الرئيسية > السؤال
السؤال
هل تتعارض الشريعه الاسلاميه مع الاعلان العالمى لحقوق الانسان؟
هل تعلم ان الشريعة الاسلامية كما استقر عليها اراء الفقهاء تتعارض مع الاعلان العالمي لحقوق الانسان؟ وهو اهم تعهدات مصر الدولية علي الاطلاق... والاعلان العالمي لحقوق الانسان تبنته الجمعية العامة للامم المتحدة في عام 1948 وهو يعتبر ارقي ما وصلت اليه البشرية من تعهدات لضمان حياة كريمة للانسان بعد ويلات الحروب والاستعباد والاضهاد الديني والعرقي ... وكما يقول الاعلان في ديباجته:
" تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة .... "
وفيما يلي عرض ل13 مادة من مواده ال30 تتعارض تعارض تام مع الشريعة الاسلامية كما استقر عليها الفقه الاسلامي فقه "اهل السنة والجماعة" كما تقول المادة 219 المتنازع عليها
انبه ان النقد هنا موجه للشريعة كما يفهمها الفقهاء _لأنني اعتبرهم بشر غير مقدسين وارائهم لا تلزمني- وليس طعتا بأي حال من الاحوال في الدين الاسلامي ولكني انبه هنا ان تفسير "مبادئ الشريعة" في الدستور بفقه اهل السنة والجماعة يلزمنا بتبني ارائهم التي لا تتناسب مع تطور الانسانية الي الارقي
المادة 1
يولد جميع الناس أحرارًا متساوين في الكرامة والحقوق. وقد وهبوا عقلاً وضميرًا وعليهم أن يعامل بعضهم بعضًا بروح الإخاء.
من اول مادة كدة هتلاقيها بتصطدم مع فكرة الحر والعبد ووضع المرأة والذميين والمرتدين عن الاسلام ودة هييجي بالتفصيل اكتر في المواد الجاية
المادة 2
لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر،
لما تيجي تقولي ات اهل الكتاب او الذميين يدفعوا الجزية وان المرأة وغير المسلم لا يتولي رئاسة البلاد يبقي دة عل طول ضد المادة دي...
المادة 3
لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه.
انت عندك شريعة بتتكلم عن قتل الناس لتركهم الديانة الاسلامية او ما يعرف بحد الردة وقتل الفرد لممارسته الجنس (حد الزنا)
المادة 4
لا يجوز إسترقاق أو إستعباد أي شخص. ويحظر الإسترقاق وتجارة الرقيق بكافة أوضاعهما.
الشريعة الاسلامية لم تحرم الرث وعندك ابواب كاملة في الفقه حول العبيد وتجارتهم وحق ممارسة الجنس معهم والاستيلاء علي ناتج عملهم وبيعهم ووصلت الي حد ان تحدد للعبد في حالة موافقة السيد علي تزويجه اذا كان يقذف سائله المنوي داخل مهبل زوجته ام خارجها وربط ذلك بموافقة مالكه
المادة 5
لا يعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.
شريعتك الاسلامية بتتكلم في عقوبتها او ما يعرف بالحدود عن قطع الرقبة وقطع اليد و قطع الايدي والارجل من خلاف والجلد وكل دة تعذيب ومعاملة وحشية
المادة 7
كل الناس سواسية أمام القانون ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون أية تفرقة.
الشريعة الاسلامية تتحدث عن عدم جواز مساواة الحر بالعبد والمرأة بالرجل امام القانون في الدية والشهادة امام القضاء
Google إجابات | العلاقات الإنسانية | العالم العربي | الإسلام | الثقافة والأدب 11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة alex_ghost (alex ghost).
الإجابات
1 من 1
امتي تبطل نسخ لكلام مش بتفهموا ؟

كاتب الكلام نسخ 13 نص  للاعلان العالمي لحقوق الانسان وكتبت اي كلام مسخره بمقارنه كوميديه

1- الحريه - الحريه حق لكل انسان والالسام نفسه قاد ثوره تحرير للعبيد فجعل رغبات العبد تحرره " المكاتبه "
2- لا تفريق بين اي انسان واخر داخل دولتنا الاسلاميه فالذمي يدفع جزيه والمسلم يدفع زكاة ! فاين التفرقه اي انسان غير مسلم لا يمكن ان يتولي دولتنا اين تفرقتنا !  امريكا دوله قضت علشيوعيه اذا جاء انسان يتبني فكر شيوعي هل ينتخبه الامريكان ! رفض يكنون شعبي والنص عليه متساوي ويا اقراره فلواقع

3- الحق في الحياه يا حبيبي لا يعني منع تجريم او عدم نص علي عقوبة الموت  دول اوربا تنص علي عقوبة الاعدام لانواع من الجرئم  - وحد الرده سياسي لان الاسلام ليس عقيده بل حياة متكامله فالارتداد عن الاسلام ارتداد حربي


4- الحدود الاسلاميه تشمل " وقف الاستفاده من السرقات والتنكيل المعنوي بالسارق وليس قطع يده "  قطع الرقبه وصف حربي وليس حد  - الجلد عقوبه غير قاسيه وموجوده ليومنا داخل سجون في قلب اوربا وهي ايسر من عقوبة السجن اعوام 3  لزاني ! فهل نمنع زاني من حريته 3 سنوات ونجعله عالي للمجتمع بسبب زناه ! ام عقوبه وقتيه " جلد " !!  


5- كل الناس سواسيه بكل تاكيد وهذا ما نص عليه القران الكريم - القران اقر عر فمجتمعي خاص بالعبوديه وقاد ثورة تحرير فلا مجال للحديث عن احكامه لان غرض التشريع تم اساساً بسقوط العبوديه -  
الاهشاد كان مرتبط بالعقود الغير مكتوبه اما اي عقد مكتوب فلم يشترط له الاسلام شهادة امرأتان ورجل بالعكس القران تحيذ للمرأتان بحيث اشترط للعقد امرأتان ورجل واحد ! فانت تنظر للامر بانه مساواة المراتان برجل بينما انا انظر له تكريم المراه عن الرجل -  القارن ساوي بين شهادة المراه والرجل في كل امور الحياة واهمها الملاعنه - بينما الكنيسه اقتر قانون اللعنات

6- لا يوجد تدخل تعسفي في المجتمع الاسلامي يوجد ضوابط ان التزمت بها تستمر في حياتك بدون تعسف فمثلاً اذا كنت عميل للمخابرات الروسيه وانت بامريكا فهل امريكا تسمح لك بالتواجد في بلدها ام تسجنك ! وتعزل عن الحياة ! كذلك الاسلام يري الرده خيانة للمجتمع تستحق عقوبات منها التفريق والعزله لانك تدمر كيان الدوله -

7- الشريعه الاسلاميه لا تدعم سن معين لزواج اي انسان الاسلام قار عرف مجتمعي بزواج الانسان في السن الذي يحدده طبيعة المجتمع لا اكثر - فلا دعم لزواج اطفال ولا يحزنون -

8- حد الرده حد سياسي كما قلنا يا عزيزي وان اردت تغير عقيدتك لك مطلق الحريه في ذلك بينك وبين خالقك ام تغير انتمائك الديني مرفوض وان اردت ان تغيره فارحل وغير ما شئت - اما حق ممارسة الشعائر مكفول لليهود والنصاري والمسلمين -


9- يا عزيزي المنع من تولي اي منصب غير منصوص علهي وهو متروك للاراده الشعبيه " الشوري " فما تقره الاراده يكون - وشرحتها بمثال الحاكم اشليعوي لامريكا = فكره مستحيله

10-+11  - احكام العبيد لم ينص عليها اسلامياً لا في قران ولا سنه وقلنا لك ان الاسلامق اد ثورة التحرير بالمكاتبه - فرغبات العبد تحرره -


12-يا عزيزي اذا كان لديك طف لعلمه ما تشاء لك حرتيك ام ان ادعته مدرسه فلا بد ان يدرس ما اقره المجتمع ككل فرفضك لتدريس ابنك للاسلام هو رفض لمجتمعك ككل - فمثلاً لا يصح لانسان امريكي يدرس ابنه بمدرسه امريكيه ان يطلب مثلاً تدريس الديانه البوذيه !! لان مواد الدراسه لا تقرها اساساً فان اردت ان تعلمه بوذي علمه فبيتك

13- الفن ليس بحرام يا عزيزي الحرام هو العهر
11‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة Μω άμεθ (ω εή).
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن اليوم العالمي لحقوق الإنسان ؟
ما موقف الدين الاسلامي من الحقوق الواردة في الاعلان العالمي لحقوق الانسان
المادة 28 من المواد المستفتى عليها ام من الاعلان الدستورى التابع للمجلس العسكرى الذى صدر لاحقا ؟
لماذا يخافون من تطبيق الشريعة الاسلامية ؟؟؟
ما هو قانون الطوارئ في سورية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة