الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو المدهب الاحمدي وهل هو مدهب مسيحي
الإسلام 4‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
المذهب الاحمدي
جماعة مثيرة للجدل كقول ال بي بي سي
تعتبر الجماعة الاحمدية القديانية من أكثر الفرق اثارة للجدل على الساحة الاسلامية ، وقد سبق وأعلن البرلمان الباكستاني عام 1974 أنها جماعة غير مسلمة كما رفضتها منظمة المؤتمر الاسلامي بكل تياراتها من سنة وشيعة.
يقول الدكتور زكي بدوي، عميد الكلية الاسلامية في لندن ورئيس مجلس الائمة والمساجد :" إن هذه الطريقة بدأت في القرن التاسع عشر عندما ظهر في الهند رجل يدعى ميرزا غلام أحمد قال إنه المسيح المنتظر".
ويضيف الدكتور بدوي إن الرجل زعم أنه نبي بعد النبي، وأن معنى القول إن محمدا خاتم الرسل أنه زينتهم وليس آخرهم، ومن جاء بعده أطلق على نفسه الخليفة الاول وكان يدعى نور الدين.
مركز هذه الطائفة كان في منطقة تسمى الربوة في باكستان الحالية، وبعد استقلال الهند وباكستان عن بريطانيا انتقل العلامة أبو الاعلى المودودي الى باكستان حيث وصم هذه الطائفة بالكفر. (للعلم السيد قطب يعتبره قدوه له في كتابه معالم الطريق الذ ي اعدم بسببه)
وأشار الدكتور بدوي الى تاكيد المودودي بكفر هذه الطائفة طالما أنها تؤمن بنبي بعد الرسول، وقد بدأ حملة ضدهم استمرت حتى عام 1974.
هذه الطائفة ارتفع شأنها كثيرا في باكستان بعد الاستقلال حيث كان منها أول وزير خارجية باكستاني ظفر الله خان، وفي عهده امتلأت وزارة الخارجية بأعضاء هذه الطائفة.
وأردف عميد الكلية الاسلامية في لندن قائلا إن البرلمان الباكستاني أصدر في عهد رئيس الوزراء ذو الفقار على بوتو قرارا باعتبار الاحمدية دينا خاصا كالهندوسية وبالتالي لم يعد أتباعه في نظر السلطات الباكستانية من المسلمين.
وقال الدكتور بدوي إن هذا القرار كانت له توابع حيث رفضت السعودية منذ ذلك العام أدائهم مناسك الحج باعتبارهم من غير المسلمين.
وقال الدكتور بدوي إنهم تعرضوا للاضطهاد في عهد حاكم باكستان العسكري الجنرال ضياء الحق، فانتقلوا الى لندن، حيث يقيم رئيسهم الخليفة الخامس.
أعضاء هذه الطائفة منظمون الى حد كبير ولديهم محطة تليفزيونية تعمل 24 ساعة ويطلقون عليها اسم "الاسلام". Mta
ويقول الدكتور بدوي إنهم تمتعوا بدعم الاحتلال البريطاني في الهند بعد اعلانهم أن الجهاد قد انتهى بظهور المسيح المنتظر وتأكيدهم على ضرورة أن تقوم العلاقة مع الغرب على اساس الوفاق.
ويضيف أن ذلك أمر مستحب بالطبع في الغرب وخاصة في ظل المتغيرات الدولية الراهنة.
نحن مسلمون
ومن جانبه يقول رفيق أحمد حياة أمير الجماعة الاحمدية القديانية حركة مسلمة، تؤمن بالله وبالرسول محمد والقرآن ومكة والمدينة هي الاماكن المقدسة لاعضاء الطائفة.
ونفى ما تردد من أن منطقة الربوة في باكستان مقدسة للطائفة قائلا إن هذا المكان تحول من صحراء قاحلة الى منطقة مزدهرة بفضل الاحمديين ولكنه ليس مقدسا بالنسبة للجماعة.
وقال أمير الطائفة الاحمدية القديانية إن هذه الجماعة تنسب الى ميرزا غلام أحمد الذي ظهر في قديان في الهند عام 1889 معلنا أنه المسيح الموعود الذي بشر به القرآن.
واشار الى أن الفرق الوحيد بينهم وبين بقية المسلمين أن الفرق الاخرى تعتقد أن المسيح الموعود لم يأت بعد ولكن الاحمدية القديانية ترى أنه جاء وهو الميرزا غلام أحمد الذي جاء لاصلاح كل الاديان.
وقال أمير الاحمديين في المملكة المتحدة إن رسول الاسلام محمد هو آخر رسول مشرع أي جاء بشريعة، وأما الميرزا غلام أحمد فهو نبي أوحي اليه وان لم يأت بشريعة.
وحول ما يقال من أن هذه الجماعة تلغي الجهاد، نفى حياة ذلك قائلا إننا لا ننفي الجهاد ولكن الجهاد من وجهة نظرنا في الاساس هو جهاد النفس، والاسلام يرفض الاعتداء على الارواح.
وفيما يتعلق بمسألة رفع المسيح قال حياة إن الاحمديين يرون أن المسيح قد مات في سريناجار بالقطاع الهندي من كشمير ميتة طبيعية.
ومن بين وفود الاحمدية التي جاءت لحضور افتتاح المسجد، وفد من حيفا من بين أعضائه أمير الجماعة السابق فلاح أحمد الذي قال إن الاحمدية وصلت الى الشرق الاوسط عام 1924 على يد الخليفة الثاني ميرزا بشير الدين محمود أحمد خلال رحلة عودته من أوروبا بعد افتتاحه أول مسجد في بريطانيا في نفس العام وهو مسجد الفضل.
وقال فلاح أحمد أمير الجماعة السابق في حيفا إن عددهم يصل الى نحو 2000 شخص في فلسطين واسرائيل ويتركزون في حيفا وطولكرم كما توجد أعداد أخرى في بقية أنحاء منطقة الشرق الاوسط.
وفيما يتعلق بعددهم الاجمالي في العالم قال حياة رئيس الطائفة في المملكة المتحدة إن العدد حوالي 200 مليون، في حين قدر الدكتور بدوي عميد الكلية الاسلامية في لندن عددهم بنحو خمسة ملايين فقط.
وفي النهاية يقول حياة إن المسجد الجديد مفتوح لجميع المسلمين ولاصحاب الديانات الاخرى للصلاة فيه لان الطائفة تريد أن تجعل من هذا الجامع رسالة سلام.
ويرد اقبال سكراني نائب رئيس المجلس الاسلامي البريطاني قائلا:"بالطبع لا تجوز للمسلم الصلاة فيه إنه ليس مسجدا وهم ليسوا بمسلمين، ولكن المبنى الذي أقامه الاحمديون في لندن كبير بالفعل". وقد حضر الافتتاح الزعيم الاعلى للطائفة، ميرزا مسرور أحمد، الذي يطلق عليه الأحمديون اسم الخليفة الخامس. كما حضره العديد من أتباع الطائفة في بريطانيا وخارجها، وممثلون من 40 دولة ونائب رئيس غانا ووزراء من كندا ووفود من أوروبا.
وقد أقيم مجمع المسجد على مساحة تزيد على عشرين ألف متر مربع في ضاحية موردن بالعاصمة البريطانية. ومبنى المسجد نفسه مقام على 5500 متر مربع، وتستوعب مساحته 10 آلاف مصلي.
ويضم مجمع المسجد قاعة تدريبات رياضية ومكتبة وقاعة للعب الاطفال وقاعة مؤتمرات، ويمكن أن تستوعب ساحة انتظار السيارات فيه 300 سيارة.
ويقول المعماريون إنهم استخدموا في بناء المسجد، نوعا من الرخام الإيطالي، استقدم لبريطانيا لأول مرة. وقد بلغت تكلفته والأرض المقام عليها نحو 20 مليون جنيه استرليني،
نبذه عن مؤسس المذهب الاحمدي
مرزا غلام احمد من مواليد 1835 في قاديان في الهند وله اكثر من 80 مؤلف قام بنش الفكر الذي نسب اليه بالاحمديه وهو انه المسيح المنتظر
في عام 1998 اختار المبايعه لانظمام أي فرد لجماعته واقام نظام الخلافه في جماعته وهو يعتبر الخليفه الاول
وفي عا1914 توفي وخلفه ابنه مرزا بشير الدين محمود كخليفه ثاني وعند وفاته 1965 خلفه الحافظ ميرزا ناصر احمد(حفيدغلام احمد)
وعندوفاته في 1982 انتخب ميرزاطاهر احمد كخليفه رابع والان الخليفه الخامس هو ميرزا مسرور احمد
كخليفه ثالث
ومن اهم مبادئهم
عدم ختم النبوه
غلام احمد ايضا هو المهدي المنتظر
نزول الوحي عليه
تحريم الجهاد
من خلال حوارات فضائتهم ركزو على نقد الانجيل وخاصه انجيل متى في صلب المسيح وانه احد الجند طعنه قبل انزاله من الصليب
فخرج من موقع الطعنه دم وماء- يؤكد انه لم يمت وهو مصلوب ولكن بعد انزاله من الصليب بعد ان ظنوا -كمايقول المحاور الاحمدي
وركزو المحاورين على كلمة بعد ان ظنوانه مات – بينما وقام بقراءة ادله قرانيه بانه لم يمت – وهكذا كان الحوار وما يهدفون اليه جماعة
الاحمديه ان المسيح عليه السلام بعد عملية الصلب انه عاش سنوات طوال ومات في الهند –منبع المذهب الاحمدي-وان المرزاغلام احمد
هو المسيح المنتظر والمهدي المنتظر الخ
أي ان النقاش حول ادعاء صلب المسيح حتى الموت-كما يقول المسيحيون- هو ليس لوجه الله بل في سبيل دعوتهم وقد شارك الكثير
من القساوسه من القدس الاب بيتر ومن مصر الاب مرقس ومن انحاء العالم وكان احد المسيحيين من فضائية الحياة المسيحيه من ضمن
المتصلين وهو قليل ادب وشتم الرسول (ص)والاسلام أي النقاش كان حار
واقولها للحق اعجبونا المحاورون وخاصه محمدمصطفى وهو مصري بثقافتهم وتمكنهم من تفاصيل الانجيل في محاورة القساوسه أي انهم
متمكنين من الماده قبل الحوار وياليت كان ذ لك التمكن والثقافه لوجه الله وليس لوجه مذهب فئته قليله وتناقض الاسلام في مسالة
ان الرسول(ص)خاتم للانبياء والتي هي مؤكده
نلتقي لاحقا في تقديم المذهب البهائي



المذهب المسيحي
المسيحية هي إحدى الديانات الإبراهيمية والديانات التوحيدية؛ الجذر اللغوي لكلمة مسيحية تأتي من كلمة مسيح[3] والتي تعني حرفيًا المختار أو المعين،2 وقد جاءت التسمية نسبة إلى يسوع الذي هو بحسب العقيدة المسيحية المسيح، ابن الله، الله المتجسد، المخلص وغيرها من التسميات الأخرى؛[4] المسيحية تعتبر أكبر دين معتنق في الأرض ويبلغ عدد أتباعها 2.2 مليار أي حوالي ثلث سكان الكوكب من البشر،[5] كذلك فالمسيحية دين الأغلبية السكانية في 120 بلدًا من أصل 190 بلدًا مستقلاً في العالم.[6]

نشأت المسيحية حوالي العام 27 من جذور مشتركة مع الديانة اليهودية ولا تزال آثار هذه الأصول المشتركة بادية إلى اليوم من خلال تقديس المسيحيين للتوارة والتناخ والتي يطلقون عليها إلى جانب عدد من الأسفار الأخرى اسم العهد القديم الذي يشكل القسم الأول من الكتاب المقدس لدى المسيحيين في حين يعتبر العهد الجديد القسم الثاني منه؛ يعتقد المسيحيون أن النبؤات التي دونها أنبياء العهد القديم قد تحققت في شخص المسيح،[7] وهذا السبب الرئيس لتبجيل التوراة أما العهد الجديد فهو بشكل عام قصة حياة المسيح وتعاليمه، التي تشكل أساس العقائد المسيحية.[8]

تؤمن أغلب الطوائف المسيحية أن يسوع هو المسيح والابن أي الأقنوم الثاني في الثالوث الأقدس، وبالتالي فهو إله كامل. وقد ولد من عذراء بطريقة إعجازية. وخلال حياته الأرضية اجترح العجائب والمعجزات، ثم صلب ومات تكفيرًا عن خطايا البشرية، وقام من الموت في اليوم الثالث وصعد إلى السماء متحدًا مع الله الآب، بيد أنه أرسل الروح القدس ثالث الأقانيم الإلهية، وسيعود في اليوم الأخير لإدانة البشرية ومنح الحياة الأبدية في ملكوت السموات للصالحين والمؤمنين.[9]

كان الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط الثقل الرئيسي للمسيحية في القرون الأولى وظلت القدس، أنطاكية، الرها، والإسكندرية عواصم الثقافة المسيحية قبل أنتقال النفوذ والتأثير إلى روما والقسطنطينية خلال القرون الوسطى.

عانت المسيحية في البدايات من اضطهاد الإمبراطورية الرومانية لكنها ومنذ القرن الرابع غدت دين الإمبراطورية واكتسبت ثقافة يونانية ورومانية أثرت عميق التأثير فيها؛ وكأي ديانة أخرى ظهرت في المسيحية عدة من الطوائف والكنائس تصنف في ستة عائلات كبيرة: تزامنت الانشقاقات الأولى مع القرن الرابع حين انفصلت الكنائس الأرثوذكسية المشرقية والأرثوذكسية القديمة، تلاها عام 1054 الانشقاق الكبير بين الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية ثم البروتستانتية خلال القرن السادس عشر فيما عرف باسم عصر الإصلاح.[10] وكما تأثرت، فقد أثرت المسيحية في غيرها من الأديان، ولها بصمة واضحة في الحضارة الحديثة وتاريخ البشرية على مختلف الأصعدة.



تحياتي لكي اختي العزيزة آمال
9‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة محمد زيود (Prince Jordan).
2 من 5
الجماعة الأحمدية المشهورة بـ ( القاديانية ) حيرت الكثير من الناس ، فهم يدعون أنهم مسلمون مثل باقي المسلمين ، إلا أنهم يؤمنون بأن (( الميرزا غلام أحمد القاديانى ) هو رسول من عند الله !!!

وهذا الميرزا الذي يؤمنون به الأحمديون اشتهر بسلاطة اللسان وبذاءة القول انظروا إليه وهو يهجو أحد مخالفيه :

"ومن اللئام أرى رجيلاً فاسقاً غولاً لعيناً نطفة السفهاء

شكس خبيث مفسد و مزور نحس يسمى السعد في الجهلا

آذيتني خبثاً فلستُ بصادق إن لم تمت بالخزي يا ابن بغاء"

روحاني خزائن ج22 ص734

وانظروا إليه وهو يرد على من انتقد إحدى قصائده :

((((ثم بعد ذلك نكتب جواب ما أشعت ، و ظلمت نفسك و الوقت أضعت، أما ما أنكرت في كتابك بلاغة قصيدتي، و ما أكلت عصيدتي، فلا أعلم سببه إلا جهلك و غباوتك و تعصبك و دنأتك، أيها الجهول قم و تصفح دواوين الشعراء ليظهر لك منهاج الأدب و الأدباء، أتغلط صحيحاً و تظن الحسن قبيحاً، و تأكل النجاسة، و تعاف النفاسة، ليس في جعبتك منزع، فظهر لك في التزري مطمع، و كذلك جرت عادة السفهاء، أنهم يخفون جهلهم بالإزدراء. و يلك ما نظرت إلى غزارة المعاني العالية، و استقريت القذر كالأذبّة. ما فكرت في حسن الكلام، و لا في المنطق و نظامه التام. أيها الغبي علمت من هذا أنك ما ذقت شيئاً من اللسان، و لا تعلم ما حسن البيان، و نزوت كالسرحان قبل الفهم و العرفان. أبهذا تبارينا في الميدان، و تبارزنا كالفتيان. أتتكيء على الأصغر الذي كتب معه الجعفر إليك و كنت قد فررت من هذه القرية مع لعن نزل عليك. فاعلم أنهم يكذبون و ليسوا رجال المصارعة و لا قبل لأحد في هذه المناضلة. دع تصلفك فإنك لست من الرجال، و لو كنت شيئاً لما فررت من الإحتيال. ثم اعلم أني ما رضت صعاب الأدب بالمشقة و التعب، بل هذه موهبة من ربي )))) ( مواهب الرحمن - ص 131 ) !!!!!

فهل هذا إنسان محترم ؟؟؟ الإجابة أنه إنسان سليط ، لذا فإنه استحق أن نطلق عليه (( الغلام السليط )) .

       والمعلوم للجميع أنه لا نبي أو رسول بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومن يقول بذلك يكون قد خرج عن النص وابتدع في الأصل .

يدعى الأحمديون بأن هناك آيات قرآنية تؤيد ادعاء (( الغلام )) منها :

((وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ... )) الصف 7

       والواقع أن الإنسان يكاد يُجن من استشهاد الأحمدية بهذه الآية الكريمة والتي تدل على تخبطهم الشديد ، فالآية واضحة وتقول على لسان عيسى عليه السلام ، أنه يبشر برسول يأتي من (( بعده )) وليس من (( بعد بعدى ))

       والسؤال هنا : من الذي أتى بعد عيسى بن مريم عليه السلام ؟! أهو المصطفى صلى الله عليه وسلم أم المتنبئ الكذاب ميرزا غلام ؟؟؟؟

1. وآية أخرى يستشهد بها أتباع الغلام : ((إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ )) ( فصلت :30 )

هذه الآية في نظرهم دليل على نزول الوحي على الغلام !!!!، ولو أنهم تعقلوا لكان خيراً لهم ؛ فالآية تتحدث عن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ، وأن الملائكة تتنزل عليهم لتبشرهم بالجنة التي (( كانوا يوعدون بها )) وقوله تعالى (( كنتم توعدون )) دليل قاطع على أن نزول الملائكة لا علاقة له بالدنيا من قريب أو بعيد ، وإنما هو نزول في الآخرة لطمأنة هؤلاء الذين استقاموا ، وإذا افترضنا معهم أنهم ينزلون بوحي فأين هذا في الآية الكريمة ؟؟!! إن الملائكة يقولن : (( ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون )) ولم يرد أنهم يقولون ابشر يا ميرزا هذا وحى من السماء !!!!!

ويستشهدون أيضاً بالآية الكريمة (( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) ( الشورى 51 )

ويقولون لماذا لم يقل الله (( وما كان لنبي أن يكلمه الله )) ؟؟!!! أما قوله بشر فهذا دليل على نزول الوحي على أي إنسان والميرزا !!!!!!

وتناسى هؤلاء الأحمديون المضلون أن بشراً لا تعنى أنها (( وكالة بدون بواب )) بحيث إن أي إنسان يدعى أنه يوحى إليه ، ولكنه سبحانه أتى بالصفة التي تجمع هؤلاء الأنبياء والرسل وهى البشرية وقال أنه لا يكلم أحداً منهم إلا وحياً أو .... إلخ الآية الكريمة .

وقد قال الحق سبحانه : ((و ما أرْسَلنا مِن قَبْلِكَ إلا رجالاً نُوحِي إلَيْهِم )) فلماذا لم يقل جل شأنه وما أرسلنا من قبلك إلا أنبياء ؟؟؟؟!!!!!

هل كل الرجال الذين وجدوا قبل المصطفى كانوا يوحي إليهم ؟؟!!!! أم أن الحق يقصد أنبياءه ورسله ؟؟؟

ما هذا العبث يا أتباع الغلام ؟؟؟؟

معظم الأحمديون يقولون أنهم لا يعتبرون الميرزا نبي ، لكنه نبي تابع وليس مشرع !!!! فما معنى تابع ؟؟؟ وإذا لم يكن نبياً فلماذا يطلقون عليه هذه الصفة الخطيرة وهى النبوة ؟؟؟

ولنتأمل قول كبار الأحمدية عن الميرزا غلام .

يقول (( هاني طاهر )) : (( ولا ريب لدينا أنه قد حاز – يقصد الغلام – مرتبة النبوة التابعة التى لا تشريع فيها )) !!!

والأحمدية تكفر جميع الفرق الإسلامية بما فيها السنة !!! ولنتأمل قول أحدهم ، يقول (( تميم أبو دقة )) :

(( نعم نحن الفرقة الناجية الوحيدة وباقي الجماعات الإسلامية على ضلال )) !!!

ويقول أيضاً : (( يكفى التذكر أننا الفرقة الوحيدة التي نشأت بدعوى وحى وبعثة إلهية منصوص عليها وينتظرها المسلمون ، بينما غيرنا من الفرق تشكلت على أساس الاجتهادات أو بسبب ظروف تاريخية مختلفة )) !!!!

ويقول أيضاً عن الغلام : (( إن تكذيبه هو تكذيب لنبي مبعوث مرسل من عند الله وهو من نواقص الإيمان حتماً ))

وبعد هذا الكلام الذي جاء بأقلام أتباع الأحمدية ، لا عذر لأي أحمدي في التنكر أو التلبيس على عامة المسلمين ممن لم يعرفوا حقيقة الأحمدية وادعائها أن ميرزا نبي مرسل من عند الله وأن الكافر بهذا الغلام مصيره جهنم .

وللأحمدية تفسيرات عجيبة وغريبة ومضحكة للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ، ومن هذه التفسيرات تفسيرهم لحقيقة ( المسيح الدجال ) .

وقد اعتمد أتباع الأحمدية على الفكاهة في تفسير بعض الأحاديث المروية عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بخصوص المسيح الدجال ، كما أنهم قاموا بتفسير آيات القرآن الكريم تفسيراً لا يتمشى مع العق أو المنطق .

يقولون: (( ومن علاماتها – يقصدون الساعة – إنشاء حدائق للحيوانات في بلاد شتى من أنحاء العالم مصداقا لقوله تعالى في سورة التكوير: ( وإذا الوحوش حشرت ) أي جمعت في حدائق خاصة بها !!!!!وقوله تعالى أيضاً: ( وإذا الصحف نشرت ) إشارة إلى انتشار الصحف والمجلات بكثرة في أنحاء العالم كما نشاهده اليوم !!!وقوله تعالى أيضا: ( وإذا الموءودَة سُئِلَت بأيِّ ذَنْبٍ قُتِلَت ) وهنا إشارة إلى الصيحات والنداءات التي سوف يُطلقها أصحاب الفكر وأصحاب الأقلام من أجل تحرير المرأة المكبلة والمقيدة بقيود الماضي المليء بالجهل والتخلف لذلك قال الله تعالى : ( وإذا الموءودة سئلت ) لأن قتلها معنوي وليس حقيقياً ولو كان قتلها حقيقياً لكان الله سأل قاتلها لماذا قتلها ، لأن الأصل في سؤال القاتل وليس سؤال المقتول إذ ا كان القتل حقيقياً مادياً )) !!!!!!!

أرأيتم تفسيرات أتباع الغلام السليط ؟؟؟ أليست مضحكة ومبكية في آن ؟؟؟

مضحكة بسبب تهافتها وسخفها ، ومبكية بسبب حال هؤلاء المخدوعين بالكذاب مدعى النبوة الغلام الهالك .

       سورة التكوير تتحدث عن يوم القيامة ، وما يصاحب هذا اليوم من انقلاب كونى هائل ، لا علاقة له بحدائق الحيوان أو الصحف والمجلات أو تحرير المرأة !!!

والأحمدية يريدون بتفسيرهم هذا القول بأن علامات الساعة تحققت لذا فإن الميرزا غلام هو (( المسيح الموعود والمهدى المنتظر )) !!!!

       لكن حقائق القرآن الكريم تصفعهم لتفضحهم وتفضح زيف قولهم وإفك فكرهم وضلال عقولهم .

       فكل ما تحدثت عنه سورة التكوير بخصوص يوم القيامة لم يحدث شيء منه حتى الآن ، وهذا كفيل بإبطال زعم الميرزا الضال أنه رسول من عند الله رب العالمين .

       يقول رب العزة : (( إذا الشَّمسُ كُوِّرَت )) فهل حقاً كورت الشمس يا اتباع الغلام البائد ؟؟؟

ويقول أيضا جل شأنه : (( وإذا النُّجُومُ انْكَدَرَت )) أي تساقطت ، فهل حقاً تساقطت النجوم ؟؟؟

ويقول سبحانه : (( وإذا الجِبَالُ سُيِّرَّت )) فهل تحركت الجبال من أماكنها ؟؟؟

ويقول عز وجل : (( وإذا العِشارُ عُطِّلَت )) فهل ترك أحداً من الناس رعاية الجمال وقام بإهمالها ؟؟؟

ويقول الحق : (( وإذا الوُحُوشُ حُشِرَت )) أى غذا جُمعت من أوكارها وأجحارها ذاهلة من شدة الفزع ، فهل حدث هذا فى حدائق الحيوان ؟؟!!!

ويقول سبحانه : (( وإذا البِحارُ سُجِّرَت )) أى إذا تأججت ناراً حارقة ، فهل حدث هذا ؟؟؟

ويقول أيضاً رب العزة : (( وإذا النُفُوسُ زُوِّجَت )) أى إذا النفوس قرنت بأشباهها يقول الطبرى : يقرن بين الرجل الصالح مع الرجل الصالح فى الجنة ، وبين الرجل السوء مع الرجل السوء فى النار . فهل حدث هذا ؟؟؟

يقول الحق سبحانه وتعالى : (( وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ بأيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ )) والسؤال لأتباع الغلام هل قام رب العزة بسؤال المؤودة ؟؟؟ ومتى تم هذا الحدث ؟؟ ما هو الدليل إن كنتم من الصادقين ؟؟؟

فحديثكم عن الصيحات من أجل تحرير المرأة يستلزم سؤال هذه المرأة – على حد زعمكم - ، فمن الذى سألها ؟؟؟ ورب العزة لا يسأل المقتول دون إدراك والعياذ بالله ، وإنما توبيخاً لقاتلها ، وإشعاراً له بمدى الجرم الذى ارتكبه .

يقول الحق : (( وإذا الصُحُفُ نُشِرَت )) أى وغذا صحف الأعمال نشرت . أعمال الخير والشر التى اقترفها الإنسان فى الدنيا ، ولا علاقة بهذه الصحف التى تحدث عنها ربنا بالصحف والمجلات والتهريج الذى يتحدث عنه أتباع الغلام .

ويقول جل شأنه : (( وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ )) أى إذا السماء أُزيلت ونزعت من مكانها كما يُنزع الجلد عن الشاه ، فهل كُشطت السماء ؟؟؟ ... إلخ الآيات التى تتحدث عن علامات يوم القيامة .

من خلال ما سبق يتبين لنا أن التفسير العبيط لأتباع الغلام السليط تفسير مجافى للحقائق الظاهرة والبراهين الساطعة .



ولنتأمل معاً تفسيرهم لأحد الأحاديث النبوية الخاصة بالدجال :

(( عن حذيفة بن أسيد الغفارى رضى الله عنه قال : اطلّع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر فقال : ما تذاكرون ؟ قالوا : نذكر الساعة ، قال إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات : فذكر الدخان ، والدجال ، والدابة ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونزول عيسى بن مريم ، ويأجوج ومأجوج ، وثلاثة خسوف ، خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف بجزيرة العرب ، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم . )) ( رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة ) .

ونحن نؤمن أنه لم يحدث أي شيء من هذه العلامات على الإطلاق ، وكن أتباع الغلام يعتقدون بحدوث بعض هذه الآيات ، فيقولون :

(( الحقيقة أن هذه الآيات العشر علامات على قرب موعد الساعة ، واقتراب وقوعها منها ما ظهر وشاهدناه عياناً كالدخان ، والدجال والدابة ، ويأجوج ومأجوج ومنها ما يزال في عالم الغيب لا يعلم وقت ظهوره سوى الله جل شأنه .

فالدخان إشارة إلى ظهور صناعات جديدة ومعامل كبيرة ينطلق من أبراجها الدخان بكثرة ، وكذلك ظهور اختراعات حديثة تعتمد أساساً في تشغيلها على مواد قابلة للاشتعال كالبترول والفحم الحجرى . ينتج عن احتراقها الدخان أيضا ويشير إلى تطوير القديمة واختراع أسلحة جديدة ينتج الدخان عن استعمالها ، وآخر هذه الأسلحة الفتاكة القنابل الذرية فالدخان هو ميزة هذا العصر ، فلذلك يمكن تسمية عصرنا هذا بعصر الدخان )) !!!!!!!!!

والسؤال لأصحاب العقول من الأحمدية من قال لكم أن المصطفى صلى الله عليه وسلم قصد هذا التفسير المخجل ؟؟؟؟؟

لقد اتفقت أغلبية اقوال العلماء على أن الدخان هو دخان كثيف يأخذ بأنفاس الكفار ويُصاب المؤمن منه ما يُشبه الزكام ، ويمكث فى الأرض أربعين يوماً ، ولا علاقة له بالقنابل الذرية أو الفحم أو البترول ، فمن أين للأحمدية بهذه التفسيرات الخرافية ؟؟؟

وعن الدخان يقول رب العزة : ((فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ )) ( الدخان : 10 )

فما هو رأى أتباع الغلام فى هذه الاية الكريمة ؟؟ أهو دخان القنابل الذرية أيضاً ؟؟ !!!

ويُتابع أتباع الغلام تفسيراتهم المضحكة :

(( الدجال هو ما يُسمى بالاستعمار أو الرجل الأبيض )) !!!!

ونقول للأحمدية قولا مختصراً لأنهم عادوا وزادوا حول صفات الدجال وحاولوا قدر جهدهم إثبات أن أوصاف الدجال تنطبق على الشعوب الأوروبية وأنهم يستخرجون البترول من الدول التى يستعمرونها كما يقول الرسول ( يمر بالخربة فيقول لها : أخرجى كنوزك ) !!!!

نقول : هل وصف المصطفى صلى الله عليه وسلم أقواماً ودولاً أم وصف شخص مفرد يُدعى الجال ؟؟؟؟

ثم إن تفسير الأحمدية المضحك يجعلنا نقلب حقيقة الأشياء مهما كانت ، وكثير من صفات الدجال لا تنطبق على الاستعمار ، فما معنى أن يكون الاستعمار (( أعور )) ؟؟؟!!! ما معنى أن يكون الاستعمار شعره (( مجعد )) ؟؟؟؟!!! ... إلخ الصفات التى لا تنطبق على شعوب أو دول وإنما على شخص .

يقولون عن الدابة : (( هى وسائل النقل الحديثة كالطائرات والقطارات والسيارات والبواخر والتى حلت بدلا عن وسائل النقل القديمة مصداقا لقوله تعالى في سورة التكوير : (( وإذا العِشارُ عُطِّلَت )) أى استغناء الناس عن الاعتماد على الجمال وغيرها من الحيوانات فى ركوبهم وسفرهم وتنقلاتهم واستبدالها بمخترعات حديثة أقوى وأسرع ، كما يقول تعالى : " وخَلَقْنا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ ما يَرْكَبون " )) !!!!!!!

       إن أتباع الغلام يُشبهون إلى حد كبير أتباع رشاد خليفة ، فأتباع رشاد خليفة الصليبى الهالك يدعون أن الدابة هى (( الكمبيوتر )) ، وأتباع الغلام السليط يدعون بأن الدابة هى الطائرات !!!!!

يقول رب العزة : ((وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ )) ( النمل : 82 )

فهل الطائرات تتكلم مع الناس يا اتباع الغلام ؟؟!!!

ثم إن الآية القرآنية التى استشهدوا بها : (( وخَلقْنا لَهُم مِّن مِّثلِهِ ما يَرْكَبون )) لا تعنى الطائرات والسيارات ، ذلك أن ما قبلها يُبطل تفسير أتباع الغلام :

((وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ )) ( يس : 41-42 )

والمقصود أن الله خلق لهم من مثل الفلك ما يركبون وهو الأنعام على أرجح الأقوال ، والدليل هو قول الحق سبحانه : ((وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ» (الزخرف: 12 ).

فما رأى أتباع الغلام ؟؟؟

يقولون عن الدجال : (( بشكل عام هو شعوب أوروبا الغربية وبشكل خاص سكان الجزر البريطانية الذين خرجوا من بلادهم بعد عصر الاكتشافات الجغرافية الذي بدأه الأمير هنري ابن ملك البرتغال وساحوا في الأرض ليكتشفوها ويبحثون عن خيراتها وليستعمرونها )) !!!!!!

                                                                                                                                                       ويستشهدون بآية تُدينهم من حيث لا يتوقعون : ((يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقا )) ( طه : 102 ) ويقولن كلمة زرقا تُشير إلى أنهم أصحاب العيون الزرق وهم أهل أوربا وأمريكا )) !!!

والسؤال لأتباع الغلام السليط : هل نُفخ في الصور أم لا ؟؟؟؟؟

وإذا كان قد نُفخ في الصور فمتى حدث هذا ؟؟؟؟ أم أن الهالك الكذاب الميرزا هو الذي قام بالنفخ في الصور ونحن لا ندرى ؟؟؟؟!!!!

ثم إن زرقا صفة لأصحاب الوجوه الزرقاء بسبب شدة السواد الذي أصابها من غضب الله وسخطه على أصحابها ولا علاقة لها بالعيون الزرقاء.

والآيات الواردة بعد هذه الآية الكريمة تنفى نفياً قاطعاً التفسير العبيط لأتباع الغلام السليط .

إذ يقول رب العزة : (( يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا عَشْرًا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا يَوْمًا )) ( طه : 103- 104 )

       والسؤال لأتباع الغلام : هل شعوب أوروبا وأميركا يتخافتون فيما بينهم الآن ويقولون : (( إن لبثتم إلا عشرا )) ؟؟؟!!! شئ من العقل يا أتباع الغلام السليط .

ثم إن القول بظهور الدجال يجعل من جميع الناس الذين آمنوا بالإسلام بعد ظهوره إيماناً غير مجدي على الإطلاق مصداقاً لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :

(( ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً . طلوع الشمس من مغربها . الدجال . دابة الأرض ) ( رواه الترمذي )

ويُتابع أتباع الغلام تفسيراتهم المضحكة لحديث يقول فيه المصطفى : (( إن من أشراط الساعة أن يقل العلم ويكثر الجهل ويفشو الزنا ويُشرب الخمر ويقل الرجال ويكثر النساء ، حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد ) ( رواه البخاري )

       فيقولون : (( وعبارة أن يقل العلم : يُقصد به العلم الديني الحقيقي وعبارة : يقل الرجال ، ويكثر النساء : من جراء الحروب العالمية التي حدثت بين أقوام يأجوج ومأجوج في أوربا وآسيا منذ خمسين عاماً ، حيث قضت على الملايين من الرجال )) !!!!!!

       اللهم ثبت عقولنا في رؤوسنا ، ألا يشعر أتباع الغلام بالخزي جراء هذه التفسيرات التعسفية المضحكة ؟؟؟ إننا نطالب أتباع الغلام بإحصائية تُثبت أن كل رجل يُقابله خمسون امرأة ، وإلا فليلتزموا الصمت ولا يتحدثون فيما لا يعلمون ، ونحن لا نشكك في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ونؤمن بأن ما قاله سيتحقق بإذن رب العالمين لكنه لم يحدث بعد أن أصبح الرجل يُقابله خمسون امرأة .

ويأجوج ومأجوج لا علاقة لهم بأوربا وآسيا ، لأن ظهورهم يكون قُبيل يوم القيامة ، إذ يقول تعالى : ((وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا )) ( الكهف : 99 )

أي أن ظهورهم مقترن بالنفخ في الصور، وقيام الساعة؛ فهل حدث ما حدث عنه رب العزة يا أتباع الغلام ؟؟؟ أم أنه ما زال في علمه جل شأنه ؟؟

       إن تفسيرات أتباع الغلام السليط لا تخدم سوى فئة منحرفة تُؤيد العبث بعقول الناس ، والارتزاق من وراء تفسيرات كاذبة .

       إن أتباع الغلام يستقتلون في إظهار علامات الساعة من أجل إثبات أن الغلام هو المهدي المنتظر والمسيح الموعود !!!!!

       والحق أن هذه أول مرة في التاريخ نسمع عن مهدي منتظر بذئ الأقوال والأفعال ، يوالى الإنجليز ويُعطل فريضة الجهاد ، ويدعى بأن هناك وحياً يأتيه من السماء .

أَوْلى بأتباع الأحمدية ( القاديانية ) أن يعودوا إلى الحق ، فيوم القيامة لن ينفعهم الميرزا النصاب ، لأنه سيقودهم إلى جهنم وبئس المصير ، بما فعله في دنياه وإدعائه الباطل النبوة والوحي ، وإدخال المعتقدات الباطلة على دين المصطفى صلى الله عليه وسلم ، والذي قال ربنا تبارك وتعالى عنه أنه كامل وليس بحاجة إلى إضافات مثل الميرزا أو غيره يقول الحق سبحانه :

((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا )) ( المائدة : 3 )

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى اللهم وسلم وبارك على أشرف خلق الله أجمعين سيدنا محمد الصادق الأمين وعلى أصحابه الأطهار وآله وسلم تسليماً كثيراً .
23‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة Agellid.
3 من 5
ماهوالمذهب الاحمدي
23‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
دلالات البيعة الأحمدية ومقاصدها:

*البيعة عند الجماعة الإسلامية الأحمدية رابطة عقيدة متينة تربط المبايع بربه مباشرةً، عملاً والتزامًا بشروطها، لذلك فهي ليست وثيقة انتساب كما تفعل بعض الجماعات الأصولية الحركية التي تشبه الأحزاب السياسية المعاصرة. والدعوة الإسلامية الأحمدية هي دعوة روحية تفرق بين الدين والسياسة المعاصرة، ولا تهدف إلى أية مرام سياسية، وبالتالي فبيعتُنا مجردة من السعي وراء الحكم والسلطة، لأننا نرى أن الدين الإسلامي شريعة المجتمع، ويشكل دعوة إلى سبيل الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة. وجماعتنا تأخذ القدوة الحسنة من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يكن يسعى في دعوته لمطامح الحكم والدولة بل لانتشار دين الله وغلبته في المجتمع، وهذا ما جعل الحكمَ والمُلك يأتيان إليه تلقائيًّا. فالبيعة في مضمونها ميثاق عهد مع الله للعمل بتعاليمه وإصلاح النفس والعقيدة، وإن شروطها العشرة تدور جميعها حول ضرورة التزام الفرد بالعمل تقويمًا لسلوكه اليومي تقويمًا حقيقيًا. فلا تُقبَلُ البيعةُ من إنسان لم يحاول التخلي عن انحرافاته الفكرية والعقائدية والسلوكية، لأن البيعة تعني تجديد الإيمان بصدق الدين الإسلامي وصدق نبوة محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين، وعلى أساس الشروط المذكورة أعلاه. وهكذا يصبح المبايع بعون الله سبحانه وتعالى نموذجًا مثاليًّا في العقيدة والمسلك ولبنةً صلبةً لبناء مجتمع إسلامي عالمي سعيد، وهو ما يسعى إليه المسلمون المعاصرون أيضًا عبر شتى النظريات والتجارب الفاشلة التي أسموها بالصحوات الإسلامية!!

ولقد صرح سيدنا أحمد عليه السلام وقال:
"إنما يهدف نظام البيعة هذا تكوينَ جماعة من المتقين، لكي يترك هذا الجمع الكثير من أصحاب التقوى تأثيرَه الحسنَ على الدنيا، ولكي يكون اجتماعهم مدعاة للخير والبركة والعظمة للإسلام، ولكي يُستَخدَموا بسرعة لأداء خدمات نزيهة نبيلة للإسلام ببركة إجماعهم على كلمة واحدة؛ ولكي لا يكونوا مسلمين كسالى وبخلاء لا فائدة منهم، ولا يكونوا مثلَ أولئك الجهُّال الذين ألحقوا بالإسلام بسبب فُرقَتهم وتشتُّتهم أضرارًا فادحة، ووصَموا وجهَه الجميلَ بتصرُّفاتِهم الفاسقة؛ ولا يكونوا مثل النُسّاك الغافلين المنطوين على أنفسهم، الذين لا علم لهم بحاجاتِ الإسلام، ولا يهتَمُّون بمؤاساة إخوانهم شيئًا، ولا يجدون في أنفسهم أدنى حماسٍ لخير الإنسانية؛ بل يجب عليهم (أي جماعتي) أن يكونوا مواسين للقوم حتى يصبحوا ملاذًا للفقراء، ويكونوا كالآباء لليتامى، ويظلوا جاهزين للتضحية في سبيل خدمة الإسلام مثلَ العاشق المشغوف؛ ويبذلوا قصارى جهودهم لأن تنتشر في الدنيا بركاتُهم العميمةُ."

(إزالة الأوهام، الخزائن الروحانية ج 3 ص 561-562)


الأحمديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة.. لمــــــــــاذا؟

*يقول حضرة مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية عليه السلام حول مبررات تأسيس هذه الجماعة وقيامها ما تعريبه:
"إن نظام البيعة لا يهدف إلاّ إلى تكوين جماعة من المتقين، لكي تترك هذه الجماعة المتألفة من المتقين على الدنيا تأثيرها الحسن. ولكي يكون اجتماعهم مدعاة للخير والبركة والعواقب الحسنة للإسلام. ولكي يُستَخدَموا لأداء الخدمات النبيلة للإسلام ببركة إجماعهم على كلمة واحدة. ولكي لا يكونوا مسلمين كسالى وبخلاء لا فائدة منهم، ولا مثل هؤلاء الجهّال الذين ألحقوا بالإسلام أضرارا فادحة بسبب فُرقتهم وتشتُّتهم، ووصَموا وجهَه الجميلَ بسبب تصرُّفاتِهم الفاسقةِ. ولا مثل النُسَّاك الغافلين والمُنْطَوِين على أنفسهم الذين لا يعرفون شيئا عن حاجاتِ الإسلام، ولا يهتَمُّون بمؤاساة إخوانهم شيئا، ولا يجدون في أنفسهم أدنى حماسٍ لإيصال الخير إلى الناس. بل يجب عليهم أن يكونوا متعاطفين للأمة حتى يصبحوا ملاذا للفقراء، ولليتامى كالآباء، ويظلوا جاهزين للتضحية في سبيل خدمة الإسلام مثل العاشق المشغوف، ويبذلوا قصارى جهودهم أن تنتشر بركاتُهم العميمةُ في الدنيا وينفجرَ الينبوعُ الطاهر لحبِّ الله ومؤاساةِ عبادِه من كل قلبٍ، ثم يتَمَرْكزَ في مكان واحدٍ ويتراءى مِثل البحرِ الزاخِرِ..

وإنني على ثقةٍ بأن هذا ما سوف يَحصُل بالضَبْط للذين يترقبون بالصبر والمثابرة بعدَ انْضمامِهم إلى هذه الجماعة. لأن الله تعالى قد أراد أن يخلق هذه الجماعةَ ثم يهبَها تقدُّمًا ليُظِهر جلالَه ويُرِيَ قدرتَه لكَيْ ينشر في الدنيا حبَ الله تعالى والتوبةَ النصوحَ والطهارةَ والحسنةَ الحقيقيةَ والأمنَ والصلاح ومؤاساةَ البشر. فهذه الجماعة ستكون جماعته المختارة التي سوف يهبها القوةَ بروحهِ الخاصةِ ويُطهِّرهم من الحياةِ القذرةِ، وسوف يُحْدِثُ تغييرا طيبًا في حياتهم. وكما أنه سبحانه وتعالى قد وَعد في أنبائِه المقدسة فإنه سوف يجعل هذه الجماعةَ تزدَهِرُ، ويُدخِل فيها ألوفًا من الصلحاء. إنه تعالى سوف يَرْوِيها بنفسه ويهب لها الازدهار حتى أنَّ كثرتَها وبركتَها سوف تبدو غريبةً للأعين. وسوف ينشرون ضوءَهم إلى جميعِ أرجاءِ المعْمُورةِ مثل المصباحِ الموضوعِ في المكان المرتَفَعِ، وسيكونون نَمُوذَجًا للبركات الإسلامية. إنه عز وجل سوف يهب للأَتباعِ الكاملين لهذه الجماعة، غلبةً على الفئات الأخرى كلِّها في كلّ نوعٍ من البركاتِ. ولسوف يكون في هذه الجماعة أناسٌ إلى يوم القيامة الذين سوف يوهَب لهم القبولُ والنصرةُ. هذا ما أراد اللهُ الربُّ الجليلُ. إنه لَقادرٌ فعّال لما يريد. له القوةُ كلها وله القدرةُ كلها. فالحمد لله أولا وآخرًا وظاهرا وباطنا. أسلَمْنا له، هو مولانا في الدنيا والآخرة، نِعْمَ المولى ونعم النصير."
(إزالة أوهام، الخزائن الروحانية ج 3 ص 561 - 563)



ويقول حضرته عليه السلام مذكرا كل من يبايع بالهدف من بيعته ما تعريبه:
"كل من يبايع على يدي يجب أن يعلم ما هو الهدف من بيعته؟ هل يبايع للدنيا أو لرضى الله تعالى؟ هناك كثير من الأشقياء الذين تكون الدنيا وحدها غايتهم المنشودة من البيعة، ولا يحدث فيهم أي تغير إثر البيعة، ولا يتولد فيهم نور المعرفة واليقين الحقيقي اللذان هما نتاج البيعة الحقيقية وثمارها، ولا تصفو أعمالهم ولا تتحسن. ولا يتقدمون في الحسنات، ولا يتجنبون من السيئات. فيجب أن يتذكر مثل هؤلاء الناس، الذين يجعلون الدنيا غايتهم الوحيدة، أن الدنيا فانية ثم العودة إلى الله سبحانه وتعالى. إن هذه الحياة الفانية سوف تنقضي في كل حال، سواءً في العسر أو في اليسر، ولكن أمر الآخرة خطير جدًا. إنها دار الخلود، ولا تنقطع. فإذا انتقل الإنسان إلى تلك الدار وكانت معاملته مع الله تعالى نـزيهةً صافية وكان خوفُه عز وجل مسيطرًا على قلبه، وكان يتجنب - بعد توبته - من كل الذنوب التي سماها الله تعالى ذنوبًا، عندها سيأخذ الله تعالى بيده رحمةً منه وفضلاً، وسيحظى هذا الشخص بمكانة حيث يكون الله تعالى راضيًا عنه وهو راضٍ عنه سبحانه وتعالى. ولو لم يفعل ذلك بل قضى حياته في حالة الغفلة لكانت عاقبته وخيمة.

لذا يجب أن يؤخذ القرار عند البيعة، ويرى المبايع ما هو المقصود من البيعة وماذا تكون الفائدة منها؟ فإذا كانت البيعة للدنيا فلا طائل من ورائها. أما لو كانت للدين ولرضى الله تعالى لكانت مباركة ومصحوبة بالهدف والغاية الحقيقية منها، وتُتوقع منها تلك الفوائد والمنافع التي تُنال إثر البيعة الصادقة."
25‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة sarah sary.
5 من 5
ملخص فى كلمتين

المذهب الاحمدى من المذاهب الخمسة وهم السنة الشيعة الدروز الاباضول الاحمدى اهو ده مذهب من المذاهب الخمسة دول  يعنى مذهب مسلم وعلى فكرة مفيش حاجه اسمها مذاهب عن المسيحيين هما عندهم انواع الكنائس عندهم اربعة

1-انجيلية

2-كاتدرائية

3-ارذوكثية

4-كاثوليكية
15‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة ahmed.99.
قد يهمك أيضًا
سؤال الي كل مسيحي !
بماذا تفكر يا مسيحي مصر؟
سؤال صريح واضح الى كل مسيحي عاقل ..؟؟؟
سؤال لكل مسيحي تقولون ان الله+عيسى+روح القدس =اله واحد بعد موت عيسى من الذي مسك الكون ؟؟؟
هل يوجد امراة لبنانية مسيحية ثرية للزواج من شاب سوري مسيحي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة