة المسلمين لأسباب شخصية كذلك كما ذكر سرحان أحمد بن أبي الحواري، موضحا أنه لما فرغ من التعلم جلس للناس فخطر بقلبه يوماً خاطر من قبل الحق، فحمل كتبه إلى شط الفرات فجلس يبكي ساعة ثم قال: ((نعم الدليل كنت لي على ربي، فلما ظفرت بالمدلول فالاشتغال بالدليل محال)) فغسل كتبه أي تخلص منها.
وأضاف د. منصور سرحان في محاضرته أن داود بن نصير الطائي المتوفى سنة 160 هـ/776م جمع مجموعة كبيرة من الكتب مكوناً بذلك مكتبة خاصة به وقدم بغداد أيام المهدي العباسي ثم قفل راجعاً إلى الكوفة. وسمع الحديث والفقه وعرف النحو وعلم أيام الناس وأمورهم، ثم تعبد وتحولت حياته إلى العزل والانفراد، فعمد إلى مكتبته التي كانت تضم كتبا في الفقه واللغة والأدب، وأخذ يفرقها في مياه نهر الفرات، وقيل إنه دفنها في الأرض، وفي ذلك ضياع لثروة فكرية كبيرة.
ومن النماذج الأخرى التي أوردها المحاضر في نفس السياق ما حدث لأبي عبد الله سفيان بن سعيد بن مسروق بن حبيب بن رافع بن عبد الله الثوري عندما خشي سطوة المهدي العباسي وبطشه فاختفى عن الأنظار وظل متستراً عن المهدي في البصرة حتى وافاه الأجل المحتوم سنة 161هـ/777م. وقد امتلك سفيان الثوري مكتبة كبيرة فيها كتب مختلفة من الفقه والعلوم الأخرى، وخاف على كتبه فقام بدفنها. ويؤكد صحة هذه الرواية ابن الجوزي بقوله: (إن من دفن كتبه لسبب مشروع كأن يكون فيها أشياء مدخولة لم يستطع تمييزها ولم يشأ نشرها فلا بأس به، ومثل ذلك فعل سفيان الثوري وبعض الأكابر). وقال: يبدو أن التنسك والتعبد على طريقة الرهبان كان العامل الشخصي الأكبر في تخلص أصحاب الكتب منها بدفنها. حيث استمرت عادة دفن الكتب من دون انقطاع جراء التنسك، وهي عادة يمكن أن يطلق عليها عادة وأد الكتب، نظراً لتكرار حدوثها.
ففي القرن الثاني للهجرة النبوية الشريفة قام أبو مخلد عطاء بن مسلم الكوفي بدفن كتبه قبل وفاته وهو ممن اتسم بالصلاح والتقى وروى الحديث وروي عنه. أما أغرب حوادث دفن الكتب التي مرت على التاريخ العربي الإسلامي فقد جسدها أبو كريب الهمداني المتوفى سنة 243 هـ/857 م وقد علق على ذلك سرحان قائلا إنه كان من محدثي الكوفة الإجلاء، وهو من مشايخ النسائي، وقد أكثر من رواية الحديث. وقد ورد عنه انه كان يحفظ ثلاثمائة ألف حديث، وأوصى قبل وفاته بأن تدفن كتبه معه، فدفنت. وذكر انه من الفواجع التي لحقت بالمكتبات الخاصة في العصور الإسلامية مكتبة بني عمار في القرن العاشر الميلادي حيث أسس بنو عمار مكتبة ضخمة لهم في طرابلس بسورية تحمل اسمهم، غير أنهم جعلوها عامة فيما بعد وفتحت أبوابها لكل قارئ ومتحدث ودارس دون استثناء.
وتكاملت مقتنياتها بنهاية القرن العاشر الميلادي. فقد جمعوا لها الكتب الكثيرة والمخطوطات النادرة، وكانت الكتب في معظمها مجلدة تجليداً فاخرا، ومزخرفة بالذهب والفضة وقد قدر شو شتري في كتابه ((مختصر الثقافة الإسلامية)) مقتنيات مكتبة بني عمار بثلاثة ملايين كتاب، وكان لها أكثر من مائة وثمانين ناسخاً يتناوبون العمل بالمكتبة ليلاً ونهارا. وقد ارجع سرحان سبب حرق مكتبة بني عمار إلى توهم الصليبين أن جميع محتويات المكتبة هي نسخ القرآن الكريم. فعند احتلال طرابلس دخل أحد القساوسة ويدعى الكونت برترام سنت جيل مبنى المكتبة، وكان يرافق الحملة الصليبية، وتجول في القاعة المخصصة للقرآن الكريم، فاعتقد أن المكتبة بجميع قاعاتها مخصصة للقرآن الكريم فقط، فأعطى أوامره بحرقها. وأدى حرقها إلى القضاء على الكثير من الكتب والمراجع القيمة وضياعها، ما أوجد فراغاً في المكتبة العربية الإسلامية آنذاك.
واستمر مسلسل حرق الكتب وتدمير المكتبات دون انقطاع. فقد شهدت مكتبة سابور التي أسست في عام 381هـ في مدينة بغداد مصيراً مأساوياً لا يقل فداحة عما جرى لمكتبة بني عمار. وقال: إن (مكتبة سابور) تنسب إلى مؤسسها أبو نصير سابور بن أردشير وزير بهاء الدولة البويهي. وقد ذكرها المؤرخون تحت أسماء مختلفة. فذكرها ابن الأثير تحت اسم (خزانة الكتب) وذكرها ابن تغري بردي، وأبو العلاء المعري، وياقوت الحموي تحت اسم (دار العلم). وأضاف أن المصادر التاريخية تشير إلى أن عدد الكتب التي احتوتها بلغ زهاء 10400 كتاب، من بينها مائة مصحف بخط ابن مقلة. ومن بين المترددين عليها أبو العلاء المعري، وجاء ذكر المكتبة تحت اسم «دار العلم« على لسانه في "سقط الزند": أخازن دار العلم كم من تنوفة أتت دوننا فيها العوازف واللغط".
وقد استمرت المكتبة تقدم خدماتها للجميع طوال سبعين سنة، ثم أحرقت عند مجيء الملك طغرل بك في سنة 450هـ، وكانت محلتها بين السورين كما جاء ذلك في كتاب البداية والنهاية لابن كثير. وقال سرحان في محاضرته إن بعض حكام العرب ساهموا في حرق الكتب دون وازع من ضمير. ومن بين أهم المكتبات التي أحرقت على أيدي الحكام العرب (مكتبة ابن حزم الأندلسي) المتوفى سنة 456هـ/1063م. ويعد ابن حزم أشهر ممثلي الثقافة العربية في الأندلس، وكان شاعراً ومحدثاً وخطيبا، وعرف بصاحب المذهب الظاهري وقد أحب ابن حزم الكتب كثيراً وجمع منها أعداداً جمة، كما ألف العديد من الكتب، وأضحت مكتبته من بين أضخم المكتبات الخاصة في الأندلس. وكان أبوه من علماء قرطبة، نظم الشعر واهتم بالكتابة، وعين وزيراً في الدولة المروانية. وبعد وفاة والده بسنتين أكره على مغادرة قرطبة إلى المرية. غير أن الأمور لم تبق على حالها، فقد رضي عنه وعين وزيراً أكثر من مرة، وتقلد آخر وزارة له في عهد هشام الثالث الملقب بالمعتمد. كما اهتم ابن حزم بأمور التأليف وجمع الكتب وقراءتها وفضلها على أمور السياسة. ونظر إليه البعض بعين الحقد والحسد وأثاروا حوله الجدل مما حدا بالمعتمد بن عباد صاحب أشبيلية أن يأمر بحرق كتبه علنا. وهنا أنشد أبياته المعروفة يبدي فيها حسرته ولوعته بفقدانه كتبه، موجهاً تلك الأبيات إلى صاحب أشبيلية بنبرة التحدي.
وواصل سرحان قائلا: تعد مكتبة عبد السلام بن عبد القادر بن أبي صالح بن جنكي دوست الجبلي البغدادي المدعو بالركن، المكتبة الثانية التي تحرق بأمر حاكم عربي هو الخليفة العباسي الناصر لدين الله المتوفى سنة 622هـ/1225م واهتم عبد السلام بجمع الكتب الخاصة بعلوم الأوائل، ومن بينها كتب الفلسفة واقتنى في هذا المجال وغيره كتباً كثيرة. ونالت مكتبته شهرة واسعة بخاصة أنه جمع من كتب الفلسفة والكتب العلمية ما لم يجمعه غيره، مما أدى إلى التشهير به وإحراق كتبه. وكما هو معلوم أن كتب الفلسفة خاصة كانت ممنوعة في تلك الأيام باعتبارها في نظر الجهلة والمتشددين تفسد العقل.
وتطرق كذلك إلى ما ذكره القفطي في كتابه (تاريخ الحكماء) حول قصة إحراق مكتبة عبد السلام عندما برزت الأوامر الناصرية بإخراجها إلى موضع في بغداد يعرف بالرحبة لحرقها بحضور الجمع الغفير. وقد كلف بتنفيذ هذه المهمة عبيد الله التميمي البكري المعروف بابن المارستانية، وجعل له منبراً صعد عليه وخطب خطبة لعن فيها الفلاسفة ومن يقول بقولهم.
وذكر الركن عبد السلام صاحب المكتبة بشر وكان يخرج الكتب كتاباً كتاباً فيتكلم عليه، ويبالغ في ذمه وذم مصنفه ثم يلقيه من يده لمن يلقيه في النار. ومن بين الكتب التي القيت في النار كما جاء بالمحاضرة كتاب (الهيئة) لابن الهيثم حيث أشار ابن المارستانية إلى الدائرة التي مثل بها ابن الهيثم الفلك وهو يقول: وهذه هي الداهية الدهماء والنازلة الصماء والمصيبة العمياء، ثم خرقها وألقى الكتاب في النار. وأكد المحاضر أن إحراق الكتب كان شائعاً في تلك العصور تشفياً من عدو أو نكاية فيه، فكان أهل كل ملة يحرقون كتب غيرها، كما فعل عبد الله بن طاهر بكتب فارسية كانت لا تزال باقية إلى أيامه (سنة 213 هـ) من مؤلفات المجوس، وقد عرضت عليه فأمر بإلقائها في الماء، وبعث إلى الأطراف أن من وجد شيئاً من كتب المجوس فليعدمه.
وأوضح أن الحكام أو الخلفاء كانوا إذا أرادوا اضطهاد المعتزلة والفلاسفة أحرقوا كتبهم. ومن أشهر الحوادث من هذا القبيل ما جاء على لسان ابن خلدون ما فعله السلطان محمود الغزنوي لما فتح الري وغيرها سنة 420 هـ، قام بقتل الباطنية ونفى المعتزلة وأحرق كتب الفلاسفة والاعتزال. واستخرج كتب علوم الأوائل وعلم الكلام من مكتبة الصاحب بن عباد التي وقفها على مدينة الري وأمر بإحراقها.
كما حوربت كتب الغزالي في المغرب العربي من قبل أمراء المرابطين الذين تلقبوا باسم أمراء المسلمين، وأمروا بإحراقها، وتقدموا بالوعيد الشديد من سفك الدم واستئصال المال إلى من وجد عنده شيء منها. وقال إنه في زمن الموحدين وبخاصة في أيام مؤسس السلالة الموحدية محمد بن تومرت، جرى اضطهاد المؤلفين ممن كتبوا في علم المذهب والفقه وأحرقت كتبهم.
ويذكر أحمد أمين في كتابه (ظهر الإسلام) حوادث حرق كتب الفقهاء في عصر مؤسس دولة الموحدين من خلال ما رواه (صاحب المعجب) باعتباره شاهد عيان على حرق الكتب بقوله: «وفي أيامه - أي أيام محمد بن تومرت - انقطع علم الفروع وخافه الفقهاء، وأمر بإحراق كتب المذهب، فأحرق منها جملة في سائر البلاد. وقد شهدت ذلك وأنا بمدينة فاس يؤتى منها بالأحمال فتوضع ويطلق فيها النار« وقد تعهد المنصور الموحدى (في القرن السادس الهجري) ألا يترك شيئاً من كتب المنطق والحكمة باقياً في بلاده، وأباد كثيراً منها بإحراقها بالنار، وشدد ألا يبقى أحد يشتغل بشيء منها، وأنه متى وجد أحد ينظر في هذا العلم أو وجد عنده شيء من الكتب المصنفة فيه فانه يلحقه ضرر عظيم.
وقال لم تتوقف هذه المأساة التراجيدية عند هذا الحد، بل وصل الأمر إلى تدمير المكتبات الضخمة التي أسست من قبل الخلفاء أنفسهم، ورعتها الدولة من بيت مال المسلمين، وكانت بمثابة مكتبات وطنية أو مركزية عامة وفق مفاهيم العصر الحديث،فالمكتبات الرئيسية التي تأسست في العصور العباسية والفاطمية والأندلسية انتهت بشكل مفجع تماماً وضاعت الجهود التي بذلت في جمع الكتب والمخطوطات.
وكانت عوامل الحقد والجهل والتعصب الأعمى السبب الرئيسي في تدمير ونهب وحرق وضياع المكتبات الإسلامية الرئيسية. وذكر أن مكتبة بيت الحكمة في بغداد ظلت ردحاً من الزمن تمثل الإشعاع الفكري العربي الإسلامي منذ أن أسسها هارون الرشيد ورعاها ابنه المأمون إلى حين تدميرها.
وقد ضمت المكتبة مجموعات ضخمة من الكتب على اختلاف أنواعها، منها كتب التراث الإسلامي، والسير والتراجم، والكتب العلمية والفلكية، وكتب الكيمياء والطب والرياضيات، وكتب الفلسفة والأدب واحتوت المكتبة على مرصد فلكي ومخطوطات ومصورات بلدانية. وأضاف أن ول ديورانت وصف في كتابه «قصة الحضارة« مكتبة بيت الحكمة أنها مجمع علمي، ومرصد فلكي ومكتبة عامة. أنفق في إنشائها مائتي ألف دينار (نحو 950000 دولار أمريكي) وأقام فيها طائفة من المترجمين وأجرى عليهم الأرزاق من بيت المال.
وأشار إلى أن دور بيت الحكمة لم يتوقف على اقتناء الكتب وحركة الترجمة والمناظرات والندوات، وإنما تعدى ذلك إلى رصد الأجرام السماوية وتسجيل نتائج تلك الأرصاد. كما حقق العلماء العرب من خلال مرصد المكتبة الفلكي في كشوف بطليموس ودرسوا كلف الشمس ورصدوا مواضعها وان المكتبة دمرت على أيدي المغول عند اجتياحهم بغداد، وألقوا بجميع محتوياتها في نهر دجلة وتحول ماء دجلة إلى اللون الأسود وهو لون المداد المستخدم آنذاك.
كما دمر المغول بالإضافة إلى مكتبة بيت الحكمة ستة وثلاثين مكتبة عامة أخرى في بغداد. وقال إنه لم يكن مصير دار العلم بالقاهرة أفضل من مصير بيت الحكمة في بغداد، وكانت تعد أضخم مكتبة عرفها التاريخ الإسلامي. وقد أسس المكتبة الخليفة العزيز بالله الفاطمي في قصره، ثم بنى ابنه الحاكم بأمر الله مبنىً خاصاً للمكتبة في عام 395 هـ بجوار القصر.
ويوضح المقريزي (المتوفى سنة 845 هـ/1442م)، في كتابه (الخطط المقريزية) كما جاء بالمحاضرة أن أقسام المكتبة التي تتألف من قسم للفقهاء، وقسم لقراء القرآن الكريم، وثالثاً للمنجمين، وقسم رابع لأصحاب النحو واللغة، وقسم آخر للأطباء. وأباح الخليفة الحاكم بأمر الله المطالعة فيها لجميع الناس وقد بلغ عدد قاعات المكتبة ثماني عشرة قاعة كما تذكر ذلك المستشرقة الألمانية (يغرد هونكة) في كتابها (شمس العرب تسطع على الغرب) التي أشارت إلى مقتنيات المكتبة بقولها: (وفي القاهرة رتب مئات العمال والفنيين في مكتبتي الخليفة مليونين ومئتين من المجلدات، وهو ما يعادل عشرين ضعفاً مما حوته مكتبة الإسكندرية في عصرها). وقد بهرت المكتبة جربرت فون أورياك الذي ارتقى كرسي البابوية في روما سنة 999م باسم البابا سلفستروس الثاني وقال متحسراً: (انه لمن المعلوم تماماً أنه ليس ثمة أحد في روما له من المعرفة ما يؤهله لأن يعمل بواباً لتلك المكتبة. وأنى لنا أن نـعلم الناس ونحن فـي حاجة لمـن يعلمنا، إن فاقـد الشيء لا يعطيه).
وقدر شوشتري في كتابه (مختصر الثقافة الإسلامية) عدد مقتنيات المكتبة بثلاثة ملايين مجـلد، وإنـها كانـت أضـخم مكتـبة عرفهـا التـاريخ فـي ذلك العـصر. وقال سرحان أن المكتبة تعرضت هي الأخرى للخراب والدمار، وضاعت مئات الآلاف من الكتب حين وقع الخلاف بين الجنود السودانيين والأتراك في عام 1068م وهو العام الذي شهدت فيه مصر مجاعة كبيرة ولم يستطع الخليفة آنذاك من دفع رواتب الجند، مما دعاهم للهجوم على المكتبة والعبث بمحتوياتها، فأتلفوا كتبها.
وعمد العبيد إلى الكتب المجلدة تجليداً فاخراً فنزعوا أوراقها واتخذوا من جلودها نعالاً وأحذية لهم. وعندما تولى صلاح الدين الأيوبي حكم مصر قضى على البقية الباقية من المكتبة وذلك إما بتوزيعها على رجاله وإما بعرضها للبيع بأي ثمن كان. وأشار القلقشندي إلى نهاية هذه المكتبة بقوله: (وكانت من أعظم الخزائن، وأكثرها جمعاً للكتب النفيسة من جميع العلوم... ولم تزل على ذلك إلى أن انقرضت دولتهم (أي دولة الخلفاء الفاطميين) بموت العاضد آخر خلفائهم، واستيلاء السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب على المملكة بعدهم، فاشترى القاضي الفاضل أكثر كتب هذه الخزانة، ووقفها بمدرسته الفاضلية بدرب ملوخيا بالقاهرة، فبقيت فيها إلى أن أستولت عليها الأيدي فلم يبق منها إلا القليل).
وأضاف سرحان في محاضرته أن العديد من المصادر التاريخية تؤكد أن صلاح الدين الأيوبي كان سبباً في القضاء على هذه المكتبة، حيث يذكر المقريزي أنه في عهد صلاح الدين قضي على خزائن مكتبات الفاطميين وتشتت ما تبقى من كتبها بيعاً على تجار الكتب وعطاء لبعض العلماء والقضاة فضلاً عما أهداه صلاح الدين للمقربين إليه. وحدد لبيع الكتب يومين كل أسبوع واستمر عشر سنوات تولى تجار الكتب والدلالون مهمة البيع تحت امرة قراقوش.
وقد نال القاضي الفاضل مائة ألف مجلد من المكتبة، كما نال عماد الدين الأصفهاني نصيباً من الكتب بلغ ثمانية جمال، وبهذا أطفئت الشعلة التي كانت محط رجال العلماء والأدباء والشعراء والمفكرين فترة من الزمن.
أما المكتبة الرئيسية الثالثة التي دمرت فهي مكتبة قرطبة التي اهتم بها الحكم الثاني وبذل الأموال الطائلة في جمع الكتب والمخطوطات وزودها بأنفس الكتب والإصدارات التي كانت تؤلف حينذاك وكان الحكم شغوفاً بقراءة الكتب، كما كان مهتماً بتنظيم المكتبة وتصنيفها وتزيينها بالزخارف الفنية، فعين عدداً من المجلدين المهرة لتجليد الكتب التي كتبت بحروف من الذهب، وزينت بالتصاوير الجميلة. وبلغ عدد الكتب التي ضمتها المكتبة قرابة أربعمائة ألف كتاب إضافة إلى دواوين الشعر التي غطت ثمانمائة صفحة من فهرست المكتبة.
وأكد منصور سرحان أن العرب خسروا خسارة فادحة جراء حرق الكتب وتدمير المكتبات الرئيسية التي كانت مصدر إشعاع حضاري لجميع أبناء الإنسانية آنذاك. وجاءت الحروب الصليبية التي استمرت زهاء قرنين كاملين أي من عام 1096م إلى عام 1291م لتقضي على ما تبقى في العالم العربي من كتب ومكتبات. ففي شرق الوطن العربي حرق الصليبيون مكتبة بني عمار في سوريا كما مربنا. وقال : في غرب الوطن العربي وبصورة خاصة في شبه جزيرة إيبريا، شن الأسبان حرباً شعواء على العرب المسلمين هناك، مستهدفين بحقد أعمى الكتب والمكتبات، فعملوا فيها حرقاً وتدميراً من أجل القضاء على التراث العربي والثقافة الإسلامية، ضاربين عرض الحائط جميع المعاهدات والاتفاقيات المعقودة بينهم وبين المسلمين.
وذكر أن مسلسل حرق الكتب وتدمير المكتبات في الوطن العربي لم يتوقف عند هذا الحد، بل استمر وبطريقة أخرى تمثلت في نهب الكتب والمخطوطات النادرة ونقلها إلى بعض البلدان الأجنبية الغازية، فقد قام العثمانيون أثناء احتلالهم مصر وانتزاعها من يد المماليك في القرن السادس عشر الميلادي بسلب ونهب وتدمير وحرق الكثير من المكتبات.
وقد وثق المؤرخ ابن أياس المتوفى سنة 930 هـ/1523م الذي عاصر الفتح العثماني، الكثير من أحداث التخريب والتدمير وحرق المكتبات، وذكر بعضاً منها إبان حوادث عام 923 هـ/1517م وذلك قبل هزيمة طومان باي، حيث كان القتال بين مماليكه والجنود العثمانين. وقد نهبت مكتبة السلطان حسن، وأحرقت مكتبة جامع الأمير شيخو عن بكرة أبيها وغيرها من المكتبات. ونقلت الآلاف من المخطوطات العربية إلى أستانبول. ويقول د. منصور سرحان انه يبقى أن نبين للحقيقة والتاريخ أن هناك تهماً لفقت زوراً وبهتاناً للنيل من المسلمين الأوائل وللصق تهمة حرق الكتب وتدمير المكتبات على أيديهم في السنوات الأولى للفتوح الإسلامية، ومن المدهش حقاً أن اتهام المسلمين الأوائل بحرق الكتب جاء على لسان بعض الكتاب والمؤرخين العرب. فقد ذكر جورجي زيدان في كتابه (تاريخ التمدن الإسلامي) أن إحراق المكتبات على أيدي المسلمين من الأمور المؤكدة وأن كان ذلك بحسن نية حيث لا كتاب إلا كتاب الله. ويبدو أن جورجي زيدان اقتبس من كتاب (كشف الظنون) حادثة حرق مكتبات فارس على أيدي المسلمين بعد فتحها. والمؤكد أن المسلمين براء من هذه الحادثة، ومن حادثة حرق مكتبة الإسكندرية التي اعتمد جورجي زيدان في ذكر حرقها على كتاب تاريخ (مختصر الدول) لأبي فرج المالطي وهو يهودي تنصر، إلا أنه نقل روايته عن مؤرخ مسلم يدعى جمال الدين أبو الحسن علي بن يوسف بن إبراهيم القفطي. والغريب في الأمر أن بعض المؤرخين العرب ذكروا في كتبهم حادثة حرق العرب لمكتبة الإسكندرية كما جاء في كتاب (الموعظة والاعتبار) لعبد اللطيف البغدادي، وأتى من بعده عدد من المؤرخين من أمثال جمال الدين القفطي في كتابه (تاريخ الحكماء) وأبي الفرج بن العبري في كتابه (مختصر تاريخ الدول)، وأبي الفداء في كتابه (المختصر في تاريخ البشر)، وتقي الدين أحمد بن علي المقريزي في كتابه (الخطط المقريزية).
وقد انبرت مجموعة من الباحثين في مجالي التاريخ والمكتبات من العرب والأجانب مفندين مزاعم حرق المسلمين لمكتبة الإسكندرية داعمين بحوثهم وكتاباتهم ببراهين جلية لا يرقى إليها الشك. وفي مقدمة الباحثين العرب الذين توصلوا من خلال البحث في العديد من المصادر التاريخية العربية والأجنبية، وقدموا البراهين التي تؤكد براءة العرب المسلمين من حرق مكتبة الإسكندرية.. محدثكم الذي ضمن كتابه (المكتبات في العصور الإسلامية) براهين وحججاً منطقية تدحض التهم التي حاول البعض إلصاقها بالمسلمين. كما توصل إلى أن قصة حرق المسلمين مكتبة الإسكندرية قصة مختلقة لا وجود لها من الصحة. لقد أراد المحاضر أن يبين حقيقة الفرق بين تهم ملفقة لا تمت بصلة إلى الواقع، وبين أحداث مأساوية قام بها البعض من حكام ومحكومين كان نتيجتها حرق عشرات الآلاف من الكتب وتدمير بعض المكتبات، وبخاصة أن التاريخ الحديث يؤكد أن المكتبات حتى في أوروبا وأمريكا لم تسلم هي الأخرى من الحرق والتدمير. ففي عام 1814م تم حرق مكتبة الكونجرس بالولايات المتحدة الأمريكية بصورة متعمدة.
وأضاف في تاريخ البحرين الحديث تعرضت مكتبة آل عصفور إلى النهب بعد استيلاء العمانيين على البحرين. والمعروف أن هذه المكتبة تأسست في القرن الثامن عشر الميلادي وجمع كتبها الشيخ أحمد بن إبراهيم آل عصفور. وفي مجال آخر أمر عبد الله الزايد بحرق ملفه السياسي، وهو الملف الذي جمع فيه على ما يبدو بعض الوثائق وقصاصات صحفية ومذكراته الخاصة بشأن الأمور السياسية.
18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة د.هشام الجغبير.
3 من 3
حرق الكتب وتدمير المكتبات وراء تخلف الأمة العربية !!
ضياع 8 ملايين كتاب عربي بسبب الجهل والتعصب والغزو الأجنبي..
ذكر د. منصور سرحان مدير إدارة المكتبات العامة أن حرق الكتب وتدمير المكتبات يعد من بين أهم الكوارث التي واجهت الحضارة العربية الإسلامية منذ تاريخها الطويل وحتى يومنا هذا. وأنها سبب رئيسي لتخلف الأمة العربية عن النهضة العلمية وسر ضعفها، وجعلها نهباً للمستعمر الأجنبي.
وأضاف في محاضرة ألقاها يوم أمس ببيت القرآن وقامت بتقديمها الصحفية هالة كمال الدين رئيسة قسم التحقيقات بـ جريدة ((أخبار الخليج)): إن المتبحر في تتبع بناء الحضارات في العالم قديماً وحديثا، يجد أن تأسيس المكتبات واحترام الكتب والمحافظة عليها وتبجيل العلماء والكتاب هو سر بزوغ الحضارات في العالم وسبب شهرتها.
وقال: لقد بنى العرب حضارات شامخة في البلدان التي فتحوها شرقاً وغرباً كالحضارة العباسية والفاطمية والأندلسية، إلا أن تلك الحضارات أخذت في الأفول بمجرد القضاء على المكتبات وحرق الكتب ومضايقة الأدباء والعلماء والمفكرين والكتاب مشيرا إلى أن الكتاب في الوطن العربي واجه عبر العصور المختلفة تحدياً كبيراً يتمثل في حرقه وتدمير مراكز وجوده وملاحقة مؤلفيه ومضايقتهم بل قتلهم.
وأوضح انه قد تعددت أسباب تدمير المكتبات وحرق الكتب أو دفنها في الأرض أو رميها في مياه النهر، حيث هناك أسباب شخصية بحتة،و أخرى تمثلت في الخوف من اقتناء الكتب باعتبارها محرمة وممنوعة بخاصة كتب الفلسفة والكتب العلمية. ونوه إلى أن هناك أسبابا أخرى مصدرها الحقد والتعصب الأعمى والجهل القاتل، فضلا عن غزو البلدان العربية واحتلالها من قبل الأجنبي وتدمير مكتباتها وحرق ما فيها من كتب، الأمر الذي أدى إلى ضياع زهاء ثمانية ملايين كتاب على أقل تقدير، هي ثمرة جهود العلماء والفلاسفة ورجال الطب والفكر والأدب والفقه عبر عصور إسلامية مختلفة، ما أدى إلى ضياع الكثير من تراث الأمة العربية الإسلامية الفكري والثقافي بصورة خاصة، وضياع التراث الفكري والثقافي الإنساني بصورة عامة.
ومن بين الأسباب الشخصية التي أدت إلى حرق الكتب ذكر مثال أقدام أبو حيان التوحيدي بإحراق كتبه بنفسه، لأنه لم ينل من التقدير والاحترام في حياته ما كان يرجوه، فصب جام غضبه على كتبه فأحرقها وقال: يروى أنه كانت لعمرو بن العلاء المتوفى سنة 154هـ، كتب ملأت له بيتاً حتى السقف، ثم إنه تنسك فأحرقها. ومن بين الذين أتلفوا كتبهم من تلقاء أنفسهم من أئمة المسلمين لأسباب شخصية كذلك كما ذكر سرحان أحمد بن أبي الحواري، موضحا أنه لما فرغ من التعلم جلس للناس فخطر بقلبه يوماً خاطر من قبل الحق، فحمل كتبه إلى شط الفرات فجلس يبكي ساعة ثم قال: ((نعم الدليل كنت لي على ربي، فلما ظفرت بالمدلول فالاشتغال بالدليل محال)) فغسل كتبه أي تخلص منها.
وأضاف د. منصور سرحان في محاضرته أن داود بن نصير الطائي المتوفى سنة 160 هـ/776م جمع مجموعة كبيرة من الكتب مكوناً بذلك مكتبة خاصة به وقدم بغداد أيام المهدي العباسي ثم قفل راجعاً إلى الكوفة. وسمع الحديث والفقه وعرف النحو وعلم أيام الناس وأمورهم، ثم تعبد وتحولت حياته إلى العزل والانفراد، فعمد إلى مكتبته التي كانت تضم كتبا في الفقه واللغة والأدب، وأخذ يفرقها في مياه نهر الفرات، وقيل إنه دفنها في الأرض، وفي ذلك ضياع لثروة فكرية كبيرة.
ومن النماذج الأخرى التي أوردها المحاضر في نفس السياق ما حدث لأبي عبد الله سفيان بن سعيد بن مسروق بن حبيب بن رافع بن عبد الله الثوري عندما خشي سطوة المهدي العباسي وبطشه فاختفى عن الأنظار وظل متستراً عن المهدي في البصرة حتى وافاه الأجل المحتوم سنة 161هـ/777م. وقد امتلك سفيان الثوري مكتبة كبيرة فيها كتب مختلفة من الفقه والعلوم الأخرى، وخاف على كتبه فقام بدفنها. ويؤكد صحة هذه الرواية ابن الجوزي بقوله: (إن من دفن كتبه لسبب مشروع كأن يكون فيها أشياء مدخولة لم يستطع تمييزها ولم يشأ نشرها فلا بأس به، ومثل ذلك فعل سفيان الثوري وبعض الأكابر). وقال: يبدو أن التنسك والتعبد على طريقة الرهبان كان العامل الشخصي الأكبر في تخلص أصحاب الكتب منها بدفنها. حيث استمرت عادة دفن الكتب من دون انقطاع جراء التنسك، وهي عادة يمكن أن يطلق عليها عادة وأد الكتب، نظراً لتكرار حدوثها.
ففي القرن الثاني للهجرة النبوية الشريفة قام أبو مخلد عطاء بن مسلم الكوفي بدفن كتبه قبل وفاته وهو ممن اتسم بالصلاح والتقى وروى الحديث وروي عنه. أما أغرب حوادث دفن الكتب التي مرت على التاريخ العربي الإسلامي فقد جسدها أبو كريب الهمداني المتوفى سنة 243 هـ/857 م وقد علق على ذلك سرحان قائلا إنه كان من محدثي الكوفة الإجلاء، وهو من مشايخ النسائي، وقد أكثر من رواية الحديث. وقد ورد عنه انه كان يحفظ ثلاثمائة ألف حديث، وأوصى قبل وفاته بأن تدفن كتبه معه، فدفنت. وذكر انه من الفواجع التي لحقت بالمكتبات الخاصة في العصور الإسلامية مكتبة بني عمار في القرن العاشر الميلادي حيث أسس بنو عمار مكتبة ضخمة لهم في طرابلس بسورية تحمل اسمهم، غير أنهم جعلوها عامة فيما بعد وفتحت أبوابها لكل قارئ ومتحدث ودارس دون استثناء.
وتكاملت مقتنياتها بنهاية القرن العاشر الميلادي. فقد جمعوا لها الكتب الكثيرة والمخطوطات النادرة، وكانت الكتب في معظمها مجلدة تجليداً فاخرا، ومزخرفة بالذهب والفضة وقد قدر شو شتري في كتابه ((مختصر الثقافة الإسلامية)) مقتنيات مكتبة بني عمار بثلاثة ملايين كتاب، وكان لها أكثر من مائة وثمانين ناسخاً يتناوبون العمل بالمكتبة ليلاً ونهارا. وقد ارجع سرحان سبب حرق مكتبة بني عمار إلى توهم الصليبين أن جميع محتويات المكتبة هي نسخ القرآن الكريم. فعند احتلال طرابلس دخل أحد القساوسة ويدعى الكونت برترام سنت جيل مبنى المكتبة، وكان يرافق الحملة الصليبية، وتجول في القاعة المخصصة للقرآن الكريم، فاعتقد أن المكتبة بجميع قاعاتها مخصصة للقرآن الكريم فقط، فأعطى أوامره بحرقها. وأدى حرقها إلى القضاء على الكثير من الكتب والمراجع القيمة وضياعها، ما أوجد فراغاً في المكتبة العربية الإسلامية آنذاك.
واستمر مسلسل حرق الكتب وتدمير المكتبات دون انقطاع. فقد شهدت مكتبة سابور التي أسست في عام 381هـ في مدينة بغداد مصيراً مأساوياً لا يقل فداحة عما جرى لمكتبة بني عمار. وقال: إن (مكتبة سابور) تنسب إلى مؤسسها أبو نصير سابور بن أردشير وزير بهاء الدولة البويهي. وقد ذكرها المؤرخون تحت أسماء مختلفة. فذكرها ابن الأثير تحت اسم (خزانة الكتب) وذكرها ابن تغري بردي، وأبو العلاء المعري، وياقوت الحموي تحت اسم (دار العلم). وأضاف أن المصادر التاريخية تشير إلى أن عدد الكتب التي احتوتها بلغ زهاء 10400 كتاب، من بينها مائة مصحف بخط ابن مقلة. ومن بين المترددين عليها أبو العلاء المعري، وجاء ذكر المكتبة تحت اسم «دار العلم« على لسانه في "سقط الزند": أخازن دار العلم كم من تنوفة أتت دوننا فيها العوازف واللغط".
وقد استمرت المكتبة تقدم خدماتها للجميع طوال سبعين سنة، ثم أحرقت عند مجيء الملك طغرل بك في سنة 450هـ، وكانت محلتها بين السورين كما جاء ذلك في كتاب البداية والنهاية لابن كثير. وقال سرحان في محاضرته إن بعض حكام العرب ساهموا في حرق الكتب دون وازع من ضمير. ومن بين أهم المكتبات التي أحرقت على أيدي الحكام العرب (مكتبة ابن حزم الأندلسي) المتوفى سنة 456هـ/1063م. ويعد ابن حزم أشهر ممثلي الثقافة العربية في الأندلس، وكان شاعراً ومحدثاً وخطيبا، وعرف بصاحب المذهب الظاهري وقد أحب ابن حزم الكتب كثيراً وجمع منها أعداداً جمة، كما ألف العديد من الكتب، وأضحت مكتبته من بين أضخم المكتبات الخاصة في الأندلس. وكان أبوه من علماء قرطبة، نظم الشعر واهتم بالكتابة، وعين وزيراً في الدولة المروانية. وبعد وفاة والده بسنتين أكره على مغادرة قرطبة إلى المرية. غير أن الأمور لم تبق على حالها، فقد رضي عنه وعين وزيراً أكثر من مرة، وتقلد آخر وزارة له في عهد هشام الثالث الملقب بالمعتمد. كما اهتم ابن حزم بأمور التأليف وجمع الكتب وقراءتها وفضلها على أمور السياسة. ونظر إليه البعض بعين الحقد والحسد وأثاروا حوله الجدل مما حدا بالمعتمد بن عباد صاحب أشبيلية أن يأمر بحرق كتبه علنا. وهنا أنشد أبياته المعروفة يبدي فيها حسرته ولوعته بفقدانه كتبه، موجهاً تلك الأبيات إلى صاحب أشبيلية بنبرة التحدي.
وواصل سرحان قائلا: تعد مكتبة عبد السلام بن عبد القادر بن أبي صالح بن جنكي دوست الجبلي البغدادي المدعو بالركن، المكتبة الثانية التي تحرق بأمر حاكم عربي هو الخليفة العباسي الناصر لدين الله المتوفى سنة 622هـ/1225م واهتم عبد السلام بجمع الكتب الخاصة بعلوم الأوائل، ومن بينها كتب الفلسفة واقتنى في هذا المجال وغيره كتباً كثيرة. ونالت مكتبته شهرة واسعة بخاصة أنه جمع من كتب الفلسفة والكتب العلمية ما لم يجمعه غيره، مما أدى إلى التشهير به وإحراق كتبه. وكما هو معلوم أن كتب الفلسفة خاصة كانت ممنوعة في تلك الأيام باعتبارها في نظر الجهلة والمتشددين تفسد العقل.
وتطرق كذلك إلى ما ذكره القفطي في كتابه (تاريخ الحكماء) حول قصة إحراق مكتبة عبد السلام عندما برزت الأوامر الناصرية بإخراجها إلى موضع في بغداد يعرف بالرحبة لحرقها بحضور الجمع الغفير. وقد كلف بتنفيذ هذه المهمة عبيد الله التميمي البكري المعروف بابن المارستانية، وجعل له منبراً صعد عليه وخطب خطبة لعن فيها الفلاسفة ومن يقول بقولهم.
وذكر الركن عبد السلام صاحب المكتبة بشر وكان يخرج الكتب كتاباً كتاباً فيتكلم عليه، ويبالغ في ذمه وذم مصنفه ثم يلقيه من يده لمن يلقيه في النار. ومن بين الكتب التي القيت في النار كما جاء بالمحاضرة كتاب (الهيئة) لابن الهيثم حيث أشار ابن المارستانية إلى الدائرة التي مثل بها ابن الهيثم الفلك وهو يقول: وهذه هي الداهية الدهماء والنازلة الصماء والمصيبة العمياء، ثم خرقها وألقى الكتاب في النار. وأكد المحاضر أن إحراق الكتب كان شائعاً في تلك العصور تشفياً من عدو أو نكاية فيه، فكان أهل كل ملة يحرقون كتب غيرها، كما فعل عبد الله بن طاهر بكتب فارسية كانت لا تزال باقية إلى أيامه (سنة 213 هـ) من مؤلفات المجوس، وقد عرضت عليه فأمر بإلقائها في الماء، وبعث إلى الأطراف أن من وجد شيئاً من كتب المجوس فليعدمه.
وأوضح أن الحكام أو الخلفاء كانوا إذا أرادوا اضطهاد المعتزلة والفلاسفة أحرقوا كتبهم. ومن أشهر الحوادث من هذا القبيل ما جاء على لسان ابن خلدون ما فعله السلطان محمود الغزنوي لما فتح الري وغيرها سنة 420 هـ، قام بقتل الباطنية ونفى المعتزلة وأحرق كتب الفلاسفة والاعتزال. واستخرج كتب علوم الأوائل وعلم الكلام من مكتبة الصاحب بن عباد التي وقفها على مدينة الري وأمر بإحراقها.
كما حوربت كتب الغزالي في المغرب العربي من قبل أمراء المرابطين الذين تلقبوا باسم أمراء المسلمين، وأمروا بإحراقها، وتقدموا بالوعيد الشديد من سفك الدم واستئصال المال إلى من وجد عنده شيء منها. وقال إنه في زمن الموحدين وبخاصة في أيام مؤسس السلالة الموحدية محمد بن تومرت، جرى اضطهاد المؤلفين ممن كتبوا في علم المذهب والفقه وأحرقت كتبهم.
ويذكر أحمد أمين في كتابه (ظهر الإسلام) حوادث حرق كتب الفقهاء في عصر مؤسس دولة الموحدين من خلال ما رواه (صاحب المعجب) باعتباره شاهد عيان على حرق الكتب بقوله: «وفي أيامه - أي أيام محمد بن تومرت - انقطع علم الفروع وخافه الفقهاء، وأمر بإحراق كتب المذهب، فأحرق منها جملة في سائر البلاد. وقد شهدت ذلك وأنا بمدينة فاس يؤتى منها بالأحمال فتوضع ويطلق فيها النار« وقد تعهد المنصور الموحدى (في القرن السادس الهجري) ألا يترك شيئاً من كتب المنطق والحكمة باقياً في بلاده، وأباد كثيراً منها بإحراقها بالنار، وشدد ألا يبقى أحد يشتغل بشيء منها، وأنه متى وجد أحد ينظر في هذا العلم أو وجد عنده شيء من الكتب المصنفة فيه فانه يلحقه ضرر عظيم.
وقال لم تتوقف هذه المأساة التراجيدية عند هذا الحد، بل وصل الأمر إلى تدمير المكتبات الضخمة التي أسست من قبل الخلفاء أنفسهم، ورعتها الدولة من بيت مال المسلمين، وكانت بمثابة مكتبات وطنية أو مركزية عامة وفق مفاهيم العصر الحديث،فالمكتبات الرئيسية التي تأسست في العصور العباسية والفاطمية والأندلسية انتهت بشكل مفجع تماماً وضاعت الجهود التي بذلت في جمع الكتب والمخطوطات.
وكانت عوامل الحقد والجهل والتعصب الأعمى السبب الرئيسي في تدمير ونهب وحرق وضياع المكتبات الإسلامية الرئيسية. وذكر أن مكتبة بيت الحكمة في بغداد ظلت ردحاً من الزمن تمثل الإشعاع الفكري العربي الإسلامي منذ أن أسسها هارون الرشيد ورعاها ابنه المأمون إلى حين تدميرها.
وقد ضمت المكتبة مجموعات ضخمة من الكتب على اختلاف أنواعها، منها كتب التراث الإسلامي، والسير والتراجم، والكتب العلمية والفلكية، وكتب الكيمياء والطب والرياضيات، وكتب الفلسفة والأدب واحتوت المكتبة على مرصد فلكي ومخطوطات ومصورات بلدانية. وأضاف أن ول ديورانت وصف في كتابه «قصة الحضارة« مكتبة بيت الحكمة أنها مجمع علمي، ومرصد فلكي ومكتبة عامة. أنفق في إنشائها مائتي ألف دينار (نحو 950000 دولار أمريكي) وأقام فيها طائفة من المترجمين وأجرى عليهم الأرزاق من بيت المال.
وأشار إلى أن دور بيت الحكمة لم يتوقف على اقتناء الكتب وحركة الترجمة والمناظرات والندوات، وإنما تعدى ذلك إلى رصد الأجرام السماوية وتسجيل نتائج تلك الأرصاد. كما حقق العلماء العرب من خلال مرصد المكتبة الفلكي في كشوف بطليموس ودرسوا كلف الشمس ورصدوا مواضعها وان المكتبة دمرت على أيدي المغول عند اجتياحهم بغداد، وألقوا بجميع محتوياتها في نهر دجلة وتحول ماء دجلة إلى اللون الأسود وهو لون المداد المستخدم آنذاك.
كما دمر المغول بالإضافة إلى مكتبة بيت الحكمة ستة وثلاثين مكتبة عامة أخرى في بغداد. وقال إنه لم يكن مصير دار العلم بالقاهرة أفضل من مصير بيت الحكمة في بغداد، وكانت تعد أضخم مكتبة عرفها التاريخ الإسلامي. وقد أسس المكتبة الخليفة العزيز بالله الفاطمي في قصره، ثم بنى ابنه الحاكم بأمر الله مبنىً خاصاً للمكتبة في عام 395 هـ بجوار القصر.
ويوضح المقريزي (المتوفى سنة 845 هـ/1442م)، في كتابه (الخطط المقريزية) كما جاء بالمحاضرة أن أقسام المكتبة التي تتألف من قسم للفقهاء، وقسم لقراء القرآن الكريم، وثالثاً للمنجمين، وقسم رابع لأصحاب النحو واللغة، وقسم آخر للأطباء. وأباح الخليفة الحاكم بأمر الله المطالعة فيها لجميع الناس وقد بلغ عدد قاعات المكتبة ثماني عشرة قاعة كما تذكر ذلك المستشرقة الألمانية (يغرد هونكة) في كتابها (شمس العرب تسطع على الغرب) التي أشارت إلى مقتنيات المكتبة بقولها: (وفي القاهرة رتب مئات العمال والفنيين في مكتبتي الخليفة مليونين ومئتين من المجلدات، وهو ما يعادل عشرين ضعفاً مما حوته مكتبة الإسكندرية في عصرها). وقد بهرت المكتبة جربرت فون أورياك الذي ارتقى كرسي البابوية في روما سنة 999م باسم البابا سلفستروس الثاني وقال متحسراً: (انه لمن المعلوم تماماً أنه ليس ثمة أحد في روما له من المعرفة ما يؤهله لأن يعمل بواباً لتلك المكتبة. وأنى لنا أن نـعلم الناس ونحن فـي حاجة لمـن يعلمنا، إن فاقـد الشيء لا يعطيه).
وقدر شوشتري في كتابه (مختصر الثقافة الإسلامية) عدد مقتنيات المكتبة بثلاثة ملايين مجـلد، وإنـها كانـت أضـخم مكتـبة عرفهـا التـاريخ فـي ذلك العـصر. وقال سرحان أن المكتبة تعرضت هي الأخرى للخراب والدمار، وضاعت مئات الآلاف من الكتب حين وقع الخلاف بين الجنود السودانيين والأتراك في عام 1068م وهو العام الذي شهدت فيه مصر مجاعة كبيرة ولم يستطع الخليفة آنذاك من دفع رواتب الجند، مما دعاهم للهجوم على المكتبة والعبث بمحتوياتها، فأتلفوا كتبها.
وعمد العبيد إلى الكتب المجلدة تجليداً فاخراً فنزعوا أوراقها واتخذوا من جلودها نعالاً وأحذية لهم. وعندما تولى صلاح الدين الأيوبي حكم مصر قضى على البقية الباقية من المكتبة وذلك إما بتوزيعها على رجاله وإما بعرضها للبيع بأي ثمن كان. وأشار القلقشندي إلى نهاية هذه المكتبة بقوله: (وكانت من أعظم الخزائن، وأكثرها جمعاً للكتب النفيسة من جميع العلوم... ولم تزل على ذلك إلى أن انقرضت دولتهم (أي دولة الخلفاء الفاطميين) بموت العاضد آخر خلفائهم، واستيلاء السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب على المملكة بعدهم، فاشترى القاضي الفاضل أكثر كتب هذه الخزانة، ووقفها بمدرسته الفاضلية بدرب ملوخيا بالقاهرة، فبقيت فيها إلى أن أستولت عليها الأيدي فلم يبق منها إلا القليل).
وأضاف سرحان في محاضرته أن العديد من المصادر التاريخية تؤكد أن صلاح الدين الأيوبي كان سبباً في القضاء على هذه المكتبة، حيث يذكر المقريزي أنه في عهد صلاح الدين قضي على خزائن مكتبات الفاطميين وتشتت ما تبقى من كتبها بيعاً على تجار الكتب وعطاء لبعض العلماء والقضاة فضلاً عما أهداه صلاح الدين للمقربين إليه. وحدد لبيع الكتب يومين كل أسبوع واستمر عشر سنوات تولى تجار الكتب والدلالون مهمة البيع تحت امرة قراقوش.
وقد نال القاضي الفاضل مائة ألف مجلد من المكتبة، كما نال عماد الدين الأصفهاني نصيباً من الكتب بلغ ثمانية جمال، وبهذا أطفئت الشعلة التي كانت محط رجال العلماء والأدباء والشعراء والمفكرين فترة من الزمن.
أما المكتبة الرئيسية الثالثة التي دمرت فهي مكتبة قرطبة التي اهتم بها الحكم الثاني وبذل الأموال الطائلة في جمع الكتب والمخطوطات وزودها بأنفس الكتب والإصدارات التي كانت تؤلف حينذاك وكان الحكم شغوفاً بقراءة الكتب، كما كان مهتماً بتنظيم المكتبة وتصنيفها وتزيينها بالزخارف الفنية، فعين عدداً من المجلدين المهرة لتجليد الكتب التي كتبت بحروف من الذهب، وزينت بالتصاوير الجميلة. وبلغ عدد الكتب التي ضمتها المكتبة قرابة أربعمائة ألف كتاب إضافة إلى دواوين الشعر التي غطت ثمانمائة صفحة من فهرست المكتبة.
وأكد منصور سرحان أن العرب خسروا خسارة فادحة جراء حرق الكتب وتدمير المكتبات الرئيسية التي كانت مصدر إشعاع حضاري لجميع أبناء الإنسانية آنذاك. وجاءت الحروب الصليبية التي استمرت زهاء قرنين كاملين أي من عام 1096م إلى عام 1291م لتقضي على ما تبقى في العالم العربي من كتب ومكتبات. ففي شرق الوطن العربي حرق الصليبيون مكتبة بني عمار في سوريا كما مربنا. وقال : في غرب الوطن العربي وبصورة خاصة في شبه جزيرة إيبريا، شن الأسبان حرباً شعواء على العرب المسلمين هناك، مستهدفين بحقد أعمى الكتب والمكتبات، فعملوا فيها حرقاً وتدميراً من أجل القضاء على التراث العربي والثقافة الإسلامية، ضاربين عرض الحائط جميع المعاهدات والاتفاقيات المعقودة بينهم وبين المسلمين.
وذكر أن مسلسل حرق الكتب وتدمير المكتبات في الوطن العربي لم يتوقف عند هذا الحد، بل استمر وبطريقة أخرى تمثلت في نهب الكتب والمخطوطات النادرة ونقلها إلى بعض البلدان الأجنبية الغازية، فقد قام العثمانيون أثناء احتلالهم مصر وانتزاعها من يد المماليك في القرن السادس عشر الميلادي بسلب ونهب وتدمير وحرق الكثير من المكتبات.
وقد وثق المؤرخ ابن أياس المتوفى سنة 930 هـ/1523م الذي عاصر الفتح العثماني، الكثير من أحداث التخريب والتدمير وحرق المكتبات، وذكر بعضاً منها إبان حوادث عام 923 هـ/1517م وذلك قبل هزيمة طومان باي، حيث كان القتال بين مماليكه والجنود العثمانين. وقد نهبت مكتبة السلطان حسن، وأحرقت مكتبة جامع الأمير شيخو عن بكرة أبيها وغيرها من المكتبات. ونقلت الآلاف من المخطوطات العربية إلى أستانبول. ويقول د. منصور سرحان انه يبقى أن نبين للحقيقة والتاريخ أن هناك تهماً لفقت زوراً وبهتاناً للنيل من المسلمين الأوائل وللصق تهمة حرق الكتب وتدمير المكتبات على أيديهم في السنوات الأولى للفتوح الإسلامية، ومن المدهش حقاً أن اتهام المسلمين الأوائل بحرق الكتب جاء على لسان بعض الكتاب والمؤرخين العرب. فقد ذكر جورجي زيدان في كتابه (تاريخ التمدن الإسلامي) أن إحراق المكتبات على أيدي المسلمين من الأمور المؤكدة وأن كان ذلك بحسن نية حيث لا كتاب إلا كتاب الله. ويبدو أن جورجي زيدان اقتبس من كتاب (كشف الظنون) حادثة حرق مكتبات فارس على أيدي المسلمين بعد فتحها. والمؤكد أن المسلمين براء من هذه الحادثة، ومن حادثة حرق مكتبة الإسكندرية التي اعتمد جورجي زيدان في ذكر حرقها على كتاب تاريخ (مختصر الدول) لأبي فرج المالطي وهو يهودي تنصر، إلا أنه نقل روايته عن مؤرخ مسلم يدعى جمال الدين أبو الحسن علي بن يوسف بن إبراهيم القفطي. والغريب في الأمر أن بعض المؤرخين العرب ذكروا في كتبهم حادثة حرق العرب لمكتبة الإسكندرية كما جاء في كتاب (الموعظة والاعتبار) لعبد اللطيف البغدادي، وأتى من بعده عدد من المؤرخين من أمثال جمال الدين القفطي في كتابه (تاريخ الحكماء) وأبي الفرج بن العبري في كتابه (مختصر تاريخ الدول)، وأبي الفداء في كتابه (المختصر في تاريخ البشر)، وتقي الدين أحمد بن علي المقريزي في كتابه (الخطط المقريزية).
وقد انبرت مجموعة من الباحثين في مجالي التاريخ والمكتبات من العرب والأجانب مفندين مزاعم حرق المسلمين لمكتبة الإسكندرية داعمين بحوثهم وكتاباتهم ببراهين جلية لا يرقى إليها الشك. وفي مقدمة الباحثين العرب الذين توصلوا من خلال البحث في العديد من المصادر التاريخية العربية والأجنبية، وقدموا البراهين التي تؤكد براءة العرب المسلمين من حرق مكتبة الإسكندرية.. محدثكم الذي ضمن كتابه (المكتبات في العصور الإسلامية) براهين وحججاً منطقية تدحض التهم التي حاول البعض إلصاقها بالمسلمين. كما توصل إلى أن قصة حرق المسلمين مكتبة الإسكندرية قصة مختلقة لا وجود لها من الصحة. لقد أراد المحاضر أن يبين حقيقة الفرق بين تهم ملفقة لا تمت بصلة إلى الواقع، وبين أحداث مأساوية قام بها البعض من حكام ومحكومين كان نتيجتها حرق عشرات الآلاف من الكتب وتدمير بعض المكتبات، وبخاصة أن التاريخ الحديث يؤكد أن المكتبات حتى في أوروبا وأمريكا لم تسلم هي الأخرى من الحرق والتدمير. ففي عام 1814م تم حرق مكتبة الكونجرس بالولايات المتحدة الأمريكية بصورة متعمدة.
وأضاف في تاريخ البحرين الحديث تعرضت مكتبة آل عصفور إلى النهب بعد استيلاء العمانيين على البحرين. والمعروف أن هذه المكتبة تأسست في القرن الثامن عشر الميلادي وجمع كتبها الشيخ أحمد بن إبراهيم آل عصفور. وفي مجال آخر أمر عبد الله الزايد بحرق ملفه السياسي، وهو الملف الذي جمع فيه على ما يبدو بعض الوثائق وقصاصات صحفية ومذكراته الخاصة بشأن الأمور السياسية.
18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة د.هشام الجغبير.
قد يهمك أيضًا
اتحدى اي انسان يدعي تفوقه في حل هذا اللغز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
هل انتهى عصر الكتاب و القراءة بوجود النت...................ظ
هسة ممكن اتخاف؟ظ
متواليه للعبقريه ظ......
هل تستطيع الرسم؟؟؟؟ظ
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة