الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يمكن تطوير الثقافة العربية لتصبح ثقافة علمية معاصرة محافظة على تراثها وهويّتها ؟
العالم العربي | الثقافة والأدب 20‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة اللون الرمادي.
الإجابات
1 من 172
بالتمسك بالهويه الاسلاميه والمخزون القيمى لمجتمعنا والاهتمام به فى مناهجنا العلميه ودعمه اعلاميا
20‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة neha1964l.
2 من 172
بتطوير المؤسسات التعليمية و التاهيل الجيد للاطر و خاصة الاهتمام بالتعليم العالي و البحث و دعم الشباب المبدع
20‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة faridi.
3 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة
26‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة laydy (احمد بو خاطر).
4 من 172
بالتغلب على بعض العقبات التي تقابل التنمية الثقافية ومنها :
1-العقلية التقليدية التي تميل الى العلاجية عكس العقلية الحديثة التي تميل الى الوقائية ..
2-عدم اتخاذ الخطوات الفعليه لربط التنية الثقافية بخطط التنمية الاقتصادية ..
3-العادات والموروثات التي تقف ضد التغيير باي شكل دون نقد بناء او تفنيد ..
4- يقف الجيل الاول ضد اي تطور يخالف معتقداتهم خوفا على مكانتهم الاجتماعيه ..
5-الخرافات والتحريمات حيث يتمتع القساوسة والكهنة والعرافون في بعض المناطق بسيطرة قوية على الناس ويخافون من فقدانها عند توعية الناس ..
6-غياب النقد الموضوعي الذي يفترض تقييم الاراء والاتجاهات باسلوب علمي منظم ..وليس الرفض او المعارضة لذاتها ..
بالضافة الى التبعية الثقافية والغزو الثقافي ولكنه امر يطول شرحه ..
:) من دراساتي ....
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة smile 90.
5 من 172
نعم يمكن

كيف؟    الحضارة مثل النبات  ..تنمو من تلقاء نفسها ما علينا سوى سقايتها وعدم دوسها
ماء الحضارة هو العلم والعمل والوفاء للحقيقة فقط
عدم دوسها يتجلى بمقاومة كل استبداد(استبداد أسري _(((ثقافي وفكري))) _ سياسي _ طائفي ......... ) فلا حضارة ولا إبداع بدون حرية فكرية وفعلية

وأن نفهم بأن التطور لا يأتي من السماء بل من العقل + العمل    ولا يوجد أي طريقة ثانية للتطور
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة اللي بيسأل كتير (Roze Ai).
6 من 172
يمكن القول إنَّ تنمية الإنسان هي الغاية من كل خدمة ثقافية، أو خدمة للثقافة، بل هي الغاية القصوى من التنمية الشاملة ككل. ولذلك فإنّ بناء الإنسان المسلم وتكوينه وإعداده لخوض معركة الحياة، وبكلّ جدارةٍ وكفاءةٍ واقتدار، وبشجاعة القلب وجسارة العقل، هو الهدفُ الرئيسُ الذي يجب أن يضعه مخطّطو التنمية الثقافية في العالم العري والإسلامي في مقدمة الأهداف التي يسعون إلى تحقيقها.

وبناءُ الإنسان لا يتمّ بالتربية والتعليم فحسب، ولا يقوم بالثقافة والفكر فقط، ولا ينهض بالفن والأدب دون غير، ولكن بناء الإنسان يقوم أساساً على هذه العناصر مجتمعةً، وعلى عناصر أخرى، منها التوجيه الاجتماعي الرشيد، ومنها التزكية النفسية الصحيحة، ومنها إتاحة فرص الحياة الكريمة التي تكفل للمرء التنشئةَ السّويةَ في ظلّ مناخ نظيف، يُتيح التمتعَ بالحقوق التي كفلها اللَّه لبني البشر كافة.

إنَّ هذه الرؤية الإسلامية الحضارية إلى خدمة الثقافة رسالةً ومنهجاً وإطاراً للعمل في العلم العربي هي التي تفتح أمامنا آفاق المستقبل الثقافي للعالمين العربي والإسلامي. وفي هذا الإطار العام تعمل المنظمات العربية و الإسلامية، سواء على مستوى تنفيذ برامج خطط العمل الثلاثية المتوالية، أو على مستوى التخطيط لمستقبل الثقافة في العالم العربي والإسلامي. وسنفصل فيما يلي، القول في المستويَيْن معاً.
مستوى تنفيذ خطط العمل  :

يجب ان تتضمن خطط العمل مجموعةً من البرامج والأنشطة المخصّصة لخدمة الثقافة العربية الإسلامية، و على سبيل المثال :

1 . الذاتية الثقافية الإسلامية.
2. الثقافة في خدمة التنمية الشاملة في الوطن العربي.
3. الثقافة الإسلامية الفاعلة والمتفاعلة.
4. القدرات الاتصالية للبلدان العربية والإسلامية.

وتتفرّع عن هذه الحقول المحاور التالية :

1 . الأرث الثقافي العربي والاسلامي.
2. التراث الفكري المنقول.
3. الإبداع الأدبي والفني.
4. الاستثمار في مجال الثقافة.
5. الثقافة والفئات الاجتماعية.
6. الثقافة الإسلامية والمحيط البشري.
7. الثقافة الإسلامية والقيم الإنسانية.
8. التكافل الثقافي الإسلامي.
9. التبادل الثقافي بين المسلمين.
10. التفاعل بين الثقافات العربية والاسلامية.
11. القدرات التقنية والبشرية للاتصال الجماهيري.
12. التبادل والتكامل بين الدول الإسلامية في مجال الإعلام والاتصال.
13. البلدان الإسلامية والفضاء الاتصالي العالمي.
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
7 من 172
الأرث الثقافي العربي والاسلامي. و التراث الفكري المنقول.

الإبداع الأدبي والفني. والاستثمار في مجال الثقافة.
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مرسول الحب KSA.
8 من 172
هناك ثلاث نقاط مهمة جدا لرقي الثقافة العربية لتصبح ثقافة علمية :
1- التمسك بالهوية الإسلامية .
2- القراءة ( أمة اقرأ لا تقرأ اليوم ) .
3- الإخلاص .

تفصيل كل نقطة :
أ- التمسك بالهوية الإسلامية ..
 إن التمسك بالهوية الإسلامية يعزز الثقة بالنفس , ويرفع المجتمع بأسره لو حافظ على هويته , ويكفي أن العصور الوسطى المتفقة من المسلمين والغرب على تسميته بالعصر ( الإسلامي ) , واليوم جميع العلوم هي مبنية على علوم العصور الوسطى , وهذا شيء يدعوا للفخر .

ب- القراءة ( أمة اقرأ لا تقرأ اليوم ) :
إن القراءة هي من أسس الثقافة , فالقراءة هي المصدر الرئيسي بالنسبة للدول المتقدمة في تطوير الناشيء بشكل خاص أو تطوير المجتمع بشكل عام , ولا نريد أن نتطرق لمعرفة فوائد القراءة لأنها بديهية جدا ً .

ج- الإخلاص بالعمل :
حسب قول كاتب مشهور ياباني فإن ذلك الكاتب قد ألف كتابا وذكر فيه قصة عن سعودي أتى لليابان ليعرف سر تقدم اليابان .. فقد زارها للمرة الأولى ولم يعرف السر ثم عاد للمرة الثانية ولم يعرف ذلك السر , وعاد للمرة الثالثة فكان في كوفي شوب جالس وإذا به يرى في سيب ينظفه عامل نظافة لا يوجد عنده احد ومع هذا فوجد أن العامل يجتهد وكأن مديره يراقبه , وللأسف قرأت خبرا ً بأن مدرس هرب من المدرسة بسبب أن مدير المدرسة أراد أن يقيمه , وهذه دلالة على التخلف بالنسبة لنا .
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق الثقافة.
9 من 172
الثقافه لا تعرف لغه  التطور من صنع الايدي و ليس القوميه  ...
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة habash (habash al habash).
10 من 172
الثقافة كلمة عريقة في اللغة العربية أصلا، فهي تعني صقل النفس والمنطق والفطانة، وفي القاموس المحيط : ثقف ثقفًا وثقافة، صار حاذقًا خفيفًا فطنًا، وثقَّفه تثقيفًا سوَّاه، وهي تعني تثقيف الرمح، أي تسويته وتقويمه. واستعملت الثقافة في العصر الحديث للدلالة على الرقيّ الفكري والأدبي والاجتماعي للأفراد والجماعات. والثقافة ليست مجموعًة من الأفكار فحسب، ولكنها نظريٌة في السلوك بما يرسم طريق الحياة إجما ً لا، وبما يتمّثل فيه الطابع العام الذي ينطبع عليه شعبٌ من الشعوب، وهي الوجوه المميّزة لمقوّمات الأمة التي تُمَيَّزُ بها عن غيرها من الجماعات بما تقوم به من العقائد والقيم واللغة والمبادئ، والسلوك والمقدّسات والقوانين والتجارب. وفي الجملة فإن الثقافة هي الكلُّ المركَّب الذي يتضمن المعارف والعقائد والفنون والأخلاق والقوانين والعادات.

ولذلك يجب
1 "عملية تنمية للنواحى الفكرية والروحية والجمالية "
"طريقة معيشية معينة في حياة شعب من الشعوب، أو مميزة لفترة من الفترات أو مجموعة من المجموعات".
" جميع الأعمال والممارسات الخاصة بالنشاط الفكري والفني بصفة خاصة"
لابد من وجود اكتساب سلوك من نوع جديد ,أو على الأقل تعديل لسلوك كان موجودا مسبقا.
لابد لهذا الكائن الذي اكتسب سلوكا جديدا أن ينقله إلى غيره من بنى جنسه.
يتسم السلوك الجديد بالترابط قي حد ذاته وفيما بين الكائنات المكتسبة له بعضهم البعض، قي ضوء الخصائص السلوكية المتعارف عليها.
يجب أن يتسم السلوك المكتسب بالاستمرار لكى يقوم بممارسة أثره أطول فترة ممكنة بعد فترة الاستجابة.
يجب أن ينتشر هذا السلوك قي شكل وحدات اجتماعية.قد تكون هذه الوحدات الاجتماعية على شكل عائلات ,عشائر، قبائل، أو أقارب.
وأخيرا، يجب أن يستمر هذا السلوك عبر عدة أجيال
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة The Ghost Medo (محمد احمد).
11 من 172
بالمحافظه على الهويه الاسلاميه وتطوير المؤسسات العلميه والثقافيه
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة aljabal (al jabal).
12 من 172
المحافظه عى هويتنا وتذليل العقبات من اجل التنميه والتطوير
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الكرعاوي.
13 من 172
بالتمسك بقيمها الراقيه وهويتها الحضارية التي انشاتها والتواصل مغ مختلف الحضارات والعلوم الاخري وتحري المفيد منها ونشر العلم وتداولة وجعلة اولويات
اهنماماتها وسقل الشخصية العربية لتعيد تكوين ذاتها التي عرفت بها والت كانت سبب انطلاقها .....
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
14 من 172
التمسك بالدين الاسلامي الصحيح والثقافة والعمل وحب الوطن وحب المجتمع
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة روعةالكون.
15 من 172
لا بد أن يكون هناك صلةٌ بين الإسلام و الثقافة العربية و إلا فلن تكون هناك ثقافة عربية ناجحة.

فمن هم العرب دون محمد-عليه الصلاة و السلام-؟

و كيف كان العرب قبل محمد غير الجاهلية،و وأد البنات،و حروب القبائل؟
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أبو بكر التميمي (أبو بكر).
16 من 172
ارجع الى كتابك وارجع الى سنة رسولك ودينك الاسلام خير وسيلة انت ستكون اثقفهم واعلم من كلهم وهذا تراث باقى الى يوم القيامة وهويتها معلومة . ومن الله التوفيق

لقد اكتفيت سابقا بالاجابة اعلاه
لكن يا اخى شوف القنوات العربية عامة ما فى شيء غير الغناء والرقص والفن والافلام اللى نعوذ بالله .يا اخوىتى نحن نريد برامج علمية تثقف الشخص ترفع اخلاقه وزيادة اعتماده بنفسيه شوف التاريخ العربي كيف اصبح .90% من القنوات لا تستطيع ان تنظر الها  لماذا 95% من القنوات لا تعرض اى برنامج علمى انى حتى مش عربي بس انى مسلم شوفتوا برنامج الخواطر فى ام بي سي  شوف الثقافة يا اخى هل هناك فرق بينك وبينه طبعا لا ولكنه يعرف حق اذا كان عليه او لديه .اذا جيل العجزة راح بس فى جيل ثانى قادم ومستعد يستلم  المهام بس لازم نبدأ من عمر 5 سنوات اللى راح راح خليه يتعلم اشترى كومبيوتر بس لاتشترى العاب حروب اشترى دراجة بس للعمل وديه للسوق حتى يتعلم مش حتى يخرج من البيت وماما ترتاح يا اخى خلى كل واحد يبدء من البيت وحتى القنوات وكل وسائل الاعلام انى ما شفت ولا اعلان واحد تعليمى للاطفال غير الارهاب لسنا ارهابيين وفى الاخبار تم القبض على عربي مسلم فى العالم يا اخوانى كفاية .اسف طولت يمكن
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة شاب محترم1.
17 من 172
صعب ...صعب
نحتاج الى عدة قرون حتى تعود الحضارة العربية والاسلامية الى ذروتها
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة h e l l.
18 من 172
الثقافة هى مجموع العلوم و المعارف المُتحصّلة من مجتمع معيّن.

تطوير الثقافة يكون بالآتى ...

* تطوير المناهج التعليمية لترسيخ الثوابت العلمية و الفكرية فى مراحل مبكّرة.
* تشجيع البحوث العلمية و الفكرية.
* توفير مناخ حرّ و مسئول بحيث تكون الحرّية فى الفكر و العمل يقابلها المسئولية.
* القراءة الصحيحة للتاريخ و عرضه بكل حياديّة.
* البعد عن العنصريّة و القومية الزّائفة.
* مواجهة المشكلات الحياتية المعيشية العربية بحلول واقعيّة و جذرية.
* الإنفتاح على العالم و تبادل الثقافات.
* ترسيخ مبادئ العدالة و المصداقيّة و الخُلُقيّة.

فأى ثقافة فى الدنيا تتوفّر بها هذه القيم ستصبح أفضل ثقافة فى عصرها فما بالك بثقافة تراثها الإسلام !!
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Name Enough.
19 من 172
ن أول تكليف نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أهم أسس التثقيف
(( اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، اقرأ وربك الأكرم ، الذي علم بالقلم ، علم الإنسان ما لم يعلم ))
كان هذا النص قاعدة الإصلاح الأولى التي صنع النبي صلى الله عليه وسلم بها نواة مجتمع حضاري حوَّل مجرى التاريخ في منطقة لا تمتلك أنموذجاً للحضارة .
وفي واقعنا المعاصر ثمة انفصام بين هويتنا وثقافتنا يحكم مسبقاً على مشاريعنا بالعقم ، فالوطن العربي تمتلك شعوبه هوية تختلف عن هوية الشعوب الأخرى ، ولا يمكن بحال أن تتفاعل مع ثقافتها ، بل تنبهت مؤخراً إلى الغزو الثقافي الذي رافق الغزو الإعلامي وأصبح موضوع بحث ونقاش . يطرح هذا في أوساط المؤسسات الثقافية التي تقف حيرى أمام فشلها في الرقي بثقافة الشعوب وتنميتها .
إن الجدلية بين ثقافة المجتمع وقيمه لا يمكن أن تنفصم ، وكل تنمية للثقافة لا تنطلق من قيم المجتمع الذي تطرح فيه هي عقيمة ، ومن ثم فإن الشعب العربي لا يمكن أن يتفاعل مع ثقافات تتنافى مع قيمه وإن سميت ثقافة عربية .
ولا تعني أصالة الثقافة إهمال ثقافة الآخر وعدم الاطلاع عليها والإفادة منها ، كما لا تعني ثقافة دينية بالمعنى الكهنوتي ، وأيضاً ليست نشر العلوم الشرعية التخصصية التي تدرس في المعاهد كما هي عليه ، بل تعني العودة إلى الأصالة منهجاً وقيماً ومصدراً في تنمية ثقافة المجتمع أيا كان اتجاهها أدباً أو فكراً أو فناً .
والثقافة العربية ليست ثقافة مستوردة ، ولا مترجمة ، ولا ملفقة ، ولا منغلقة ، بل هي ثقافة تعتمد على الإبداع الذي ينبع من التأمل والنظر في الكون،ولا حدود لهذا الإبداع فأفقه مفتوح.
تعد ثقافتنا العربية من أغنى الثقافات العالمية وأهمها ، فبعد أن ترسخت جذورها قبل الإسلام لغة مشرقة وحكماً وخطباً وأمثالاً وشعراً تجلت فيه العبقرية العربية وكان صورة لحياة العرب ومرآة تفكيرهم ومشاعرهم ومسرح خيالهم ، تنزل القرآن الكريم بالعربية فأغناها معاني سامية وبياناً رائعاً ، وفتح لها سبل الانتشار في مشارق الأرض ومغاربها .
وبعد السلطان المكين ، أقبل العرب على نقل علوم الأقدمين ، ومنها انطلقوا في آفاق العالم مستكشفين مبدعين إلى جانب عطائهم المستمر في الفقه والأدب وفنون القول كافة .
وخلال هذه المسيرة الشاقة تعرضت الثقافة العربية لسهام "الآخرين" ، الذين حاولوا الإساءة إلى اللغة العربية وإقصاءها عن التدريس ومجالات الحياة المختلفة ، ثم حاولوا إدخال مفاهيم مزيفة في الثقافة العربية ، ثم جاءت ثقافة العولمة لتزاحم الثقافة العربية في عقر دارها كما تزاحم ثقافات مختلف شعوب العالم لتجعله بلا حدود ولا ألوان ، ساحة للسلع ومتجراً واسعاً يكدس منه الطامعون أرباحاً خيالية هي عرق الكادحين ودم المناضلين في أرجاء الأرض .
إن قدر لغتنا العربية أن تقاوم الإقصاء والتشويه ، وقدر أمتنا أن تحافظ على هويتها وترد َالطامعين بها . إن إرادة الحياة هي الأقوى
والحقَّ هو الأبقى والمستقبل لمن صبر حتى نيل الظفر.

الصراع بين دعاة الأصالة والمعاصرة

لقد شهدت الساحة العربية توترات شديدةً بين ثنائيات عديدة مترادفات لمعنى واحد : التقليد والتجديد ، المحافظة والتحديث ، الجمود والتحرر ، الرجعية والتقدمية ، الأنا والآخر ، الداخل والخارج ، المحلي والعالمي ، القديم والجديد ، التراث والحداثة، ومنها الأصالة والمعاصرة .
وجدت منذ عصر النهضة ـ وتوجد الآن ـ في المجتمع العربي أقلية تدعو تصريحاً أو تلويحاً إلى تقليد الغرب جملة وتفصيلا ، بهدف الخروج من وضعنا البئيس . إن بعضهم يفسر هذا الميل بالقانون الاجتماعي الذي ذكره ابن خلدون ، القاضي بأن المغلوب مجبول على تقليد الغالب في كل شيء .
إن أمتنا العربية على الصعيد الثقافي لا تبدأ من العدم بل هي تستند إلى إرث ثقافي غني باذخ ، وما يشغلها الآن هو : كيف توائم بين هذا التراث وبين متطلبات العصر الذي نعيش فيه . هل تتمسك بالثقافة المتوارثة التي ألفتها أم تهجرها إلى ثقافة مستوردة ؟ خطران يتهددانها لأنها إن تمسكت بالقديم مكتفية به عاشت خارج الزمان ، وإن تلبست الجديد بلا روية عاشت خارج المكان .
إن هذه المشكلة قد شغلت العديد من المفكرين والباحثين ، ولكن من الجلي أن الثقافة ليست في أكثر مكوناتها صيغة جامدة لا تتغير ، بل هي نتاج بشري ينمو ويزداد عمقاً واتساعاً بجهود البشر . فالثقافة العربية في عصر المعري ببلاد الشام وعصر ابن رشد في الأندلس ليست الثقافة العربية في العصر الجاهلي أو صدر الإسلام أو العصر الأموي .
إننا نستطيع أن نقدر للتراث قيمته ودوره في تكويننا النفسي والاجتماعي ونأخذ منه ما تقتضيه حاجتنا اليوم ، وأن نقبل على الثقافة المعاصرة فنقتبس من ثقافات الآخرين ما تحتاج إليه ثقافتنا لتحقق معاصرتها ومواكبة الثقافات الأخرى ، ولاسيما في ميدان العلوم والتقانة والتقنية والعلوم المستحدثة في السنوات الخمسين الأخيرة ، فالمواءمة بين الموروث والجديد يحفظ للأمة هويتها ويجدد طاقتها على النماء والتطور .
أجل إن الثقافة العربية هي إحدى الثقافات الكبرى في تاريخ البشرية ، وهي مؤهلة اليوم لاستئناف دورها حاضنة لقيم الخير والعدالة والمساواة والمحبة والسلام ونابذة كل ما يشوه الإنسان من صور الشر والجور والعنصرية والظلم ، وذلك من خلال صيغة مركبة متحركة متطورة لا تتنكر للأمس الغابر ولا تغمض العين عن متطلبات اليوم والغد .
هكذا يوجد على الساحة العربية تياران يتفقان في الهدف ،محو التخلف ، ويفترقان في الأسلوب : الأصالة بالمحافظة على الموروث،أم النبوغ في إطار التراث الإنساني المشترك ؟
كان التيار الأول يمثل القديم الموروث في ثباته وشموخه ، وكان التيار الآخر يمثل الجديد الوافد في بريقه وإغرائه .
ولا ريب : أنه وجد غلاة في كلا الفريقين . ففي مقابل الذين يريدون تجديد الكعبة والشمس والقمر ، وجد الجامدون على كل قديم ، الذين يريدون أن يوقفوا حركة الفلك وسير التاريخ ، شعارهم : ليس في الإمكان أبدع مما كان ! وضاع الوسط بينهما حتى قال محمد كرد علي : نسينا القديم ، ولم نتعلم الجديد .
إنها ثنائية مقبولة إذا أعطيت الكلمة حقها من الفهم والتحليل ، وهي ثنائية التكامل ، لا ثنائية التضاد والتقابل ، وقد أحسن د. عبد المعطي الدالاتي صياغتها بقوله : " لن تمتد أغصاننا في العصر حتى نعمق جذورنا في التراث " .
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
20 من 172
التمسك بديننا
والاهتمام بالعلم
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أحمد هيكل 2 (Ahmad Hekal).
21 من 172
طريقه بسيطه.....عدم التمشي خلف الثقافات المشوهه
من مختلف مجالاتها
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نت2010.
22 من 172
بصب كل اهتماماتنا بعيدا عن الجنس الذس يشغل افكار الشباب
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة tsic (Tariq Zeaid).
23 من 172
با لتقدم والتطور والانضباط الانضباط الانضباط   لنسبح قدوه وبذالك نحافض عن ثقافتنا وننشرها
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة koum_2010 (عبد الكريم بن ناصر).
24 من 172
الحفاظ علي الثقافه يأتي من احيائها وعدم دمج الثقافات الاخري بها الا ما يطورها
للتطوير يجب ان نسير بالتوازي مع الواقع وان نطور حسب الواقع بما لا يسمح بالضياع
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نور الفلسطيني (نور الدين الفلسطيني).
25 من 172
بالرقي بالفكر والتفكير
تم التقييم للكل بالموجب
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة احمد باشا.
26 من 172
الرجوع الى كتاب الله وسنه نبيه ....
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة اخوانى وافتخر (Muhammed badr).
27 من 172
يمكننا تطوير الثقافة العربية  بالتمسك بها و الحفاظ على اللغة الام اللغة العربية  و علينا التمسك بالدين الاسلامي...



تقبلوا مروري....

تحياتي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Bilal2012.
28 من 172
_ يمكن دلك عن طريق العودة الى القرءان الكريم و السنة و الابتعاد عن البدع.
_ الاهتمام بالعنصر البشري و دالك عن طريق توفير له الضروف الملائمة للابداع و التميز
_ تحسين حال المسلمين عن طريق استنارة بصائرهم بالعلوم الدينية و الدنيوية
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة salah afkir (Morocco Salah).
29 من 172
سؤال منيح شوف اولا الدين الصح لانه المرشد الاول وصاحب الاعجاز العلمي الاول ثم تعاون وتبادل الخبرات واقل المعلومات واكيد تعزيز الشخصية العربية ولازم نقرأ ولو كتاب شهريا واهم شي تفسير القران وكتب الاعجاز العلمي بالقران لانها تصحي الذهن
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة masa 14.
30 من 172
التمســــــك بالعقيــــدة الاسلاميــــــة ..
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Sàmÿ'w Pàco (مــحــمــد قــرة عــيــنــي).
31 من 172
نعم يمكن اذا اتحدت الدوال العربية واعانت بعضها البعض وتبادلت العلم عندها يمكن انت تصبح هكذا
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محمدالقسيمي (محمد القسيمي).
32 من 172
كانت الثقافة العربية منذ القديم اعظم الثقافات واشهرها ولاكن نتيجة الظروف والاحداث اختلف الزمان عن ماكان ..

نحن نفتخر بثقافتنا العربية القديمة ولاكن يجب على العرب انفسهم ان يطوروا من ثقافتهم ومعلوماتهم وسننجح ان تعاون العرب كما يجب ..

الاهتمام بالعلوم والتعليم والمعرفة وبالموهوبيين والمخترعيين سيساعد على نهوض الثقافة والعلم بعالمنا العربي ..
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Narges ζ͡»͡ ︶.
33 من 172
هي كذلك الآن
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
34 من 172
انت من وين تجيب الأسألة هذي !!! ؟؟

لولا ثقافتنا نحن العرب كان ما تطور احد ...

شكلك عايش في العصر الحجري
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة mhron2008 2 (MY select the different).
35 من 172
عن طريق احترام العلماء وتوفير الجو المناسب لهم
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف.
36 من 172
1- الالتزام بالنظام والوقت

2- الرجوع الى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله علية وسلم

3- ولاء وانتماء كل عربي لوطنة

4- الوحدة العربية
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ِALEX.
37 من 172
التمسك بالهوية الاسلامية
واحياء التراث العربي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ريم البوادي 33.
38 من 172
العلمانية هي الحل
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة goth metalleux.
39 من 172
الاهتمام باللغة العربية، تدريساً وكتابةً ونطقاً، فهي لغة حية، ومعانيها ومفرداتها أكثر شمولية من أي لغة أخرى، وياحبذا لو نظمت برامج وندوات تلفزيونية ومواقع ألكترونية، للتعريف بأهمية اللغة العربية وماتحتويه من مخزون وإرث لايمكن التفريط فيه، والحظ على الإقلاع عن عادة الكتابة باللهجة العامية أو الدارجة بالمقالات والمحادثات الإلكترونية ونشرات الأخبار بكل صراحة أصبحت هكذا أمور تثير اشمئزازنا وقرفنا لأن كل تلك الأمور أصبحت تؤثر على الأطفال فهم لايتابعون إلا المدبلج بالعامية ولانسمع بعد نشرات الأخبار باللغة العامة الدارجة للأسف الشديد .
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة زهرة الأسرار.
40 من 172
الاهتمام بالعقول الابتكارية
تغير سياسة التعلم من الحلول الجاهزة الى ابتكار الحلول
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
41 من 172
بالعلم
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Kadirooo2011.
42 من 172
سؤال جميل + للجميع
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أبو عمو ألروش (ربنا موجود).
43 من 172
لا
اعلم
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ahlawey 4 evar (Ahlawe Forevar).
44 من 172
متى رجعنا الى الكتاب و السنة نصبح اعضم الامم
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة كهينة العرب (nazi amran).
45 من 172
عليها ان تطور مابنت لتكن مركز الحضاره. ولا تقليد الغرب فيما يفعلون
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة mohammad.bunyan (Ḿohammad Ř b).
46 من 172
نأخذ من الغرب ما يفيدنا ونترك مايضرنا كما فعلوا هم معنا في القرون الوسطى

تحياتي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أسير المشاعر (أسير المشاعر).
47 من 172
بزيادة المستوى التعليمي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة sasky aochiha (Sasky Aochiha).
48 من 172
بزيادة المستوى التعليمي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة sasky aochiha (Sasky Aochiha).
49 من 172
بجعلها ثقافة عالمية بعيدة عن التعصب الديني و القبلي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
50 من 172
بواسطه الاعلام
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة موج البحار (Bounce Back).
51 من 172
هي ثقافة عالمية ومعاصرة وهي ام الثقافات العالمية
وما أزدهرت ثقافات الغير وابدعت الابعداخذها وتمازجها معها
غير انها تراجعت قليلاً في العقود الماضيه بسب ماتعرضت له الأمة من غزو إستعماري وحروب ومقاومات وما ترتب على ذلك ومن تفتت وتقسيم الأمة الى دول وكيانات قطرية تحكمها انظمة هزيلة ضعيفة امام ألأستعمارومتسلطة على شعوبها
فتراجع التعليم والوعي وانتشرت الأمية  
في حين أن ثقافات الغير أزدهرت فشدت أهتمام العربي فندفع الكثير مسحور ببريقها ألأخاذ وبدل من أن يستفيد ويتعلم منها ما ينمي ويطور
وينعش ثقافته ويعيد اليها مجدها وبريقها وألقاها ويدفع بها الى الأمام
قام بالتقليد والمحاكاة فعلقة بها شوائب التقليد
ولكي يعود اليها مجدها وتألقها لابد من إعادة النظر في مادخل عليها من شوائب التقليد والحشو الذي يتنافى مع مثلها وقيمها ومثلها العلياء
وماكارم الأخلاق الحاكمة لها
تحياتي
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
52 من 172
باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
53 من 172
انا بنسبي الي الشعب العربي موثقف بس بدنا طرق انو نظهر هذه الثقافه
14‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة amjadtelfah.
54 من 172
بنشر هذه الثقافة في المواقع الانجليزية وفي كل مكان بمحركات البحث ونشر كتب كثيرة عن هذه الثقافة  ونشر مطويات بالصحف ونشر اعلانات في القنوات الفضائية العربية والاجنبية عن هذه الثقافة ووضع برامج في الراديو والتلفزيون عن هذه الثقافة  لكي نوضح معناها
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عبدالله 12 (عبدالله الكويتي).
55 من 172
أن يتم توثيق الثقافة العربية بشكل علمي ومناسب للواقع المعاصر
وأن يتم تفعيل دور المؤسسات الثقافية ونشر الثقافة العربية الأصيلة

وأن نفخر بها ونلتزم بها وليست هناك منافسة بين الثقافات بل هي
ثمات للمجتمعات يلتزم بها كل مجتمع ويفخر بها

وأخيراً

أعلن فخري بكوني مسلم عربي
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Mr.Amged.
56 من 172
الثقافة هى مجموع العلوم و المعارف المُتحصّلة من مجتمع معيّن...............
تطوير الثقافة يكون بالآتى ...
* تطوير المناهج التعليمية لترسيخ الثوابت العلمية و الفكرية فى مراحل مبكّرة.
* تشجيع البحوث العلمية و الفكرية.
* توفير مناخ حرّ و مسئول بحيث تكون الحرّية فى الفكر و العمل يقابلها المسئولية.
* القراءة الصحيحة للتاريخ و عرضه بكل حياديّة.
* البعد عن العنصريّة و القومية الزّائفة.
* مواجهة المشكلات الحياتية المعيشية العربية بحلول واقعيّة و جذرية.
* الإنفتاح على العالم و تبادل الثقافات.
* ترسيخ مبادئ العدالة و المصداقيّة و الخُلُقيّة.
فأى ثقافة فى الدنيا تتوفّر بها هذه القيم ستصبح أفضل ثقافة فى عصرها فما بالك بثقافة تراثها الإسلام !!
يمكن القول إنَّ تنمية الإنسان هي الغاية من كل خدمة ثقافية، أو خدمة للثقافة، بل هي الغاية القصوى من التنمية الشاملة ككل. ولذلك فإنّ بناء الإنسان المسلم وتكوينه وإعداده لخوض معركة الحياة، وبكلّ جدارةٍ وكفاءةٍ واقتدار، وبشجاعة القلب وجسارة العقل، هو الهدفُ الرئيسُ الذي يجب أن يضعه مخطّطو التنمية الثقافية في العالم العري والإسلامي في مقدمة الأهداف التي يسعون إلى تحقيقها.
وبناءُ الإنسان لا يتمّ بالتربية والتعليم فحسب، ولا يقوم بالثقافة والفكر فقط، ولا ينهض بالفن والأدب دون غير، ولكن بناء الإنسان يقوم أساساً على هذه العناصر مجتمعةً، وعلى عناصر أخرى، منها التوجيه الاجتماعي الرشيد، ومنها التزكية النفسية الصحيحة، ومنها إتاحة فرص الحياة الكريمة التي تكفل للمرء التنشئةَ السّويةَ في ظلّ مناخ نظيف، يُتيح التمتعَ بالحقوق التي كفلها اللَّه لبني البشر كافة.
إنَّ هذه الرؤية الإسلامية الحضارية إلى خدمة الثقافة رسالةً ومنهجاً وإطاراً للعمل في العلم العربي هي التي تفتح أمامنا آفاق المستقبل الثقافي للعالمين العربي والإسلامي. وفي هذا الإطار العام تعمل المنظمات العربية و الإسلامية، سواء على مستوى تنفيذ برامج خطط العمل الثلاثية المتوالية، أو على مستوى التخطيط لمستقبل الثقافة في العالم العربي والإسلامي. وسنفصل فيما يلي، القول في المستويَيْن معاً.
مستوى تنفيذ خطط العمل  :
يجب ان تتضمن خطط العمل مجموعةً من البرامج والأنشطة المخصّصة لخدمة الثقافة العربية الإسلامية، و على سبيل المثال :
1 . الذاتية الثقافية الإسلامية.
2. الثقافة في خدمة التنمية الشاملة في الوطن العربي.
3. الثقافة الإسلامية الفاعلة والمتفاعلة.
4. القدرات الاتصالية للبلدان العربية والإسلامية.
وتتفرّع عن هذه الحقول المحاور التالية :
1 . الأرث الثقافي العربي والاسلامي.
2. التراث الفكري المنقول.
3. الإبداع الأدبي والفني.
4. الاستثمار في مجال الثقافة.
5. الثقافة والفئات الاجتماعية.
6. الثقافة الإسلامية والمحيط البشري.
7. الثقافة الإسلامية والقيم الإنسانية.
8. التكافل الثقافي الإسلامي.
9. التبادل الثقافي بين المسلمين.
10. التفاعل بين الثقافات العربية والاسلامية.
11. القدرات التقنية والبشرية للاتصال الجماهيري.
12. التبادل والتكامل بين الدول الإسلامية في مجال الإعلام والاتصال.
13. البلدان الإسلامية والفضاء الاتصالي العالمي
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة صابر شاكر ذاكر.
57 من 172
متي رجعنا إلي كتاب الله وسنة حبيبه محمد عليه السلام و إعتمدنا علي أنفسنا في كل شيئ و تمسكنا بتعاليم ديننا الحنيف و إبتعدنا عن تقليد الغرب في عاداتهم السيئة وقلدناهم في العلم والإختراع وحب العمل عند ذلك يمكن أن نعيد الثقافة الإسلامية العظيمة إلي الحياة من جديد ....
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ليبيا عروس لبحر.
58 من 172
التفوق العلمي
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
59 من 172
أ- التمسك بالهوية الإسلامية ..
إن التمسك بالهوية الإسلامية يعزز الثقة بالنفس , ويرفع المجتمع بأسره لو حافظ على هويته , ويكفي أن العصور الوسطى المتفقة من المسلمين والغرب على تسميته بالعصر ( الإسلامي ) , واليوم جميع العلوم هي مبنية على علوم العصور الوسطى , وهذا شيء يدعوا للفخر .

ب- القراءة :
إن القراءة هي من أسس الثقافة , فالقراءة هي المصدر الرئيسي بالنسبة للدول المتقدمة في تطوير الناشيء بشكل خاص أو تطوير المجتمع بشكل عام , ولا نريد أن نتطرق لمعرفة فوائد القراءة لأنها بديهية جدا ً .

ج- الإخلاص بالعمل :
حسب قول كاتب مشهور ياباني فإن ذلك الكاتب قد ألف كتابا وذكر فيه قصة عن سعودي أتى لليابان ليعرف سر تقدم اليابان .. فقد زارها للمرة الأولى ولم يعرف السر ثم عاد للمرة الثانية ولم يعرف ذلك السر , وعاد للمرة الثالثة فكان في كوفي شوب جالس وإذا به يرى في سيب ينظفه عامل نظافة لا يوجد عنده احد ومع هذا فوجد أن العامل يجتهد وكأن مديره يراقبه , وللأسف قرأت خبرا ً بأن مدرس هرب من المدرسة بسبب أن مدير المدرسة أراد أن يقيمه , وهذه دلالة على التخلف بالنسبة لنا .
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة malak-sihame.
60 من 172
الدور يقع على عاتق المثقفين وما يمكنهم ان يبرزوه في المحافل الدوليه ... وعلى الدوله ان تبذل العطاء للمتميز وتنحي من يسيئ للثقافة العربية من المحسوبين ...
وللاسف الساحة بها الكثير من المحسوبين على الثقافة والمثقفين ...وامتلأت الساحة بالغث والسمين ... وضاعت الهوية ...
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة دليت (delete al).
61 من 172
بالرجوع الى الإسلام ....................
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
62 من 172
رفع المستوى التعليمي
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مرور الرجال.
63 من 172
البداية تكون بتثقيف الأفراد من جميع النواحي علمياً ودينياً وحتى قي الأمور المهنية وعدم جعل مهنة المعلم مقتصرة على الدروس فقط.
إنشاء مراكز عامة فيها كتب في مختلف المواضيع, نشر حلقات العلم المعاصر في المجالس, وقبل ذلك يجب على الأفراد أن يكونوا راقين هم أنفسهم أولاً حتى يستطيعوا مواكبة العصر..
كما يجب على الناس دعم من لديه موهبة في الكتابة الأدبية وعدم تحطيمه معنوياً (من قبل الأهل مثلاً)
ويجب أن يكون الأفراد أنفسهم يريدون أن يكونوا متعلمين ولديهم خبرة كبيرة جداً في الآلات الحديثة (الكومبيوتر أقل شيء), كما على الفرد أن يلم بلغتين على الأقل غير اللغة الأم, ويمكن من خلال المعاهد إبراز أسماء المتفوقين مثلاً المتفوقون لهذا الشهر: (فلان: في مجال الكومبيوتر وغيره في مجال الكهرباء والفيزياء...) حتى يتشجع الناس.
وإقامة جامعات على المستوى العربي يتخرج منها علماااااااء بمعنى الكلمة حتى تثبت وجودها عالمياً, ويصبح العرب أسياد الحضارة والعلم.
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة yasser 2011.
64 من 172
بالتمسك بالهويه العربيه والقران مهد اللغه العربيه والحفاظ علي قيمنا الاخلاقيه التي تعلم منها الغرب الكثير ففي العصور السابقه كان العرب هم مهد الحضارات اما الان عندما ابتعدنا عما امرنا به الله ورسوله فاصبحنا متخلفيين ورجعيين وارهابيت كما يردد الغرب
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ___mhran____ (MhraN AlTawwaB).
65 من 172
بالتمسك بالهويه الاسلاميه والمخزون القيمى لمجتمعنا والاهتمام به فى مناهجنا العلميه ودعمه اعلاميا
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ✿ånöUnymOş✿ (ånöUn ymOş).
66 من 172
بالعوده الي المنهج الاسلامي الصحيح
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ايراني و أفتخر (Lamon Lamon).
67 من 172
هذه هي الاسئلة التي نتمنى ان تكون دائماً في المقدمة ودائماً مطروحة للنقاش

اما بخصوص المشاركة فلا يستبعد ان تعود الثقافة العربية افضل من السابق
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة فارس زمن الحرب.
68 من 172
بالتطوير الثقافي ,فمثال على ذلك القراءة للكتب العادية والاهتمام بالمكتبات واختيار الكتب التثقيفية التي تتناسب مع ميولنا
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Myriad.
69 من 172
لا اله الا الله           محمد رسول الله


سبحان الله وبحمده            سبحان الله العظيم
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة F B I (ابو لهب).
70 من 172
بالتمسك بالهويه الاسلاميه والمخزون القيمى لمجتمعنا
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة mkay.
71 من 172
1- التمسك بدين الله وسنة رسول الله

2- الابداع والابتكار.

3- تنمية عقول الاطفال والشباب بما يفيدهم.

4- الالتزام بالنظام والوقت لان تلك الدول الاوربية لم تكن لتتقدم لولا التزمها بالوقت والنظام.
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ِALEX.
72 من 172
زي ماكان من قبلنا العلماء ينبعون من شرق العرب الى مغربهم وهم محافظين أكتر منا على التراث والعادات، مثلا الرازي وجرير وعباس بن فرناس وغيرهم الكتيييير

كان الغرب يأتون ليدرسوا عندنا علومنا، ولكن مشكلة "أطفال" اليوم وأعذروني على الكلمة اذا تعلموا أو ابتعثوا ودرسوا في الخارج نسووا هويتهم الاسلامية وقيمهم السامية معللين بذلك اننا متخلفين!! وعلهم هو التخلف بذاته

يعني حول العالم كله كم من الدول المحافظة على عاداتهم وان كانت غريبة أو مختلفة وهم متطورين ومثقفين؟؟ كم؟؟

لكن عندنا ناس ماتفهم..لكن ان شاء الله حبة حبة أنا متفائل بالكم سنة الجاية بأن العرب سوف تعود لهم هيبتهم العلمية ولو قليلا...

ألا توافقوني الرأي على الأقل ي بعض كلامي؟؟
15‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عبده نمك.
73 من 172
نعم بالإمكان
وذلك بالعلم و المعرفة
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Kadirooo2011.
74 من 172
صدرت الخطة الشاملة للثقافة العربية عام 1986، بعد عمل دؤوب استمر أربع سنوات تقريباً (1982-1985). وتنبع أهمية هذه الخطة من أنّها أول تقنين للهوية العربية الإسلامية تُصْدِره جامعة الدول العربية، ويحظى بموافقة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي. وقد روُعي في وضع الخطة خمسة أمور تلبي الحاجة إلى التنمية القومية الشاملة، وهي(10):‏

أ- تحديد المنظور المستقبلي العربي، والرؤية الواضحة لنوع الإنسان الذي نريد، وشكل المجتمع الذي نبني. وبناء نظرية ثقافية متكاملة تُعَدّ إطاراً مرجعياً للسياسات الثقافية العربية في تنويعاتها القطرية. وفي مواجهة تحديات المستقبل ومتغّيراته.‏

ب- تطوير الثقافة العربية لتصبح ثقافة علمية معاصرة محافظة على تراثها وهويّتها، مسهمة في الوقت نفسه في التقدُّم العربي والبشري.‏

ت- الاستجابة للأعمار كافة، من المهد إلى اللحد، بمرونة قادرة على التكيُّف مع تنوُّع البيئات العربية وحاجاتها المتجدِّدة.‏

ث- الاستجابة لتحدّيات المعرفة والتقنية المتزايدة، وللصراع مع الثقافات المالكة لها.‏

ج- الاستجابة لحاجات الأطفال والناشئين الثقافية بإقامة توازن بين الثقافة التي يجري إعدادها لهم من تراثنا وعصرنا، والثقافة التي يحتاجون إليها في المستقبل.‏

جسّدت الخطة الشاملة للثقافة العربية الأمور الخمسة السابقة، فحدَّدت الهوية الثقافية العربية، ووضعت الأهداف والمبادئ الأساسية، وفصَّلت في أسس العمل ووسائله، ورسمت عناصر السياسات والبرامج الإقليمية والقومية. والمعروف أن جامعة الدول العربية لم تكتف بإصدار الخطة، بل راحت تعقد الندوات لمناقشتها وتوضيحها (11)، وليس غريباً في مثل هذا العمل العلمي أن تحتلَّ القيم مكانة الصدارة، وأن تُطْرَح على أنها منظومة القيم العربية الإسلامية (12). ولاشك في أن تقديري جهد جامعة الدول العربية يفرض عليَّ مناقشة المنظومة قبل الدعوة إلى اعتمادها إطاراً مرجعياً لأدب الأطفال العربي. ذلك لأن الخطة الشاملة للثقافة العربية صنَّفت منظومة القيم العربية الإسلامية في أربعة جوانب، يضم كل جانب قيماً رئيسة تتبعها قيم فرعية تُوضِّحها أو تزيدها تفصيلاً. ويمكنني، تمهيداً للمناقشة، تقديم الصورة الموجزة الآتية لهذه المنظومة:‏

أ- من الناحية السياسية: تكريم الإنسان بوصفه إنساناً (نفي التمييز العنصري)- الشورى أسلوباً للحكم- العدل- رفض الظلم- الحرية (إطلاق ملكات الإنسان- تحرير الإنسان من الاستغلال- حرية التعبير)- المساواة في الفرص (استناداً إلى معيار: قيمة المرء مايُحْسِن).‏

ب- من الناحية الاجتماعية: احترام الأسرة (رعاية الوالدين- التراحم بين ذوي القربى- قضايا الإرث- قضايا الزواج- صوت حقوق المرأة)- إيثار المروءة- العفو هو الأساس في العلاقات الاجتماعية- التكافل الاجتماعي- (الرعاية الاجتماعية- توفير حاجات الإنسان الأساسية-نبذ الأنانية الفردية - الصداقات والزكاة- إشراف الدولة على المشافي- إحياء الأرض- المحاسبة- الوقف)- العدل الاجتماعي (تحريم الربا- إنكار استغلال الإنسان- التعليم المجاني)- المسؤولية الاجتماعية العامة للجماعة (تنظيم الحرف- مراقبة الأسواق والأسعار- منع الغش- الحفاظ على النظافة- الرفق بالحيوان- السهر على القضاء وتنفيذ الأحكام- منع الاحتكار).‏

ج- من الناحية الاقتصادية: تقديس العمل النافع والإنتاج (العمل واجب ديني ودنيوي)- الاستثمار الإنتاجي ومنع الاكتناز والاحتكار (معيار استثمار المال هو توفير الحاجات الأساسية للإنسان) -مسؤولية الدولة عن أعمال النفع العام- الثروات العامة ملك الدولة، تديرها لصالح الجميع.‏

د- من الناحية الفكرية والثقافية: رفض الأمية وتكريم العلم- الدعوة للإبداع والتفكير في آلاء الله والطبيعة والذات الإنسانية - البحث عن الحكمة والمعرفة (التلاقح الثقافي).‏

حدّدت الجوانب الأربعة للمنظومة المحتوى القيمي للثقافة العربية، وشكّلت الإطار المرجعي له. كما راعت مكوِّنات الهوية العربية الإسلامية من تراث روحي وثقافة وشخصية اجتماعية محدّدة، مستندة في ذلك إلى عراقة الثقافة العربية، وسماتها الإنسانية، وقابليتها للنمو والإبداع والتطوّر، وأصالتها التي منحتها القدرة على التلاقح ومواجهة الغزو الثقافي. ولا أشك في أن ذلك كله منح المنظومة خصوصية عربية تفتقر إليها منظومة (وايت) المطوَّرة على الرغم من التقائها المنظومة العربية في ثلاث مجموعات، هي المجموعة الاقتصادية والفكرية الثقافية. ولعل افتقار منظومة (وايت) إلى المجموعة السياسية يدل على رغبة واضعها في جعلها مطلقة غير مقيَّدة بمجتمع معيّن، في حين رغبت المنظومة العربية في أن تبدأ بالناحية السياسية لإدراكها أهميتها في المجتمع العربي.‏

وإذا قارنا مفردات القيم في المنظومتين لاحظنا الخصوصية العربية نفسها. فقيمة الأسرة الفرعية في منظومة وايت أصبحت أساسية في المنظومة العربية، لأن الأسرة كالعمل واجب ديني ودنيوي عند العرب، عبَّرت عنه الثقافة العربية وجسَّده الواقع بحرصه على التماسك الأسري، وتشجيعه العمل النافع، ومحاربته البطالة. كما تشير المقارنة إلى أن منظومة وايت لا تضم قيماً عربية أصيلة، كتكريم الإنسان، ونفي التمييز العنصري، والمساواة في الفرص، والدعوة إلى التفكير، والإبداع، والاستثمار الإنتاجي لصالح الناس كافة، وتكريم العِلْم، ورفض الأميّة، والعدالة الاجتماعية...‏

وفي المقابل، تخلو المنظومة العربية من مجموعتين التفتت إليهما منظومة وايت، هما: مجموعة القيم الوطنية القومية، ومجموعة القيم الجسمانية. ولهاتين المجموعتين أثر كبير في تنمية الحس القومي والوطني لدى الطفل العربي، وفي الحفاظ على صحته وسلامة جسده، كما تفتقر المنظومة العربية إلى قيم لها صدى في الثقافة العربية، كالكرم وحب الناس والصداقة والجمال والمرح والتصميم نفي العدوان والتسلُّط.‏

كما أن المنظومتين معاً تحتاجان إلى قيم أخرى روحية وثقافية واقتصادية واجتماعية، تسدُّ ثغرات في النظام القيمي المعبِّر عن الهوية العربية الإسلامية. وقد لاحظتُ أن الخطة الشاملة أشارت إلى بعض هذه القيم في أثناء حديثها عن تنمية القيم الروحية واستلهامها(13)، وعن الهوية الثقافية (14). ولكنها لم تضمّها إلى المنظومة لسبب أو آخر. وهذا كله يعني، في رأيي، أن منظومة القيم العربية الإسلامية المقترحة في الخطة الشاملة للثقافة العربية تحتاج إلى جهد آخر لتصبح شاملة.‏

وصفة الشمول في منظومة القيم ضرورية جدّاً إذا أردنا لأدب الأطفال أن يُسهم في بناء الشخصية القومية السليمة للطفل العربي. ذلك لأن تنمية قيم دون أخرى تُصيب النظام القيمي للطفل بالخلل وبشيء غير قليل من الصراعات التي تؤدّي إلى اضطرابات عصابية عنده. وهذا مادفعني إلى تقديم صورة معدَّلة لمنظومة القيم العربية الإسلامية التي اقترحتها الخطة الشاملة. وقد راعيتُ في التعديل الأمور الأتية:‏

- المحافظة على منظومة القيم العربية الإسلامية، مع تعديل بعض القيم الفرعية فيها(15).‏

- إضافة مجموعتي القيم الوطنية القومية والجسمانية من منظومة وايت، مع تعديل بعض قيمهما الفرعية (16).‏

- إضافة القيم التي لم تُذكر في المنظومة العربية ومنظومة وايت(17).‏

- إضافة القيم الروحية التي أُدرجت في الخطة الشاملة، ولم ترد في المنظومة العربية(18).‏

- اعتماد التصنيف المستند إلى (مجموعات).‏

- اعتماد القيم الفرعية داخل كلّ مجموعة حرصاً على التخصيص وابتعاداً عن التعميم.‏

4- المنظومات العربية الإسلامية المعدَّلة:‏

أ- مجموعة القيم الأساسية: تكريم الإنسان لذاته- نفي التمييز العنصري- اعتماد الشورى أسلوباً في الحكم- العدل- رفض الظلم- حريّة التعبير والرأي- تحرير الإنسان من الاستغلال- إطلاق ملكات الإنسان- حرية المعتقد(19)- التسامح الديني(20)- رفض التسلُّط- المساواة في الفرص استناداً إلى معيار: قيمة المرء بما يُحسن.‏

ب- مجموعة القيم الاجتماعية: احترام الأسرة- رعاية الوالدين- التراحم وصلة ذوي القربى- التقيُّد بقضايا الإرث الشرعي- تشجيع الزواج المتكافئ (21)- صون حقوق الطفل والناشئ والكهل والمرأة (22)- إيثار المروءة والعفو في العلاقات العامة- الرعاية الاجتماعية- توفير الحاجات الأساسية للإنسان- نبذ الأنانية الفردية- تشجيع الصدقات والزكاة- إحياء الأرض- اعتماد مبدأ المحاسبة (23)- العدل الاجتماعي- تحريم الربّا- نفي استغلال الإنسان- التعليم المجّاني- المسؤولية العامة للجماعة عن تنظيم الحِرَف- المسؤولية العامة للجماعة عن مراقبة الأسواق والأسعار- المسؤولية العامة للجماعة عن نفي الغش- المسؤولية العامة للجماعة عن نزاهة القضاء- المسؤولية العامة للجماعة عن منع الاحتكار- المسوؤلية العامة للجماعة عن سيادة القانون(24)- المسؤولية العامة للجماعة عن مراعاة الجوار(25)- المسؤولية العامة للجماعة عن الحفاظ على وحدة الجماعة- المسؤولية العامة للجماعة عن حبِّ الناس- المسؤولية العامة للجماعة عن الملكية العامة- المسؤولية العامة للجماعة عن الآداب العامة- المسؤولية العامة للجماعة عن تحويل المبادئ إلى مؤسسات اجتماعية (26)- اللباقة (27)- الصداقة- التواضع- احترام الصداقة.‏

ت- مجموعة القيم الاقتصادية: تقديس العمل النافع (العمل واجب ديني ودنيوي) - الاستثمار الإنتاجي (استناداً إلى معيار: استثمار المال مشروط بتوفير حاجات الإنسان)- مسؤولية الدولة عن أعمال النفع العام- التضامن الاقتصادي العربي(28)- توفير الضمان الاجتماعي- نفي التبذير (29)- ترشيد الاستهلاك(30)- منع احتكار الحاجات الأساسية واكتنازها (32)- التكافؤ بين العمل والأجر(33).‏

ث- مجموعة القيم الفكرية الثقافية: رفض الأميّة- تكريم العلم والعلماء (34)- الدعوة للإبداع- الدعوة للتفكير في آلاء الله والطبيعة والذات الإنسانية- البحث عن المعرفة والحكمة- التلاقح الثقافي مع الثقافات العالمية (35)- احترام الكلمة (36)- احترام الحوار (37)- رفض الاستلاب الفكري(38)- احترام التراث وإحياؤه(39)- التكيُّف مع الحاضر والإعداد للمستقبل (40)- عدم التعارض بين العقل والنقل(41)- احترام الفكر العلمي وتشجيعه (42)- ممارسة الاجتهاد(43)- تنمية الأحاسيس الجمالية (44)- التحصيل والنجاح- احترام الذات- التصميم- الحرص والانتباه.‏

ج- مجموعة القيم الوطنية القومية:‏

احترام الوطن والأمة العربية (45)- الشهادة في سبيل الوطن والأمة العربية(46)- الحفاظ على حرّية الوطن والأمّة العربية(47)- وحدة الأقطار العربية(48)- نفي العدوان(49).‏

ح- مجموعة القيم الجسمانية:‏

الاعتدال في الطعام والشراب(50)- الحفاظ على الصّحة وسلامة الجسد(51)- النظافة- الرياضة (52).‏

تضمّ المنظومة العربية الإسلامية المعدّلة ست مجموعات، فيها ثلاث وثمانون قيمة. ولا أشك في أن هذه المنظومة، في أصولها الأولى وفي صورتها المعدَّلة، لم تُوضع للأطفال العرب فحسب، بل وُضعت لمتلّقي الثقافة العربية في مراحلهم العمرية كافّة. ذلك لأننا نهدف إلى أن يُسهم أدب الأطفال في بناء الشخصية القومية للطفل العربي، أي أن يكون أدباً موحدّاً. غير أننا نعي جيّداً أن أدب الأطفال لا يهدف إلى إمتاع الطفل وجَعْلَهُ يعيش حاضره فحسب، بل يهدف في الوقت نفسه إلى إعداده للمستقبل. ومن الضروري ألاّ يختلف النظام القيمي للطفل حين ينتقل إلى مرحلة المراهقة فالرجولة فالكهولة، إذا أردنا للشخصية القومية أن تُبْنَى بناءً سليماً متماسكاً. ولهذا السبب لم تقترح الخطّة الشاملة للثقافة العربية منظومة واحدة للأطفال وأخرى للناشئين وثالثة للرجال والنساء، بل اقترحت منظومة واحدة للثقافة العربية، وانطلقت من أن ثقافة الطفل إحدى الثقافات الفرعية في المجتمع العربي.‏

وإذا كان أدب الأطفال مكوِّناً من مكوِّنات ثقافة الطفل فإن الحرص على إنتاج أدب موحِّد للأطفال العرب لا يتحقّق إذا لم يتقيَّد الأدباء الذين يكتبون للمراحل العمرية اللاحقة بالمنظومة نفسها ليبقوا الأدب الموحِّد موحِّداً، قادرا في كل مرحلة عمرية على تعزيز الشخصية القومية وتنميتها، وبذلك يتّجه الأدب العربي كله نحو غاية واحدة، هي ترسيخ أدب موحِّد للشخصية القومية العربية
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
75 من 172
كلامك عيين العقل... اذا نبي جييل متطور ومثقف لازم نعمل على انفسنا اللي شاطرين فييه بس قاعدين ونقول ان امريكا ماوصلت للي فييه الا بسببنا...
الكل مشى وتطور ووصل القمر واللي بعده... حتى الدول الفقيرة واحنا مشغوليين باشياء تافهة...ابداوا من انفسكم..اما بالنسبه لي فانا بديت وماشيه على التاثير على نفسي وغيري وترك بصمه بالعالم الجميييل واتمنى الهدايه والنجاح والانجاز لي ولكم...تحياتي...^_^
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة اضحك..تضحكلك.
76 من 172
بتمسك بأوامر الله وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
نكون بخير وتطور الثقافة العربية
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نت2010.
77 من 172
التفوق العلمي وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مرور الرجال.
78 من 172
اخي الكريم شكرا جزيلا على هذا السوؤال
اظن انه يجب اولا عزل الدين عن السياسة لتجنب الفتن الاجتماعية
ثانيا تبني سياسة علمية لادارة الموارد البشرية
فتح المجال امام الثروة الشبابية من اجل اعادة هيكلة الانظمة الاجتماعية
الاصلاح الاقتصادي و الذي هو الوسيلة الوحيدة القادرة على قلب الموازين
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة تجربة الواقع (Amar Saouli).
79 من 172
الثقافة هى مجموع العلوم و المعارف المُتحصّلة من مجتمع معيّن.....................
تطوير الثقافة يكون بالآتى ...
* تطوير المناهج التعليمية لترسيخ الثوابت العلمية و الفكرية فى مراحل مبكّرة.
* تشجيع البحوث العلمية و الفكرية.
* توفير مناخ حرّ و مسئول بحيث تكون الحرّية فى الفكر و العمل يقابلها المسئولية.
* القراءة الصحيحة للتاريخ و عرضه بكل حياديّة.
* البعد عن العنصريّة و القومية الزّائفة.
* مواجهة المشكلات الحياتية المعيشية العربية بحلول واقعيّة و جذرية.
* الإنفتاح على العالم و تبادل الثقافات.
* ترسيخ مبادئ العدالة و المصداقيّة و الخُلُقيّة.
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة صابر شاكر ذاكر.
80 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتب
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
81 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
82 من 172
هي كذلك الآن
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
83 من 172
التمسك بتعاليم الدين الإسلامي وقراءة القرآن الكريم وأحاديث رسولنا الكريم بتمعن وتطبيق تعاليمه على ارض الواقع  ..
واختيار ما نقرأ من كتب مفيدة واستعمال التلفاز والأنترنت بما يرضي الله ورسوله وكفانا نقلد الغرب في كل ما يفعلوه من
عادات غريبة من ملبس ومأكل وحريات شخصية تنافي العادات والتقاليد العربية الأصيلة .
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الأشواق (usama Al-Laithi).
84 من 172
شكرا لافاده الاعضا + للجميع
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أبو عمو ألروش (ربنا موجود).
85 من 172
بأخذ كتب آخر ماتوصل له الغرب وترجمته وتعليمه في جامعاتنا

كما فعلوا هم من قبل
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ayman1978 (أيمن محمد علي).
86 من 172
بتطوير المؤسسات التعليمية و التاهيل الجيد للاطر و خاصة الاهتمام بالتعليم العالي و البحث و دعم الشباب المبدع
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ISohaib.
87 من 172
قال تعالى:{وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ}
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ISohaib.
88 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ayman 111 (ايمن محمد احمد هيكل).
89 من 172
بصراحة لم أفهم ما تقصد بـ (الثقافة العربية ) الثقافة و العلم هما شيء واحد في جميع البلاد و لكن كلٌّ يعرضه بلغته
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الأميرة ياقوت.
90 من 172
الاهتمام بالتعليم العالي
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
91 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة พระมหากษัตริย์.
92 من 172
الثاقفه ثم الثاقفه ثم الثقافه
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة BANK77.
93 من 172
بالتمسك بما اوصانا الله في كتابه وسنه نبيه سيدنا محمد

كما قال سيد الخلق سيدنا محمد  تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وستني  صدق الصادق الامين
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ___mhran____ (MhraN AlTawwaB).
94 من 172
.......... تطوير .................. العربية .............................. علمية ............................... وهويتها ؟

اسف انت تستاهل واحد يجاوبك بدراسة حقيقية تكتب ثم تنسى !!

لاكن جوابي "اذا اراد الله"

والحمد لله اننا مازلنا متوحدين بكلمة لا اله الا الله
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة لاحدود للعلم.
95 من 172
ارى انها لا تحتاج تطوير ولكن اظهار لها اعلاميا
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة دايخ وعالم بايخ.
96 من 172
الثقافه العربيه موجوده وتتطور وهى ايضا معاصره ومحافظه
=================================

لكن ينقصها شىء هو اضافة عنصر الخيال لاننا افرطنا فى استعمال الواقعيه لدرجة اننا برعنا فى استقدام الماضى

بشكلياته واضافته لمشكلاتنا التى تحتاج ايضا لحل خيالى ... انظر أخى كل أفلام جيمس بوند القديمه ... كل ما فيها

كان فيه افراط شديد فى الخيال المبهر من خلال استعمالات جيمس بوند للادوات التى كان يستعملها ....... واليوم ...

كل الخوارق التى كان يستعملها بين ايدينا كلنا ولسنا جيمس بوند ......... لان جيمس بوند الجديد يسبح فى خيال آخر

.... نحو تحقيقه فى المستقبل .
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
97 من 172
اذا تطور الانسان العربي
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة tiger1.
98 من 172
كيف يمكن تطوير الثقافة العربية لتصبح ثقافة علمية معاصرة محافظة على تراثها وهويّتها ؟
سؤالك غلط
لان الثقافه العربيه  هي ثقافه علميه معاصره ومتطوره محافظه مدنيه
وكان المفروض تقول كيف نرجع لثقافتنا العربيه الاصيله اللتي تحثنا على بذل الجهد من اجل العلم الخ

       لكن اقدر اجاوبك بكلمه بس          يكون ذلك بالرجوع للثقافه العربيه وترك ثقافة الغير
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة شمالي مايبالي.
99 من 172
بالاقتصاد  القوي الفعال والثقه ي تلك الثقافه وتثبت فيها
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة koum_2010 (عبد الكريم بن ناصر).
100 من 172
اولا التمسك بالدين الاسلامي وهي الاساس فالدين الاسلامي يحث على التعلم ويحض على العمل ومحبة بعضنا البعض ومساعدة بعضنا وعدم فعل الفواحش واعتقد جميع هذه الاشياء التي يحض عليها الدين تجعلنا ثقافة علمية معاصرة ومحافظة على تراثها وهويتها
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة روعةالكون.
101 من 172
يوجد الكثير من علماء العرب وهم اصل الاكتشافات لكنهم هاجروا الى الخارج لان اوربا توفر لهم فرص الابداع اكثر من العرب وتقيم قدراتهم بصورة اكثر فتستقطبهم هناك ولم يخلو العرب يوما من الابداع والاحتراف ... وهذه الحالة تكررت في بلد العراق
اما من ناحية تطوير الشباب .. فأن العالم الغربي ومع الاسف واقولها بكل صراحه تمكن من شباب العرب وشلهم واضعف قدراتهم عن طريق زجهم بالمواقع الاباحية المليونية .. والتي هيه ممنوعة لديهم اصلا ...
فيجب ان نوعي الشباب العربي دينيا اولا وبعدها نطورهم للابداء
تقبلوا مروري المتواضع
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محمد قيس (Mohammed Qais).
102 من 172
الرجوع اليها و عدم تقليد ثقافات الاخرين المغايرة لثقافتنا العربية الاصيلة
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة كرمل.
103 من 172
مشكلة الشعب العربي هي التقليد الاعمي في اي شي  ولم نعد نعتمد على تعاليم ديننا وقيمنا الاصيله بل صارت شبه معدومه ولا يوجد لدينا اعتزاز بقيمنا واخلاقنا الاسلامية.
لنرى امثلة للتقليد عندنا .
اولا اللغه تجد العرب اغلبهم خاصة الحاصلية على شهادة عالية عندما يتحدث معك لابد من ان يستعير كلمة غير عربية من اي لغة كانت .

انواع الملابس تجدها اعجميه,
مثال اخر على التقليد الاعمى ما حدث بالعالم العربي من تحرك سياسي ,والله  اعلم من وراء هذه الارهاصات وهي سياسة غربية لتفرقة الامة العربية
السؤال موجه للعرب لماذا لم تشعروا بظلم حكامكم قبل ان تقوم تونس بالانقلاب ؟؟!!للاسف.
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال :"لتركبن سفن من كان قبلكم شبرا بشبر، وذراعاً بذراع حتى ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه. قيل يا رسول الله: اليهود والنصارى؟ قال فمن غيرهم؟" وقال أيضاً: إنكم ستحرصون على الإمارة وستكون ندامة يوم القيامة، فنعم المرضعة وبئست الفاطمة .
مسلمون آخر الزمان صاروا غثاء السيل!

ودمتم بخير
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة جرح الغدر (atyah alhowity).
104 من 172
رغم الآثار والتحديات  التي تواجه الدول الأقل تطوراً من جراء عملية العولمة وتجلياتها  الاقتصادية والسياسية والثقافية إلا أن هناك من يؤكد على أن العولمة مع أخطارها تحمل في طياتها العديد من الإمكانيات التي تسهم في إحداث الارتقاء والتطور1.. ولا يجب النظر إلى المشكلة من هذه الزاوية الضيقة.. أي من زاوية التشاؤم أو التفاؤل أو مع أو ضد.. وإنما يجب أن نضع المشكلة (العولمة) في الإطار الواقعي الصحيح.. فالعولمة ما هي إلا واقع لا بد من الاعتراف بوجوده.. وبالتالي تصبح المشكلة: هل نحن قادرون على مواجهة تحديات هذه الظاهرة؟ هل نستطيع الاندماج في نظام العولمة
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
105 من 172
التقيد بدين وشريعة الله والمشي على خطوات سيدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مسلم ز.
106 من 172
التفكير بعقلانية .... والاعتماد على المعلومات القبلية..وان لم تعرف فيجب على الانسان الراقي مطالعتها واعادة  صياغتها مم ينمي معلوماته
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
107 من 172
بالتمسك بالقرآن الكريم .
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
108 من 172
اذا اردنا ان تتطو بلادنا علينا في الاول ان نرا انفسنا كما قلت
فعلينا ان نجد بي الدراسه وان نتوكل على الله وان نقوي عقلنا وان نبتعد عن المعاصي
اما كيف نطور بادنا
نحن هيه البلاد اي ان طورنا انفسنا فقد طورت البلاد
فنحن جيل مابعده جيل
فاذ لم نحسن انفسنا فلن يكون لي بلادنا اي تطور
كما ان التطور ليس بي المظهر بل بي مافي داخلنا فااروباء طور المظهر لم تهتم بي الداخل
وكذالك امريكا اهتمت بي المظهر وقليل بي الداخل
اما نحن فافي بعض البلادان العربيه اهتمت بي الخارج اهم من الداخل

ان نجعل البلادن احسن ليس مهم المهم كيف نجعل عقولانا احسن بي كثير

ان الامريكان لم بفعلو شي كله من عندنا كل الاكتشافات موجوده في كتاب الله عزه وجل

فمثل : عندما اكتشفو ان الجنين يعيش في ظلمت ثلاث وجاء يتفاخرون علينا فقلنا لهم ان نعرف ذلك فقد ذكر في كتابنا فقالو اي كتاب
فقلنا  كتاب الله عز وجل
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة اميرة الضحك (San Da Vinci).
109 من 172
قبل فترة بسيطة كنت أعيش الحلم الوطني والعربي ..
كنت أريد ان ارتقي  بثقافة وطني ومن ثم بالعرب وأضعهم بالقمة
كان طموحي كبير جداً ..


لكن الواقع كان مؤلم ..
فعندما تتعامل مع متأخر فكرياً وعلمياً ويعلم انه متأخر عن غيره ويريد أن يصلح وضعه فهذا يمكنك أن ترتقي به وتجعله بالقمة
وايضاً عندما تتعامل مع متخلف يريد ان يبقى متخلفاً ولا يأبه بالارتقاء والثقافه فهذا تغييره مستحيل

والعينة الثانية هي كثيرة في عالمنا العربي للأسف !
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة LONELY8008.
110 من 172
انا ارد على الاجابة رقم 3 نعم من حقهم ان يقوموا بوضع كلماتهم و افكارهم فيي كتبهم ومن حقنا ان نترجم كتبهم كما فعلو هم مع كتب ابن خلدون ابن رشد الغزالي انسيت اننا مهد العلوم ام انكم تنكرون دلك نحن اصل الكاميرا والتلفاز والاقمار الصناعية وغيرها ولكن اتفق مع في اخر جزء قلته باننا لا يجب ان نخاف من اكتشاف الجديد ومتى حللنا هده العقدة اصحبنا اقوى الامم و افضلها
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة mod_mistik.
111 من 172
بتحقيق ثلاث معايير أساسية
المعيار الأول: معيار العدل.
المعيار الثاني: العلم ومدى انتشار العلم ومدى توسع الكتب والعلوم والاختراعات... .
المعيار الثالث: الحرية هل الفرد في هذه الأمة كان عنده من الحرية بالإبداع والانطلاق ولا لأ؟
إذا في أمة حققت المعايير الثلاثة بدرجة عالية تصبح من أكبر الدول المتفوقة في كل المجالات
وتصبح لها ثقافة علمية معاصرة متميزة محافكة على تراثها وهويتها ولها احترامها وتقديرها...
ولها شخصيتها المستقلة والفريدة... .
كما كنا في الماضي... .
تحياتي لكم
أخوكم أحمد
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ahmad123 (أحمد حمادة).
112 من 172
بتحقيق ثلاث معايير أساسية
المعيار الأول: معيار العدل.
المعيار الثاني: العلم ومدى انتشار العلم ومدى توسع الكتب والعلوم والاختراعات... .
المعيار الثالث: الحرية هل الفرد في هذه الأمة كان عنده من الحرية بالإبداع والانطلاق ولا لأ؟
إذا في أمة حققت المعايير الثلاثة بدرجة عالية تصبح من أكبر الدول المتفوقة في كل المجالات
وتصبح لها ثقافة علمية معاصرة متميزة محافكة على تراثها وهويتها ولها احترامها وتقديرها...
ولها شخصيتها المستقلة والفريدة... .
كما كنا في الماضي... .
تحياتي لكم
أخوكم أحمد
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ahmad123 (أحمد حمادة).
113 من 172
بالجد و الاجتهاد والبحث عن الاجابة عن اي سؤال واتباع القواعد والشريعة الاسلامية و العمل للتقدم
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة اسئلة (Mohamed Ashraf).
114 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة hassan ajdahim.
115 من 172
تطوير الثقافة العربية لا بد ان يبدا باصلاح التعليم
وتطوير الاعلام بكافة قنواته .
والكف عن هوس التعليم بكافة لغات الارض دون اللغة العربية.
واقترح انشاء مسرح بكل حى من الاحياء. فانه ابو الفنون وقادر على نشر الثقافة والوعى.
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Dil Rio.
116 من 172
برأيي .. بإتقان أعرافها ومبادئها التي أعتادت عليها الأجيال السابقة وإن تغير مفهوم الحياة إلا أن الثقافة
لابد وأن تكون ثقافة عامة ، وليست خاصة بمهرجان أو عمل مسرحي .
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة سعودي وبس.
117 من 172
بالتمسك بالهويه الاسلاميه
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Alaa Abogluion (Alaa Abogluion).
118 من 172
التمسك بالهوية الاسلامية
ثم محاولة جذب الاخرين وتحبيبهم في ثقافتنا و دعوتهم ل ديننا
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة sul6any.
119 من 172
علينا ابعاد الدين عن التعليم و تحويل التعليم من تعليم تلقين الى تعليم ابداعى
و اعطاء فرصة لكل من يريد اخراج فكر جديد
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مانسيون.
120 من 172
بسمه تعالى
الحكمه تقول :فكر في سنه وتكلم في ثانيه
نحن العرب اصبحنا مقلدين الى درجة لم نترك فيها مجال للتفكير بمعنى اخر لم يعد لعقولنا وجود حاشا البعض اصبحنا امعات نتبع الراعي حتى لو دعانا الى المجزره
ان الله ميز الانسان عن الحيوان بأن خلق له عقل وغريزه فأذا ما ذهب العقل بقت الغريزه فأصبح الانسان حيوان والعياذ بالله بل أضل سبيلا كما ورد في القرءان الحكيم "هم كالانعام بل أضل سبيلا"
أن ديننا وشريعتنا منقطعة النضير في الحث على العلم والتعلم فعن الرسول الاكرم قال "اطلب العلم من المهد الى اللحد"
وعن أمير المؤمنين(ع) "منهومان لايشبعان طالب علم وطالب دنيا " وأيضا قال "كل أناء يضيق بالذي فيه الا أناء العلم فأنه يتسع"
فلو أخذنا العبره من هؤلاء وسرنا على نهجهم اما احتجنا لغيرنا بل كان الاخرون يركعون لسماع ذكرنا .
سأل أحد الفلاسفه والمفكرين من الذين أرغم الغرب على دراسة أطروحاته وكتبه حتى أصبحت تدرس في مناهجهم وهو السيد محمد باقر الصدر(قد) كيف أصبحت هكذا فقال لاني عباره عن 90% تفكير و10% أطلاع هكذا يجب أن تكون الثقه بالنفس .....
لكي يكون الانسان مجدد(مطور) لابد أن يكون هكذا ويبدء بعقله لا بعقول الاخرين ,
عليه أن يشعر بالثقه العاليه في نفسه ويضع رأيه مع رأي الاخرين.
عليه دائما أن يسأل نفسه قبل غيره
عليه أن لا يتقبل كلما يقوله الاستاذ مباشرة بل يعرضه على عقله
عليه أن يسأل الاستاذ حتى عن الصح(لماذا هذا صحيح)وليس عن الحطأ فقط
عليه أن يعرض رأيه ورأي أستاذه على الاخرين لعله يكون الافضل(حتى لو كلفه سخط الاستاذ )
عليه أن يتفكر ويتدبر في كل كلمه يسمعها من الاستاذ ويرى هل هي واقع ام ماذا
عليه أن يتخذ أصلا" في التعلم وهو الخوف من الله وهدفا وهو خدمة الدين ورضا الله
عليه أن يسعى بكل جهد لتحرير نفسه من الحاجه الى غير المسلمين.
في الحقيقه الكلام يطول والوقت لايسمح ولكن فقط اقول كل انسان عليه ان يكون امه لوحده ويتحرر ولايكون تابع خصوصا الى غير المسلمين وهذه هي الحريه أن تملك رأيك ولايقودك أحد اليه
وأخيرا وليس اخر شكرا والسلام عليكم
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (ابو العز المنصوري).
121 من 172
القراءة ، احترام الآخرين ، نسيان العنصرية و المحافظة على عادات و تقاليد أجدادنا و أن لا نقلد الغرب
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ♥♥SyRiAnHeArT♥♥ (نجيب رجب باشا).
122 من 172
علينا ان نحصن انفسنا ..!
وكيف نحصن انفسنا ؟
1) ان نعرف ثقافتنا 2) ان نعتز بها 3) ان ننشرها بعد معرفتنا لها واعنزازنا بها ..
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة happyjoker.
123 من 172
الثقافة العربية تتطور بمن ينتسب اليها. القراءة و التأليف و تسهيل انتشار الكتب و مصادر المعرفة المختلفة من عوامل تطوير من ينتسب الى تلك الثقافة, أما ما نراه الآن من غلو فاحش لأسعار الكتب و ضحالة المواد الإخبارية و رداءة المطبوع و المرئي و المسموع فهو من عوامل قتل روح التطوير في تلك الثقافة.
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة السيد_طه.
124 من 172
أولا وليس آخرا أنا برأي أن يتخلوا عن التدين والتطرف الديني ...فلا يمكن أبدا أبدا ومن المستحيل أن يتطور مجتمع دون التحرر والفكر الحر
والنقد البناء وحرية الإبداع ...لكن للأسف الدين قد أصبح مخدرات او مورفين او نوع من الكوكائيين وأفيون نخدر أدمغتنا بينما العالم يتطور ويتطور دون أن ينسى دينه (أنا لا أدعو للإلحاد بل للتحرر من الإفراط السلبي من الدين)
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة النجمة الحمراء (mandalah mandalah).
125 من 172
الالتزام الحرفي بالاسلام لأننا لم ننهض الا عندما التزمنا به ولم تنتشر حضارتنا الا بالاسلام وذلك ابان الخلافة الاموية والعباسية ومن قبلها خلافة الخلافاء الراشدون
17‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة menokia (نوكيا الشرق الاوسط).
126 من 172
بتطبيق ما ينص به ديننا من الالف للياء
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الرياضيات حياتي.
127 من 172
honestly i find it sooo sooo hard i stringly blieve it's the most hardest language
but that keep my own opinion
Sorry
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة MiiStéR YàSsiNé.
128 من 172
بالشباب الواعي المتسلح بالعلم وحب الأكتشاف المتميز بروح التنفاس
وطول ما الوحوش العربيه مقدره اهمية الكرامه هويتنا ما بتضيع
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة LAWRENCE.
129 من 172
FACEBOOK
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Slix Khaled.
130 من 172
لاعزة لنا الا بالاسلام فمتى تركناه اذلنا الله
والاسلام اساس كل الحظارات ولكن لايفهمه الا القلة ولذالك يجب التركيز على تعاليمه وتطوير ذاتنا وثقافاتنا بتعاليم ديننا الحنيف
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة خالد ابوروان (خــالد ابـوروان).
131 من 172
لاعزة لنا الا بالاسلام فمتى تركناه اذلنا الله
والاسلام اساس كل الحظارات ولكن لايفهمه الا القلة ولذالك يجب التركيز على تعاليمه وتطوير ذاتنا وثقافاتنا بتعاليم ديننا الحنيف
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة خالد ابوروان (خــالد ابـوروان).
132 من 172
كل الحلول المقولة صحيحة
وكلها امرها بها الدين الاسلامي الحنيف

( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ )

نريد التطور ؟! يجب ان نبدأ من انفسنا فكل واحد منا لو قرا كتاب واحد بس في الاسبوع
في الشهر اربع كتب في السنة 48 كتاب !! ترى سيتطور العرب تلقائيا لو كل واحد فعلها ! :)
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Muhemed (كردي وأفتخر).
133 من 172
لتنمية الفرد هناك عوامل كثير البيئة مهمة له والموضوع طويل ولكن الخصها بهذه الكلمات
اولا تعليم تقدير مساعدة الناس وان العلم هو مفتاح تغيير نوعية حياة الناس.
ثانيا تنمية حس التواصل و اهمية الجماعة (روح الفريق).
ثالثا تنمية النفس البشرية و تعليم وتعميق مدى اهميتها للأفراد.
رابعا تطوير المرأة لانها المطور الاول للفرد وللجماعات.
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Sparkos.
134 من 172
الله اكبر لا اله الا الله
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة المجاهد ..
135 من 172
بالالتزام بالاخلاق الكريمه والتعامل الراقى المنمق الواعى ..
محى كلمة "مستحيل ولا استطيع والظرووووووووووف"والقضاء على "وباء الكسل" وتحرى "منهج" "المحاوله والتجربه والعمل ..
الاصرار على استمراريه المحاوله بغرض الوصول للنجاح لا لمجرد المحاوله الخاليه من اى دراسه او علم جاد يمكنا من تلافى اخطاء السابق حتى تصح المحاوله الجديده"
ثم العمل والعمل والعمل..
معرفه محاسن ما فعله السابقون ومميزاتهم وتنميتها لا محيها والبدء من البدايه ..
اعتماد مبدأ اكمال ما قد تم بناءة بالفعل والتاكد من وصوله لافضل النتائج. لا ان نستمر فى الهدم والبناء فى كل مرحله (مش كل حد ييجى جديد ميعجبوش اللى قبله ويهد ويقول انا هعمل من البدايه وبالتالى نفضل نهد ونبنى فى درجه واحده بس)

مكافئة العامل المعنويه والماديه المستمره

استمراريه المسابقات فى كل مجال

وضوح المعايير والمكافئات والجزاءات

توفير البيئه المناسبه للعمل (ليس بالضرورة مكتب ثابت منمق ولكن بيئه مريحه للعمل قد تكون اريكه فى مكان متسع يساعد صاحبه على الابتكار والعطاء اكثر من التقييد)

حقيقه امور كثيرة ولكن اهمها "اخلاق والعمل الجاد والوصول للرضى النفسى " اذا لم اكن اعمل فى مكان مترف
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة قيروان.
136 من 172
بأن ننهج نهج اليابان

حيث ان ثقافتها علمية معاصرها و لازالت محافظة على تراثها و هويتها
18‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة رنّوشة (Louisa Shaikh).
137 من 172
نعمل اللي ربنا أمرنا بيه ونبعد عن اللي ربنا امرنا بالابتعاد عنه
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة monno_madkour.
138 من 172
ان يكون العربي مؤمن بأنه يستطيع و يتمسك بدينه
و يتمسك بمبادئة من غير افراط و لا تفريط حيث يتمسك بالجيد و يترك عادات الجاهلية
ثم يأمر بالمعروف و ينهي عن المنكر مما يصلح مجتمعه
ثم يجب الا ينجرف العربي مع العادات الغربية فيصبح بلا هوية
كل امريء يجب انا يكون قدوة في ذاته محافظة على تراث بلده
محبا لوطنه حبا حقيقيا يدفع حتى الاذى من الأرض >> لانها صورة وطنه
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عازفة الأحلام.
139 من 172
التفوق العلمي
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مصر والمؤمنين.
140 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة




بارك الله فيك .........................
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مدريدي_أصيل.
141 من 172
انا أرى بأننا لابد من عمل جدول للأعمال لتحقيق هذا الهدف ، وتتلخص كما يلي :
1- احياء اللغه العربيه .
2- تحجيم المؤسسات العلميه الاجنبيه .
3- ابراز الثقافه العربيه في المجتمع العربي ، ونشرها في الاعلام .
4-احياء التاريخ العلمي العربي ، لا سيما أننا عندنا تاريخ طويل للعلماء العرب القديمين .
5- دعم كل الخبرات العربيه واستقطاب كل المغتربين منهم للرجوع الى الوطن العربي ، وتوفير لهم كل احتياجاتهم .

6- التركيز فقط على الابتكارات العربيه والاختراعات وحفظ الحقوق وعدم بيعها لدول اجنبيه مقابل مبالغ ماديه ، وهذا في عاتق المسؤولين .
7-تقوية المناهج العلميه والعمل على تأسيس جيل قوي جديد ودعم النوابغ منهم .
8- عمل ادارات ومؤسسات حكوميه تشرف على المشاغل العلميه وتخصيص ميزانه خاصه بها .

يتلخص حديثي بأننا لابد من تأسيس الانسان العربي اولا وهو في حد ذاته الحامل الوحيد لرسالة الثقافه العربيه ثم ترجمة الفكر العربي الى واقع علمي عملي وليس حبر على ورق ، او لا يجد به مستمع ، أو قد يتبنى هذا الفكر دوله أجنبيه وبالتالي سنخسر هذا الفكر الحامل للعلم والمؤسس للثقافه العربيه الى الابد ، ولن تقوم لنا قائمه اذا استمر هذا الوضع بالشكل السيء .
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Al-Quds Lana.
142 من 172
ابدا ليس ديننا متهم
===========

انما هم الافراد من الملك للغفير ... كلنا أيها الساده مسؤلون بطريقه أو بأخرى أنظر للعرب باسلامهم أو أى ديانه أخرى

حينما يحتكون علميا مع أى بلاد غير بلادهم أو فى أعمالهم الخاصه ... انهم يبدعون لأن لديهم خيال خصب ... كا جيمس بوند وأكثر ...

                       (هذا الحاقا باجابتى السابقه هنا ) وشكرا
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
143 من 172
لن يتم اى تقدم فى اى شىء بدون تغير خطابنا الدينى.

نحن رفضنا بعض ورفضنا الاخر وكل همنا فى اثبات وهم وكل مذهب وكل جماعة

تريد ان العالم كلة وليس فقط باقى المذاهب فى دينها على نفس مذهبها

كل فصيل يرى انه الاصح وان باقى العالم كفرة .

هذا الفكر المريض هو سبب تخلفنا وتناحرنا ولم نفلح فى العيش مع بعض ولا مع الاخر

هذة ليست دعوة لترك الدين لكن دعوة ان يعبد كل انسان ربة بطريقته وليس له شأن

بالاخر ويحترم عقيدة ومذهب الاخر اللة ارادها شعوبا وقبائلا لنتعارف وليس لنتناحر

وقال عليكم انفسكم ابدا بنفسك ثم من تعول.

العالم كلة استقر وتعايش مع بعض فى عائلات فى اوروبا تجد فيهاالمسلم والمسيحى فى نفس
الاسرة ومتعايشين اخوة احباء.

لو شاء ربكم جعلكم امة واحدة لو شاء ربكم هداكم اجمعين.

منذ اكثر من ثلاثين عاما سمعت الدكتور مصطفى محمود يقول ان العرب لابد ان يتوقفوا عن
المذهبية والعنصرية والكف عن القول بان هذا شيعى وهذا سنى وهذا مسيحى وهذا ابيض وهذا
اسمر وما لم يتوقفوا عن هذة العنصرية فسوف يصبحون مثل القرود فوق الشجر وباقى العالم
هم البشر.
هذة كانت نبؤءة وتخلفنا واصبحنا فعلا مثل القرود بسبب اوهام وطائفية ومذهبية دمرتنا وخربت
بلادنا واوقفت عجلة العلم والتنمية.

هذا هو الحل الوحيد نفوق وكل واحد يعبد ربنا بطريقته ونتفرغ للعمل .
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة kofy.
144 من 172
التفوق العلمي .
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محمود -_-.
145 من 172
لن يكن هنلك أي تطور ما لم نبدء من أنفوسنا أول وثنيآ أن نعطية قيمة وهتيمامآ أكبر لثقافتنة
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة سندريلة.
146 من 172
بالتعليم الصحيح والترشيد القويم .والاحتفاض بالعقول وتشجيعها على البقاء في الوطن. وانشاء معا هد وجامعات مجهزة باحدث الا ليات المتطورة . كما يجب وضع خطة تعليمية على المذى البعيد تبتدئ من التعليم الا ولي دون انقطاع .ثم تستمر حثى الجامعة حيث تصنف المواهب كل في تخصصه .لولوج البحث العلمي الحقيقي من بابه الواسع.كل ذالك في اطار المحافظة على اللغة العربية والثرات الاسلامي وكذا الهوية العربية .دون تديل باي تيارات دخيلة او مفروضة من الخارج بدعوى الديون .او التحكم من طرف البنك الدولي في برامجنا التعليمية والا قتصدية ...الخ ...كلام كثيييير ....
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محراب حسن.
147 من 172
اهم شي المحافظة عليها من خلال
المناهج المتعددة للغة العربية
ومن خلال الاخترعات بدال ما نخترع شي ونكتب عنه بالانجليزية يجب وضع تعليماته باللغة العربية

و الغاء شي اسمه لغة المسن الي عم تقضي ع الغربية بهدف التطور و التحضر
وهاد ما عم يستخدمو إلا الاغبياء
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة am tareq.
148 من 172
تقوم شركة جوجل باستفتاء لتسمية الدولة الفلسطينية باسم فلسطين او اسرائيل و حاليا النسبة مرتفعة لاسرائيل لكن يتضخ لكل متابع للامر ان نسبة فلسطين تزداد منذ يومين ولا تنقص و الحمد لله و المطلوب الان هو زيادة عدد المصوتين لصالح فلسطين
وطريقة التصويت هى ان تضغط على العلم الفلسطينى ثم تقوم بكتابة الكود الظاهر بالصورة فى المربع ثم تضغط على زر الادخال و بعدا يمكنك اضافة تعليق وستجد زر مخصص لذلك

ويمكن التصويت كل ساعة مرة واحدة فقط او ان تقوم بفصل الروتر او المودم و من ثم اعادى توصيلة للتصويت مرة اخرى

وها هو رابط التصويت
http://www.israel-vs-palestine.com/PS/EN/tab/comments

انشرها بالله عليك
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Fawzy Hegab.
149 من 172
بإسقاط الانظمة الحاكمة
والاستقلال عن الغرب
وزيادة الإنتاج العلمي والصناعي
والاستفادة من العلوم المكتشفة وتطويرها
والتوقف عن الاعتماد الكلي على الغرب
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة дhmed (يا محمد).
150 من 172
1-A
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة



1-B
بالتغلب على بعض العقبات التي تقابل التنمية الثقافية ومنها :
1-العقلية التقليدية التي تميل الى العلاجية عكس العقلية الحديثة التي تميل الى الوقائية ..
2-عدم اتخاذ الخطوات الفعليه لربط التنية الثقافية بخطط التنمية الاقتصادية ..
3-العادات والموروثات التي تقف ضد التغيير باي شكل دون نقد بناء او تفنيد ..
4- يقف الجيل الاول ضد اي تطور يخالف معتقداتهم خوفا على مكانتهم الاجتماعيه ..
5-الخرافات والتحريمات حيث يتمتع القساوسة والكهنة والعرافون في بعض المناطق بسيطرة قوية على الناس ويخافون من فقدانها عند توعية الناس ..
6-غياب النقد الموضوعي الذي يفترض تقييم الاراء والاتجاهات باسلوب علمي منظم ..وليس الرفض او المعارضة لذاتها ..
بالضافة الى التبعية الثقافية والغزو الثقافي ولكنه امر يطول شرحه ..
:) من دراساتي ....


1-c
بالتمسك بالهويه الاسلاميه والمخزون القيمى لمجتمعنا والاهتمام به فى مناهجنا العلميه ودعمه اعلاميا
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
151 من 172
بأن نتمثل قول الله تعالى: كنتم خير أمة أخرجت للناس. و بهذا بشكل تلقائي نستشعر عظم المسؤولية و ضرورة البحث و تحقيق أسباب التفوق الذي ستركب على موجته ثقافتنا إلى سائر الأمم.
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
152 من 172
بسم الله الرحمن الرحيم


أهم عوامل الثقافة هي القراءة والبحث والتفكر والتدبر لإيجاد الأجوبة الصحيحة والمثبتة بأدلة وبراهين ونشرها بين عامة العرب على مختلف أديانهم وتكون بداية ثقافتنا وعلمنا وقرائتنا وبحثنا هي معرفة كتاب الله (القرآن الكريم) ومعرفة معانيه ومقاصده وإعجازه العلمي والفكري. وذلك بإتفاق العرب جميعا على معرفة ثقافة وعلم وإعجاز ومعاني القرآن الكريم لكي يتم نشر الحق على الواقع الحقيقي المثبت بالآيات والمثبت بالعقل والمنطق والواقع الحقيقي إلى كافة ثقافات العالم الخارجي لكي يعلموا أن الله قد أعطى العرب علماً وثقافةً وبلاغةً منذأكثر من 1400 سنة ثم نقوم بالبحث والإبتكار والتطوير ودعم هذه الفكرة من قبل كافة المفكرين والعلماء سواءً في الدين أو في الفلك أو في الطب وفي كافة مجالاتنا العلمية والأدبية
وأنا متأكد في حال تم ذلك سوف تزدهر الثقافة العربية فوق كل الثقافات وسوف يفتخر بها أجيالنا من بعدنا وفوق كل هذا نكون حققنا غاية ربنا ورضوانه في نفسه وذلك بالعمل كيد واحدة والعمل على معرفة كتابه وعلمه وتبيينه لكافة الناس وإقناع
البشر بالعلم من كتاب الله الحق على الواقع الحقيقي بالأدلة والبراهين.

قال تعالى (( كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ )) صدق الله العظيم
19‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الداعي إلى الله (عبدالعزيز الأزدي).
153 من 172
بالوحدة العربية والايمان بها كقدر محبب فبالوحدة تتكامل اقطار الوطن العربي اجتماعيا واقتصاديا وعسكريا وجغرافيا والوحدة تستوجب التحرر من قيود التبعية الثقافية والاقتصادية والسياسية والتمسك بالثقافة العربية الاسلامية الاصيلة الغالبة كهوية بعيدا عن شرذمتها في طوائف صغيرة ومن ثم ضرورة اعطاء الشباب كفايتهم من عمل يضمن لهم حياة كريمة فالجائع لا يهمه من الثقافة الا لقمة عيشه والمشرد لا يهمه سوى بيت ياويه لو ان الدولة تكفل للشباب اقل مستلزمات الحياة لقوت شوكتهم وتفرغوا للابداع في حمل رسالة الامة بكل الاشكال والطرائق المختلفة فالاشتراكية ليست تقسيم الفقر على الناس بالتساوي بل توفير حاجات الحياة للمواطنين جميعا لينطلقوا منها ويخدموا امتهم
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة نسرين صدام (نسرين صدام).
154 من 172
الخطوة الأولى نحو وضع الثقافة العربية على سلم العالمية والتميز هو بدأ الفرد العربي بنفسه
كيف ذلك؟  نبحث عن العلم ونهتم بالقراءة ونشجع الإبتكار في أولادنا بحيث نكون متميزين ومبدعين ونأتي بكل جديد
كما أن ديننا هو السبيل الأقوى للتميز فإذا إلتزم كل فرد بكتاب الله وسنه نبيه كان المجتمع بأكمله مثال يحتذى به لبقية الشعوب


هذا رأي المتواضع
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة no00ork.
155 من 172
بأن نتذكر بأننا نحن العرب ملوك الثقافة والعلم والاختراح
والتهينا لنترك الحضارة للآخرين
فما علينا إلا الرجوع للماضي وتطبيقه في الحاضر ولا نبيع افكارنا للغرب ونشتري منهم...................وفهمكم كفاية
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة د.عبد الجبار.
156 من 172
سؤال على سؤال
ماهو التطور من رأيكم ؟
وهل الوعي كالاستيعاب؟
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة د.عبد الجبار.
157 من 172
أشكر لك سؤالك وأشكر لك ما أضفته على السؤال لأن ما قلته صحيح عن محرك البحث ونسخ ولصق الأجابات أنا بنظري أن تطوير الثقافة والحفاظ على الهوية بعدم النظر بما فعله الغرب بل علينا النظر بما نسطيع أن نفعل أما عن التراث فهو أسوتنا فلنرجع إلى الماضي ونرى مافعله العلماء ألم يخلدو ألم يطورو ألم يجعلونا نفتخر بهم ابن سينا,ابن الهيثم،عباس ابن فرناس،الرازي................؟إلخ فعلينا العمل بجد كل بقدر طاقته ومجال عمله لست الأفضل ولكن يمكن أن أكون قوساً أو سهماً بيد الأفضل لايهم من تكون ولكن المهم أن تصيب الهدف
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الدونجوان (الدونجوان أحمد).
158 من 172
بالتغلب على بعض العقبات التي تقابل التنمية الثقافية ومنها :
1-العقلية التقليدية التي تميل الى العلاجية عكس العقلية الحديثة التي تميل الى الوقائية ..
2-عدم اتخاذ الخطوات الفعليه لربط التنية الثقافية بخطط التنمية الاقتصادية ..
3-العادات والموروثات التي تقف ضد التغيير باي شكل دون نقد بناء او تفنيد ..
4- يقف الجيل الاول ضد اي تطور يخالف معتقداتهم خوفا على مكانتهم الاجتماعيه ..
5-الخرافات والتحريمات حيث يتمتع القساوسة والكهنة والعرافون في بعض المناطق بسيطرة قوية على الناس ويخافون من فقدانها عند توعية الناس ..
6-غياب النقد الموضوعي الذي يفترض تقييم الاراء والاتجاهات باسلوب علمي منظم ..وليس الرفض او المعارضة لذاتها ..
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة AL taiib 83 (mona more).
159 من 172
دون نسخ ولصق
1- تحافظ على نفسها وتقوي متونها الداخليه ثم
2- تتعرف على الأخر وتأخذ منه الايجابي وتكيفه مع الثقافة المحلية ..

* الأمر يحتاج إلى مرونة ...
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة أم درمان07 (لالة عيني).
160 من 172
نعم... سؤالك صحيح وجداً مهم صراحة.. ورأيك باللذين يبحثون من خلال محركات البحث أيضاً صحيح...
من خلال ضبط الإنسانية العربية وزيادة الوعي والابتعاد عن كل الأشياء المسلية والملهية التي لا فائدة منها والتي تبعدنا عن حل قضيتنا العربية المعقدة..كلها ستجعلنا نهتم بأمورنا ونحل قضايانا العربية الأكثر أهمية من أي شيء من غناء وفن وتطور فني...لماذا لماذا؟؟
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة حياتي أفضل (rama mohh).
161 من 172
أي فكرة تطرح للإجابة على هذا السؤال حتى لو كانت صحيحة 100% لا بد من أن تقرن بالعزلة والابتعاد عن الناس قدر الإمكان مالم يكن يكن هناك فائدة معلومة محسوبة من الاختلاط بالناس الذين عم فيهم الفساد والإحباط في هذا الزمان.
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عالم متعلم (Shady Akeel).
162 من 172
بتطوير المؤسسات التعليمية و التاهيل الجيد للاطر و خاصة الاهتمام بالتعليم العالي و البحث و دعم الشباب المبدع
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ghttas.
163 من 172
السلام عليكم ...
حقيقه لم اطلع او استكشف اجابات الساده الاعضاء لتضىء لى جنبات الموضوع ...وذلك لاننى من جهتى ارى الاتى.. الثقافه العربيه مرتبطه ب حقبه زمنيه محدده .تحيا في تلك الحقبه اجيال عربيه ايمانها بقوه مداركها وقدرتها العقليه ايجابيه اكثر من اجيال اخرى فى حقب زمنيه اخرى .
نحن الان نعم بلا  ثقافه ........لاننا وكما تفضلتم ..(((أصبح التفكير الإيجابي عندنا صعب وشبه معدوم,
ولم نعد نجد الحلول والإبداع )))    .....واضيف الحل من جهتى انه
اذا تعلمنا تاريخ العرب جيدا ...اذا ادركنا ان الغرب يقول ان دساتير العرب تقوم على الشرائع السماويه والمشكله فقط عندهم فى سوء التطبيق بسبب الاميه العقليه ونحن ماذلنا نتحدث عن محو الاميه

اذا قمنا باحياء الشخصيه العربيه فى المسلسلات  بطريق معممه فى فضائيات العرب جمعاء وتسليط الضوء على تلك الاعمال بحيث نجعلها بمثابه مشروع قومى عربى وذلك افضل من الاعمال التى يقدمها نجوم الفن فى عالمنا العربى ...مثل هذه الامور اذا تحققت بالتاكيد يكون هناك مردود ايجابى فى التفكير .عندما نعرف من كنا ..............تحياتى
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة lonely bird (lonely bird).
164 من 172
توفير مراكز علمية ومراكز بحوث ومكتبات لنقوم بإنجازات تفوق إنجازات أوروبا واليابان وأميركا، فالحضارة أصلاً ظهرت من العرب،وعلينا الابتعاد عن الأمور التافهة والمسلسلات الدنيئة التي تبعدنا عن العمل وتبقي الغرب في تقدم
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Greek.
165 من 172
بالاسلام
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة koum_2010 (عبد الكريم بن ناصر).
166 من 172
أتابع معاك
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الانسان الضائع.
167 من 172
ب تطوير الدرااسه
20‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة فديتك لاتخليني.
168 من 172
نبحث عن وسائل جديدة علشان نطور فى منهجنا شوية وكل واحد يقوم بشغلو بضمير مش نروح نتهرب من الحصص بالنسبا للمدرسين وبالنسبة للمدرسات ميجبوش معاهم الرز ينضفو وهما بيدو الحصة للطلااب وانتو عرفين الكلام دا
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ﺨارﭲﻋﮡ ٱﻠڦ̱ﺂﻧۈڼ (ثورة ِ).
169 من 172
المحافظة على الدين الاسلامي و الولاء و الانتماء للوطن
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة yazeed howari (Yazeed Howari).
170 من 172
نعم... سؤالك صحيح وجداً مهم صراحة.. ورأيك باللذين يبحثون من خلال محركات البحث أيضاً صحيح...
من خلال ضبط الإنسانية العربية وزيادة الوعي والابتعاد عن كل الأشياء المسلية والملهية التي لا فائدة منها والتي تبعدنا عن حل قضيتنا العربية المعقدة..كلها ستجعلنا نهتم بأمورنا ونحل قضايانا العربية الأكثر أهمية من أي شيء من غناء وفن وتطور فني...لماذا لماذا؟؟
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة حياتي أفضل (rama mohh).
171 من 172
التفوق العلمي . اميركا واوروبا لم تفرض ثقافتها علينا الا بتفوقها العلمي ز كتبنا المدرسية العلمية هي اما باللغة الفرنسية او الإنكليزية . وذلك لأن الغالبية العظمة من الألفاظ العلمية هي بالغات الأجنبية وهذا حقهم هم اخترعوا واكتشفوا اذاً هم يحق لهم اطلاق التسميات كما يشاؤون . لقد بتنا حتى نطلق اسام غربية على منتجاتنا العربية البسيطة . لذلك يجب ان نكثف من بحوثنا العلمية وان لا نخاف من اكتشاف الأشياء الجديدة . نحن لن نفرض ثقافتنا بتكفير الآخرين او اعتزالهم بل بعلمنا وتفوقنا بأي شيء نفعله . ولنهدي للعالم اكتشافات رائعة وستجدنا بإذن الله اسياد هذا العالم  وهويتنا الإسلامية والعربية هي الطاغية والمسيطرة
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة محمد عماد19487.
172 من 172
اللون الاسود او الرمادي
21‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق البارشا (هلالي للابد).
قد يهمك أيضًا
كيف يمكن تطوير الثقافة العربية لتصبح ثقافة علمية معاصرة محافظة على تراثها وهويّتها ؟
هل توافق على تطوير اللغة الأمازيغية؟ لتصبح لغة تدريس و علم في الدول المغاربية؟مع ذكر البلد
مكة هي أعرق مدينة إسلامية ورمز المسلمين، فأين ذهب تراثها المعماري ومعالمها الإسلامية التاريخية؟
من هي الدوله التي ما زالت محافظه علي تراثها وعادتها ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة