الرئيسية > السؤال
السؤال
علاج لسعال الأطفال
الصحة 10‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة sara222.
الإجابات
1 من 4
للاسف ليس هناك من علاج للكحة عند الاطفال فهي تاخذ دورتها في الجسم وتخرج بعدها ولا ينصح الاطباء بأعطاء الطفل أي علاج
مع تمنياتي بالصحة الدائمه
10‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Savaana.
2 من 4
بسم الله الرحمن الرحيم
نقلت لك التالي أرجو من الله لطفلك وجميع الأطفال الصحة والعافية


إن كأساً من الماء يخفف السعال عند الأطفال أفضل من الأدوية المستخدمة في تخفيف السعال.

هذا ما جاء في مجلة الأطفال الطبية، والتي استنتجت من الدراسة أن الآباء الذين يعالجون أطفالهم من السعال ليلاً بالأدوية المتنوعة المضادة للسعال هو مضيعة للمال، لأن الدراسة أظهرت أن المادتين الموجودتين في معظم الأدوية المستعملة في تخفيف السعال ليلاً لدى الأطفال ليستا أفضل من الماء أو الشراب المُحلى.

تحتوي معظم الأدوية المستخدمة في تخفيف السعال على المادتين: ديكستروميثورفان Dextromethorphan المثبطة للسعال، ومادة دايفينهايدرامين Diphenhydramine المضادة للحساسية.

شملت الدراسة 100 طفل مصاب بالتهاب تنفسي علوي (المنطقة العليا من الجهاز التنفسي) مع سعال استمر أكثر من ثلاثة أيام.

أعطي الأطفال واحداً من ثلاثة أدوية قبل النوم بثلاثين دقيقة: دواء يحتوي على مادة ديكستروميثورفان أو دواء يحتوي على مادة دايفنهايدرامين أو دواء وهمي لا يحتوي إلا على الماء المُحلى.

نتيجة الدراسة: أظهر الأطفال جميعهم تحسناً مدهشاً في تقليل نوبات السعال، إلا أن الأطفال الذين تناولوا الماء المُحلى المُعطر حصلوا على أفضل النتائج.

يقول الباحث إن هذا يبرهن على أن إعطاء الماء وفي الزمن المناسب هما أفضل علاج لمعظم التهابات الجهاز التنفسي، وأن التحسن الذي تحدثه الأدوية التي تباع في الصيدليات يرجع إلى الأثر النفسي الذي يحدثه العلاج.

تؤكد هذه الدراسة على الشك الذي يساور كثيراً من الأطباء والصيادلة بقلة فاعلية أدوية السعال وطرد البلغم. ويؤيد ذلك ما جاء في "كتاب ميرك للتشخيص والعلاج Merck Manual of Diagnosis and Therapy" المعروف لدى الأطباء، والذي جاء فيه أنه لا يوجد دليل واضح على أن أدوية السعال تعطي أية فائدة.

تعليق على الدراسة
تستخدم أدوية السعال بشكل واسع لتخفيف السعال عند الأطفال بدون أن يكون هناك دراسات مقارنة تثبت فاعليتها في تخفيف السعال، لكنها تستخدم من زمن طويل، ولا يوجد بديل لها حتى الآن، أما هذه الدراسة فقد أثبتت أن تناول الماء الدافئ قبل النوم يقلل من نوبات السعال عند الأطفال بشكل أفضل من الأدوية المستخدمة حالياً.

إن إعطاء الماء للأطفال مفيد جداً في كثير من حالات الجهاز التنفسي مثل الربو، إذ يستحسن إعطاء الطفل كأساً أو كاسين من الماء عند أول إحساس بقدوم نوبة الربو.. إذ قد يكون الجفاف مهيجاً للجهاز التنفسي.

إن أي عضو أو نسيج في الجسم يتلف أو يتهيج بالجفاف، لكنه يتحسن ويصح بشرب الماء، إن تناول الماء بكمية وافرة يرطب كل أجهزة الجسم وسطوحه الداخلية (الرئتين والجهاز الهضمي) والخارجية مثل الجلد، ويجرف معه عند خروجه كثيراً من السموم والجراثيم.. إذ يجرف البول الجاري بوفرة كل الرواسب والجراثيم من الجهاز البولي، وعندما يقل البول تتلف الكلى، وكذلك العين تتلف عند جفافها وقلة دموعها، ومثل ذلك الفم وبقية فتحات الجسم تصح بوفرة الماء وتتلف بالجفاف.

نظرة اقتصادية

لو قامت باحثة بدراسة عملية لمعرفة كم تعادل التكلفة الإجمالية لشراء الأدوية المستوردة أو الأدوية المحلية المستخدمة في تخفيف سعال الأطفال، ثم وضعت النتائج والتوصيات أمام المسئولين، فإن الأخذ بنتائج هذه الدراسة يوفر على الدوائر الرسمية والآباء ملايين الدولارات، والتي لو رصدت لنشر الثقافة الصحية من خلال الفضائيات، لأفضت إلى توفير مليارات الدولارات بالإضافة إلى تحسين الصحة العامة، وتحسين نوعية حياة الناس.



منقوووول
11‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مسلمةأرجوالجنة.
3 من 4
تدليك صدر الطفل بزيت السمسم يخفف من أعراض السعال

-         مبشور الجزر يسلق مع مطحون سكر النبات أو عسل النحل الصافي علي نار هادئة ويقدم للطفل خصوصا في الصباح ممتاز لعلاج سعال الأطفال

-         ولعلاج الكحة المصحوبة ببلغم انقعي مقدار ملعقة صغيرة من مطحون لبان الذكر الأبيض في مقدار فنجان صغير من الماء الساخن وذلك من الليل حتى الصباح وفي الصباح حّليه بسكر النبات أو عسل النحل الصافي وأعطيه ملعقة صغيرة كل 4 ساعات ويفضل أن تؤخذ ملعقة علي غيار الريق / ملاحظة هامة هذه الوصفة لعلاج الكحة المصحوبة ببلغم ويمنع استعمالها في حالة الكحة الجافة ( الناشفة )

-         أغلي ورقتان أو ثلاث من ورق الجوافة الأخضر في نصف كوب من الماء ثم حليه بالسكر  وأعطيه عدد 3 ملعقة صغيرة كل 4 ساعات

-         انقعي مقدار ملعقة صغيرة من ورق الزيزفون ( التليو ) في كوب من الماء الساخن وغطيه لمدة 10 دقائق ثم أعطيه عدد 3 ملعقة صغيرة كل ساعتين
11‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة مسلمةأرجوالجنة.
4 من 4
علاج الكحة عند الاطفال لا يكون بعلاج السعال نفسه، فإن السعال أنه وسيلة دفاعية من الجسم تساعد علي التخلص من البلغم والقاذورات الموجودة بالجهاز التنفسي، ولا يجوز علاج السعال نفسه إلا إذا كان يتسبب في قلة النوم أو كان مزعجاً للغاية. لكن علاج السعال عند الاطفال وحتى الكبار البالغين يكون بعلاج السبب الرئيسي لظهور المشكلة كالربو والإنتان التنفسي. ففي حالات الربو تعطي موسعات القصبات وفي حالات الإنتان يتم علاج الطفل بالمضادات الحيوية.

وهذه هي جميع أنواع السعال عند الأطفال:

1-  السعال الديكي أو الكحة الإشتدادية: وفي هذه الحالة يقوم الطفل بالسعال أو الكحة لمرات عديدة متتالية وتنتهي بشهيق عميق يشبه صياح الديك أو بالإقياء. وفي بعض الحالات يرجع السبب إلي التهاب الشعبيات الهوائية للطفل وينصح بمراجعة الطبيب فور ملاحظة هذا النوع من السعال.

2-  السعال المستمر: من الممكن أن يستمر السعال الناجم عن الرشح أن يستمر لمدة 3 أسابيع متتالية خاصة إذا ما تمت إصابة الطفل بحالات رشح متكررة، كما تتضمن أسباب الإصابة بهذا النوع من الكحة السعال التحسسي والربو والتهاب الجيوب المزمن. وهذا النوع يحتاج لتقييم حالة الطفل بدقة عند طبيب الأطفال.

3-  السعال الفجائي أو الكحة الفجائية: كما هو مبين من اسم السعال، عادة ما يكون الطفل بحالة طبيعية تماماً ومن ثم يبدأ بالسعال فجأة، وعادة ما يكون سبب هذا السعال دخول شيء غريب في القصيبات الهوائية للطفل مثل المكسرات أو قطعة نقود أو خرز وما إلي ذلك. وفي هذه الحالة لا يجب محاولة استخراج الجسم الغريب ويفضل استشارة الطبيب علي الفور.

4-  السعال المرافق للأزيز (الصفير): وفي هذا النوع من السعال يرافقه صوت صفير خلال زفير الطفل ما يعني أن هناك عائق جزئي في طريق الهواء الذي يخرج من القصبات. ويشاهد هذا النوع من الكحة او السعال عند الأطفال في حالة التهاب القصيبات الشعرية (الربو) أو بسبب وجود جسم غريب في القصبات لدي الطفل. ويجب أيضاً في هذه الحالة استشارة طبيب الأطفال لتقدير حالة طفلك.

5-  السعال المبحوح أو الكحة النباحية: وعادة ما يرجع سبب هذا النوع إلي التهاب الحنجرة وغالباً ما يحدث هذا النوع فجأة في منتصف الليل ويعود سببه إلي تورم الأحبال الصوتيه في حنجرة الطفل بسبب التحسس أو بسبب فيروسي. وفي هذه الحالة يكون سعال الطفل قوي لدرجة التسبب في الذعر والخوف لدي الوالدين، وقد يترافق هذا النوع من الكحة مع شهيق قوي يطلق عليه الصرير. هذا النوم من السعال قد يشاهد عند الأطفال المصابين بإلتهاب لسان المزمار وعادة ما يرافق السعال في هذه الحالة سيلان اللعاب وارتفاع درجة حرارة الطفل وتدهور حالته، وهذه الحالة حرجة وتستدعي مراجعة قسم الإسعاف فوراً وبدون تردد.

6-  سعال النهار: عادة ما تشتد أعراض هذا النوع من السعال في النهار وتخف خلال الليل، وترجع أهم أسباب هذا النوع إلي الربو (السعال التحسسي) والتهاب المجاري التنفسية والرشح. ويمكن للجهد والهواء البارد أن تزيد من أعراض هذا النوع من السعال.

7-  سعال الليل: عادة ما تكون حالات السعال والكحة عند الأطفال أسوأ وأشد خلال فترة الليل، ويرجع السبب في ذلك إلي سيلان مفرزات الأنف والجيوب الأنفية إلي الخلف باتجاه البلعوم وخلال وضع الاستلقاء يتسبب الأمر في تخريش الطرق التنفسية والبلعوم ومن ثم يؤدي إلي حدوث السعال، كما يتسبب احتقان الأنف في نفس المشكلة. كذلك تشتد الكحة خلال الليل عند الأطفال المصابين بالربو بسبب زيادة حساسية الطرق التنفسية خلال فترة الليل، مع العلم بأنه قد يكون السعال الليلي المزمن هو العرض الوحيد للربو.

8-  السعال المرافق لارتفاع درجة الحرارة: إذا كان الطفل يعاني من السعال البسيط والسيلان فهو مصاب بالتهاب مجاري تنفسية علوية أو رشح عادي وفي حالة وجود حرارة خفيفة فلا داعي هنا للقلق، لكن إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة فقد يرجع سبب السعال في هذه الحالة إلي التهاب الرئة وذات الرئة فيجب استشارة طبيب الأطفال علي الفور خاصة إذا كان الطفل يعاني من التنفس السريع والضجر.

9-  السعال المصاحب للإقياء: في البداية يجب التنويه إلي أن أي سعال شديد قد يحرض الإقياء عن الأطفال بسبب إثارة السعال لمنعكس الغثيان، لكن في حالة استمرار الإقياء يجب مراجعة الطبيب مع الأخذ بالاعتبار أن الإقياء قد يرافق السعال في حالة إصابة الطفل بالربو أو السعال الديكي.

10- السعال المصاحب للرشح: عادة ما يترافق الرشح مع السعال عند الأطفال وقد يستمر السعال لمدة 7 أيام وربما أكثر بالرغم من زوال بقية أعراض الرشح.

11- السعال عند الأطفال الرضع: عند الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم 6 أشهر يجب أخذ الحيطة والحذر عند إصابتهم بالسعال، والمشكلة انه تكثر إصابتهم بالتهاب القصيبات الشعرية والتهاب الرئة وتسرع التنفس وضيق النفس في فصل الشتاء. وفي هذه الحالات يجب مراجعة الطبيب أو المستشفي علي الفور.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

للاختصار ولتبسيط الأمر، عادة لا تستدعي حالات السعال أو الكحة عند الأطفال القلق، لكن في الحالات التالية يجب مراجعة الطبيب علي الفور:
1-  إذا كان السعال عند الأطفال الذين لم تتعدي أعمارهم 3 شهور.
2-  إذا كان السعال يرافقه صعوبة في التنفس وبذل مجهود عضلي من الطفل للتنفس.
3-  إذا كان السعال يرافقه ارتفاع واضح في درجة حرارة الجسم خاصة عند الأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر.
4-  إذا كان السعال يرافقه خروج دم مع البلغم.
5-  إذا كان السعار يرافقه لون أزرق أو رمادي في اللسان والشفتين والوجه.
6-  إذا كان السعال يرافقه صوت شهيق شبيه لصوت صياح الديك.
7-  إذا كان السعال يرافقه صوت صفير (أزيز) عند الطفل الغير مصاب بالربو.
8-  إذا كان السعال يرافقه صرير أو صوت نباح خلال الشهيق.

ولمزيد من المعلومات اتبع المرفقات مع تمنياتي بالشفاء العاجل ان شاء الله :)
22‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة Shady Shaheen (Shady Shaheen).
قد يهمك أيضًا
ما أنواع الحفاضات وما شروط اختيارها لدى الأطفال حديثي الولادة
تربية الأطفال)) هل تعلم أنك نافذة إبنك للعالم!! .. فهل تخصص وقتا لتتحاور معه ( مهما كان صغيرا )؟؟
ماالسبب ..؟
الأبناء....مسؤولية على الأباء.....
متى تبدأ أعراض الربو عند الأطفال؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة