الرئيسية > السؤال
السؤال
متى يجوز الكذب ؟
الفتاوى | الفقه | الإسلام 15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mahi (jolie mahi).
الإجابات
1 من 7
لا يجوز الكذب
المؤمن لا يكذب
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
استمع للشيخ محمد حسان
درس بعنوان"
الحالات التى يجوز فيها الكذب
بتاريخ6\1\2010
على الرابط
http://forums.myegy.com/thread76003.html‏
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة waelksss (wael swalqah).
3 من 7
يجوز الكذب في ثلاث حالات


الكذب على العدو في حالة حربه للمسلمين لتضليله ولإيقاعه في فخ من فخاخ الخداع الحربي ، ولكن لا يدخل في هذا جواز الكذب عليه بتأمينه أو معاهدته ثم الغدر به فهذا غير جائز قطعاً .


وأما الحالة الثانية التي يجوز فيها الكذب أن يتوسط إنسان للإصلاح بين فريقين متخاصمين ثم لا يجد وسيلة للإصلاح بينهما أنجع من أن يركب مركب الكذب على مقدار الضرورة ، أما إذا تسنى له أن يوري بأقواله دون أن يكذب فهو خير له وهو الأمر الذي يحبه الله ورسوله

وأما الحالة الثالثة التي يجوز الكذب فيها حديث الرجل لامرأته وحديث المرأة لزوجها في الأمور التي تشد أواصر الوفاق والمودة بينهما فهذه حالة يتسامح فيها بشيء من الكذب لتوثيق روابط الأسرة
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة وردة الربيع.
4 من 7
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الكذب كله على ابن آدم حرام، إلاّ في ثلاث خصال: رجل كذب على امرأته ليرضيها، ورجل كذب في الحرب فإن الحرب خدعة، ورجل كذب بين مسلميْن ليصلح بينهما) رواه أحمد
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
5 من 7
لايجوز الكذب فى اى موضع
خيرا لك ان تصمت
المسلم لا يكذب
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 7
جاء رجل الى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال هل الرجل يسرق قال عليه الصلاة والسلام (نعم)
قال هل المسلم يزني قال(نعم)
قال هل المسلم يكذب قال (لا)
وهذا ان دل دل على ان الكذب من الكبائر
حيث قدم النبي صلى الله عليه وسلم
قدم الكذب على هاتين الكبيرتين
وللاسف ان الكذب في هذي الايام انتشر
فيجب علينا ان ننتبه قبل ان نقع في حفر الطريق
والله اعلم


إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد حذر من الزور، وقوله، والعمل به حتى قال:(من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)4.

وقال تعالى:{فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ}(30) سورة الحـج، الذي هو الباطل، وسمي زوراً لأنه مائل عن الحق، والمراد هنا قول الزور على العموم، وأعظمه الشرك بالله، بأي لفظ كان، وقال الزجاج: "المراد بقول الزور ها هنا تحليلهم بعض الأنعام وتحريمهم بعضها، وقولهم هذا حلال وهذا حرام، وقيل المراد به شهادة الزور"5
فشهادة الزور سبب لزرع الأحقاد و الضغائن في القلوب، لأن فيها ضياع حقوق الناس و ظلمهم، و طمس معالم العدل و الإنصاف، و من شأنها أن تعين الظالم على ظلمه، و تعطي الحق لغير مستحقه، و تقوض أركان الأمن، و تعصف بالمجتمع و تدمره.
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
(( يجوز الكذب في ثلاث حالات ))



الأصل في الكذب عدم الجواز ، ولكن توجد حالات يجوز فيها الكذب تحقيقاً لمصلحة هي أعظم مما في الكذب من مضرة أو دفعاً لضرر هو أشد مما في الكذب من ضرر .
روى الترمذي عن أسماء بنت يزيد قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يا أيها الناس ما يحملكم أن تتابعوا على الكذب كتتابع الفراش في النار ، الكذب كله على ابن آدم حرام إلا في ثلاث خصال : رجل كذب على امرأته ليرضيها ، ورجل كذب في الحرب فإن الحرب خدعة ، ورجل كذب بين مسلمين ليصلح بينهما"

فمن الحالات التي يجوز فيها الكذب

الكذب على العدو في حالة حربه للمسلمين لتضليله ولإيقاعه في فخ من فخاخ الخداع الحربي ، ولكن لا يدخل في هذا جواز الكذب عليه بتأمينه أو معاهدته ثم الغدر به فهذا غير جائز قطعاً .


وأما الحالة الثانية التي يجوز فيها الكذب أن يتوسط إنسان للإصلاح بين فريقين متخاصمين ثم لا يجد وسيلة للإصلاح بينهما أنجع من أن يركب مركب الكذب على مقدار الضرورة ، أما إذا تسنى له أن يوري بأقواله دون أن يكذب فهو خير له وهو الأمر الذي يحبه الله ورسوله .
روى البخاري ومسلم عن أم كلثوم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيراً أو يقول خيراً " 0


وأما الحالة الثالثة التي يجوز الكذب فيها حديث الرجل لامرأته وحديث المرأة لزوجها في الأمور التي تشد أواصر الوفاق والمودة بينهما فهذه حالة يتسامح فيها بشيء من الكذب لتوثيق روابط الأسرة
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة abu-wissam.
قد يهمك أيضًا
مالحالات التي يجوز فيها الكذب؟؟؟
هل تجوز الحليفه بالله كذباً من اجل الصلح بين المتخاصمين؟
ما الذي يضطرنا للكذب ؟
ما الحكمة من اباحة الكذب في هذه الثلاث المواضع؟
من مخترع الدباسه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة